• اخر المشاركات

هل لدينا تجمعات مقنعة تجتذب جمهور الشباب؟

مشاكل وهموم أبناء المتن الأعزاء

المشرف: فادي عبود فهوم

هل لدينا تجمعات مقنعة تجتذب جمهور الشباب؟

مشاركةبواسطة عمر حصني في الأربعاء يوليو 19, 2006 11:49 pm

صادفت وأنا أتصفح أرشيف الموقع مشاركة مهمة للآنسة سراب سارة حول موضوع تجمعات ونشاطات الشباب في قريتنا واعتقد من خلال إطلاعي على الردود على هذا الموضوع أنه لم يحظ بالاهتمام الكافي قياساً بأهميته, لذلك سأحاول أن أعيد طرح الموضوع والدعوة للنقاش حوله ولو بصورة أعم.
- حاجة الشباب للتجمعات (ضروراتها ومبرراتها).
- إن توق الشباب للتجمع هو لتلبية احتياجات خاصة بهم, فالقاسم المشترك في التجمعات هو الاهتمامات المشتركة أو المشاكل المشتركة والمصالح المشتركة على كل حال.
- من البديهي أن نعرف جميعاً أن ما ذكرناه من قواسم مشتركة هو موجود في مجتمعنا, فما الذي يمنع إذاً من وجود مثل هذه التجمعات الجذابة ؟!
- قد تكون التجمعات الموجودة حالياً غير قادرة بتركيبتها على اجتذاب جمهور الشباب لأسباب من المفترض أن نتحاور حولها في موضوعنا هذا, وبالمقابل فإن الأساليب التربوية التي أنشئنا عليها لم تنمّ فينا حس المبادرة لإنشاء تجمعاتنا الخاصة القادرة على تلبية احتياجاتنا كشباب....
- أردت في هذه المشاركة أن أقدم وجهة نظري بشكل عام بمشكلة تجمعات الشباب وأتمنى أن نشارك جميعاً في النقاش حول هذا الموضوع الذي يعنينا جميعاً بشكل مباشر.
أحلامي لا تعرف حدوداً
صورة العضو
عمر حصني
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 25
اشترك في: السبت مارس 12, 2005 8:36 pm
مكان: متن الساحل

مشاركةبواسطة nedal في الخميس يوليو 20, 2006 9:43 am

سيد عمر حصني
موضوعك مهم لشباب العرب بشكل عام وليس في قريتكم الجميلة بس
و أنا بيهمني الموضوع لإن هو مشروع رسالت الماستر عندي السنة و انا ممكن ارسل ملخص عن خطوات تاسيس تجمع لشباب و نقط نجاحه و سباب الفشل
أنا مبسوط كتير بمواضيع منتداكن و بتشف شاركن
nedal
عضو جديد
عضو جديد
 
مشاركات: 1
اشترك في: الخميس يوليو 20, 2006 9:26 am
مكان: São Paulo - Brazil

مشاركةبواسطة Dr Rabie في الخميس يوليو 20, 2006 8:45 pm

الصديق العزيز عمر:

تحية لك على مواضيعك الهامة و اهتمامك بأمور الشباب الأساسية.
و شكرا للأخ نضال ضيف المنتدى الجديد و نحن بانتظار مشاركتك و نتشرف أن يشاركنا الحوار شخص من قلب الحدث و له تجربة عملية و علمية في هذه الأمور

التجمع الشبابي مهما كان , يحتاج برأيي الشخصي لإدارة و قيادة و سبل نجاحه تعتمد على المصداقية و الاندفاع التطوعي غير الإجباري .
مع الأسف عندنا في قريتنا و التي هي مقياس لما يجري في مجتمعاتنا نلاحظ غياب الاندفاع و العزيمة من قبل شبابنا , فلا يجمعهم مثلا سوى دق التركس أو في الآونة الأخيرة ( جلسات القمار .... بعض الشباب صاروا ع مستوى :wink:)
قبل البدء بالمناداة بأي تجمع يجب أن نؤمن أعضاء هذا التجمع , و هذا عمل يتطلب العودة إلى بدايات التكوين الشخصي و الاجتماعي للفرد .. يجب أن يغرس في نفوس الشباب منذ نعومة أظفارهم روح التجمع و الانضباط و روح الاختيار و الاهتمام .
يجب أن نركز على أي تجمع منشود أن يكون بعيد عن التمييز و المنفعة , فلا فرق بين متعلم و غير متعلم بين موظف و غير موظف بين يمين و يسار بين دين a و دين b ... و لتكن هذه التجمعات هدف لتبادل المعلومات و الخبرات , فأنا كشخص أحمل شهادة جامعية مثلا ينقصني الكثير و الكثير من خبرة أشخاص آخرين في مجالات أخرى .

لا أعرف ما هي عقبات إنشاء تجمع شبابي و من هم الأشخاص الذين سيقومون بالعرقلة و أجزم أنهم كثر , كما أن الأقبال لا أستطيع أن أضمنه بسبب السطحية الشديدة المنتشرة بين شبابنا و بسبب الهامشية التي وضعوا انفسهم فيها أو بسبب انتمائهم إلى شلل منطوية و مغلقة لا تجرؤ على الاحتكاك بالآخرين و بسبب غياب الجدية من حياتهم ...

أنا أعتقد أن إنشاء تجمع شبابي رياضي ثقافي تطوعي هو ضروري في متن الساحل , بحيث يكون هناك لجنة مكونة من عدة أشخاص يتم انتخابهم سنويا يمثلون : الأحزاب السياسية و طلاب الجامعات و طلاب الثانوية و طلاب المرحلة الأساسية مع ممثل للموظفين و المزارعين . و أن لا يكون هناك اي لون ديني معين . و أن ترتبط جميع نشاطات القرية بهذا التجمع من مهرجانات و معارض و فرق رياضية و أعمال تطوعية ضمن القرية . و أهم شيء هو التخلص من العقليات التعيسة التي تحاول جر أي شيء ناجح نحو الخلف و عدم ربط هذا التجمع بشخص معين يكون وصي عليه . و يجب علينا أخذ العبر من التجارب الفاشلة لما يسمى مدارس الأحد أو ما شابهها كمثال سيء لتجمع شبابي و الابتعاد عن أشباهها لما تسبب من نفور شعبي و انقسام اجتماعي

لا أعرف مدى إمكانية التطبيق و لكن بالفعل هو مشروع يطرح تحديات هائلة لأن استخلاص مقومات النجاح من وسط مجتمع يعاني من تدهور قيم الجماعة و التفاعل و مملوء بالعناصر السلبية الكابحة لأي تطور حقيقي لهو عمل صعب جدا و لكن أمل النجاح يبقى كبيرا بوجود المخلصين
____
صورة العضو
Dr Rabie
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 858
اشترك في: الأحد ديسمبر 05, 2004 3:05 am

مشاركةبواسطة Dr.Bernard Soleman في الخميس يوليو 20, 2006 10:24 pm

شكراً للصديق عمر على إعادة طرح هذا الموضوع لما له من أهمية في مجتمعنا وفي هذه الفترة بشكل خاص .
مجتمع محافظ بدأت تخترق حواجزه الكثيرة سهام العولمة والغزو الثقافي للمنطقة .
من هنا تكتسب فترة تجمعات الشباب التي تراعي الموروث الثقافي والاجتماعي والوطني أهمية قصوى في إشباع حاجات الشباب الاجتماعية والثقافية والسياسية ضمن ضوابط وأسس يعترف بها المجتمع ويتلاءم معها فتتأثر به ويوجه نشاطها بشكل عام .
ما يعانيه شبابنا اليوم ضياع ثقافي وفقدان هوية معرفية وفراغ سياسي لم تستطع الكثير من الهيئات و التجمعات والمنظمات الموجودة ملئه أو القيام بأي دور حقيقي في حياة شبابنا .
منظمات شمولية نجحت فقط في قتل روح المبادرة والتغيير فكانت خير مساعد لطرق تربوية عثمانية عفا عليها الزمن تعتمد الإملاء وفرض الآراء على الطلاب ومصادرة أي مساحة ولو صغيرة يمكن من خلالها التعبير عن الرأي. ومع ظروف سيئة تسلل الفساد والبيروقراطية إلى كل المنظمات الشعبية وما يسمى هيئات مجتمع مدني فابتعدت عن الشعارات الوهمية التي مازالت تدعي تبنيها فاقدة الانتماء الحقيقي لأعضاءٍ تناقص عددهم بشكل كبير أو احتفظت بإعداد كبيرة من الأعضاء الذين لا يعلمون أنهم ما زالوا ينتمون إليها .
هذه الأسباب مجتمعة وضمن بديهية تقول أن المجتمع كالطبيعة لا يقبل الفراغ وفي مرحلة تغيب فيها الحرية والحوار العقلاني المستنير تنشق الأرض عن ظاهرات قلما تخرج عن كونها دعوات لملئ الفراغ أوجدها شبابنا أو وقعوا ضحيتها بغياب المجتمع السياسي والمجتمع المعرفي ,نشأ عن ذلك صيغ دينية وطائفية ومذهبية مثالها الواضح ما أشار إليه الدكتور ربيع في رده السابق, إي اتجه الجميع إلى أشكال أكثر تخلفاُ للتجمعات , أشكال ما قبل وطنية انعزالية واقصائية مشبوهة لا تخدم أي مصلحة عامة .
حاجتنا اليوم إلى تجمعات من شكل أخر , تجمعات قد لا تشمل كل الوطن لكنها لا تقوم على أساس لا وطني أو ما قبل وطني .
د . برنارد سليمان
Dr.Bernard Soleman
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 29
اشترك في: الأربعاء مارس 16, 2005 8:59 pm
مكان: طرطوس - بديرة

مشاركةبواسطة عمر حصني في الخميس يوليو 27, 2006 3:46 am

تحية للسيد نضال وأرجو أن تتابع مشاركاتك في الموقع وترسل دراساتك حول موضوعنا.
وللحقيقة فإن ردود الصديقين د.ربيع ود. برنارد غاصت بعمق في الموضوع وفعلا هذا ما نحتاجه.
سأحاول تلخيص ما جاء في الردود لكي نقوم بتطوير أفكارنا لإنجاز خطوة معرفية جديدة, لأنني أعتقد أن النقاش الحقيقي الجدي المطلوب اليوم هو النقاش الذي يؤسس لحالة جديدة تنتج أفكارا جديدة لم تكن متبلورة عند طرف واحد من أطراف النقاش أفكار يمكن تطبيقها على الأرض وهذا أفضل ما يمكن أن يصل إليه أي نقاش.
إذا المطلوب أن نناقش بهذه الروحية أن نناقش بهدف الوصول إلى شيء.
لقد وصلنا إلى ما يلي:
1- نحن نفتقد إلى حالة الاندفاع الطوعي (إذا علينا العمل على نشر هذا المفهوم وشرح مبرراتنا وكيف يمكننا إنجاز تجربة ولو متواضعة في البداية لإثبات أن هذا ممكن)
2- فكرة تجمع شبابي رياضي ثقافي تطوعي ينبذ أي حالة تعصب ديني أو طائفي أثبتت التجارب أن مثل هذا التعصب يرجعنا إلى الوراء إلى ما قبل المفهوم الوطني(رجعي) في حين نحن نحتاج إلى مشروع وطني جديد ينظر إلى المستقبل.
3- هناك عراقيل لعملنا منها ما نعانيه من تدهور قيم الجماعة وكذلك وجود عوامل وقوى رجعية متخلفة تحاول كبح أي تطور له جوهر وطني تقدمي. وأنا أعتقد أنه بالإمكان هزيمة هذه القوى إذا توفرت الإرادة و الصدق والإصرار . وللمراقب فقد أنجزنا الكثير في هذا المجال.
4- لقد حدث فراغ سياسي واجتماعي نتيجة غياب الأحزاب السياسية الوطنية وتخلي بعضها عن القيام بدوره الوظيفي وبالمقابل فإن القوى الرجعية تحاول ملء هذا الفراغ والحصول على موقع سياسي متقدم على حساب القوى الوطنية كون المجتمع كالطبيعة لا يقبل الفراغ.

إذا برأيي فإن الصورة باختصار كالتالي:
هناك تناقض بين ما هو قائم في المجتمع من مؤسسات وتجمعات لا تقوم بالدور المطلوب وبين حاجاتنا المادية والروحية نحن الشباب.
-فهناك القديم الذي لم يعد يلبي طموحنا بل أصبح عائقا أمام تطورنا ولكن الجديد لم يولد بعد؟!
وما الفراغ الذي نعيشه والانقسام الذي اصطنعه البعض في القرية إلا دليل على ذلك.

_ إن الظرف العام وخصوصا الظرف السياسي القائم يشعر الجميع بأهمية التجمع على أسس وطنية ( ما يجري في لبنان – فلسطين – العراق- سورية وقريتنا بالتأكيد....)
إذا فالمجتمع مهيأ موضوعيا لعمل جديد

ما علينا القيام به اليوم هو التعامل الجدي والمسؤول مع هذا الموضوع الحيوي وتوسيع حلقة النقاش حوله داخل موقعنا العزيز موقع متن الساحل وكذلك خارجه .
أعتقد أن البعض مازال يخشى الخوض في نقاشنا هذا لأسباب كثيرة منها اليأس من جدوى نقاشنا هذا وعدم الثقة بإمكانية الفعل على الأرض.

أنا شخصيا متفائل بإمكانية إنجاز الكثير طالما هناك إرادة لذلك.
أحلامي لا تعرف حدوداً
صورة العضو
عمر حصني
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 25
اشترك في: السبت مارس 12, 2005 8:36 pm
مكان: متن الساحل

مشاركةبواسطة Dr.Bernard Soleman في السبت يوليو 29, 2006 11:14 pm

الأصدقاء الكرام
إن ما طرح من أفكار في هذا الموضوع دليل على أهميته وجدية كل المشاركين وإن كنت أتوقع عدداُ أكبر من المشاركين.
قدم الصديق عمر تلخيص للأفكار المطروحة شكلت مع ما أضاف خطوط عريضة لبحث متكامل حول تجمعات الشباب و رؤيتنا لها .
إن المشكلة التي تواجهنا و التي أشار إليها عمر هي خوف شبابنا من الخوض في أي نقاش جدي يمكن أن يؤدي إلى نتائج ملموسة يكون كل منا مسئول فيها عما طرحه من أراء .
نحن لانعدم روح المبادرة أو حالة الاندفاع التطوعي لكننا نفتقر إلى حس المسؤولية و الوعي لمتطلباتنا و حاجاتنا الحقيقية , فا لدعوة إلى لعبة تركس تلاقي قبولاُ سريعاُ لأعداد قد لا نستطيع تأمينها لمحاضرة يلقيها باحث مشهور .
من هنا كلما كان الموضوع أكثر جدية و يقوم على أسس صحيحة كان إنشاءه أكثر صعوبة , بالمقابل إمكانية بقائه متوفرة أكثر . مثال ذلك قد نستطيع إنشاء تجمع رياضي أو ثقافي تطوعي كما طرح الدكتور ربيع لكن هذا التجمع لا يستطيع الصمود أمام أول اختبار حقيقي يهدد كيانه , فاهتماماتنا المشتركة بالرسم أو كرة القدم أو سماع الموسيقى تسقط سريعا أمام مصالح طبقية ضاغطة تودي إلى فرز حقيقي وسريع لأعضاء أي تجمع لا يقوم على هذا الأساس .
إن أبناء الطبقة الواحدة يعانون نفس المشاكل الحياتية مصيرهم مشترك همومهم مشتركة يعانون الاستغلال أو يقومون بالاستغلال ..... و بالتالي مجتمعون فطرياُ لتحقيق هدف واحد ينقصهم فقط معرفته و توفر قيادة قادرة على تجميعهم حوله . إذاُ تجمع يقوم على أساس مصالح طبقية هو فقط ما يستطيع أن يستمر و يرى النور . وكثير من الأصدقاء سيتذكر عندما كان في تجمعات دينية (سواء في قريتنا أو قرية المتن أو ضمن مدينة طرطوس ) كيف كان يتم الفرز و التمييز الطبقي ضمنها .
السؤال الذي يطرح نفسه الآن , أين هي القضية الوطنية من كل ذلك .
إن الوطن هو الوعاء الذي تغلي به كل هذه الطبقات , تتصارع , تتناحر , كل طبقة تريد انتزاع حقوقها أو فرض سيطرتها أو استغلال غيرها , وفي هذه الظروف يظهر كم الفرق شاسع بين من كان وطنهم في قلوبهم ومن كان وطنهم في جيوبهم , مستعدون دائماُ لشراء انتماء أخر ووطن أخر يؤمن لهم ربح سريع وثراء أسرع
الوطن للجميع لكن من لا يدفع ضرائب للوطن ,من لا يدافع عن الوطن , من لا ينتمي للوطن , من يمد يده لأعداء الوطن و يكون أنياب و أذرع لهم و يحمل مشروعهم لا يستحق أن يحمل أسم الوطن . ولن يكون أي تجمع ينشئه أو يشارك به أو يدفع الأموال له تجمع وطني .
كذلك لا تخرج التجمعات الفئوية و السرية عن هذا الإطار .
أخيراُ لمن يعاني يأس من جدوى النقاش وعدم الثقة بإمكانية الفعل على الأرض أقول إن أحدا لم يعد يقبل أن يفكر أحد عنه أو يملي عليه أو يسير ضمن الجماعة بسياسة القطيع .
أنا أيضاُ متفائل بإمكانية إنجاز الكثير عند توفر إرادة لذلك .
د. برنارد سليمان
Dr.Bernard Soleman
عضو فعال
عضو فعال
 
مشاركات: 29
اشترك في: الأربعاء مارس 16, 2005 8:59 pm
مكان: طرطوس - بديرة


العودة إلى مشكلة وحل

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron