• اخر المشاركات

الطفولة الضائعة بين الجبروت والصمت

أملنا أن تصبح مشاكل المرأة شيئا من الماضي ..

المشرفون: noooooooooooor, Eiad Mashhara

الطفولة الضائعة بين الجبروت والصمت

مشاركةبواسطة الدانة في الاثنين أكتوبر 22, 2007 1:25 am

الطفولة الضائعة بين الجبروت والصمت

فلذات أكباد براعم في عمر الزهور كتب لها أن تروي ظمأها من كأس العلقم وتكسي جسدها برداء الرمضاء الملتهبة. طفولة مريرة ضائعة مع الأسراب الجريحة التائهة الباحثة عن ملجأ الأمان. تسلط القوامة الذكورية ورضوخ المرأة الأعمى لجبروت البعل المهيمن ليكون النتاج طفل برئ يرتمي فوق أحضان المجزرة اليومية الدامية في قفص الحياة الأسرية الضائعة.


(صرخة طفلة لم تتجاوز الثانية عشر من عمرها)

أظلمت علينا الدنيا رغم تناثر المصابيح الوضاءة في كل جزء من كوكبنا المنادي بحقوق الطفل وحريته
فمنذ نعومة أظفاري لم أشعر ولو لبرهة واحدة بطعم السعادة أو الأستظلال بمظلة الأمان.فما أن أفتح عيناي في الصباح الباكر إلا وأرى قطرات دم طاهر تساقط من جبين أمي العفيف ليرسم بصمة ألم وشقاء على أرضية منزلنا الصارخ من هول ما يحدث يومياً. عراك دامي بين أمي الضعيفة وأبي المتسلط الذي يقضي الشطر الأول من ليله في تجرع كؤوس الخمر ويتفنن في الشطر الثاني في أبشع وسائل التعذيب. لم يبقى جزء من جسدها النبيل إلا وأشتكى من عصى أبتي .

::: :::

لطالما رأيت جارتنا تدمي عينيها من هول المشاهد المصورة من مجازر الأطفال في أرض كربلاء وقلب الوطن العربي فلسطين ومجاعات الصومال و السودان .فلا أملك حينها إلا أن أعزي النفس على مصابها فربما شريط حياتي وحياتهم واحد وإن أختلف السيناريو المتبع.

::: :::


يشرق الصبح ودموع اليأس غطت صفحة وجهي وأنا أرى أخوتي يتقاسمون فتات خبز ادخرته أمي منذ أسبوع . تتلهف أنفسنا لشم رائحة اللحم ونحلم بوجبة منه .... فنتسابق إلى المنزل بعد قضاء يوم دراسي شاق فلا نجد إلا أرز أبيض غطي بصفحة من اللبن ...نسلي النفس بالصبر ونحلم بليل أفضل ...ولكن للأسف لا نرى إلا خيط حالك السواد وعتمة دائمة...ليل قارص البرد وأنا وأخوتي نتغطى ببطانية ممزقة وعصى أبي تتفنن في تحطيم أجسادنا الواهنة.(إلى متى يا أمي سوف يبقى الصمت شعارك على ظلم أبتي وجبروته)
((حروف دامية كانت ترجمة لمأساة طفلة لم تتجاوز الثانية عشر من عمرها))





أيتها المرأة ((الأم)):

لقد طوى التاريخ صفحة العصر الجاهلي منذ قرون عده فلا داعي لفتحه وتجميله بأغلى برواز. حان الوقت يا أختاه أن تطالبي بحقوق فرضتها الشريعة الغراء وأيدتها مؤسسات الدفاع عن حقوق المرأة والطفل في كل بقعة من بقاع المعموره.



أيها الرجل ((الأب)):

القوامة التي فرضتها الشريعة لا تقوم على مبدأ الجبروت وإستغلال مكانة المرأة وبراءة الأطفال .اتق الله في نفسك وفيمن يستظل في مملكتك.

::: :::

دعوة إلى الجهات المختصة في سن القوانين التي تحمي أبناء الوطن الأبي من مهاترات أسر لا تعي مكانة الطفل ولا تقدر إنسانيته ليعيش في أمان من طوفان الظلم الأسري.

م.ن
كل مانورت لي الشموع أطفئتها دموع العذاب
صورة العضو
الدانة
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 11
اشترك في: الخميس أكتوبر 18, 2007 7:30 pm
مكان: سوريا

مشاركةبواسطة بسام القاضي في السبت أكتوبر 27, 2007 2:42 pm

مع الشكر لك الدانة
لكن ألا ترين أن المناشدة لم تعد تنفع؟؟ تجربة كل العالم، بضمنه الدول العربية تقول بوضوح أن العنف ضد الأطفال لا يتراجع في الثقافة السائدة ولا في الواقع إلا عندما تبدأ العقوبات الجدية تجاه الذي يمارسونه سواء كانوا الأهل أم الأغراب...
الحملة الوطنية لمناهضة جرائم الشرف
http://honorcrimes.nesasy.org/signature/
صورة العضو
بسام القاضي
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 21
اشترك في: السبت أكتوبر 13, 2007 10:32 pm
مكان: سورية


العودة إلى قضايا المرأة السورية و العربية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron