• اخر المشاركات

دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

بعيداً عن التخصص .. معلومات تفيد الجميع

المشرفون: misho, jak, king77, Fahoom86

دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

مشاركةبواسطة GoldenSun في الاثنين أكتوبر 11, 2010 10:33 pm

اعرب ناشرون عرب اليوم (السبت)، عن استيائهم من ضعف الاقبال وتراجع مبيعات الكتب، في معرض صنعاء الدولي للكتاب في دورته السابعة والعشرين، رغم اعلان مسؤولي المعرض عن تحسن الاقبال وتجاوزه 400 الف شخص.

وافتتح المعرض السبت الماضي، بمشاركة عشرات المؤسسات العربية والدولية.

وقال محمد الجتوي مسؤول دار (الاسراء) الاردنية للنشر، إن الاقبال على المعرض ضعيف لاهتمام الناس والجمهور بأمور اخرى.

واوضح ان المعرض جاء مع دخول المدارس ونهاية فترة العيد والاجازات وانشغال الناس بالانفاق على متطلباتها.

بدوره، قال مالك دار (التقوى) السورية للنشر لؤي الاحمر، إن معظم دور النشر تشكو من تراجع المبيعات في هذا الموسم مقارنة بالعام الماضي.

وتابع الاحمر "العام الماضي بعنا معظم الكتب خلال الثلاثة الايام الاولى من المعرض، لكن في هذا العام هناك اقبال وزحمة بدون حركة في البيع".

واوضح "ان حجم المبيعات لا يتجاوز 40 في المائة في كثير من دور النشر والوكلاء الذين يشاركون في معرض صنعاء للكتاب".

ويشارك بالمعرض نحو 350 دار نشر عربية ودولية بحوالي 400 الف عنوان حديث، بينها اصدارات يمنية عديدة في مختلف العلوم والفنون والاداب.

من جانبه، قال الصحفي والباحث الاعلامي عبد الله غراب، إن من اهم العوامل التي اسهمت في تراجع المبيعات هو ضعف القوة الشرائية لدى المواطنين، وجعلت الكثيرين منهم يلجأون الى اقتناء الكتب القديمة الرخيصة، و العزوف عن شراء الكتب الحديثة.

واوضح غراب ان المعرض جاء بعد موسم اقتصادي حاد وساخن على المستهلك اليمني، (موسم رمضان وموسم العيد).

الا ان منير الدبعي مدير معرض صنعاء للكتاب اوضح "ان الاقبال كان ضعيفا خلال الايام الثلاثة الاولى، وكان هناك فتور، لكن بقية الايام شهدت تحسنا ملحوظا في الاقبال".

وقال الدبعي "ان العدد التقريبي للذين زاروا المعرض حتى يومنا هذا تجاوز 400 الف شخص".

وعزا ارتفاع الاقبال الى "زيارة طلاب المدارس والجامعات اليمنية من صنعاء وبقية المحافظات اليمنية الاخرى".

وتقول فاطمة الاغبري وهي طالبة بجامعة صنعاء، "بالنسبة للكتب المتواجدة هنا هذا العام اجدها متميزة ولكن الاسعار غالية يعني اصبحنا الان في زيارتنا للمعرض مجرد مشاهدين فقط".

غير ان هناك من زوار المعرض من ابدى اعجابه بما احتواه من دور نشر وكتب وعناوين تشمل جميع مناحي الحياة في العلوم، الفنون، الآداب، التاريخ، الجغرافيا ، وكتب خاصة بالاسرة والطفل.

ويقول خالد الحطامي، الذي يعمل مدرسا في احدى المدارس الاهلية بصنعاء، إن عملية الشراء تتفاوت من شخص الى اخر، حيث يشتري البعض كتابا او كتابين فيما يشتري البعض الاخر كميات كبيرة من الكتب، واعتبر المعرض ظاهرة ثقافية تسهم في تنوير المجتمع اليمني وتثقيفه.

ويوضح مدير معرض صنعاء في هذا الصدد، "هناك تفاوت في حجم المبيعات من دار نشر الى اخرى، وجميع الدور تحقق مبيعات جيدة".

وتابع "اتوقع ان ترتفع المبيعات خلال الايام الثلاثة القادمة، لان الكثير من دور النشر تعلن عن تخفيضات في الاسعار، بالاضافة الى ان كثير من الزوار يأتون للاطلاع على قوائم تضم اسعار وعناوين الكتب ومحتوياتها ومن ثم يعودون للشراء".

ومضى قائلا إن المؤسسات الثقافية والتعليمية والمكتبات في اليمن تعقد صفقات لشراء كميات كبيرة من الكتب في الوقت الحالي، الامر الذي سيرفع من حجم المبيعات.

وشدد الدبعي على ان معرض صنعاء يعد من اكبر واهم المعارض التي تقام في الدول العربية.

وكان معرض صنعاء الدولي للكتاب قد حقق في دورته الـ26 العام الماضي مبيعات بلغت 800 مليون ريال يمني، وزاره اكثر من 750 ألف زائر.
صورة العضو
GoldenSun
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 711
اشترك في: السبت أكتوبر 21, 2006 6:38 am
مكان: New York ,USA

Re: دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

مشاركةبواسطة Eng. Jan Fahoom في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 5:22 am

شكرا جدا على المشاركة المهمة التي أشرت فيها إلى نقطة جدلية حساسة جدا.... و كنت بصراحة بصدد كتابة مقال كرد و توسع لما تفضلت به, و لكن استوقفني مقال للكاتب عدنان الضاهر يشمل جميع النقاط التي فكرت بسردها و كأننا نملك نفس التفكير فأحببت أن أنقله لكم:

في معظم الدراسات والإحصاءات التي تصدر سواء عن المنظمات الدولية أو المؤسسات الحكومية والخاصة فإننا لا نتفاجئ أن نرى أسماء الدول العربية تتصدر رأس القائمة إن كان الإحصاء يبدأ بالسلبي وينتهي بالإيجابي أو تتربع دائما على ذيلها إن كان يبدأ بالإيجابي وينتهي بالسلبي.


وهذا الترتيب المخزي حقيقة لم يعد مقتصراً على جانب واحد بعينه , بل أصبح شاملاً وجامعاً لكافة مناحي الحياة الإنسانية من بحث علمي وقراءة للكتاب والترجمة والإنتاج الفكري والأدبي مروراً إلى نسبة الأمية وتفشي الجهل ومصادرة الحريات العامة وحتى الرياضة بكافة أنواعها .....إلخ.

والدخول في معمعة الأرقام والإحصاءات ليس محبذاً في هذا المقام , ولكن للتوضيح والبيان لا بد من الإشارة إلى بعض منها .
فعلى مستوى الإنفاق الحكومي على البحث العلمي تشير إحصاءات عام 2004 إلى أن إنفاق الدول العربية مجتمعة لم يتجاوز 1,7 مليار دولار أي ما نسبته 0,3 % من الناتج القومي الإجمالي .
وهو مبلغ يكاد لا يتجاوز ما تنفقه إحدى الجامعات الأمريكية وحدها كجامعة هارفارد مثلاً .

أما الطامة الكبرى لشعوبنا العربية فتتمثل في معدلات القراءة المتدنية جداً والتي يخجل المرء من ذكرها . حيث لا يتجاوز معدل قراءة الفرد العربي من الكتاب ربع صفحة سنوياً , بينما تصل إلى 11 كتاب للفرد الأمريكي و35 للأوروبي و40 كتاب للمستوطن الإسرائيلي في الكيان الصهيوني.

وتذكر منظمة اليونسكو في تقرير صادر لها أن معدل نشر الكتاب في العالم العربي لا يتجاوز ما نسبته 7% ,وأن نصيب كل مليون عربي من الكتب لا يبلغ 30 كتاباً في حين أن هناك 584 كتاب لكل مليون أوروبي .

وأن عدد النسخ المطبوعة من الكتاب العربي يتراوح ما بين 1000 و 3000 نسخة في أعلى معدلاتها, بينما تصل إلى عشرات الآلاف في أمريكا وأوروبا.

أما عن حركة الترجمة التي أبدع فيها المسلمون قديماً ولاسيما في العصر العباسي فلا تكاد تكون أفضل حالاً من البحث العلمي والقراءة حيث بات من شبه المعروف لدى الجميع أن دولة أوروبية واحدة مثل أسبانيا تترجم سنوياً أكثر مما يترجمه العرب مجتمعين .

إن أسباب التردي هذا قد يعزوه البعض إلى سنوات الاستعمار التي خضعت لها معظم الدول العربية أو إلى نظرية المؤامرة التي تحاك ضدنا والتي يؤمن بها كثير من الناس أو إلى سياسات بعض الحكومات العربية التي ترى في الجهل والأمية وسيلة ناجعة لإبقاء الشعوب تحت السيطرة .
ومهما يكن فلا يجوز لنا دائماً أن نبحث عن شماعة كي نعلق عليها اخطاؤنا.

فاليابان على سبيل المثال نهضت في أقل من عشر سنوات وبعزيمة أكبر من ذي قبل بعد الحرب العالمية الثانية وأصبحت مدارسها وليست جامعاتها تخرج طلاباً يتفننون في صناعة الرجل الآلي أو ما يعرف" بالروبوت" في حين أنه مضى على استقلال معظم الدول العربية أكثر من نصف قرن من الزمان ولكن لا حياة لمن تنادي .

إن من أكثر الأشياء إيلاماً في حياتنا المجتمعية هي انتشار ثقافة ( القراءة لا تطعم خبزاً ) وهذه الثقافة - مع الأسف الشديد - باتت منتشرة بين خريجي الجامعات أي بين النخبة المحسوبة على الطبقة المثقفة وتلك النظرة المبطنة بالسخرية لمن يُشاهد يقرأ كتاباً بعد التخرج ناسين أو متناسين أن القراءة فعل حضاريٌ إنسانيٌ راق تسمو به النفوس وتطمئن به القلوب وتُهذب بها الأخلاق وهي كذلك ركنٌ أساسيٌ من أركان نهضة الأمم والشعوب .

وكذلك فإن محاولة تغييب رموز الفكر والأدب والإبداع عن المشهد الإعلامي وعن وعي الشباب العربي واستبدالهم بنجوم وهميين من مخرجات سوبر ستار وستار أكاديمي ليكونوا أنموذجاً لهم هي من أكثر العوامل التي تعمل هدماً ونسفاً لقيم الثقافة والقراءة والبحث عند هؤلاء الشباب .

فمن منهم لا يعرف سيرة حياة تامر حسني وهيفا ونانسي وشعبان عبد الرحيم وأليسا وغيرهم كثيرون في حين ينظرون إليك نظرة استغراب ودهشة إذا ما سألت أحدهم عن يوسف زيدان ورائعته عزازيل أو عن عبد الرحمن منيف وملحمته مدن الملح أو ادوارد سعيد بكل أعماله الرائعة أو غيرهم من الكتاب والمفكرين .

ألن نكون صادقين مع أنفسنا إذا قلنا أن حفلة غنائية واحدة لأحد الفنانين المذكورين آنفاً قد تحشد الآلاف من الجمهور والحضور في حين تجد معظم مقاعد القاعات التي تُعقد فيها المحاضرات قد عشش عليها الغبار والنسيان ؟! أليس هذا العصر الذي نعيشه الآن هو عصر المطبلين والمزمرين وليس عصر الكتّاب والمفكرين ؟!

إن معظم الأمم الأخرى قد ارتقت وأنتجت تراثاً حضارياً وفكرياً بفعل ثقافة القراءة والبحث العلمي والترجمة . بينما جافينا نحن هذه الأشياء بعد أن كنا روادها فتقدم القوم وبقينا نحن في آخر الركب . فصغرنا وتقزمنا أمامهم وبتنا في كل حال من الأحوال في محل مفعول به أو في محل مجرور بدل أن نكون في محل فاعل مرفوع الرأس بالعلم والثقافة والمدنية .ألم يعد أعدائنا يهزؤون منا بسبب هجرنا للقراءة ؟! ألم يقل وزير حرب الكيان الصهيوني موشي دايان في أعقاب نكسة حزيران أن العرب لا يقرؤون ؟!

إننا بكل بساطة تحولنا إلى أمة " لا تقرأ " بدل أن كنا أمة " اقرأ " وباتت مجتمعاتنا غارقة إما تحت ثقافة الاستهلاك أو أصبحت مكبلة بتفاصيل وجزئيات الحياة اليومية التي تسرقنا من أنفسنا وتغيبنا عن ذواتنا الحقيقية التي يجب أن نكون عليها وتدخلنا في غيبوبة النعيم بالجهل لتمضي الأمم الأخرى إلى الأمام ونبقى مهرولين إلى الوراء ناسين أن الزمن يمضي وأن لا مكان في هذا العالم للجهلاء .



أتمنى من المهتمين بالموضوع إبداء الرأي
In God We Trust
صورة العضو
Eng. Jan Fahoom
Site Admin
Site Admin
 
مشاركات: 607
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2004 5:32 pm
مكان: Toronto - ON

Re: دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

مشاركةبواسطة Eng. Jan Fahoom في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 5:50 am

طبعا تجدر الإشارة أنه تمت مناقشة هالموضوع على صفحات المنتدى بشهر نيسان (أبريل) 2007 من قبل الدكتور ربيع و كان لي رد عالموضوع, و كون الواقع العربي ليس جامدا بل يمشي بثبات نجو الوراء فيمكن بسهولة إعادة نشر ما كتبناه منذ أكتر من 3 سنوات و نصف و كأنه ينشر الآن........ للمهتمين بقراءة الموضوع الرجاء زيارة الرابط التالي
viewtopic.php?f=3&t=7320
In God We Trust
صورة العضو
Eng. Jan Fahoom
Site Admin
Site Admin
 
مشاركات: 607
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2004 5:32 pm
مكان: Toronto - ON

Re: دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

مشاركةبواسطة issa في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 8:45 pm





من غير شر كيف أجا عاخاطرنا التشبه أو المقارنة باليابانيين
كمن يقارن البرغوت بالعقاب
أو من يقارن البقلاوة بزيت الخروع
أو عبد الوهاب والعندليب الأسمر بعيدي أمين
أو نثر نزار فباني بخطابات جبران باسيليو
أو جمال بهية الحريري ونايلة معوض بشاكيرا وبنت الجيران

بعد حرب 67 بفترة قصيرة نشر موشي دايان مذكراته عن تلك الحرب
فسأله صحافي ما كيف تنشر أسرارا" حربية وما زالت العداوة قائمة مع العرب
ألا تخشى أن يستفيدوا مما تنشر ؟
أجاب أن العرب لا يقرأون

في سنوات دراستي الثانوية وعند عجزنا المادي عن شراء كتاب ما
كنا نستعيره بطريقة غير شرعية من مكتبة الأستاذ الكبير أنطوان سيف
مديرنا المحبوب وعند أكتشافه لكتاب ناقص كان يدخل علينا الصف مثل النمر
ويصرخ فينا :
أسمعوا جميعا"
هناك كتاب ناقص من المكتبة معكم 15 يوم حتى تعيدوه
وألا

كأنه كان يدفعنا دفعا" الى القراءة في الوقت اللذي لا يحق له أخراج الكتب برضاه من المكتبة

وقد بقينا أصدقاء مع أستاذنا الكبير وهو الأن رئيس المنتدى الثقافي في أنطلياس

أما اليوم فطلابنا بالكاد يقرأون كتبهم الدراسية
أما عن المراجع فأنسى ولا تفكر بالموضوع
طبعا" الفايس بوك أهم
ورنات الموبايل
والفن الهابط وياريتني تنبك معسل
والركض اللاهث وراء التقليد الأهبل
سيجعل الكتاب من الفصائل المنقرضة في مجتمعنا
وحينها سيصح قول بعضهم أننا صدرنا الحرف الى العالم
صح
ولكن لم نبقي لنا منه فتات يومنا
وأغزلي يا حنة


:lol: :lol: :lol: :lol:
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: دور نشر عربية تشكو ضعف المبيعات في معرض صنعاء الدولي للكتاب

مشاركةبواسطة Eng. Jan Fahoom في الخميس أكتوبر 14, 2010 7:16 am

لك يا أخ عيسى ما بدنا نقارن حالنا باليابان,,,, يا أخي خلينا نقارن حالنا بعدونا و أقرب الأعداء إلنا!!! الإسرائيليي - طبعا مع تحفظي على لفظ دولة, لأن الدولة هي فلسطين-
يا سيدي الفاضل إنفاق الجامعات الإسرائيلية على البحت العلمي أضعاف إنفاق الدول العربية مجتمعة!!!!!!!
يا أخي لو نحنا جد منحترم نفسنا لازم كنا ننظر لهالعدو القاعد بأرضنا و طور نفسو و كبر و اتقدم و نحنا العرب متل ما بيقولوا عنا بالضيعة متل بعير الجمال*


* بعير الجمال: تشبيه بليغ: لأن الجمل الله يعزكن بس يبعر, بعروا بيتدحرج للوراء و مستحيييييييييييل يقدم لقدام

و خيطلي هي بتتخيط معك؟؟؟؟
In God We Trust
صورة العضو
Eng. Jan Fahoom
Site Admin
Site Admin
 
مشاركات: 607
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2004 5:32 pm
مكان: Toronto - ON


العودة إلى معلومات عامة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron