• اخر المشاركات

مشغلات الفيديو الجوالة

أجهزة تلفزيون , كاميرات , مشغلات موسيقا , ألعاب فيديو ...

المشرف: Mr Digital

مشغلات الفيديو الجوالة

مشاركةبواسطة Mr Digital في الأربعاء سبتمبر 03, 2008 6:16 pm

لا تكاد تختلف مشغلات الفيديو الجوالة كثيرا عن مشغلات إم بي ثري التقليدية، بل نستطيع القول بأنها عبارة عن مشغلات إم بي ثري مزودة بمزايا خاصة تتيح تشغيل الفيديو، فضلا عن استعراض الصور. هناك عوامل عديدة تميز مشغلات الفيديو الجوالة عن مشغلات إم بي ثري التقليدية، أهمها الشاشة التي تكون كبيرة الحجم نسبيا، وسعة التخزين التي لا بد أن تكون كبيرة لاستيعاب كمية معقولة من ملفات الفيديو.وأيا كانت المتطلبات التي تريدها في مشغل الفيديو المحمول فبإمكانك العثور على طراز متوافق معها، لكن ما هي العوامل التي ينبغي التركيز عليها عند اقتناء مشغل جديد؟

أنواع مشغلات الفيديو المحمولة

هناك نوعان من مشغلات الفيديو التي يمكن إطلاق صفة "الجوالة عليها"، الأولى هي التي تمتاز بحجم متوسط بحيث يمكن حملها بيد واحدة أو الاحتفاظ بها في الجيب وهي محور حديثنا.
أما النوع الثاني فهي المشغلات ذات الحجم الكبير نسبيا والتي لا يمكن حملها إلا باستخدام اليدين معا، كما لا يمكن الاحتفاظ بها في الجيب بسبب حجمها الكبير، ومع ذلك يطلق عليها اصطلاحا صفة "الجوالة"، إلا أننا سنتجنب الحديث عن هذه الفئة من المشغلات هنا.

وسيط التخزين

تعتمد مشغلات الفيديو الجوالة إما على قرص صلب أو ذاكرة فلاش في تخزين البيانات، ولكل من هذين النوعين إيجابيات وسلبيات مختلفة.
تتميز المشغلات التي تعتمد على قرص صلب عادة بدعمها لمجموعة كبيرة من تنسيقات الفيديو المستخدمة، فضلا عن سعرها المنخفض نسبيا.
وفي المقابل فإن هذه المشغلات تكون أكثر عرضة للعطب لأن القرص الصلب يحتوي على أجزاء متحركة يؤثر الاستخدام الطويل عليها سلبا، كما أنها أبطأ في العمل من نظيرتها، وتستهلك كمية أكبر من الطاقة الكهربائية مما يعني عمرا أقصر للبطارية.
أما المشغلات التي تعتمد على ذاكرة فلاش فإنها عادة تكون أخف في الوزن وأكثر جودة في حفظ البيانات لعدم وجود أجزاء متحركة فيها، فضلا عن تفوقها في سرعة التشغيل، مما يجعلها الأفضل للاستخدام أثناء الحركة.
وفي المقابل تكون كلفة المشغلات التي تعتمد على ذاكرة فلاش عالية نسبيا، كما تكون مزايا التشغيل فيها أقل مما توفره الطرز التي تعتمد على قرص صلب، إلا أن الطرز الحديثة أصبحت تتمتع بمجموعة كبيرة من المزايا تنافس تلك التي توفرها المشغلات التي تعتمد على قرص صلب.
ولا بد من الإشارة إلى أن الأقراص الصلبة توفر سعات أكبر من ذاكرة فلاش، إذ يمكن أن تتجاوز سعة التخزين للمشغل الذي يعتمد على قرص صلب 60 غيغابايت، في حين لا تتجاوز المشغلات التي تعتمد على ذاكرة فلاش عادة حاجز 32 غيغابايت.

شاشة العرض

تمثل الشاشة أحد أهم العوامل التي تؤثر على اختيار مشغل الفيديو، وتتمثل أهمية الشاشة في عوامل عدة، فالعامل الأول هو مساحة الشاشة، فكلما زادت هذه المساحة كلما كانت مشاهدة الفيديو أكثر متعة، وعموما يكون قياس الشاشة في مشغلات الفيديو الجوالة أكثر من 2.5 إنش، في حين تكون القياسات الأصغر مخصصة لمشغلات الموسيقى فقط.
العامل الثاني هو دقة الشاشة، وهو مرتبط إلى حد كبير بقياسها، وكلما كانت دقة الشاشة أعلى كلما كانت عروض الفيديو أكثر جودة، ويفضل البحث عن مشغلات مع شاشة بدقة أعلى عند تساوي القياس.
هناك زاوية الرؤية والتي لا بد أن تكون واسعة، إذ من غير المقبول أن تضطر لتحريك رقبتك لتبقى شاشة المشغل على خط النظر، بل يجب أن تكون قادرا على رؤية الفيديو حتى ولو انحرفت الشاشة قليلا عن خط النظر.
يلعب سطوع الشاشة وتباين الألوان دورا هاما في وضوح الصورة، إلا أن ذلك يتم غالبا على حساب عمر البطارية.
من العوامل الهامة جدا في الشاشة هي قابلية التحكم بها من خلال اللمس، ومدى كفاءتها ودقتها في الاستجابة لأوامر اللمس، وقد ركزنا كثيرا على هذه النقطة في الاختبارات التي أجريناها على كافة المشغلات الموجودة في هذه المجموعة، وذلك لأن لأثر هذه الميزة في تسهيل استخدام المشغل أو التحكم في عرض الفيديو بصورة سريعة.

التصميم

يلعب التصميم دورا هاما في جذب المستخدم لاقتناء إحدى الطرز، وقد بدأت الشركات توفر مشغلات بتصاميم رائعة كما هو الحال عليه في مشغل آيبود تاتش أو المشغل المقدم من شركة سوني، وتحاول الشركات جاهدة في هذا السياق الموازنة بين التصميم الرشيق والنحيل وبين إضافة أكبر عدد من المزايا إلى المشغلات التي توفرها.

سعة التخزين

قد لا نستطيع تحديد قيم معينة لسعة التخزين المثالية التي يحتاجها المستخدم، إذ يرتبط ذلك بصورة مباشرة بطبيعة الاستخدام، وبحجم أرشيف الصور والموسيقى والفيديو الذي تود الاحتفاظ به على هذا المشغل.
توفر بعض المشغلات التي تعتمد على قرص صلب منفذا لتوصيل بطاقة ذاكرة إضافية للتخزين، وهي نقطة إيجابية تحتسب لهذه الأجهزة، لأن الذاكرة الإضافية لن تزيد من حجم المشغل أو وزنه بصورة ملحوظة.
غالبا ما توفر الشركات المطورة لمشغلات الفيديو الجوالة إصدارات عدة من مشغلات الفيديو بسعات تخزين مختلفة، فإذا كنت لا تستطيع تحديد كمية البيانات والفيديو التي تود تخزينها على المشغل فلا تكتفي بالسعة الأقل، مع أنها ستكون أكثر كلفة.
وعموما تعتبر السعات 4 و 8 و 16 غيغابايت الأكثر شيوعا بين مشغلات الفيديو المحمولة الصغيرة، ويمكن القول بأن السعة 16 غيغابايت كافية لتخزين كمية كبيرة من البيانات إذ تكفي لتخزين ما يقارب 60 ساعة من الفيديو.

استقبال البث التلفزيوني أو الراديو

توفر بعض طرز المشغلات إمكانية استقبال بث الراديو FM أو البث التلفزيوني، وهي نقطة تعتبر في صالح تلك الطرز لأنها تنوع مصادر الفيديو والموسيقى التي يمكن الاستمتاع بها.
كما تتيح بعض الطرز تسجيل الفيديو من البث التلفزيوني مباشرة أو الموسيقى من بث الراديو.


منافذ التوصيل

توفر بعض المشغلات إمكانية التوصيل المباشر مع شاشة تلفزيون كبيرة ليتم العرض عليها بدلا من شاشة المشغل الصغيرة، لكن لا بد هنا من الإشارة إلى دقة الفيديو المسجلة على الجهاز، فقد لا تظهر الصور على شاشة التلفزيون بشكل واضح إذا كانت دقة الفيديو الأصلية منخفضة.
أما التوصيل مع الكمبيوتر فإنه يتم مباشرة عبر منفذ الناقل العام في معظم المشغلات المتوفرة حاليا، لكن الفارق بينها يكمن في سهولة الاستخدام، فمثلا يتم التعامل مع مشغل أركوس 605 واي فاي عند توصيله مع الكمبيوتر كأنه ذاكرة فلاش وبالتالي يمكن نقل الملفات منه وإليه بسهولة، في حين لا بد من استخدم برنامج آي تيونز للتواصل ما بين الكمبيوتر ومشغلات آيبود، مما يجعل تبادل الملفات مع الكمبيوتر أكثر تعقيدا.
تبرز هنا مسألة هامة أيضا، وهي أن طريقة النسخ المباشر إلى المشغل تتيح استخدامه كوسيط تخزين لإمكانية تخزين أي نوع من الملفات عليه، أما مشغل آيبود تاتش مثلا فلا يمكن مثلا نقل الملفات النصية إليه.

الاتصال بالإنترنت

تتيح الكثير من مشغلات الفيديو الجوالة الحديثة الاتصال بالإنترنت عبر شبكة واي فاي، بعضها يكون جاهزا للاستخدام مباشرة، والبعض الآخر قد يحتاج إلى شراء بعض الإضافات قبل البدء بتصفح الإنترنت.

أنواع الملفات

ترتبط مرونة استخدام مشغل الفيديو بصورة مباشرة بأنواع الملفات التي يدعمها، فكلما زاد عدد ملفات الفيديو والموسيقى والصور التي يدعمها المشغل كلما كان أكثر مرونة في الاستخدام، مما يلغي دور البرامج الوسيطة التي قد لا يكون من السهل العثور على نسخ مجانية منها.

السعر

يلعب السعر بلا شك دورا هاما في تحديد الطراز المناسب من مشغل الفيديو، وعموما تستطيع التخفيض من كلفة المشغل الذي تجد فيه كل المواصفات المناسبة بالحصول على سعة أقل، فمثلا يتوفر مشغل سوني بسعات مختلفة هي 4 و 8 و 16 غيغابايت، وسيكون المشغل ذو سعة التخزين الأقل بكل تأكيد هو الأقل كلفة.
Welcome to The Digital World
للحصول على أي برنامج أو كراك أرسل لي رسالة خاصة

صورة
صورة العضو
Mr Digital
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 233
اشترك في: الأربعاء مارس 01, 2006 4:06 am
مكان: Sweden

العودة إلى قسم الالكترونيات المنزلية و الترفيهية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron