• اخر المشاركات

رحلة في رحاب شركة سامسونج العملاقة

أجهزة تلفزيون , كاميرات , مشغلات موسيقا , ألعاب فيديو ...

المشرف: Mr Digital

رحلة في رحاب شركة سامسونج العملاقة

مشاركةبواسطة Dr Rabie في الأحد مايو 13, 2007 12:51 am

رغبتْ شركة سامسونج باستضافتنا في بلدها الأم لتعرفنا على بيتها، وتعرض لنا أحدث منتجاتها لنخبركم عنها من خلال هذه الرحلة الغنية بأحدث التقنيات الإلكترونية، وتتألف سامسونج من خمس وحدات عمل هي: الوسائط الرقمية ، وشبكة الاتصالات والأجهزة الرقمية، وأنصاف النواقل، واللوحات الكريستالية، ووفقاً لتصريحات الشركة فإنها مع نهاية العام 2005 حققت مبيعات وصلت إلى 79.6 مليار دولار بأرباح صافية قدرها 7.5 مليار دولار، ويعمل فيها أكثر من 128000 موظفاً.
خلال الأيام القليلة للرحلة تمكنت من زيارة عدة مكاتب ووحدات عمل للشركة وأجريت عدة لقاءات وحصلت على معلومات كثيرة عن الشركة وطريقة عملها من حيث التصميم والتصنيع والتسويق والبيع والخطط المستقبلية، ثم اخترت لكم باقة متنوعة من المعلومات من بستان غني بالمنتجات الإلكترونية.



لقاء مع ديفيد ستيل

صورة

بعد زيارة للمعرض الرقمي في المبنى الرئيس الجديد لشركة سامسونج والذي يضم تسعة آلاف موظف وبلغت تكلفته 400 مليون دولار ولايزيد عمره عن عام واحد، اجتمعت بديفيد ستيل نائب الرئيس لسامسونج للإلكترونيات، مدير تسويق قسم الوسائط الرقمية. وهو أول شخصية غير كورية تحتل منصباً عالياًَ في سامسونج، ويحمل شهادة الدكتوراة في الفيزياء، ويعمل مع سامسونج منذ العام 2002 وكان لنا معه الحوار التالي:



المجلة: ما هو برأيك مستقبل مشغلات الملتيميديا حيث أنها تتضمن شاشة صغيرة يصعب مشاهدة الأفلام عليها أو حتى الصور فلمن هي موجهة وهل مستقبلها مشرق؟

ستيل: رغب كثير من الأشخاص في عرض الصور وتشغيل أفلام الفيديو في جهاز نقال يحملونه معهم، ولا أعتقد أن المشكلة في المواصفات القياسية لهذه المشغلات، وإنما في المحتويات التي يرغب المستخدمون في مشاهدتها على هذه المشغلات ذات الشاشة الصغيرة من 2.5 – 4 بوصة، بالإضافة إلى زمن المشاهدة، ولا أظن أن كثير من المستخدمين سيعمدون إلى تنزيل أفلامهم المفضلة من إنترنت لمشاهدتها على هذه الشاشة الصغيرة، وأعتقد أن الأغاني ومقاطع الفيديو لأهداف رياضية أو مقاطع كوميدية ترفيهية، هي الأكثر مناسبة لهذه المشغلات.

المجلة: بما أنكم تصنعّون في الصين، ألا تتوقعون بمرور الوقت أن تنافسكم المنتجات الصينية؟

ستيل: أولاً نحن لا نصنّع في الصين فقط، بل لدينا مصانع في كل أنحاء العالم، ونحاول جهدنا أن نصنع في الأسواق ذاتها كلما كان ذلك متاحاً، لأن شحن البضائع إلى بلاد بعيدة مكلف جداً، بالإضافة إلى أن أسعار المنتجات الإلكترونية ينخفض سريعاً، والمنتجات لا تزال قيد الشحن، لذا فإننا نصنع لأوربا من مصانعنا في سلوفاكيا وهنغاريا، ولأمريكا الشمالية نصنّع في المكسيك ولأمريكا الجنوبية في البرازيل، وباقي العالم في كوريا والصين، وهكذا فإننا لا نصنع فقط في الصين.

المجلة: في العام 2002 عقدتم اتفاقية مع سوني لتصنيع شاشات التلفاز وسؤالي هو بماذا تختلف أجهزة تلفاز سوني عن أجهزة تلفاز سامسونج؟

ستيل: يختلف الموضوع تماماً بناء على ما يريده الطرف الثاني سواء أكانت شركة سوني أم غيرها، لأنه تصنيع حسب الطلب، ولكن بشكل أساسي تكون الشاشات متقاربة في المواصفات، لأن المصنع وخطوط الإنتاج هي ذاتها أي ليس لدينا خطوط إنتاج لسامسونج وأخرى مختلفة لسوني، لكن الطرف الثاني عادة يحدد مستوى ومواصفات الشاشات التي يرغب بشرائها من سامسونج، وتختلف هذه المواصفات من شركة لأخرى، وسيكون جهاز التلفاز مختلفاً من حيث النتيجة لاختلاف عناصر أخرى مثل تقنية معالجة الصور، والبرمجيات، والدارات الإلكترونية، وعندما تنتقل الشاشات إلى وحدة إنتاج التلفاز لدى سامسونج فإن الدارات الكهربائية والإلكترونية هي من سامسونج، وفي حالة سوني فهي من سوني، وبذلك تختلف الأجهزة باختلاف العلامة التجارية ولو كانت الوحدة الأساسية لها من المصنع ذاته.


المجلة: لم كل هذا الاندفاع تجاه التلفاز عالي الوضوح على الرغم من عدم توفر محتويات عالية الوضوح بعد؟

ستيل: صحيح، ظهر التلفاز عالي الوضوح، وهو بحاجة إلى مصادر محتويات عالية الوضوح وتتمثل هذه المحتويات في البث الفضائي عالي الوضوح وهو متاح في أمريكا واليابان، وهو في بداياته في أوربا وغير متاح في دول أخرى، إلا أنه هو الاتجاه القادم، وطالما أن التلفاز أصبح جهاز عرض متعدد المصادر مما يعني أنه يمكن الحصول على مصادر أخرى عالية الوضوح مثل مشغل DVD، والمصدر الثالث ولعله الأوسع انتشاراً هو أجهزة الألعاب التي تتصل بالتلفاز وتقدم محتويات عالية الوضوح، وبإمكانك توليد محتويات عالية الوضوح خاصة بك بشراء كاميرا فيديو عالية الوضوح وتسجيل أفلامك العائلية ومشاهدتها على تلفاز عالي الوضوح.

المجلة: أنفقتم العام الماضي أكثر من 5 مليارات دولار على الدراسات والبحوث، فماذا عن الأعوام القادمة؟

ستيل: نحافظ على نسبة شبه ثابتة متعلقة بحجم المبيعات، حيث ثابرنا خلال السنوات الماضية على توفير ما نسبته 6-8% من المبيعات من أجل الأبحاث والتطوير، وخطتنا المحافظة على هذه النسبة، ونرى أن التطور خلال العامين القادمين سيكون في المنتجات الرقمية مثل أجهزة التلفاز الكريستالية والبلازمية، ومشغلات بلوراي، ومشاهدة التلفاز على الهواتف النقالة.

المجلة: أي منتجات تستحوذ على الجزء الأكبر من مخصصات البحوث والدراسات؟

ستيل: تقريباً هي متوازنة، ففي وحدات الأعمال الخمس في الشركة: نجد أن قسم إنتاج أنصاف النواقل الإلكترونية، وقسم الاتصالات يستأثران بقسم كبير، ثم تأتي وحدة التلفاز حيث زدنا مخصصاتها بسبب ازدياد المنافسة فيها، ونمو هذا القطاع.

المجلة: متى سنحصل على حاسوب يحمل شعار (سوليد ستيت) كما كان التلفاز في سنوات خلت؟

ستيل: لعلك تقصد أن يكون الحاسوب إلكترونياً بالكامل من دون أجزاء ميكانيكية مثل السواقة الضوئية والقرص الصلب، في الواقع إننا نعمل على ذلك، وستجد ذلك في فئة الحواسيب فائقة الحمل (Ultra Mobile PC, UMPC) حيث أن بعض إصداراته لا تتضمن أي أجزاء ميكانيكية وتعتمد على ذاكرة فلاش، إلا أنه وبشكل عام تصعب منافسة الأقراص الصلبة حيث أنها فعالة وعملية وتكلفة الميجابايت عليها منخفض بالمقارنة مع الذاكرة، لذا يصعب أن تنتشر الحواسيب من دون الاعتماد على الأقراص الصلبة كليةً، وعلى الرغم من أن مشغلات MP3 المعتمد على الذاكرة تفوقت كثيراً على تلك المعتمدة على القرص الصلب، إلا أن الفرصة واسعة أمام الأقراص الصلبة في أجهزة الترفيه المنزلية مثل التلفاز ومشغل DVD ومزود الترفيه، وكلها تحتاج إلى سعات كبيرة لتخزين الصور والأفلام الرقمية.

المجلة: ما هي التقنية الكبيرة المنتظرة؟

ستيل: إن تمكنا من تذليل صعوبات ومشاكل الشبكات اللاسلكية فإن التقنية المهمة المنتظرة هي الشبكة اللاسلكية عالية الوضوح HD-Wireless.



هوم فيتا
المجمعات السكنية الذكية


صورة

انتقلت سامسونج إلى الحديث عن مستقبل المنزل الذكي وهو المجمعات السكنية الذكية، وأطلقت على حلول المنزل الشبكي الاسم هوم فيتا Homevita وهي تهدف إلى توفير مسكن يتمتع بالأمان، والملاءمة، والرفاهية وذلك بإضافة بنية تحتية تتضمن شبكات وحساسات وأجهزة تحكم أثناء بناء المجمع السكني، دعونا ننطلق في رحلة إلى أحد البيوت ضمن مجمع سكني ذكي.


بمجرد دخولنا المبنى وقرع جرس أحد المنازل من لوحة التحكم في مدخل البناء ترسل الكاميرا صورة الضيف إلى المنزل، وبعد أن يرى صاحب المنزل الضيف يسمح له بالدخول أو يعتذر، وفي حال عدم وجود أحد في المنزل فإن النظام يطلب من الزائر ترك رسالة صوتية، وعندما تعود لمنزلك تسمع الرسالة وترى صورة كل من قرع باب دارك، وبإمكانك وأنت على الطريق باتجاه المنزل وباستخدام الهاتف النقال إرسال أوامر تحكم مثل تشغيل التكيف وفقاً لدرجة الحرارة المناسبة، وتشغيل مصابيح الإنارة، وغيرها من أدوات التحكم الكثيرة، الآن وبعد أن وصلت إلى المنزل لعلك اشتهيت شيئاً لتأكله وليس متوفراً في المنزل تستطيع الانتقال إلى شاشة تحكم تعمل باللمس أن تختار بين المحلات التي ترغب في الشراء منها وتطلب ما تشاء، وفي هذه الأثناء أقبلت ابنتك لتسلم عليك وبعد أن قبلتها شعرت بارتفاع حرارتها فما العمل؟ يكفي أن تضغط على أيقونة الخدمات ضمن شاشة التحكم السابقة وتختار المشفى وتطلب التحدث مع الطبيب، يمكن للمحادثة أن تكون صوتية أو مرئية، وبعد أن اطمأننت إلى حالة ابنتك، لعلك ترغب في إخبار صديقك الذي يقطن في مدينة أخرى تبعد بضع ساعات عن مدينتك عن أخبار ترقيتك الجديدة فهل ستركب سيارتك لتزوره؟ لا داع لذلك، يمكنك إجراء مكالمة مرئية معه مباشرة طالما أن النظام مطبق في المجمع الذي تقطنه والمجمع الذي يقطنه صديقك. وتستطيع ربة البيت إجراء اتصالات مرئية مع جاراتها في المجمع من دون استخدام الهاتف، وإنما عبر الشبكة الخاصة بالمجمع وفي ذلك توفير مادي كبير. تستطيع وأنت مستلق في غرفة الجلوس التحكم بكثير من تلك المزايا من خلال جهاز التلفاز الذكي عبر جهاز التحكم عن بعد، إذ لم يعد التلفاز لعرض القنوات الفضائية والأرضية فقط، لأنه قادر على عرض ما تراه الكاميرا في مدخل المبنى، هو يتضمن قائمة تشغيل ومن ضمنها أيقونة هوم فيتا التي تحول التلفاز إلى شاشة تحكم رئيسة بكل تجهيزات المنزل، وإن حان موعد النوم يمكن إرسال الفيلم من مزود الترفيه إلى شاشة التلفاز في غرفة النوم بدلا من الشاشة الكبيرة في غرفة الجلوس، عندها ستظهر رسالة على شاشة تلفاز غرفة النوم تسألك هل ترغب بمشاهدة الفيلم؟ وبما أنه التلفاز هو تلفاز ذكي ومرتبط بالحاسوب فإنك قادر على تصفح إنترنت وقراءة بريدك الإلكتروني عبره، بل والأهم من ذلك مراقبة ما يتصفحه أطفالك على الحاسوب من خلال شاشة التلفاز، ويمكن تأمين كل ميزة من المزايا السابقة بكلمة سر لحمايتها من العبث.
كما يمكن وصل عدادات الكهرباء والمياه بالنظام مما يمكن من دفع الفواتير آلياً، وتتوفر تجهيزات تناسب المطبخ الذكي مثل شاشة صغيرة 9 بوصات، ومستقبل فضائي رقمي، أما فرن المايكروويف فيكفي أن تعرض رموز الباركود على القارئ في الفرن فيقرر الفرن درجة الحرارة وزمن وطريقة التسخين المناسبة لهذا الغذاء، وفي ركن آخر يتوفر جهازان طبيان يقيس الأول الحرارة والضغط ويرسل النتائج إلى ملفك في المشفى، أما الثاني فهو لتحليل البول.

بعد هذه الجولة الذكية كان لابد لنا من طرح بعض الأسئلة حتى تكتمل الصورة

كم تبلغ تكلفة هذا الحل الذي يحول المسكن إلى مسكن ذكي؟

طالما أن العمل يتم بشكل كامل لكل المجمع فالتكلفة أقل بكثير من حالة منزل واحد، حيث تصل تكلفة البنية التحتية مع أجهزة التحكم ما بين 2000 إلى 2500 دولار طبعاً من دون الأجهزة المنزلية ذلك جهاز التلفاز أو الغسالة أو البراد وإنما فقط للبينة التحتية وأدوات التحكم والحساسات.

هل البروتوكول المستخدم معياري؟

نحن نعتمد على الشبكة الكهربائية في نقل البيانات، حيث أننا نستفيد من هذه الشبكة الموجودة في تحميل البيانات وأوامر التحكم عليها، وعلى الرغم من أنها حالياً خاصة بشركة سامسونج إلا أنه يجري العمل مع الشركات الأخرى لتوحيد النظام وربما في العام القادم سيكون ذلك متاحاً وتفتح المجال أمام المستخدم في شراء تلفاز من سامسونج وبراد من إل جي وغسالة من شركة ثالثة وهكذا. كما أننا نعتمد على بروتوكول IEEE 1394 (فاير واير) في نقل محتويات عالية الوضوح ومحمية من الناحية الأمنية في شبكة HD AV Network.
طالما أننا نعيش في زمن تزدهر فيه الشبكات اللاسلكية فلماذا لا تستخدم بدلاً من الشبكات السلكية؟
الشبكة تعتمد حالياً على النوعين فجزء منها سلكي وجزء آخر لاسلكي، لأنه حتى الآن لا تزال توجد صعوبات في الشبكات اللاسلكية ومن أمثلتها الجدران والأسقف الإسمنتية التي تضعف الإشارة كثيراً مما يدفع تجاه تقوية الإشارة مجدداً وارتفاع التكلفة.

ما هو عدد الشقق المستفيدة من هذه الشبكة الذكية؟

بدأ المشروع منذ عدة سنوات ومع إنشاء المباني، حالياً يستفيد من هذه المزايا سكان ما يربو على 80000 شقة، وتوجد حوالي 42000 شقة لازالت قيد الإنشاء، هذه الأرقام في كوريا لكننا نعمل في مفاوضات لتنفيذ مثل هذه الخدمات في المشاريع الجديدة قيد الإنجاز في كل من دبي وأبوظبي ودول أخرى.


Mobile WiMax
ضمن مؤتمر صحفي ضخم يهدف إلى الترويج لتقنية وتطبيقات موبايل واي ماكس وهي تقنية للاتصال اللاسلكي عريض الحزمة بإنترنت وهو من تطوير شركة اتصالات كورية، ويعرف تقنياً بالاسم WiBro أطلق كيتا لي، رئيس قسم شبكة الاتصالات في سامسونج جهاز Deluxe MITs وهو هاتف نقال بإمكانيات حاسوبية تعتمد على ويندوز إكس بي ولوحة مفاتيح كاملة وكاميرا وكل ذلك بحجم صغير نسبياً تتوقع له الشركة نجاحاً كبيراً في قطاع الأعمال كونه يستفيد تماماً من مزايا موبايل واي ماكس.
____
صورة العضو
Dr Rabie
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 858
اشترك في: الأحد ديسمبر 05, 2004 3:05 am

العودة إلى قسم الالكترونيات المنزلية و الترفيهية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron