• اخر المشاركات

نهاية العالم في فيلم 2012

سينما , فضائيات , مسرح , تلفزيون , أخبار فنية ...

المشرفون: إدارة الموقع, نورس

نهاية العالم في فيلم 2012

مشاركةبواسطة نورس في الأحد ديسمبر 20, 2009 9:13 pm

نهاية العالم في فيلم 2012


للمرة الثالثة، يعود المخرج الألماني الأصل الهوليوودي النزعة رونالد إميريتش ليصنع فيلما عن نهاية العالم بعيون أمريكية، وبينما يبدو ظاهريا أنه فيلم عن السلام العالمي والتعاون بين الشعوب، فإنه يحمل تحت جلده الجينات العنصرية نفسها ضد العرب والجنسيات الأخرى التي طالما روّجت السينما الأمريكية للتسامح معها طوال الربع قرن الأخير، وهو التسامح الذي انهار فيما يبدو مع أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، ويواجه تحديا كبيرا بعد الحادث الأخير في قاعدة "فورت هود العسكرية الأمريكية التي اتُهم بارتكابها شاب من أصول عربية، لا سيما أن الفيلم يتعامل مع العرب على أنهم مجرد شيكات .
في علم الدراما هناك ما يسمى بـ نقطة الهجوم على المتفرج.. أي المشهد الذي يأتي غالبا في بداية الفيلم، ويجعل المشاهد يتسمّر في كرسيه، وينجذب لمتابعة الأحداث حتى النهاية.
في 2012 لا يبدأ الهجوم على المتفرج من خلال اللقطات الأولى للفيلم فقط، وحتى قبل نزول العناوين، ولكن يبدأ الهجوم علىنا - كعرب - أو بمعنى آخر: يبدأ ظهورنا في الشكل التقليدي للشخصية العربية في السينما الامريكية، إذ نُفاجأ في أول خمسة مشاهد من الفيلم بشخصية ملياردير خليجي بأحد فنادق لندن الفاخرة يقرأ عقدا مبرما على شاشة الكمبيوتر بالعربية، وإذ به يتحدث مع شخص آخر يبلغه بأن سعر هذه الصفقة -التي لا ندري عنها شيئا حتى الآن - هو مليار يورو، وعندما يسأله الخليجي عن اسمه يقول له: اسمي إسحق ، في إشارةٍ واضحة إلى أنه يهودي إذن ما الذي يجعل شخصية عربية تدفع مليار يورو إلى يهودي؟ وما طبيعة الصفقة التي تجمعهما؟
في رأي صنّاع السينما الأمريكية لا شيء يمكن أن يوحّد الشعوب مثل خطر عالمي أو تهديد بانقراض الجنس البشري. فأمام الموت يتساوى الجميع، وتسقط كل الخلافات السياسية والتاريخية لنكتشف في النهاية أننا بشر.
وإذا كان العالم سينتهي فيجب أن نحافظ على البشر الذي يمكنهم أن يكونوا نواة جيدة للعالم الجديد وهكذا يستبعدوننا من تلك النواة فالفيلم يبدأ باكتشاف عالِم هندي لوجود انفجارات شمسية شديدة تؤدي إلى زيادة درجة حرارة الأرض، وبالتالي تحرك الأديم السطحي لها، فيما يُعرف بنظرية زحل الأرض، أي تغير موقع القارات ومساحات المياه على كوكبنا، وهي نظرية شهيرة ظهرت عام 1958.
هذا العالم الهندي الشاب يتصل بصديق آخر له هو عالم أمريكي أسود ليبلغه بذلك الاكتشاف الخطير، فيطير الأخير إلى البيت الأبيض الذي يحكمه الآن رئيس أسود لأول مرة في التاريخ الأمريكي. يحاول الفيلم - منذ البداية - أن يطرح رسالته الظاهرية بأن الذكاء والعبقرية والتطور لم تعد حكرا على الشخصية الأمريكية؛ بل إن الهنود - على سبيل المثال - أصبحوا أكثر تطورا لدرجة أنهم هم الذين يكتشفون أول إنذار بالكارثة!.
وتتطور الأحداث لنكتشف أن الأمريكيين قرروا بناء سفن ضخمة أو أفلاك -حسب الترجمة الدقيقة- أشبه بسفينة نوح علىه السلام، لتبدأ ثاني أكبر عملية إنقاذ للجنس البشري من الغرق، وذلك بعد القصة الشهيرة للنبي نوح علىه السلام.
بينما نتابع على مستوى آخر قصة اجتماعية بسيطة عن عائلة أمريكية مكونة من أب وأم منفصلين، وبينهما طفلان يعانيان من هذا الانفصال، خاصة أن الأب كاتب روايات مغمور يعمل سائقا لدى ملياردير روسي والأم متزوجة من طبيب تجميل شهير، وعندما يصطحب الأب طفليه لمعسكر خلوي تتقاطع خطوط قصتهم مع خطوط القصة الرئيسية، وهي أن العالم ستحل نهايته بالجميع.
بمجرد أن تزداد سخونة الأحداث، وتبدأ الأرض في الانفجار والمدن في التداعي نكتشف أننا أمام عملية إعادة إنتاج لكثير من المشاهد الشهيرة التي قدمها المخرج نفسه بأفلامه السابقة: يوم الاستقلال و اليوم الذي بعد الغد حيث المطاردة الرهيبة من قبل قوى الطبيعة سواء كانت حمما بركانية أو موجات مياه أو ألسنة نيران مشتعلة لأبطال الفيلم الذين عادة ما يكونون أشخاصا عاديين جدا، وغالبا ما يصطحبون أطفالا بل وكلابا أليفة؛ لأن الأطفال والحيوانات هم أكثر العناصر التي تحرك مشاعر المتفرج خوفا وإشفاقا علىهم، ما يجعل وجدانه أكثر إثارة وتشوقا ليس فقط من خلال مشاهد التدمير الطبيعية المنفذة بحرفية وبإيقاع إخراجي شديد القوة بل ومفزع.
وكلنا يتذكر المشاهد الشهيرة في فيلم يوم الاستقلال حين تهرب الأم السمراء داخل نفق مع ابنها وكلبها. ومشهد مطاردة ألسنة النيران لطائرة الرئاسة الأمريكية بعد إطلاق سفن الفضاء للشعاع القاتل، هنا يُعاد إنتاج أفكار هذه المشاهد لكن بشكل أكثر تقدما وتطورا، بل ويتم تكرارها مرات عدة داخل الفيلم، مما يحبس أنفاس المشاهدين طوال الوقت، ويجعل من عملية هروب الأسرة الصغيرة حالة رائعة من حالات التشويق السينمائي والإبهار البصري.
ونشير الى ان تكلفة الفيلم وصلت الى أكثر من 200 مليون دولار وهو أمر طبيعي لأنه يصور العالم كله يسقط ويدمر، وقد تم تصويره في لوس أنجلوس وكاليفورنيا وكندا، وهو مليء بتأثيرات الجرفيك المرئية والصوتية التي تستحوذ على إعجاب المشاهدين بشكل يفوق الخيال، إضافة إلى مشاهد الرعب بإمكانات بصرية هوليوودية.يعتمد فيلم 2012 بشكل رئيس على آراء علماء حضارة المايا الذين وضعوا تقويما دقيقا لتاريخ كوكب الأرض حددوا فيه يوم 21 ديسمبر من العام 2012 نهاية للعالم، وتضم الأحداث كذلك جميع نبوءات المنجمين وعلماء الفلك التي أعلنت أن للأمر جذوره التاريخية والدينية، حيث يتم تصوير انهيار الأرض بكل ما علىها وفيضان البحور والأنهار واحتراق الأرض ويتضمن الفيلم أيضا مشهدا للكعبة والمصلين والكنائس ومحاولة هروب البعض من هذه الكارثة.
وفي هذا اليوم تحديدا تجري أحداث الفيلم وبطلها هو الكاتب جاكسون كورتيز الذي يحاول استغلال معرفته الواسعة بكل ما كتب عن نهاية العالم لكي ينقذ ما يمكن إنقاذه من البشر حتى لا تفنى الحياة تماما، فيتأمل في نبوءات المايا بحثا عن ثغرة تعطي أملا جديدا للبشرية.
يؤدي الممثل الأمريكي جون كوزاك دور البطولة في الفيلم بشخصية الكاتب كورتيز منقذ العالم، ويشاركه كل من أماندا بيت في دور مطلقته، والممثل الأسمر داني غلوفر الذي يؤدي دور رئيس الولايات المتحدة في ربط بالرئيس الحالي باراك أوباما الأسمر الذي تنتهي ولايته الحالية في ديسمبر 2012 أيضا.
ويضاف إلى طاقم الممثلين وودي هاريلسون الذي يقدم شخصية المهووس بنهاية العالم والمتهم بالجنون من كل المحيطين به. ويعتبر المخرج رونالد إيمريتش متخصصا في الأفلام الملحمية وسجله السينمائي يحتوي على أهم أفلام الكوارث التي أنتجت في العقدين الماضيين ومنها: يوم الاستقلال الذي أنتج عام 1996 ويصور غزو الكائنات الفضائية للأرض، و غودزيلا عام 1998 ويحكي قصة كلاسيكية عن العملاق غودزيلا الذي يغزو مدينة نيويورك ويبث فيها الدمار، ثم فيلم بعد غد عام 2004 وفيه رسم الكارثة المتوقع حدوثها بسبب الاحتباس الحراري.
وليس هذا الفيلم هو الوحيد الذي استغل تاريخ 2012 لينسج حوله قصة الكارثة الكبرى فقد سبقته عدة أفلام استغلت هذا الرقم بطرق مختلفة، مثل فيلم أنا أسطورة عام 2007 للنجم ويل سميث، تجري الأحداث التي يعيشها البطل الوحيد في عام 2012، أما فيلم الحركة سباق الموت يتم ذكر هذه السنة بوصفها السنة التي انهار فيها الاقتصاد الأمريكي.
ويبقى ان نشير الى ان فيلم 2012 يمثل خطوة متقدمة من افلام الكوارث التي تعتمد على حرفيات هوليوودية وطروحات فلكية تحبس الانفاس وهي دعوة للاستمتاع بجديد هوليوود ونحن على ابواب عام تزعم هوليوود انه نهاية البشرية
وقد لفت انتباه من شاهد الفيلم الأمريكى 2012 خشية المخرج من عدم إظهار مشهد واحد لتدمير المعالم الدينية الإسلامية، رغم ظهور مشهد واضح للكعبة والمسجد الحرام المليء بالمصلين، في حين ركز على تدمير الفاتيكان وعدد آخر من الرموز الدينية المسيحية وأخرى في الهند والتبت.
وأكد عدد منهم استغرابه للرقابة الشخصية التي فرضها المخرج على نفسه، عندما أعلن أنه لن يدمر أيا من المعالم الدينية الإسلامية خشية إغضاب المسلمين، على حد قوله في تصريحات نشرت له مؤخرا.
قال الممثل والكاتب الأمريكي الشهير جون كوزاك انه لا يعتقد شخصيا ان العالم سينتهي عام 2012 كما يقول فيلمه الجديد الذي يحمل اسم 2012 . وقال كوزاك في مقابلة مع الموقع الالكتروني لمجلة دير شبيغل الألمانية: أعتقد أنه يجب النظر الى الاستعارة في الاسم وليس فهمه بشكل حرفي.
وأكد كوزاك انه يمقت فكرة التسويق للأفلام والتي تعتمد على الادلاء بآلاف التصريحات والمقابلات الاعلامية وقال: أكره بالطبع هذه المقابلات الاعلامية التي تدوم خمس دقائق مع الصحف الشعبية. من المقبول اجراء مقابلات مع صحفيين حقيقيين يكتبون عن الأفلام ولكن ليس من الجيد بالطبع ان أكرر نفسي طوال الوقت وأرد على الاسئلة نفسها المتكررة مثل وصف دوري أو سرد قصة الفيلم فهذا أمر مرهق عندما يتكرر آلاف المراتب. وحول رأيه في تأثير الأزمة الاقتصادية على صناعة الأفلام قال الممثل الشهير ان المواطنين سيخصصون مبالغ أقل لمشاهدة الأفلام بسبب الأزمة وسيبتعدون عن الأفلام تماما ويبحثون عن وسيلة ترفيه اخرى حال تراجع مستوى الأفلام. وقال كوزاك ان الانترنت وتحديدا موقع تويتر يؤثر بشكل كبير على الصناعة حيث قال: اعندما لا يحب الناس الشخصية ويبدأون في التثاؤب سيدونون على الفور عبارات مثل 2012 فاشل عبر موقع تويتر ما يعني ان السينما ستكون خالية في اليوم التالي.
صورة

صورة
صورة العضو
نورس
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1778
اشترك في: الجمعة إبريل 14, 2006 1:01 am

العودة إلى Multimedia & Entertainment

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار

cron