• اخر المشاركات

دور هوليود في وصول أول رئيس أسود للبيت الأبيض

سينما , فضائيات , مسرح , تلفزيون , أخبار فنية ...

المشرفون: إدارة الموقع, نورس

دور هوليود في وصول أول رئيس أسود للبيت الأبيض

مشاركةبواسطة نورس في الاثنين ديسمبر 08, 2008 6:38 pm

دور هوليود في وصول أول رئيس أسود للبيت الأبيض
أكثر من رئيس أمريكي أسود ظهر علي الشاشة البيضاء

إذا كان الفن في أفضل حالاته هو انعكاس وتجسيد للواقع في حركته فهو أيضاً أحد العناصر المؤثرة في حركة هذا الواقع والداعمة لعوامل التغير وفي السينما التي يمتزج فيها الفن بالتجارة لا ينطبق هذا بالطبع علي السينما الشعبوية التجارية الباحثة عن الربح والتي كثيراً ما تداعب الميول والغرائز المتخلفة عند جمهورها.. وإذا ما طبقنا ذلك علي موقف السينما الأمريكية من قضية التفرقة العنصرية ضد الأمريكيين من أصول افريقية سنجد ان هذا الفن قد عكس الواقع مع بداية ظهوره فقد ظهر السود في عام 1894 في فيلم للمخرج اديسون وهم يرقصون رقصة بدائية كما اظهرهم جورج موليا في عام 1902 في مستشفي للمجانين وهم يقومون بدور الخيول في جر إحدي العربات وظلت صورة الأمريكي الاسود النمطية في السينما الأمريكية هي صورة الشخص الكسول والكاذب واللص ورغم ذلك فقد ظهر في عام 1903 الفيلم الصامت (كوخ العم توم) عن أول رواية تناقش قضية العبودية من موقف متعاطف لكن موقف هوليود ظل علي عنصريته إلي ان شاركت أمريكا في الحرب العالمية الاولي وأثبت الجنود السود شجاعتهم وإخلاصهم فيها فبدأت هوليود في تغيير الصورة النمطية للأمريكي الاسود نسبيا خصوصا بعد ان اكتشفت ان أكثر من عشرة ملايين تذكرة دخول إلي دور العرض كانت من نصيب هؤلاء السود! وبشكل عام ظلت صورة الأمريكي الاسود في السينما الأمريكية تتأرجح مع الأحداث ما بين الصورة النمطية العنصرية وبعض الملامح الايجابية في الأدوار الثانوية لكن تنامي حركة الحقوق المدنية للسود التي بدأت في الخمسينيات من القرن الماضي وحققت أهدافها نسبيا في الستينيات ترافقت أيضاً مع ظهور أول نجوم سينمائيين من السود كان أشهرهم النجم سيدني بواتيه الذي لعب دور البطولة في أكثر من فيلم من أشهرها (إلي استاذي مع حبي) والممثل سامي ديفيز وغيرهم وقد ساهم موقف عدد من المخرجين والنجوم الهوليوديين التقدمي من قضية التفرقة العنصرية في بروز عدد لا يستهان به من النجوم والنجمات من الأمريكيين السود خصوصا في التسعينيات من القرن الماضي حيث قفز إلي مصاف النجوم الكبار عدد لا يستهان به منهم من أمثال مورجان فريمان ودينزل واشنطن والممثلة هال بري التي حصلت علي اوسكار أفضل ممثلة وهي نفس الجائزة التي حصل عليها واشنطن عن دوره في فيلم (يوم التدريب) هذا بخلاف عدد كبير من الترشيحات.. وبشكل عام أصبحت الأدوار التي يقوم بها ممثلون أمريكيون من أصل افريقي تدور حول شخصية الشخص المستقيم الذي يحاول التغلب علي المصاعب سواء كانت عنصرية أو اجتماعية لكن هذا لم يمنع من قيام نجوم من السود بأدوار البطولة الخارقة مثل دور النجم ويل سميث في فيلم (هانكوك) وكان قد قام قبل ذلك بدور اسطورة الملاكمة محمد علي كلاي في فيلم (علي).. ويعتبر فيلم (راي) للمخرج تايلور هاكفورد أول فيلم يقوم بأدواره الرئيسية ممثلون من السود يرشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم وترشيح بطله جيمي نوكس لأوسكار أفضل ممثل لدور أول وقد رشح الممثل نفسه أيضاً لأوسكار أفضل ممثل لدور مساعد عن دوره في فيلم (متطابق) الذي يقوم فيه بدور سائق تاكسي أمام توم كروز.
وإذا كانت فكرة وصول شخص أمريكي من أصول أفريقية إلي منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية قد ظلت فكرة خيالية حتي اسابيع قليلة قبل فوز باراك أوباما فإن السينما الهوليوودية قد سبقت الواقع في تناول الفكرة بأكثر من شكل.. فقد لعب الممثل الذي كان طفلا وقتها سامي ديفيز جونير دور الطفل الاسود الذي يصبح رئيس جمهورية في فيلم ساخر اساء للسود أكثر مما أضاف لهم لكن هذا لم يمنع من ظهور رئيس اسود آخر في مسلسل (وقائع 24 ساعة) الذي لعب فيه الممثل دينيس هايسبرت دور رئيس أمريكي اسود يقود البلاد بشكل ايجابي. وفي عام 1999 جسد الممثل مورجان فريمان دور الرئيس البطل الذي ينقذ الأمة من كارثة كونية في فيلم (تأثير عميق).. ويجري الحديث حاليا ومن قبل انتخاب أوباما كأول رئيس للولايات المتحدة من أصول افريقية عن فيلم للمخرج رولاند ايمرس مخرج فيلم (يوم الاستقلال) تدور أحداثه حول رئيس أمريكي اسود يتولي المنصب في عام 2008 قاده سوء حظه إلي ان يظل في الحكم حتي تتحقق النبوءة التوراتية حول نهاية العام بعد ذلك بأربع سنوات.
صورة

صورة
صورة العضو
نورس
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1778
اشترك في: الجمعة إبريل 14, 2006 1:01 am

العودة إلى Multimedia & Entertainment

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron