• اخر المشاركات

لهم ألههم ولنا ألهنا

كل عام و أنتم بخير

المشرف: nourma_fahoom

لهم ألههم ولنا ألهنا

مشاركةبواسطة issa في الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 10:02 pm

اله المتطرفين اغبى اله


في بلاد ما بين النهرين ، ايام مملكة المماليك ، كان اله المعرفة،اله الشيء المكتوب ،اله العلوم الغيبية ، يدعى نبو، وهو الاله الذي كان يتلقى على قدميه قرابين من الكتب او الالواح ، وكان اتباعه من الكهنة والمنجمين، وهو الاله الذي انتشر واسعا وكان كل ملك يضع كلمة نبو قبل اسمه فهكذا كنت تجد نبو خصر او نبوبولصر او نبو نصر.كان عامة الناس يخافون الاله نبو ويفضلون تبجيله من بعيد وكان الكهنة، كهنته ، يسخرون من مخاوف عامة الشعب .

اليوم اختلف اله المعرفة فلم يعد يقبل بالكتب قرابين بل اصبحنا نحن قرابين تقدم بسخية الى نبو لارضائه.هنالك جماعات تحمل اسماء هذا الاله منها علامات الغضب الاسلامي المتبادل في العراق ومنها ايضا ابناء الهيكل في اسرائيل ومنها ايضا الطائفة الارمجدونية في أميركا{نسبة الى معركة ارمجدون} ومنها ايضا في لبنان ومصر .

متطرفون لا يعبأون بالمساكين امثالنا ، وكتبهم المقدسة تبرر قتل العدو وطحنه ورمي بقاياه للكلاب
ولو كان ذلك عبر قتل مئات الابرياء.كما انك تجد كهنتهم يبررون هذه الاعمال لا بل يدعون
ويشجعون اليهاوحساباتهم المصرفية تمتلأ حتى الشفة .وهؤلاء الابرياء الذين سقطوا نتيجة
هذا النضال المقدس سيعطون مكانا في الجنة وجنتهم واسعة بامكانها ان تستقبل الكثيرين.

كل جماعة متطرفة تملك هيكلا يقيم الهها فيه و تدعو ان الهها هوالاوحد والصحيح
وهو يدعمها ويؤيدها ويبارك خطواتها ولو كان سلاح تبشيرهم هو الاحزمة الناسفة .

ما هذا الحب والعشق لجلب الههم الى ارضنا ليسكن معنا و يدعونه مكانا مقدسا ويدافعون عنه بشراسة ويحرمون على اي انسان من غير دينهم ان تطأ أقدامه المكان.

اله لا يستطيع ان ينام الا برؤية دماء اعدائه تسفك ، اله يحلل كل الاخرين كعبيد عنده ولو كانوا من الاطفال والنساء.اله ان تكلم قتل وان سكت اغتصب وامبراطوريته لا تكبر الا بحد الدبابة والاحزمة الناسفة.

يقولون ان واجبهم الدفاع عن وطنهم ، الوطن الذي يختصبه اله الاخرين , وكم من ثورة وطنية وقودها تفكير تطرف ديني، نبع لا ينضب من الانتحاريين ، والحياة بالنسبة لهم ليست الا مرحلة لبلوغ جنتهم الخرقاء،جنة الملذات الطاهرة والنساء ، وينسون ان شخصا واحدا حرر مليار انسان وهو يرتدي ثياب بيضاء من صنعه تماما.

اله سهل الايمان به، فتعاليمه كتبها بنفسه ولا مجال للجهد والتفكير الانساني
اله قتل الاطفال ليروي عطشه الذي لا ينتهي وعطش الجهلاء كبير
اله خالق الانسان ولو كانوا هم شعب مختار
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: لهم ألههم ولنا ألهنا

مشاركةبواسطة issa في السبت يناير 09, 2010 9:03 pm

هل على كل مولود "حرّ" بعد نسغ البرجين رجلاً كان أو ولداً، أن يطبع قبلة على يد الأخ الأرهابي
أو أن يقبل كتفه العريض كلما مد لسانه مثل آنشتاين؟

هل نحن بحق نتمتع بحرية وفّرها لنا ويوفرها من ينتهج فكراً وثقافة لا تقيم وزناً لحرية الفرد ولا لحرية الجماعة المعارضة ولا لحرية الإختلاف.

وهل ثقافة الأخ الأرهابي تتآلف مع الحرية وهي تتماهى مع ثقافة العنصرية والفوقية؟

الأخ الأرهابي يمثّل ثقافة الجهاد المستمر بالأصالة والوكالة عن الأمة.

ثقافة تعميم السيارات المفخخة والبلطات ليالي الميلاد .
ثقافة الرجم والشنق لسبب يتعلّق بنزوة أو سلوك.
ثقافة التحريم وفتاوى القتل.
ثقافة الوفاق الفوقي.
ثقافة الفرض وافتراض التفوّق النوعي.
ثقافة الموت لأمريكا والشياطين ثم الغدا عند ماكدونلد لأنه علق ورقة تشير أن لحومه المستعملة هي حلال
لحمي أنا فقط ليست حلال .
ثقافة الإيديولوجيا المغلقة.
ثقافة الذمية الجديدة.
ثقافة التهديد والوعيد.
ثقافة الصور الكبيرة.
ثقافة العداء للغرب ولـ 99 % من الكرة الأرضية.
الثقافة المعادية لكل أنواع الثقافة .
ثقافة التشدد والتزمت والهيمنة والتعبئة الدائمة.
ثقافة العبوس وطقطقة المحابس.
ثقافة احتكار الطهارة وتنفيذ مشيئة الله .
ثقافة القوة التي تجيز وتحرّم وتوزع الشهادات بالوطنية.
ثقافة تخوين الأحرار.
ثقافة الأذن المصبوبة والدماغ المفرمت و المبرمج المؤدلج.
ثقافة الإدعاء الكثيف بفهم كل المعادلات.
ثقافة الوجوه المكشرة والمكفهرة قاطعة الرزق في ربيع العمر.
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: لهم ألههم ولنا ألهنا

مشاركةبواسطة issa في الاثنين يناير 25, 2010 10:58 pm

في حديث مع وفد أكاديمي أمريكي قال مفتي سوريا الشيخ أحمد
حسون "لو طلب مني نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن أكفر
بالمسيحية أو اليهودية لكفرت بمحمد".
وحسب صحيفة "المستقبل العربي" الإلكترونية كان على رأس
الوفد الأمريكي البروفيسور والناشط مارك غوبن رئيس المركز العالمي
للاديان والدبلوماسية وفض النزاعات بواشنطن.

وذكرت أن مفتي سوريا خاطب الوفد بالقول: "حملنا المسيحية للعالم
وحافظنا على اليهودية في العالم، امرنا الاسلام بالمحافظة على المسيحية واليهودية".
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm


العودة إلى أعياد دينية و وطنية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار

cron