• اخر المشاركات

منصور الرحباني التحدي الكبير

أعلام و عظماء لهم أثر في تطور الفن الأصيل .

المشرف: GEORGE DROUBI

منصور الرحباني التحدي الكبير

مشاركةبواسطة issa في الأحد يناير 25, 2009 9:43 am

كان التحدي الأكبر امام منصور بعد رحيل عاصي، أن يبقي المسرح الرحباني بما يمثّل من تاريخ وتراث وقيمة. أن يبقيه حياً فاعلاً، متوهجاً، فلا يقطع تلك الرابطة القوية بينه وبين الناس، والتي عملا على صناعتها وتوطيدها عقوداً من الزمن. كان منصور يعرف مدى انغراز الفن الرحباني من موسيقى وشعر وصوت فيروزي عجائبي في وجدان الشعب، ليس الشعب اللبناني فحسب، فقد كان هذا الثالوث أيضاً، متمدداً ومرغوباً الى حد الشغف على مستوى العالم العربي بأكمله، وخصوصاً في مداه المشرقي.
كان منصور يعرف ايضاً ان الفن الرحباني أكثر من أغنية، وأكثر من مجرد لحن أو مسرحية. وكان يعرف حق المعرفة ان الذي بناه هو وعاصي على مدى نصف قرن من الزمن، أصبح رسالة وقضية وشأنا يقترب من فكرة حضارية شاملة، قائماً على اعتناق هموم الناس، بل هموم المجتمع بأكمله، بما فيه من قضايا الحق والخير والجمال.
لذلك، قرر منصور أن يتابع، مستعيناً بهمّة أولاده الشباب الذين وجدوا أنفسهم منخرطين، رغماً عنهم، لا بل عن وعي منهم، في عملية التحدي هذه، فتقدموا عاملين بتوجيهات معلّمهم الصارمة ومستفيدين من خبرته الواسعة وشموليته الثقافية. وقد ترك لهم هو في الوقت نفسه هامشاً عريضاً من الحرية ليتحركوا في خلاله لإظهار مواهبهم وإمكاناتهم الخاصة ووضع ثقافتهم الموسيقية التي اكتسبوها بالعلم والمران موضع التنفيذ.
وبدأت مرحلة جديدة في الفن الرحباني، وخصوصاً في المسرح. هذا المسرح الذي ظل محتفظاً بمقوّماته الاساسية، أي الموسيقى والشعر والرقص والغناء والتمثيل، ولكن بالطبع من دون فيروز، التي كانت قد انكفأت منذ زمن الى عالمها الخاص بعد مرحلة الانفصال بينها وبين عاصي، هذا الانفصال الذي انعكس انفصالاً عن المشاركة في كل الانتاج الرحباني في ما بعد، مثل "الربيع السابع" و"المؤامرة مستمرة". وقد طرح هذا الانفصال مشكلة كيانية جوهرية كان من الصعب، بل من المستحيل تعويضها بفنانة أخرى.
وعندما قرّر منصور وأولاده إكمال المهمة بشروطهم واسلوبهم، لم يغفل منصور عن أن المهمة فيها من الصعوبة ما فيها. وفيها ايضاً من التحدي الشيء الكثير. التحدي الذي فرض نفسه من خلال سؤال كبير، هو: كيف يستمر وحيداً ويتحمل مسؤولية المحافظة على هالة العمارة الرحبانية والتراث الرحباني العظيم من دون عاصي وفيروز؟ فكان لا بد من ايجاد صيغة مغايرة في شروطها كافة، إن على مستوى الشكل أو على مستوى التفتيش عن بطل، أو أبطال، يحلّون محلّ فيروز ونصري شمس الدين وايلي شويري وجوزف ناصيف ووليم حسواني وغيرهم من فرسان المسرح الرحباني المخضرمين الذين كانت لهم طلتهم البهية المحببة، والذين كان الحضور الفيروزي يتكامل معهم ويتكاملون معه.
هذا كان التحدي الاول الذي واجه المسرح الرحباني في اندفاعته الجديدة. لكن منصور أدرك ايضاً ان هذه هي سنّة الحياة والتطور والاستمرارية، ولم يُعدم ايجاد فريق بديل من هؤلاء، واعادة العمل على تجذيرهم في وجدان الناس، وتالياً تقبل الناس لهم وعدم اعتبارهم دخلاء يشوّشون على ذاكرتهم المكتنزة صوراً بهية من الزمن الجميل.
وتم استبدال البطل - المرأة بالبطل - الرجل في الدرجة الاولى، مع دعم ملحوظ من نجمتهم السابقة المخضرمة، هدى. فجاء غسان صليبا بقامته المديدة وخامته الصوتية الجبارة، وبقي انطوان كرباج ركناً اساسياً وصلة وصل بين الماضي والحاضر، واستعين بمجموعة من الممثلين والمغنّين منهم من ثبت واستمر ومنهم من قال ما قاله ومشى.

لكن الخطة لم تكتمل ويجب اغناؤها بعناصر أخرى لا بد منها، وهي الموسيقى. فتطلع منصور الى مخزون أولاده والى خططهم وشروطهم في هذا المجال، فوجد لديهم استعداداً لاتجاه تجديدي، فماشاهم، وترك لهم الحرية الكاملة. وخيراً فعل. فجاءت المسرحية الرحبانية جديدة في موسيقاها المغايرة التي احتفظت بميلوديا شرقية وطعّمتها بإيقاعات غربية أحياناً شدّت اليها جيلاً جديداً من الشباب، وخصوصاً عندما ترافقت برقص تعبيري متقن يستوحي بدوره تفاصيل من رقصات عالمية كان لا بد ان ترافق تلك الموسيقى الشبابية المتفجرة والمتمردة. وكان لأسامة وغدي الدور الاساسي في لعبة التطوير الموسيقي هذه، والتي تركت تساؤلات لدى الناس، وهي تساؤلات مشروعة حول إمكان هذه الموسيقى في أن تعبّر عن خوالج جيلها وتطلعاته وتستطيع في الوقت عينه ان تجد طريقها الى وجدان الناس، وليس الى آذانهم فقط، وتعيش معهم حالات التحوّل بين الفرح والحزن والسعادة والشقاء والحب والهموم اليومية في وجوهها وتقلباتها كافة، كما كانت تفعل الموسيقى الرحبانية السابقة ولا تزال. هذا هو وجه من وجوه التحدي الذي تواجهه الموسيقى الرحبانية الجديدة.
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

العودة إلى أعلام الموسيقا و الفن

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron