• اخر المشاركات

كارلو جولدوني.. أبو المسرح الغنائي والكوميدي في أوروبا ومولي

سينما , فضائيات , مسرح , تلفزيون , أخبار فنية ...

المشرفون: إدارة الموقع, نورس

كارلو جولدوني.. أبو المسرح الغنائي والكوميدي في أوروبا ومولي

مشاركةبواسطة نورس في السبت أغسطس 16, 2008 6:24 pm

كارلو جولدوني.. أبو المسرح الغنائي والكوميدي في أوروبا وموليير إيطاليا

روما تحتفل بمئويته الثالثة.. و مان بوكر تخصص جائزة لإعادة نشر أعماله



المسرح الايطالي كارلو جولدوني 1707- 1793 رائد الكوميديا الإيطالية المرتجلة حيث تحتفل الأوساط الثقافية والمسرحية بالذكري المئوية الثالثة لولادته كما تحتفل به مؤسسة مان بوكر حيث منحته جائزة شرفية سوف تخصص لنشر أعماله في أوروبا.

ظلت تجربة جولدوني مثيرة للجدل علي مدي أكثر من قرنين، ومع أن أعماله المسرحية تنتمي الي الكوميديا المرتجلة فإنها كانت مختلفة وغنية بمفاهيم وأفكار وجدت طريقها إلي المسرح الحديث، ولم تكتمل إعادة اكتشاف هذا المبدع، الذي عاش في القرن الثامن عشر، إلا في النصف الثاني من القرن العشرين، مع أن صديقه الفيلسوف الفرنسي فولتير أطلق عليه لقب موليير الإيطالي ، بينما أطلق عليه نقاد آخرون لقب شكسبير إيطاليا .

كان أبوه يعمل في مجال الفيزياء، لكن جولدوني ورث اهتمامه بالمسرح عن جده، وكان من الممكن أن تنحرف حياته في اتجاه آخر، بعيداً عن المسرح فقد دفعته رغبته بالعمل الدبلوماسي إلي وظيفة قنصل لجمهورية جنوا في فينيسيا، ولكنه انسحب في الوقت المناسب، حينما وجد نفسه مضطراً إلي استئجار سفاح مغامر لتنفيذ جريمة سياسية.

كتب جولدوني أول مسرحياته وهو في الثامنة عشرة من عمره، وبعدها صار المسرح يشكل له كل أحلام الحياة، فكان مولعاً بالممثلات اللواتي يحملن معهن عبق المسرح، فهرب من مدرسة الدومينيكان في ريميني ليرافق مجموعة من الممثلين والممثلات إلي مدينة كيوجيا التي كتب عنها مسرحية فيما بعد، وهذه الحادثة تذكرنا بحادثة أخري جرت بعد قرنين من الزمن، في مدينة ريميني نفسها، حيث هرب فدريكو فيليني من المنزل في طفولته، ليرافق فرقة السيرك التي كانت تمر في المدينة.

يقول جولدوني: يا له من إطار جميل وغريب وجديد، بالنسبة إلي من الشخصيات الأصلية والحقيقية التي أدرسها بعناية، وأحاول أن أجعل منها مادة من مواد عملي العادي.

ويقول في مسرحية ذكريات: لقد طورت هواية مراقبة الرجال في الأحياء القريبة مني، وأنا مقتنع بأنني أحترم جمهوري من خلال تقديم الحقيقة العارية خالية من الزخرفة ، ويضيف إلي مزاياه الخاصة استمتاعه بالشغل في كل شيء وعدم إصدار أية أحكام مسبقة.

تشكل التجديدات التي وضعها جولدوني نقطة انطلاق للمسرح العالمي الحديث، ومنها حبه الفضولي للمراقبة، وترسيم الحالات النفسية لشخوصه واستقراء الدوافع الكامنة وراء سلوكهم، في واقعهم الاجتماعي والثقافي، والمستويات والاتجاهات الفكرية التي يعيشونها، وهذا يحتاج إلي المزاوجة بين المسرح والحياة، أو ما يمكن أن نسميه فن الحياة مسرحيا ، أو الحياة في المسرح بمعني مسرحة الحياة .

تعرض جولدوني لحملات عنيفة متواصلة من منافسه كارلو غوتسي الذي استعدي عليه الأكاديمية الأدبية، حيث اتهمه بخيانة تقاليد الكوميديا المرتجلة في إيطاليا. والابتعاد عن الشعر والخيال، فاضطر جولدوني إلي الهجرة إلي باريس ليعيش فيها ثلاثين عاماً، لكنه عاني في سنواته الأخيرة ضعف البصر والفقر، بعد أن قطعت الثورة الفرنسية عنه مورده.

كانت فينيسيا هي المدينة الرمز لدي جولدوني، بكل ما فيها من أوهام وأقنعة وتعويذات سحرية، فهي مدينة خاصة جداً، بشوارعها المائية التي تعطيها صفة المدينة البحرية المختلفة، فهي تتواصل مع نفسها ومع العالم عن طريق البحر، وهذا ما انعكس علي الحياة الاجتماعية واللهجة والتقاليد اليومية والاحتفالية فيها. فاللهجة الفينيسية مشحونة بطاقة تعبيرية عالية، وهذا ما ساهم في انتعاش مسرح خيال الظل الذي يرفد جذور الواقعية في المسرح العالمي، ويلتقي مع واقعية جولدوني الذي يعتبره دعاة الحركات التنويرية في القرن الثامن عشر رائداً لمسرح الطبيعة، كما يشير فولتير في إطرائه لمسرح جولدوني: إن الطبيعة عالمية وهي أرضية صلبة لأولئك الذين يرصدونها، ومن هنا فإن هذا الفن الشعري المسرحي العظيم متمسك بالطبيعة ولا يمكن أن يرخي قبضته عنها.. . ومع العواطف الحقيقية، وفي لغة يفهمها كل الناس ويدركونها، لم يكن جولدوني يبتعد عن الحقيقة، ولم يتخل عن الطبيعة أبداً، فالصيادون والنساء الشعبيات هم جزء حي من هذه الطبيعة التي تحمل معها العادات والتقاليد والحس النقدي الاجتماعي.

وإذا كانت الكوميديا المرتجلة توصف بأنها مسرح التسلية فإن أعمال جولدوني تتميز بتحليل الشخصيات وتحليل الأحداث معاًَ، والقدرة علي إمتاع القاريء والمتفرج معاً.

وقد نتساءل: كيف استطاع جولدوني كتابة نحو مئتين وخمسين من الأعمال المسرحية المختلفة، من الكوميديا والتراجيديا والأوبرا إلي الأعمال الغنائية والمذكرات..؟! وكيف كان يعمل محامياً في النهار ويكتب فناً في الليل، أو يتسرب من الأبواب الخلفية للمسرح ويسهر في قاع المدينة حتي الفجر، ثم يكتب نصوصه ومواعظه الحكيمة إلي جمهوره وقرائه في مطالع مسرحياته كأنه ناسك ورع وحكيم؟

إن تجديداته الذكية تشبه الإضافات الشعبية إلي السيرة الذاتية للأبطال، حينما تتجاوز المألوف، وتضع الناس أمام إرباك في بحثهم عن الحقيقة.

إذا كانت أهم أعمال جولدوني وأكثرها شيوعاً هي المسرحيات الكوميدية، فإنه لم يبتعد عن كتابة المسرحيات التراجيدية والميلودرامية والشعر والأغاني والنصوص الأوبرالية والمذكرات، وجاءت هذه الأعمال باللغة التوسكانية، وهي أصل اللغة الإيطالية، بينما جاء بعضها الآخر بلهجة فينيسيا المتميزة. وفي السنوات الثلاثين التي قضاها في فرنسا كتب بعض أعماله باللغة الفرنسية، ويبدو أن عدداً من أعمال جولدوني ومشروعاته غير المكتملة ضاعت لكن أهم أعماله المعروفة هي: الرجل المكتمل، المسرف، الإفلاس، ابن أرلوكان المفقود والمستعاد، خادم سيدين، النساء المرحات، ضجة في كيوجيا، الأرملة الماكرة، الجمال الوحشي، المضيفة الجميلة، ضيف من حجر، أرلوكان ساحراً، صاحبة الفندق، الغلظاء، رجل العالم، ترويض الأرملة، الشاعر الخيالي، مدرسة الرقص، فيلسوف البلدة، الكونتيسة الصغيرة، مدير مسرح في أزمير، الفتاة الفاضلة، المروحة، الإقطاعي، الجندي العاشق، الفيلسوف الإنجليزي، ثلاثية المصيف حمي الاصطياف - مغامرة الاصطياف - العودة من الاصطياف ، مذكرات المقهي، الزوجة الصالحة.. وكان التنوع في موضوعات هذه الأعمال يوازي التنوع في موضوعات الحياة اليومية خارج المسرح.

كان جولدوني صديقاً لعدد كبير من الموسيقيين مثل فيفالدي وجالوبي وعدد آخر من الكتاب والفلاسفة أمثال فولتير وجان جاك روسو، وشهد عصر العظمة والمهانة لقصر فرساي في عهد لويس الخامس عشر ولويس السادس عشر، وتعرض لأذي كبير بعد أن كسب رهاناً وتحدياً بكتابة ست عشرة مسرحية في عام واحد، وكانت تنتابه نوبات من الكآبة التي لا يعلم بها أحد، أو تمر به فترات من الكسل واللامبالاة وعندما تقدم به العمر عاش مكرّماً ومدمراً في الوقت نفسه، فقد عاش مائة وجه لحياته التي امتزجت بالمسرح، ويمكننا أن نقتبس عبارة جاءت علي لسان أحد شخوصه جوليمو في مسرحية المغامر الذي استحق التكريم، يقول فيها: أريد أن أمتع نفسي، لا أريد أن أعاني المتاعب، أريد أن أكون قادراً علي الضحك من كل شيء، وأتذكر فوق هذا حكمة معروفة تقول: إن الإنسان الروحاني يجب أن يرتفع فوق كل ضربات القدر .

نشر الشاعر الإيطالي روفيلي كتاباً موثقاً مثيرا بعنوان: حياة وحب وغرائب كارلو جولدوني يؤكد فيه أن جولدوني كان يتعلم بسرعة البرق، وبالإضافة إلي شغفه بالمسرح كان مشدوداً إلي علاقات غرامية بسيطة وبريئة، لكنه ظل طيلة حياته مخلصاً لزوجته نيكوليتا التي شاركته المتاعب: لم يكن جولدوني أنيقاً، وهذا ما تذكره جميع النساء اللواتي عرفنه بكثير من الرقة والامتنان، ومنهن كونتيسات وخادمات وفتيات يافعات .

آخر الكتب التي صدرت عن جولدوني كان للكاتب ادواردو بيرتاني وهو يلخص حياته، وأعماله بشكل دقيق: إنه رجل محب ومبدئي، ولكنه ببساطة ليس ابن عصره، إنه متلهف للجاذبية الأنثوية والأطعمة الجيدة، ويتوخي الدقة في عمله، إنه مغامر نبيل، عاش بسرعة، وكتب بسرعة، وكان مضطراً أن يحترم عقوداً غير محترمة، بسبب حاجته إلي الكتابة والمال، إنه رحالة يحب السفر منذ الخامسة عشرة من عمره، عندما اتجه إلي روما مع والده جيوليو الذي كان طبيباً دون شهادة رسمية .

بدأت الخطوات الأولي لإعادة اكتشاف جولدوني في نهاية الخمسينيات من القرن العشرين، مع صعود الواقعية الجديدة، في السينما والمسرح في إيطاليا، ولكنها أخذت شكلاً أكثر عمقاً واتساعاً في الاحتفالات بالمئوية الثانية لوفاة جولدوني، التي تركزت في فينيسيا وروما في شتاء عام 1993، وانتشرت في أكثر الدول الأوروبية والعواصم العالمية، وضمت مؤتمراً لوزراء الثقافة الأوروبيين ونشاطات مسرحية وسينمائية وموسيقية، وقرارات بإعادة ترجمة وطباعة أعمال جولدوني والدراسات المستجدة عنها، مع إصدار مطبوعة شهرية علي مدي عشر سنوات، خاصة بأعمال جولدوني، وتشكلت لجنة في فرنسا لترجمة أربعين مسرحية مختارة من مسرحياته. وقال الكاتب المسرحي والناقد الإيطالي أوغور أنفاني السكرتير الفني العام للاحتفال: في هذا اليوم بالذات تم الكشف عن جولدوني المتخفي ومعرفة أعماله بحيوية بالغة وتذوق جديد.
صورة

صورة
صورة العضو
نورس
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1778
اشترك في: الجمعة إبريل 14, 2006 1:01 am

العودة إلى Multimedia & Entertainment

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron