• اخر المشاركات

محمد عبد الوهاب و سرقة الألحان

أعلام و عظماء لهم أثر في تطور الفن الأصيل .

المشرف: GEORGE DROUBI

محمد عبد الوهاب و سرقة الألحان

مشاركةبواسطة GEORGE DROUBI في الثلاثاء مارس 27, 2007 11:16 am

صورة

كثيراً ما سمعنا عن اتهام موسيقار الأجيال "محمد عبد الوهاب بسرقة الألحان، و إليكم رد "عبد الوهاب" شخصياً في تلك الفترة، وهو من كتاب (محمد عبد الوهاب) للأستاذ مجدي سلامة الذي أجرى هذا الحوار الشيق

وأليكم الحوار....

*من الذي أتهمك بسرقة الألحان الغربية والمصرية؟؟
ولماذا أسموك حرامي الفن..؟

-لقد كانت حملة تبنتها جريدة السفير اللبنانية بدأتها بنشرها وثيقة اليونسكو التي اتهمتني بالسرقة.

*هذة الوثيقة التي نشرت في يونيو 1979،وأسمتها سرقات عبد الوهاب من الموسيقي الغربية،والتي أكدت فيها أنك تسرق ألحانك من الموسيقي الكلاسيكية الغربية، وقد وزعت هذة الوثيقة ونشرت في الكثير من المجلات والجرائد العربية..؟

-لقد تساءلت جريدة السفير، في أعدادها اللاحقة عن متي تكون السرقة الموسيقية ومتي لاتكون.كما ادلي الدكتور
عزيز الحاج علي حيدر،الذي كان يشغل وظيفة المندوب الدائم للعراق لدي اليونسكو عام 1979،بدلوه من التجريح والاستفزاز وإصراره علي اتهامي.وتصدي المايسترو سليم سحاب لهؤلاء الذين يحاولون اتهامي بالسرقة، وقدم بحثا كاملا مطولا واعتبرها معركتة مع اليونسكو.

*لقد حاول المايسترو سليم سحاب،أن يدلل علي أن أخذ الألحان من الغير،وممارسة مشروعة ومعروفة في تاريخ الموسيقي،من باخ في القرن السابع عشر لغاية سوستا كوفتشي في القرن العشرين.

-هذة وجهة نظر جديرة بالأحترام.

*علي كل عندما أثيرت قضية الاقتباس،قال النقاد وأساتذة الموسيقي، بأن موسيقي لحنك "أحب عيشة الحرية"و "طول عمري عايش لوحدي" مأخوذين من السيمفونية الخامسة لبتهوفن المعروفة بأسم (القدر).وبأن موسيقي النيل نجاشي" و"النهر الخالد"من أحدي افتتاحيات تشايكوفسكي.وأن أغنية "كان عهدي عهدك في الهوي"مقتبسة من أوبرا عايدة لفردي، وأغنية "يلي ناويت" مقتبسة أوبرا ريجوليتو وأغنية" القمح الليلة" مأخوذة من احدي مقطوعات تشايكوفسكي أيضا.وأغنية
"مريت علي بيت الحبايب" عرف المستمع المصري أيقاعا جديدا،ويرقص علية الأروبيون وهو التانجو،وقد غنيت علية مستخدما الأكورديون،التي كانت مقصورة علي الموسيقي الأروبية،وفي أغنيتك "جفنة علم الغزل" استخدمت أيقاع الرمبا،الذي كان يرقص علية اهل أروبا كما قدمت"مجنون ليلي" الذي أستعنت فية بألحان أروبية
"لسان صانس" من أويرا شمشون ودليلة،كما أستخدمت لحن رقصة العبيد لكورساف،كمستهل للحنك" سجي الليل.وطبعا غير ذلك كثير لدرجة أن النقاد الدارسين والصحفيين المثقفين قد اتخذوك مادة للتريقة والفكاهة، حتي أن احد الموسيقين الأجانب
سمع ألحانك فالتفت الي من حولة مبديا دهشتة من ان بتهوفن وفردي ودوينزيتي قد سرقوا ألحانك.
*أعتقد انه من حقك الدفاع عن نفسك ، لتنفي تهمة السرقة والأقتباس..؟

-ردي علي هؤلاء يتلخص في الاتي: في فترة الكفاح من اجل الاستقلال.كان الاغتراف من الوجدان الموسيقي الشرقي، جزء من مقاومة الوجدان الشعبي لكل ماهو أجنبي. فلما أصبح لمصر شخصيتها المعنوية، وكيانها الدولي المستقل بعد معاهدة 1936، تخففت الموسيقي من العقد والرواسب، وبدأ يحدث التفاعل بين الوجدان الموسيقي الشرقي،والانفتاح علي الغرب، الذي أعتبره البعض سرقة وأقتباسا
.
*برغم وجاهة وجهة نظرك.التي أردت أن تقنعنا بها، وبما عرف عنك انك مفكر ممتاز، تتمتع بحس ثقافي شامل، وبصيرة تحليلة نافذة، فقد أردت أن توهمنا بأنك ترصع ألحانك بقطع ثمينة من الموسيقي الكلاسيكية الخالدة.

-علي كل ان أخذي جملة وبنائي عليها يعتبر عملاً كبيراً، قد أعتقد أن هذا يعتبر أضافة تحسب لي، كما أن السرقة
في عرفي، تكون عندما أخذ أهم جملة موسيقية في العمل المقتبس منه، وأضمنها عملي وهذا ما لم أعمله.
*علي كل لقد أتهمك البعض، بالسرقة من الموسيقي العربية،
وبالذات من سيد درويش.

-لقد كون سيد درويش عبقرييه بملاحقة الناس في الشوراع وسماعه لهم، وأخذ الألحان التي كانوا يرددونها ،وكان يصوغ ألحانا من عنده عليها. إن هذا اعتبره الناس عبقرية وليس سرقة، ألا يحق لي بعد أن أكملت البناء بالأفكار الموسيقية لسيد درويش، وبما قدمت من أعمال خاصة بي من القوالب العصرية أن يكف أنصار سيد درويش علي أتهامي بسرقة ألحانة؟

* علي كل ، الذي لسعك بعصاه لسرقاتك، صديقك الصحفي محمد التابعي، في حملة مسعورة ضمنها عدة مقالات في أخبار اليوم عام 1962 ، تحت عنوان "فن حرامية "ولم ترد عليه في حينه، كما لا نغفل الاتهامات التي وجهها لك كمال الطويل الموجي بخصوص سرقاتك الموسيقية.والتي غضضت الطرف عن الرد عليها في عام 1957..؟

-لقد آثرت أن أترك ألحاني وإنتاجي الذي أعددته للمستقبل أن يرد عليهما، وكم تمنيت أن يعيش التابعي، ليرى أنتاجي وألحاني اللذين عاشا في حياتة وبعد وفاته.

*لقد كان ضمن من اتهموك بالسرقة، جبريل سعادة وصميم الشريف، وهما مؤسسي حزب موسيقي سوري..؟
-الاستاذان سعادة والشريف، من محبي الموسيقار رياض السنباطي وتعظيمة، وفي تصورهما أنهما أذا هاجماني في مقالاتهما بالسرقة، وأسرفا في شتمي، فهذا يضاعف من تعضيد صديقهم السنباطي. ونسوا أو تناسوا أن سيد درويش أو السنباطي أو غيرهم، من كبار الملحنين العظماء العباقرة فهما لايحتاجان إلي تحطيمي كي تظهر عظمتهم، أن هذه التصرفات منهما تؤكد عدم الثقة بعظمة موسيقيينا وعبقريتهم.

*نريد أن نعرف رأيك في ظاهرة الاقتباس أو السرقة كما يسميها النقاد..؟

-ظاهرة السرقة أو الاقتباس هي ظاهرة موجودة في الحضارة الموسيقية العالمية من قرون. وإن كل مستمع للموسيقي، وخاصة أذا كان مشتغلا بها، لابد أن يتأثر بإبداعاتها القديمة منها والحديثة. وأعتقد أن ما يدخله الفنان في فنه ولو كان من الغير، مرهون بتذوق الجمهور له، فإذا استساغه الجمهور فلا نقد عليه فما دامت النغمه مقبولة وغير مقحمة فإن هذا يعطيها شرعية.

*أعتقد أنك بهذا لا تنكر أن في أغانيك بعض الاقتباسات الحرفية لموسيقيين عظام، وأعتقد انه من حقك استلهام مواضيع موسيقية من ملحنين آخرين، سواء عرب أو أجانب، وعلي هواة التجريح أن يكفوا عن ترديد تجريحهم لك ....

منقول ...
صورة العضو
GEORGE DROUBI
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 573
اشترك في: الأحد مارس 13, 2005 10:35 am
مكان: طرطوس - متن الساحل

العودة إلى أعلام الموسيقا و الفن

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron