• اخر المشاركات

الغطـــاس ....

كل عام و أنتم بخير

المشرف: nourma_fahoom

الغطـــاس ....

مشاركةبواسطة sea_girl في الخميس يناير 10, 2008 7:46 pm

الغطـــاس ....


يحمل الينا شهر كانون التاني عدد من الأعياد , عيد رأس السنة و عيد الميلاد الشرقي وعيد الغطاس ومع قرب موعد عيد الغطاس لا بد من وقفة دينية عنده للتأمل .
انه عيد الغطاس او عيد المعمودية ومن وجهة النظر الدينية يُعـدّ هذا العيد عيد الظهور الإلهي اذ فيه ظهر الثالوث القدوس : الإبن يعتمد على يد يوحنا المعمدان في نهر الاردن والأب من السماء يقول هذا ابني الحبيب الذي به سـُررت والروح القدس على شكل حمامة وهذا يؤكد عقيدة الثالوث .
إن الكنيسة سمـّت هذا العيد بالغطاس لأن المسيح تعمد بالغطس وليس بالرش كما عند بعض الطوائف والمعمودية باللاتينية تعني Baptisma اي الصبغة والصبغة تتم بالتغطيس ولا اريد ان أدخل في التفاصيل لعدة أسباب.

كيف كانوا يحتفلوا بالغطاس بالضيعة هدا البدنا نحكيه اليوم .
كان الغطاس ينحسبلو حساب مو متل هالأيام يمكن العيد يمرّ ولا تحس فيه . في يوم رأس السنة بيعجنوا عجينة صغيرة وبيحطـّوا بكيس من كتان ابيض , منن بيزيـّن الكيس بعَقـد من بخور ( بطاطة ) العدرة وهيدي هي درنات نبتة الدرغـلـّي الموجودة تحت التراب ومنن بيخلطا مع العجينة.



أوراق نبتة الدرغلي

وفي ناس كانت تحط بالكيس مع العجينة قطعة نقود معدنية لاعتقادون انو هادا بيجيب الحظ .. وكل يوم المسا لمدة ستة ايام بياخدوا كيس العجينة وبيغطسوه بمية النهر و يغنوّا " غطس غطس يا ماري حنا بشفاعتك بعمادتك ست السيدة عرابتك " وبعدهالست أيام بتكون العجينة تخمّرت ويعجنوا بطشت مع عجنة جديدة ويخبزوا هـَ الفطاير المخلوطة بسمنة بلدية وسكر عا التنور والصاج وكانوا يسـموّا " مكركرة"و يحتفظوا بقطعة المصاري كل السنة .





بليلة العيد كانوا يحمموا الأولاد ويقولوا " الي ما عندا مولود تغسـّل عود " والوالدة الله يرحم ترابا هي و متغسلنا بالبرطاش ترندح : غطس غطس يا ما ري حنا .... وكنت اتمنى انو هالحمام ما يخلص .. وبعدا ننام بشراشف وملاحف نضيفة طالعة منـّا ريحة الغار.

من قديم ساد اعتقاد انـّو المي بهالليلة بتصير مقدسى في كل الانهار والينابيع وبتشفي من الأمراض مشان هيك كان الكل بهالليلة بيتحمموا بمية النهر مهما كان الطقس بارد , يبقوا ينزلوا ع العين العتيقة " في سوق الدلبة " لأنـّا كانت دروي وميتا ادفا من غيرا ويكون التلج بهالوقت من السنة بالضيعة للركب والدني زميتا ويطمسوا حالون بالمي 3 مرات .
مرة ستي قالتلو للمرحوم بيّ الي كان يعاني من مرض جلدي منتشر كتير بهاك الزمان : نزول يا الياس ع عين العتيقة وتغطـّس 3مرات .. 3 مرات ها.. ماتنسى بركي بيطيب جلدك . وما كذب بيّ خبر ونزل وغطـّس حالو 3 مرات ورجع عالبيت وبدل ما يطيب من المرض الجلدي صابتو نيمونيا ( التهاب رئة ) شديدة كانت روّحتو... والله وكيلكم رجع من هاك الدني ومن وقتا تزعزع ايمانو .

وكمان بيعتقدوا الناس انو بليلة الغطاس الساعة 12 كل الأشجار تنحني وتسجد للسيد المسيح ما عدا شجرة التوت , مشان هيك الناس بهالليلة بتشعل حطب توت , والتوت اذا تشعل بيطقطس وبيطلع منو شرارات يعتبرها البعض نوعا من عذاب الضمير .. ولكن اعتقد ان السبب يعود لأهمية شجر التوت في تلك الأيام بما يلعب دور أساسي في تربية دودة القز الذي كان يشكل مصدرا لرزق الكثيرين في المنطقة .

كتيرين كانوا بهاليوم بيعلـّقوا عالأشجار المثمرة حجارة او يحطوا عقرمة الشجرة رواكيب لإعتقادون انو الشجرة هيك بنصير تحمل أكتر.. لكل عيد الو اعتقاداتو , وتحنلف من مكان ومن امة لأخرى..

في صباح العيد يأتي الخوري ومعاونو ومعون سطل نحاس مليان مي "مقدسة" ! يرشوا المي في كل الغرف مستعملين غصن زيتون غصن الخير والبركة والسلام مشان يقدسوا البيت ويشفوا المرضى ويطردوا منو الشياطين . وكيف يقدسوا المي قولكم ؟

ييصلي عليها الخوري.. ومرة بتذكر وقت الإجو تيكرّسوا بيتنا خلصت المي وعبينالوا السطل للخوري وقدّسا بكام كلمة غير مفهومة وبحركة بسيطة لليد اليمنى يمين شمال قدام ورى.... قلتلا لأمي إذا كانت الشغلي هيك سهلي خليه يقدسنلنا مية البرميل .. نكزتني امي وتابع الخوري التكريس مرتلاً الترتيلة الرائعة : ( بإعتمادك يا رب في نهر الأردن ظهرت السجدة للثالوث لأن صوت الآب تقدم لك بالشهادة مسمياً أياك أبناً محبوبا والروح بهيئة حمامة يؤيد حقيقة الكلمة فيا من ظهرت وأنرت العالم أيها المسيح الإله المجد لك ) .

على ذكر البرميل .. قبل ما إجت المي عالضيعة كان بكل بيت تحت المزراب يحطـّوا برميل وميتو يستعملوا للجلي والغسيل والحمام والشطف اما مية الشرب كانوا يعبوا من العين .. وموضوع الضيعة والمي انشالله بقدر خصصلوا حلقة منفصلة في المستقبل القريب .

كانوا يعطوا للخوري ومعاونو عالتكريس مصاري ومرة كان خوري العيون ميخائيل المعروف بقصصه الطريفة ميكرس ببيت بالعيون قالتلو المرة شوف يا أبونا شايلتك نص تنكة " حرابي " لجيجاتك (الحرابي هيي ما يبقى من غربلة الحنطة ممزوجة مع شوية تراب و قــشّ تستعمل لإطعام الدجاج ) تطلـّع الخوري بهالتنكة و ماشاف فيّا إلا ّ التراب . وبينو و بين نفسو : قرد وين الحنطة ؟!!! قلا : قرد فتيحيلي هالقنّ تكرسـّليك هالجيجات .. الله يخليلنا ياك و يطوّل عمرك ويقويك يا أبونا .. وأخد هتالتنكة ورشا بالقن وقللاّ : شوفي بس بعد هلأ إذا انا ببيض جيجاتك حيبيضوا .

والخوري كان يكرس كل بيوت الضيعة ومن احدى القصص الباقية بذاكرتي : كان أحد الخوارني مع نافع ميكرّسـوا بالعيون وصلوا لعند أم رشيد المشهورة بلسينا الزفر .. عطت للخوري 75 ليرة ولنافع 25 . أحبَ نافع ان يستفزّ أم رشيد وقلا : يا خالتي معقول بس 25 ليرة ؟؟ ما بتوفي معي .. قرد.. قرد لكن شقد بدك يا ابن البلا ** ؟ مية ليرة .. قديش ؟؟ .. مية ليرة ؟؟ ليش يا ابن الشر**** شو داهنلي زياتي ؟؟

وبآخر النهار تعب نافع وفعلاً ما وفـّت معو .. قلو للخوري انا عبكرى ما فيني دوّر معك .. شوف واحد غيري .. لاه يا نافع قلـّّو الخوري الله يخلـّيك ما تقطعني .. قلو نافع عبكرى إذا مالقيت حدي بدي اشتريلك مرشة حطا عضهرك و كرّس لوحدك .

ومرة في وحدي اجت لعند الخوري عيسى ألله يرحموا وجايبي معا سطل مي . الله يخليك يا ابونا قدّسلي هالميات .. تكرم عينك يا بنتي بس قليلي لشو بدك الميّ المقدسي ؟؟ بدي رشا عنا بالأوضة فيا فار كتير.. وقدسلا ياها وقبل ما تروح قلا شوفي يا بنتي بس حطي مع الميات بالأوضة شي قط هيك المي المقدسي بتفيد أكتر . شايفين الخوارنى ايام زمان شو كانوا مهضومين .............

عيد الغطاس كان بالإضافة لبهجة الأعياد يحمل في طياته مسحة حزن وكأبة لأنو الأعياد خلصت وبيرجع الدرس و الحياة الروتينية وبعد هالعيد ننتظر المرفع والصوم الكبير ............

.
صورة
sea_girl
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 16
اشترك في: الأحد يناير 06, 2008 7:04 pm

Re: الغطـــاس ....

مشاركةبواسطة nourma_fahoom في الخميس يناير 10, 2008 8:41 pm

صورة
كل عام والجميع بالف خير

الف شكر عزيزتي لتوضيحك الشامل لهذه المناسبة
إن عظمة هذا العيد في الكنيسة عزيزتي يعود إلى اعتبارات لاهوتية اكثر منها تاريخية. فهو عيد فكرة اكثر منه ذكرى . إنها نقطة انطلاقة أولى من تاريخ حياة يسوع، أي عماده في نهر الأردن. الظهور الإلهي، ليس بدء الحياة العلنية، واعتلان الثالوث الأقدس للمرة الأولى في تاريخ البشرية فحسب، بل هو، فوق هذه الأبحاث التاريخية، اعتلان مجد الله ومحبته للبشر ولطفه ورحمته. في شخص المسيح يسوع صائرا بالتجسد الإلهي بشرا مثلنا. ليكون ذبيحة فداء لخلاص جميع الناس " لقد ظهرت نعمة الله المخلصة جميع الناس
GOd Is Love

صورة
صورة العضو
nourma_fahoom
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1678
اشترك في: الجمعة سبتمبر 16, 2005 7:37 pm


العودة إلى أعياد دينية و وطنية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron