• اخر المشاركات

ما هي أسباب جرائم الشرف؟

أملنا أن تصبح مشاكل المرأة شيئا من الماضي ..

المشرفون: noooooooooooor, Eiad Mashhara

ما هي أسباب جرائم الشرف؟

مشاركةبواسطة بسام القاضي في السبت أكتوبر 20, 2007 7:22 am

صباح الخير..
ربما يكون هذا السؤال من الأسئلة البسيطة الهامة التي يحاول الكثيرون تجنب الإجابة عليه.. لأنه من الصعب فعلا إيجاد أسباب لفعل القتل، خاصة حين يكون القاتل قريبا، وتكون الضحية اختا او زوجة أو اما..

لكنه سؤال هام فعلا.. وأرجو ملاحظة أن السؤال هو عن أسباب ارتكاب الجرائم، وليس عن أسباب سلوك النساء الذي يدعي القتلة أنهم فعلوا ذلك من أجله..
وفي تجربة حوارنا الطويلة مع أشخاص كثيرون من اتجاهات مختلفة، ظهرت لدينا إجابات مختلفة:

- لأن الدين يأمرنا بذلك.
- لأنها عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا.
- لأن الثقافة العامة هي ثقافة ذكورية..
- لأن الناس لم تقف لتفكر جديا إذا كانت موافقة حقا على هذا القتل.
- لأن القتلة الحقيقيين هم المحرضون على القتل، وهؤلاء يكونون عادة الأعمام والأخوال، أو وجهاء العشيرة ..

فما رأيكن/م؟
--------------------
الحملة الوطنية لمناهضة جرائم الشرف
http://honorcrimes.nesasy.org/signature/
صورة العضو
بسام القاضي
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 21
اشترك في: السبت أكتوبر 13, 2007 10:32 pm
مكان: سورية

مشاركةبواسطة Dr Rabie في السبت أكتوبر 20, 2007 10:36 am

تحية للجميع

في البداية و قبل شرح وجهة نظري للدافع وراء جرائم الشرف دعوني أخبركم بما سمعته من طبيب زميل أردني يعمل في الطب الشرعي و التشريح الجنائي و هو على اطلاع واسع على قضايا جرائم الشرف :
أول مفارقة غريبة هي أن نسبة لا بأس بها من الضحايا يكن بريئات تماما و بالتالي يذهبن ضحية الغضب الأعمى المجنون الذي لا يعطي أي فرصة للتحليل و المتابعة
ثاني مفارقة عجيبة أن نسبة كبيرة من الرجال مرتكبي جرائم الشرف عندهم جنح جنائية جرمية أو جنسية ....... كأن يقوم سارق بمحاكمة سارق آخر

إذا يا أخواني : جرائم الشرف هي جرائم مجردة و لا داعي لتلطيفها بكلمة شرف أو غسل العار .

إن السبب الأهم في رأي المتواضع لجرائم الشرف هو النزعة التكفيرية المتأصلة بالتربية و العادات فالشخص الذي يعطي لنفسه الحق بقتل الأبرياء فقط للظن بأنهم كفرة أو يخرجون عن طاعة اللله هو نفسه الذي يقتل فتاة لمجرد اعتقاده أنها خرجت عن طاعة الذكر .

السبب الثاني الذي يدفع لذلك هو الجو الاجتماعي البالي المحيط بالشخص . ذلك الجو الذي يحمل مسؤولية أي فعل فردي لكل الجماعة التي ينتمي لها هذا الفرد و من هنا يأتي شعور العار و يندفع أحد المتهورين لغسله بالقتل , ناهيك عن الجهل و التخلف الذان يمنعان الشخص من المحاكمة العقلية و أعطاء فرصة للحوار و التأني

بالحقيقة الأسباب عديدة و متشابكة و هي نتيجة أمراض الجهل التي تنسحب أثارها السلبية على كل نواحي حياة مجتمهاتنا و التي تحتاج جهود مضنية لتصحيحها .

مع الاحترام للجميع
____
صورة العضو
Dr Rabie
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 858
اشترك في: الأحد ديسمبر 05, 2004 3:05 am

مشاركةبواسطة Eiad Mashhara في السبت أكتوبر 20, 2007 11:49 pm

سلام يا جماعة
أنا برأيي انو الواحد ما رح يكون عمل شي اذا حدد الاسباب فقط لان الواحد بحدد الاسباب ليوجد الحلول و الا ما بكون عمل شي أبدا
و انا بشوف انو أول الحلول لازم تكون هي نزع القوانين التي تحمي المجرمين من دماء اقربائهم
لان ببساطة خلونا نتخيل انو جميع الجرائم على كافة انواعها لا يحاسب عليها على الاكيد كنا رح نلاقي نسبت الجرائم اكتر بكتير
و انا متاكد انو القوانين التي تتفيا تحت اسم الشرف هيه يلي عم تخلي نسبت جرائم الشرف اكتر و اكتر و خصوصا عنا بسوريا و يمكن يكون في ناس منكون ميفكرو انو شو عم احكي انا معقول في نسبة كبيرة من هل الجرائم ... اي في و بسوريا خصوصا ....
اما بالنسبة للخطوات التانية فهية خطوات تغير بالمجتمع كلو بدها فترة طويلة حتى تصير ....
و السلام للجميع
Eiad Mashhara
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 120
اشترك في: الأربعاء مايو 10, 2006 12:46 am
مكان: Syria, Tartus, Maten Al-sahel

ليست القوانين فقط

مشاركةبواسطة بسام القاضي في الأحد أكتوبر 21, 2007 1:50 pm

من جهتي أوافق على أهمية القوانين، فهي الناظم والعقد الأساسي بين الناس في بلد ما.. كما أن عقوبات شديدة لهؤلاء المجرمين ستجعلهم يفكرون مرات قبل ارتكاب جرائمهم..
لكنني أظن أن المسألة لا تنتهي هنا..
المشكلة الأساسية وفق ما تابعناه في هذ الموضوع، أن القتلة الحقيقيون هم على الأغلب العائلة الكبيرة.. زعماء العشيرة أو الأسرة.. وهؤلاء لا يطالهم القانون بأي شكل من الأشكال..
أظن أن إضافة مادة خاصة بجرام المرتكبة بذريعة الشرف تجرم كل من يحرض على هذه الجرائم بعقوبة شديدة، وكل من يتستر أو يساعد أو حتى يحتفل بها، ستكون إضافة مهمة..

لكن، في نقاش حول هذا الموضوع منذ فترة، رد علي أحدهم بأن هذا قد يحتمل خطأ كبيرا بأن يعتبر التعبير عن المشاعر لدى هؤلاء الأقارب تحريض...
فما رأيكم؟؟
الحملة الوطنية لمناهضة جرائم الشرف
http://honorcrimes.nesasy.org/signature/
صورة العضو
بسام القاضي
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 21
اشترك في: السبت أكتوبر 13, 2007 10:32 pm
مكان: سورية

مشاركةبواسطة وائل في الأحد أكتوبر 21, 2007 4:48 pm

اسمحوا لي ان اشارككم الموضوع من وجهة نظر قانونية علما انني متفق معكم على ان جرائم الشرف هي أفة اجتماعية لابد من بترها و مساواتا بأي جريمة أخرى

أما الحل القانوني فهو تجريم مرتكبي هذه الجرائم و ازالة كل الأسباب المخففة بداعي الشرف و ايصال العقوبة الى الاعدام أو السجن المؤبد و بالتالي سيحسب اب شخص مليون حساب قبل ارتكاب الجريمة .
و يمكن انشاء محكمة خاصة لمن يرتكب جنح تمس الشرف و تعاقب فيها المخطئة بما يردعها و لكن لن تصل العقوبة حتما للموت .و بالتالي ينال كل مخطئ جزاءه و نحمي الأشخاص من ارتكاب جرائم الشرف.

أما معاقبة من يحرض فهذا بعيد عن الواقع لأنه لا يمكن الاعتماد على النيات في المحاكمات و انما تحتاج قرائن ثابتة

إذا يكفي تغيير القانون الحالي و هذا كافي كمرحاة أولى
وشاء الهوا ...
صورة العضو
وائل
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 467
اشترك في: الأحد سبتمبر 03, 2006 9:33 am
مكان: الدمام السعودية -

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الاثنين أكتوبر 22, 2007 1:05 am

سلامي للجميع حبيت اشارك بوجهة نظري بالموضوع و أعتقد أن الكل يتفق بأن جرائم الشرف تكون بواعز من العشيرة أو الجماعة .. و أعتقد أن أكثر الجرائم تحدث في القرى و الدول التي فيها سطوة العشائر أقوى من سلطة القانون و هنا لا نستطيع أن نفصل بين السياسة و بين هذه المشكلة فكلنا نعرف أن الأوضاع في المنطقة متأزمة و السلطة لم تعد للقانون إنما السلطة العشائرية هي السائدة و الدول لا ترغب في خوض صراع مع هؤلاء الزعماء لأنهم سلطة قوية , و بالتالي فإن العاددات و التقاليد القديمة هي من يطفو على اسطح في تسيير أمور الشعب العربي و الدليل ما يحدث في العراق و الأردن و منه فالقانون يوضع و لكن لا يطبق و يبقى نص ضعيف لأنه لا سلطة قوية تطبقه و تدعمه . و بالتالي سنبقى محكومين بهذه العادات حتى يأتي اليوم الذي تصبح فيه الدولة هي المسيطرة .. لذلك فإن أهم طريقة للأمد ابعيد هي التركيز على الجيل الجديد و لأكون صريحة أكثر الكثير و الكثير منا في داخلهم مغروس أفكار منذ الطفولة عن أن العار لا يغسله الا الدم و العصبية تطفو عند حدوث شيء و ينسى المرء ما تعلمه غن ضبط النفس و من هنا تأتي أهمية غرس الأفكار منذ الصغر
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة الدانة في الاثنين أكتوبر 22, 2007 1:22 am

لأن الدين يأمرنا بذلك.
- لأنها عاداتنا وتقاليدنا وقيمنا.


أنا أظن أن ديننا الاسلامي يمنعنا

وأيضآ العادات والتقاليد

شكرآ على الموضوع المفيد
كل مانورت لي الشموع أطفئتها دموع العذاب
صورة العضو
الدانة
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 11
اشترك في: الخميس أكتوبر 18, 2007 7:30 pm
مكان: سوريا

مشاركةبواسطة Eiad Mashhara في الأربعاء أكتوبر 24, 2007 7:50 pm

سلام للجميع
صراحة يا جماعة انا بشوف انو لجوئنا للدين بشكل دائم رح وقعنا بمتاهات دائمة
و بتصور اجا الوقت يلي العقل هوه يلي يحكم أو بالاحرا هل الموضوع غير متعلق بالوقت و لكن الوقت يلي وصلنالو اكد انو العقلانية هية يلي بتبني مجتمع متطور
و ليبقى الدين لكل شخص مع ربو يلي بأمن فيه
و انطلاقا من هل الفكرة جرائم الشرف أصبحت مرتبطة بالتخلف و على الاكيد وجودها بمجتمعنا نابع عن تخلف فئات من شعبنا
و يلي عم احكي عنو فينا نقول عليه الحل التاني لمنع جرائم الشرف
أي الانطلاق من عادات المجتمع و خلق بيئة علمانية قابلة انو تستوعب الاخطاء اذا اعتبرنا اصلا انو في اخطاء...
Eiad Mashhara
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 120
اشترك في: الأربعاء مايو 10, 2006 12:46 am
مكان: Syria, Tartus, Maten Al-sahel

مشاركةبواسطة Naughty girl في السبت أكتوبر 27, 2007 12:46 pm

بالبداية سلام للجميع :
بس في شغلة حابة علق عليها بخصوص " غاسل العار " أو مرتكب الجريمة ألا وهي عمر
القاتل .
أثناء زيارتنا لسجون الأحداث في سوريا لاحظت شغلة وهي وجود عدد لا بأس به من الأحداث
في السجن لجريمة " غسل العار " !!!!
من بين كل 10 أولاد في شي 3 عم يقضو عقوبة بالسجن لقيامهم بقتل أختهم
أو حتى أمهم بحجة استعادة الشرف الذي قامت هذه " المرأة " بهدره !!!!!!!!
أعمار معظمهم لا تتجاوز 15 سنة أو 14 سنة !!!!
و بعد سؤال الضابط المسؤول عنهم أجابنا :
جريمة القتل للحدث ( تحت السن القانونية ) ما بتتجاوز عقوبتها مدة السنة الواحدة فقط
و في حال كانت الجريمة من جرائم الشرف من الممكن تتخفض مدة العقوبة لأقل
من سنة !!!
مشان هيك منشوف كتير من العيل اللي بتدفع أولادها المراهقين و بتحرضون على ارتكاب الجريمة بسبب قصر مدة السجن للحدث و احتياطاً لسجن الأب أو الأخ الكبير لمدة طويلة
أو بتقوم بعمل أبشع من هيك بكتير وهو تسليم المراهق على أنو هو مرتكب الجريمة
بعد ما يكون الأب أو الأخ أو حتى العم أو الخال أو حتى أي فرد تاني من العيلة بارتكاب
الجريمة " المشرّفة " .
وفي حالة صادفناها بسجن أحداث حمص و هي تسليم الأسرة لولدهم على أنه
هو مرتكب الجريمة بس
الولد بيعاني من حالة تخلف عقل أو ما يسمى بالمنغولية !!!!!
المضحك بالموضوع أنو الشرطة تسلمت الولد و تسجلت الجريمة على أنو هو القاتل
و هي على علم تام بحالتو و على ثقة تامة بأنو مش هو مرتكب الجريمة و رغم هيك
تسلمته من عيلته و لم تقم بفتح تحقيق أو حتى المحاولة لمعرفة من القاتل !!!
قوانينا بحاجة لعملية تغيير شاملة و تامة حتى ما يبقى متل هيك ناس يستغلو هالقوانبن و ينفذو اللي بدون ياه و بعدين ينفدو بريشون !!!
نلتقي
اذا أحببت أحداً ما ...فاعطه باباً وجناحين ...
Naughty girl
عضو ذهبي
عضو ذهبي
 
مشاركات: 122
اشترك في: السبت فبراير 10, 2007 9:52 am

مشاركةبواسطة بسام القاضي في السبت أكتوبر 27, 2007 1:34 pm

Naughty girl كتب: أثناء زيارتنا لسجون الأحداث في سوريا لاحظت شغلة وهي وجود عدد لا بأس به من الأحداث في السجن لجريمة " غسل العار " !!!!

أليست هذه جريمة بحد ذاتها؟ دفع الأطفال ليكونوا مجرمين؟ وأي مستقبل نرسمه لهؤلاء الأطفال؟ ألسنا نعلمهم أن القتل هو أمر عادي، بل ونكافئه عليه بأن نعلي من شأنه ونعتبره بطلا؟؟
أعتقد ان هذه جريمة مستقلة يجب أن ينص القانون على عقوبة مشددة جدا لمن يدفع حدثا إلى ارتكاب جريمة بأي ذريعة كانت.. والمزيد من التشديد إذا كانت الجريمة التي يحرض عليها هي بذريعة الشرف.. لأننا نحرضه وندعوه ليقتل أحد أفراد أسرته..
الحملة الوطنية لمناهضة جرائم الشرف
http://honorcrimes.nesasy.org/signature/
صورة العضو
بسام القاضي
عضو نشيط
عضو نشيط
 
مشاركات: 21
اشترك في: السبت أكتوبر 13, 2007 10:32 pm
مكان: سورية

مشاركةبواسطة ghriss-m في السبت أكتوبر 27, 2007 8:30 pm

مساء الخير للجميع أول ما طرح الموضوع انتظرت حتى أشاهد ردود بعض الأصدقاء الذين تعودت عليهم بما يملكون من عقلية منفتحة وتتطور وتعاليهم عن الترسبات الاجتماعية التي يملكها الكثير
وفكرت التستر خلف الدين أريد طرح هذا السؤال
هل فتحت أي كتاب من الكتب السماوية دون النظر لنوعية الدين ووجت فيها كلمة أقتل؟
قال الرب : ((اسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم)) فكل ما يأتي من أفواههم غير ما جاء في الكتب الثلاث السماوية المعترف عليها هو غير مسموح به لننظر به على أنه من طلب الرب
راودتني فكرة عندما نوقش موضوع القوانين وأنا لست ضليعه في هذا الموضوع وبما أن القانون يدخل في الدين والسياسة يتبعها الدين على أهواء الذين يسيرون الشعوب
هذا القانون الذي وضع من أكثر من 100 سنة أو من 50 سنة لا نقل تغييره حتى لا يجن جنون الكثير علي فهو القانون كما يعرفه الكثير لنقل ليتم تعديله فالبشر تتطور والدنيا تتطور وجيلنا لا يعرف ما هو الطاحون و البيدر و ((الجاروشة )) كلمة شعبية معناها آلة قديمة لطحن القمح نحب تراث ونحب المضي ومتمسكون باصولنا وعاداتنا ولكن ليس كل عاده حميدة فالطفل قد يكون عنده عادة وضع يده في فمه هل تتركه الأم قد تسبب له تشوه في نمو أسنانه أو أمراض في حنجرته هل لأنها عاده نتركه لنكن جزء من التغير الذي هدفه نحو الخير
حلا بقا ننفض غبار السنين عنا ونشوف أولادنا أين أصبحوا
ألا يكون محتمل أن أجيالنا الجديدة تتجه لعالم الغرب ليس بسبب غسل ادمغتهم وانهم جيل تافه قد يكونون يتجهون طلب لمنفذ لنور يحررهم من عادات بالية لماذا الكثير يقوم بالهروب والذي لا يهرب يندمج بهذا المجتمع ليصبح إما المقتول أو القاتل أو أداة القتل فالمسرحية تتكرر كل يوم
لا تحتاج جرائم الشرف لبركة دماء و امرأة متوفاة حتى نحصل على جريمة فهناك خلف أبواب كثيرة مئات الجرائم من اعتداء جسدي لروحي لفكري أو ليس هذا من شرف المرأة
أم الشرف الذي نعرفه في إقامة علاقة جسدية مع رجل غير مرغوب به من قبل الأهل أو الأقارب ولا يرضى به أحد من العائلة أو يريد الزواج ابنته منه
أنا من خلال عملي وميدان عملي السابق لفت نظري حدث أريد نقل هذه الصورة لكم
جاءت إحدى العائلات لتسجيل دخولها في قسم الاستقبال لأول مرة لم يلفت نظري المشهد ظننت عائله مؤلفه من أب وأم وابنه ومعهم إما الجد أو العم أو الخال وفي المرة الثانية استغربت حين سألت والدتها الإبنه أين زوجك فسارعت إلى الرجل العجوز الذي كان معهم
هل تعلمون أن الفتاة عمرها فقط 21 سنة وأنا عاينت بطاقتها الشخصية والزوج 72 سنة ويزيد والدها بأربع عشر عام فقط ولا أكثر
والقصة حقيقية وأنا مسؤولة عن معطياتها
أليست هذه جريمة بالفتاة التي كانت خائفة من نظر بأحد وزوجها الذي لا يدعها حتى تحدث أي كان حتى لو فتاة من جنسها ويمنعها من الخروج حتى خارج الغرفة مع والدتها هذه الفتاة كم يوم وكم سنة سوف تصبر
هل تنتظر وفاته أم أبوها باعها ؟
هنا اكتشفت أن في وطني "فظائع الشرف " وعلى فكرة كانوا قادمين في شهر عسل هذه المفارقة الرهيبة المضحكة
فلا تقولوا قتل وسجون ابحثوا أكثر أوجدوا منظمات أشخاص مثل هذه الفتاة التي ملامح الرعب والخوف على وجهها تحتاج من تلتجئ إليه قبل أن يقتلوها وهي على قيد الحياة ألف مرة باليوم
صورة

أكتب وخلي الدنيا نور .... النور يلي معك نور فيه دروب
صورة العضو
ghriss-m
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 424
اشترك في: الاثنين مايو 01, 2006 5:42 pm
مكان: طرطوس - متن الساحل


العودة إلى قضايا المرأة السورية و العربية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron