• اخر المشاركات

سينما الحرب علي الإرهاب من التراجيديا إلي المسخرة

سينما , فضائيات , مسرح , تلفزيون , أخبار فنية ...

المشرفون: إدارة الموقع, نورس

سينما الحرب علي الإرهاب من التراجيديا إلي المسخرة

مشاركةبواسطة نورس في الأحد يوليو 06, 2008 8:21 pm

سينما الحرب علي الإرهاب من التراجيديا إلي المسخرة

بعد أن فشلت الأفلام الجادة في تحقيق المتوقع من الإيرادات

بعد صمت استمر بضع سنوات منذ أحداث 11 سبتمبر انطلقت السينما الأمريكية منذ الموسم الماضي في إنتاج عدد لايزال يتكاثر من الأفلام السياسية والحربية التي تنتقد وتشرح الأحداث وردود الأفعال التي تلت هذا الحدث المزلزل أو تلك التي مهدت له وسبقته.. ورغم أن عدداً كبيراً من هذه الأفلام اعتبر من الأفلام الكبيرة ذات الميزانيات الضخمة والتي قام ببطولتها نجوم ونجمات كبار في حجم جوليا روبرتس وتوم هانكس وروبرت ردفورد وميل ستريب وغيرهم وأخرجها مخرجون كبار أيضاً إلا أن معظم إن لم يكن كل هذه الأفلام لم يحقق ما توقعه صناعة من إيرادات إذا استثنينا فيلم 9/11 فهرنهايت للمخرج مايكل مور والذي سبق غيره من الأفلام.. ويعيد البعض هذا الفشل الجماهيري لعدد من الأسباب من أهمها أنها في معظمها أفلام سياسية موجهة للنخبة وتفتقد للتوليفة التقليدية للأفلام الهوليودية التجارية من الحركة والبطولة والتشويق والاثارة.. وفي تصوري أن أحد أهم أسباب فشل هذه الأفلام يعود للمزاج العام للجمهور الأمريكي الذي يتكون في غالبيته الساحقة من شخصيات مبسطة محلية الاهتمامات لا تهتم عادة بالأحداث التي تقع خارج حدود دولته أو ولايته.. ورغم أن أحداث سبتمبر 2001 شكلت صدمة صاعقة جعلت هذا الجمهور يعيد من جديد اكتشاف أنه لا يعيش في كوكب آخر بمعزل عما يحدث في القارات الأخري ورغم أن ما تلاها من تدخلات أمريكية باسم الحرب علي الارهاب خيمت علي الكثير من نواحي الحياة الأمريكية إلا أن هذا الجمهور في معظمه ظل أسير التفسيرات المبسطة التي يقدمها له الإعلام وغير قادر أو راغب في الغوص في تعقيدات الأفعال وردود الأفعال ولا في تاريخ الصراعات السياسية في منطقة الشرق الأوسط مثل الصراع العربي الإسرائيلي وصراع النفوذ الأمريكي للسيطرة علي منابع البترول والصراع مع الأصولية الإسلامية التي بدأت مع الشعور بخطر هذا النفوذ.. ويبدو أن اكتشاف وقوف مثل هذا السبب خلف فشل هذه النوعية من الأفلام في تحقيق ما يكفي من نجاح قد دفع ببقية صناع الأفلام في هوليوود إلي الاتجاه إلي شكل جديد من أشكال تناول تلك الأحداث هو شكل الكوميديا الساخرة التي يبدو أنها سوف تحقق من النجاح ما عجزت عنه تلك الأفلام الجادة فعلي سبيل المثال احتل فيلم لا تعبث مع زوهان ولعدة أسابيع ماضية قمة قائمة أكثر الأفلام تحقيقاً للإيرادات وهو فيلم يتناول لأول مرة ربما الصراع العربي الإسرائيلي ووصوله إلي قلب المجتمع الأمريكي في ظل ما يسمي بالحرب علي الارهاب ولكن في شكل مسخرة كوميدية مبسطة تسخر من أسباب هذا الصراع وتجلياته من خلال قصة مطاردة بين عميل للموساد ينتهز فرصة معركة مع أحد الفدائيين الفلسطينيين ويدعي الموت ليحقق حلمه بالسفر إلي أمريكا والعمل ككوافير نساء وهناك يعمل بالفعل في صالون امرأة فلسطينية يقع في حبها ويتزوجها قبل أن يكتشف أنها شقيقة الفدائي الفلسطيني الذي يطارده حتي أمريكا!.. كما بدأت مؤخراً عروض فيلم شركة الحرب أو WAR, INC والذي يقدم بشكل ساخر أحداثاً تشبه إلي حد كبير أحداث الحرب علي العراق ويحمل ملصقة عبارة تقول: عندما يصل الأمر إلي حد الحرب فإن أمريكا تعني البيزنيس وفي الفيلم تحتل القوات الأمريكية دولة اسمها تراكستان وهو مزيج من اسم العراق وأفغانستان ويكلف نائب الرئيس شركة خاصة تابعة له بالقيام بعملية الغزو للبحث عن أسلحة الدمار الشامل ونشر الديمقراطية لكن الشركة تنشر بدلاً منها محلات الماكدونالد والكوكاكولا وتسير الدبابات والمصفحات وهي تحمل إعلانات لمنتجات تجارية أمريكية وقد سبق عرض هذين الفيلمين عرض فيلم ثالث اطلق عليه مخرجه اسم الطريق إلي زيجزج لاند ويدور حول سائق فلسطيني مهاجر إلي الولايات المتحدة يعامل دائماً علي أنه إرهابي ويضطر حين يسأله أحد عن وطنه أن يقول إنه من دولة اسمها زيجزج لاند.. وبجانب هذه الأفلام الثلاثة عرض أيضاً في بداية الشهر الماضي الفيلم التسجيلي الساخر أين يختبئ أسامة بن لادن وهو فيلم وثائقي يقوم مخرجه مع طاقم بسيط بالسفر إلي دول الشرق الأوسط وإلي أفغانستان للبحث عن بن لادن وسؤال الأشخاص العاديين عنه ليخلص نتيجة أن أنصار بن لادن هم أقلية بين شعوب تلك المنطقة وأن السلام الحقيقي لا يتحقق إلا بالحوار والتعايش بين الحضارات.. ومن ضمن من أدلو بدلوهم في هذه الموجة من الأفلام الكوميدية حول الحرب علي الإرهاب المخرج الايطالي الشهير روبرتو بنيني في فيلم النمر والثلج والذي يتناول الحرب علي العراق من خلال قصة حب بين شاعر ومراسلة صحفية تغطي الأحداث في العراق فيضطر الشاعر للسفر وراءها إلي هناك لتدور أحداث الكوميديا الرومانسية في أثناء عملية الغزو.
صورة

صورة
صورة العضو
نورس
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1778
اشترك في: الجمعة إبريل 14, 2006 1:01 am

العودة إلى Multimedia & Entertainment

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار

cron