• اخر المشاركات

رواية بنات الرياض

أهم الكتب في كل المجالات...

المشرف: noooooooooooor

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:50 pm

قمرة التي لم تتغير



لم تتغير حياة قمرة بعد ولادة طفلها كثيراً ، فأعباء العناية به كانت ملقاة على عاتق المربية الفلبينية التي استقدمتها أم قمرة خصيصاً لهذا الشأن ، لمعرفتها بكسل ابنتها وإهمالها حتى لنفسها فكيف بطفل حديث الولادة ؟ بقيت قمرة على حالها ، بل عادت إلى حالها قبل الزواج .

كان يكفيها الاكتئاب الحاد الذي أصابها بعد انقطاعها عن التشات . ظلت تفكر بسلطان لمدة ليست بالقصيرة . كانت كثيراً ما تشعر برغبة عارمة في محادثته لكنها كانت تعدل عن ذلك بعد أن تتذكر وضعه ووضعها اللذين يصعب اجتماعهما بسهولة. تأخذها الأفكار بعيداً كل ليلة . تلاحق صديقاتها الثلاث وتقارن حياتها بحياة كل واحدة منهن ، فهذه سديم غارقة في حب سياسي ناجح وشخصية معروفة ، قد يتقدم لخطبتها في أية لحظة بناءً على ما تخربه إياها سديم عن حبهما الرائع وتفاهمها حول كل شيء ... والله وبتطيحين واقفة يا سديم ! أحسن من هالشباب الصغار اللي ما يعرفون وش يبغون من الدنيا ؟! لميس في سنتها الجامعية الثالثة وستصبح عما قريب دكتورة قد الدنيا ! لا باس إن تأخر زواجها ، فتأخر سن الزواج شائع في أوساط الطبيبات وقد اعتاد المجتمع على ذلك حتى صار من المستهجن والمستغرب أن تتزوج طالبة الطب صغيرة ! إن أرادت الفتاة أن تعنّس دون أن تنال لقب (عانس) فما عليها إلا أن تدرس الطب ، فالأبصار مغضوضة عن هؤلاء ! أما طالبات الكليات الأدبية والدبلوم ومن لا تلتحق بأية جامعة ، فأصابع الاتهام بالعنوسة تبدأ في الاتجاه نحوهن بمجرد بلوغهن العشرين . بس لميس محظوظة بأمها ما شاء الله . أمها فاهمة ومثقفة ودايم تقعد وتتكلم معها ومع تماضر ، ومتعودين يسولفون لها عن كل شي بدون مِستحى . الله يخلف على أميمتي اللي على قدها وما تعرف لهالخرابيط وكل ما قلنا لها شي قالت لا ، وما كنا نسوى تسذا وما كنا نقول تسذا وكل شي تنقد عليه ! ذاك اليوم لما اشترت شهلاء شوية قمصان نون وبيجامات حرير تقول كل صديقاتها عندهن مثلها هاوشتها وأخذت منها كل الحاجات ورمتهن بالزبالةوهي تصارخ : بعد ما بقى إلا ذا ! تبين تلبسين (قلة حيا) وانت ما بعد أعرس !؟من بكرة راحت شرت لها درزن ملابس داخلية من طيبة وعويس وجابتهن لها بزعمها تراضيها !عطتها الأغراض وقالت لها : الحين ما لك إلا ذولي ، والخرابيط ذيك لاحقن عليها لين أعرست !. حتى ميشيل التي تخلى عنها فيصل كانت أوفر حظ منها ، فأهلها قد سمحوا لها بالدراسة في أميركا بينما هي لا يُسمح لها حتى بالخروج من المنزل وحدها ، وفي زياراتها القليلة لبيت سديم ، كانت أمها تجبر أحداً من إخوتها على إيصالها بنفسه والعودة بها رغم وجود السواق ! ( يا حظك يا ميشيل ) بتاخذين راحتك وتعيشين حياتك مثل ما تبين ! ما وراك أحد يسأل وين رايحة ومنين جاية !بتكونين حرة نفسك وما عليتس من أحد ولا عليتس من كلام الناس اللي ما ينخلص منه . كانت إذا اجتمعت بصديقاتها الثلاث شعرت بالفرق الشاسع الذي طرأ عليهن بعد دخولهن الجامعة .

لميس صارت تفضل الاجتماع بصديقاتها من كلية الطب على الاجتماع بهن ، ثم أنها لا تدري ما الذي جرى لعقل هذه الفتاة حتى تلتحق بدورات في الدفاع عن النفس وفي اليوغا ! أصبحت لميس بعيدة عنهن في تفكيرها منذ التحاقها بالكلية الغبراء ، كلية الطب . ميشيل أصبحت ترعبها أحياناً بحديثها عن الحرية وحقوق المرأة ، وقيود الدين والأوضاع الاجتماعية وفلسفتها للعلاقة بين الجنسين ونصائحها لها بأن تكون أقوى وأشرس في الدفاع عن حقوقها وعدم تقديم تنازلات في حق الذات ! سديم الأقرب إليها هي الأخرى بدت أنضج بكثير بعد العطلة الصيفية التي قضتها في بريطانيا ، لعل سفرها وحدها والعمل الصيفي والقراءة قد أفادوها ، أو لعل تلك الثقة بالنفس مصدرها حب رجل بمكانة فراس لها . أياً كانت الأسباب ، فقد شعرت قمرة أنها الوحيدة التي لم تتغير منذ أيام المرحلة الثانوية ، اهتماماتها لم تتغير وأفكارها لم تتطور وأولوياتها لم تتبدل . ما زال حلمها الوحيد هو الزواج من رجل ينتشلها من وحدتها ، ويعوضها عن أيام الشقاء التي عاشتها . كم ودت لو استمدت من ميشيل بعض صلابتها ومن سديم بعض ثقافتها ومن لميس بعض جرأتها ! كم أرادت أن تصنع من نفسها شخصية تحاكي شخصيات صديقاتها وتستطيع الدخول معهن في نقاش عميق ، لكنها ظلت عاجزة عن مجاراتهن . يبدو أنها خلقت بهذه الشخصية الضعيفة التي تحتقرها لتظل سائرة وراء الركب طوال حياتها . ذهبت لتلقي نظرة على صالح قبل أن تنام . دخلت الغرفة التي وضع فيها فراشه الصغير المزركش إلى جانب سرير المربية . اقتربت من فراشه بهدوء حتى لا توقظه أو توقظها ، وإذا بعيني الطفل تلمعان لها وسط ظلام الغرفة وهو يتلفت نحو مصدر الصوت ببراءة ودعة .

مدت إليه يديها فتعلق بهما لتلتقطه بحنان وتحمله . حالما حملته شعرت بملابسه المبللة وفخذيه الرطبين وشمت الرائحة النفاذة المنبعثة من حفاظته الصغيرة . حملته إلى الحمام لتجد مؤخرته الغارقة في البلل مغطاة ببقع حمراء صغيرة . لم تعرف قمرة كيف تتصرف في ظرف مثل هذا ، هل توقظ أمها أم توقظ شهلاء ؟؟ ما أدرى شهلاء بالأطفال ! إذا كانت هي نفسها لا تعرف ما تفعل ! هول توقظ المربية ؟ الله يقطعها! كله بسببها!! نايمة ومخلية ولدي غرقان بالبول ! كان الولد أمامها يلعب ببطته الصفراء المطاطية التي ناولته إياها دون أن تبدو عليه معالم الألم أو الضيق ، لكن الأمر كان أقسى على قمرة من مجرد طفح جلدي! كل شيء كان قاسياً عليها ، راشد ، ونظرة المجتمع ، وأمها وحصة ، وزوج حصة ، وموضي ، وصديقاتها ! الكل يستضعفها ويعيب تفاهتها وتخلفها ، حتى المربية الفلبينية أهملت العناية بطفلها بعد أن لاحظت عدم حرصها هي عليه !يا لها من حياة قاسية أخذت منها كل شيء ولم تمنحها شيئاً في المقابل ! أخذت منها شبابها ومرحها لتستبدلهما بلقب بشع وطفل ليس له من سند في هذه الحياة سواها ، هي الأمس منه حاجة للسند ! سقطت البطة من كف صالح الصغيرة عندما احتضنته قمرة بكل ما فيها من قهر وندم وعذاب ، وهي تبكي .


******


اجتمعت الصديقات الأربع في مننزل قمرة في آخر أيام العطلة الصيفية ، وكل واحدة منهن تحمل بين يديها لعبة أو قطعة حلوى لصالح تحثه بها على المشي نحوها بخطواته المتعثرة وساقيه السمينتين كساقي البطة .

اندفعت قمرة توبخ لميس على ما اكتسبته في شاليهات جدة من سمرة برونزية : - قسماً بالله إنك مجنونة ! الحين الناس تدوّر البياض وانتِ تتسدحين بالشموس! -

أيش أسوي اشتهيت أعمل برونزاج ! والله إنو أتراكتف ! - بالله يا بنات ردوا عليها ، ذا المهبولة ! تتدخل ميشيل التي يعجبها اللون البرونزي على لميس : - آكتشولي ... آي لايك آت .

تثور قمرة وتحاول إقناع سديم بتأييدها : - سديم ! شوفي هالمجانين وش يقولون ! بالله أحد يعوف البياض ويروح للسواد برجلينه! عمرتش سمعتي بحرمة تدور على عروسة سودا لولدها ؟ - يا شيخة خلي كل واحدة تسوي اللي على مزاجها .

إلى متى وحنا نسوي اللي على مزاج الحريم واللي على مزاج عيالهم ؟؟ أنا أقول سوي تان يا لميس زي ما تبين وإذا ودك تولعين بشعرك بقاز بعد لا يردّك إلا يدينك !
- جبتش عون صرتي لي فرعون ! ترد قمرة بغيظ . - لا عون ولا فرعون . بس من جد زهقت من هالتبعية اللي فينا ! كلٍ يمشينا على مزاجه ! ما صارت عيشة ! الواحد ما له راي حتى على نفسه ! تسألها صديقاتها : - سدومة أيش فيك ؟ من اللي مضايقك ؟ - أكيد متضاربة مع فراس . هوا أكيد ما في غيرو ! - وش سوى لك ذا القرد ؟ - إنتِ شفتيه في باريس ؟ حاولت سديم تهدئة انفعالها الذي فاجأ صديقاتها وراحت تسرد عليهن ما يربكها من أفكار : - شفته مرة واحدة . أصلاً هو جا هناك يوم واحد بس عشان يشوفني ، وأنا طبعاً ما قدرت أقول له لأ . ما أكذب عليكم ، بصراحة أنا بعد ما كنت ميتة أبغي أشوفه ! طول السنة اللي فاتت ما شفته بسبب دراستي وشغله ، ولأننا اثنينا متفقين على إن المقابلات بيننا في الرياض بتكون صعبة ومحرجة وغير مريحة مثل برا . برا الواحد ياخذ راحته وأقدر أقابله بأي مكان لكن هنا لأ . قابلته في مطعم رايق وجلسنا نسولف مع بعض . كانت جلسة حلوة .

ترد ميشيل : أكيد بعدها قال لك كيف رضيتي تطلعين معي ؟ وإلا شك فيكِ عقبها وصار يعاملك ببرود ! أنا عارفة هالحركات حقة شبابنا المعقدين!! ذي آر مينتالي تويستد ! هو أنا هجيت من بلدكم من شوي!. بالعكس هو عمره ما عاملني بهالطريقة ، مع إنه كان يتكلم عن بعض البنات قدامي كنت ألاحظ أحياناً إنه فيه شوي من خصلة هالشك ، لكن مو معي أنا . فراس عارفني زين . - أبو طبيع ما يغير طبعه ( تقولها قمرة بثقة).

- لا صدقوني ، ما كانت هنا المشكلة ! إني من مدة وأنا ملاحظة إنه يلمح لي تلميحات غريبة بخصوص ارتباط ، يوم يقول لي إن أهله لقوا له عروس ويوم يقول لي إذا جاكِ عريس مناسب لا تردينه ! مدري كيف يطاوعه قلبه يقول لي هالكلام وهو عارف أنا وش كثر أحبه ! في الأول كنت أحسبه يمزح وبس قصده يرفع ضغطي ، بس في باريس قلت له إن صديق بابا وده يخطبني لولده ، وهالشيء فعلاً صاير .

تخيلت إنه بيعصب وبينقهر ويدق على أبوي في نفس اليوم يخطبني منه ! قال لي خلي أبوكِ يسأل عنه وإن طلع الرجال زين توكلي على الله ! - باللهِ قال كذا ! تتساءل قمرة غير مصدقة. - وانتِ إيش قولتي لو لما قال كده ؟ قالت لميس . - ولا شي . - ولا شي !! - تنحت ، وقعدت أناظره بغباء لين دمعت عيوني ، بعدين قلت له آسفة لازم أمشي ! - وأيش قال هو ؟ - قال لا تصيري زعولة وحلف علي إني ما أقوم ! قال لي ترى إن قمتِ مانيب مكلمك عقبها مرة ثانية ! - وجلست ؟؟ - جلست ! لين ما خلص أكله وقام معي وطلعنا من المطعم سوا ، وجاب لي تاكسي يوصلني للفندق ! - والحين لسّاتكم مع بعض ؟ - مع بعض بس على نفس الحال ! يلعب بأعصابي وأنا ماني عارفة وش أسوي علشان أرضيه وأرجعه مثل أول ! ليه دائماً يصير معي كذا ؟ ليه الرجال بعد فترة يقلبون علي ؟ أكيد فيني شي ! الظاهر إني أول ما أبدأ آخذ راحتي معهم يبدون يكشون مني ! تؤمن لميس أن تسلط الرجل لا يأتي من فراغ ، وإنما بعد عثوره على امرأة تحب هذا التسلط منه وتساعده على الاستمرار فيه : - أنا أعتقد إنو الرجال ما بيكزبوا لكن همّا لؤما شوية . الواحد يبدأ يتهرب من البنت بعد ما تصير سهلة معاه وبعد ما يحس إنو خلاص ما صارت تمسّل تحدي بالنسبة لو ، لكن ما يقول لها هادا الكلام في وشهّا ، ولا يخليها تحس إنو هوا الغلطان ، لأ! يقنعها إنها هيا اللي عندها مشاكل مش هوا ! بعضهم يدّو البنت إشارات علشان تنهي العلاقة بنفسها ، لكن إحنا البنات الأغبياء عمرنا ما نلقط هادي التلميحات ! نظل نشتغل على العلاقة لطلوع الروح ، حتى لو باين عليها من أولها إنها رايحة في ستين داهية ! عشان كده في النهاية ناكل على روسنا ونتهزأ .

احنا اللي ما احترمنا نفسنا من البداية وانسحبنا بكرامتنا . تعطيها مشيل تحليلها المنطقي للموقف : - يا حبيبتي هاذي سياسة تطفيش معروفة عند العيال . تلاقينه فكر وقال وش يخليني آخذ واحدة مطلقة وأنا ما قد تزوجت ؟ إذا الرجال المطلق نفسه يدوّر على بنت ما تكون تزوجت قبله ، تبغين هذا يقتنع بمطلقة ؟ تلاقينه حسبها في مخه وقال بكرة أنا إذا بغيت أصير وزير والا وكيل وزارة يبغى لي واحدة تشرفني اسم وشكل ونسب ومركز اجتماعي وفلوس !ما آخذ واحدة معيوبة (مطلقة) علشان الناس تاكلني بألسنتها ! هذا تفكير شبابنا مع الأسف ! تلاقين الواحد مهما تطور والا ارتقى بفكره ومهما حب وعشق يظل يعتبر الحب مجرد كلام روايات وأفلام وما يثق في كونه دعامة تصلح لبناء أسرة ! تلاقينه مثقف ومتعلم وشايف وعارف ومتأكد بداخله إن الحب غريزة إنسانية طبيعية وما هو عيب إن الواحد يختار شريكة حياته بنفسه ما دام مقتنع فيها ، لكن يظل خايف إنه يسلك طريق غير اللي سلكه أبوه وعمه وجده قبله ، دامهم عايشين مع حريمهم إلى الآن أجل تجربتهم هي الناجحة والمضمونة ، يتبعهم زي الحـ......... ولا يخالفهم علشان ما حد يجي في يوم ويشمت فيه إذا فشل ! لا تدري أيهن من أين تأتي ميشيل بكل هذه التحليلات لعقلية الشباب ، لكن ما كن أكيدات منه أن كلامها يجد عندهن دوماً آذاناً صاغية ويقابله اقتناع شبه تام بما توصلت إليه من استنتاجات لم تسبقها إلهيا أي منهن .

** ****

اكتشفت ميشيل أن وباء التناقض في بلدها قد استفحل حتى طال أبويها ، فوالدها الذي كانت تجده رمزاً نادراً للحرية المغتصبة في هذه البلاد قد حطم بنفسه هذا الإطار الفخم الذي وضعته بداخله ليثبت أن (من عاشر القوم صار منهم ). ثار أبوها بشكل لم تكن تتوقعه بعد سماعه تلميحها عن إعجابها بماتي ابن خالها ، حتى أمها التي ليس لها سوى أخ وحيد هو والد ماتي ، والذي تحبه حباً جماً وتعتبر أبناءه امتداداً لها ، حتى هذه أثارها تصريح ابنتها بطريقة مفاجئة ! لم تعتقد ميشيل أن السبب ديني وراء هذه الثورة ، فأبوها لم يكن يوماً من المتشددين وأمها التي اعتنقت الإسلام بعد ولادة ابنتها لم تهتم يوماً بتطبيق الأحكام الدينية ، فما بالهما الآن يعاملانها هذه الحدة ويحاولان إقناعها بأن ماتي لا يصلح لها ؟ يبدو أن والدها قد نالا نصيبهما هما الآخرين من هذه البيئة المتناقضة التي انغرسا في تربتها كل هذه السنين . ماذا لو أن ماتي كان يحبها فعلاً ؟ هل كانت لتتخلى عنه من أجل أسرتها كما تخلى عنها فيصل من أجل أسرته ؟ المشكلة مع ماتي أعقد بكثير ، فهي لا يمكنها الزواج شرعاً منه لكونه مسيحياً ، هل تستطيع أن تتزوجه مدنياً في أمريكا ؟ تعرف أن أباها يستحيل أن يوافق على مثل هذه الفكرة مهما بلغ به التحرر . عموماً ، الحمد لله أن ماتي لم يفاتحها يوماً في موضوع الحب هذا ، ربما كان لا يشعر نحوها بأكثر من عاطفة الصداقة أو الأخوة ، لكن السنوات التي قضتها في السعودية جعلتها تفسر أي اهتمام من أي رجل بها على أنه حب . قرر والدها اتخاذ الخطوة التي كانا يؤجلانها حتى عودة ميشيل النهائية بعد حصولها على البكالوريوس من سان فرانسيسكو . تذرعاً بخوفهما عليها من تداعيات الموقف في أميركا بعد الحادي عشر من سبتمر ، إلا أن إحساس ميشيل كان يؤكد لها أن تلميحاتها عن علاقتها بماتي كانت أكبر دافع لهما إلى تعجيل السفر . الهجرة إلى دبي ، قرار اتخذه الأبوان بعد عجزهما عن الانسجام مع المجتمع السعودي المتزمت ، وتدخل الجميع في شؤون الجميع . لم يكن بيدها الخيار هذه المرة ، لو رفضت الانتقال مع أبويها وأخيها لزاد الشك في نفس والدها من ناحية علاقتها بابن خالها الذي تشعر في قرارة نفسها باعتباره إياها أختاً صغيرة مدللة يعمل على إسعادها ، بطبيعته المالية لإمتاع الآخرين خاصة القريبين منهم إليه . جاء القرار مربكاً لها بعد أن أتمت عامين من دراستها الجامعية في سان فرانسيكو ، لكن كان من الواضح أن والديها قد أعدا العدة مسبقاً لكل شيء ، سوف تكمل دراستها في قسم الاتصالات المرئية في الجامعة الأمريكية بدبي حتى لا تضيع عليها أي من السنوات الدراسية كما ضاعت سنتها الجامعية الأولى عند انتقالها من الرياض إلى سان فرانسيسكو ، وسوف يلتحق مشعل الصغير بمدرسة خاصة ، ووالدها ينوي الاستثمار في دبي مثل كثير من أصدقائه ، أما والدتها فستنال قسطاً أكبر من الحرية والتقدير اللذين حُرمتهما أثناء معيشتها داخل السعودية . هذه المرة كان الانتقال أصعب من سابقه . هذه المرة ستودع صديقاتها دون أن تعدهن برؤيتهن في عطلة رأس السنة . قد يظل منزلهم في الرياض على حاله إلا أنها متأكدة أنها لن تعود إليه إلا بقرار جماعي ، ولن يعود لها ما يربطها بالرياض سوى أقرباء لا يحبذ والدها أو والدتها زيارتهم . أقامت لميس حفلة كبيرة في منزلها لوداع ميشيل ، وقدمت الصديقات ساعة ماسية ثمينة لصديقتهن التي ستهاجر للعيش في عاصمة الحرية الخليجية . بكين وهن يعانقن أيام مراهقتهن وبداية الشباب التي ستنتزع منهن بسفر ميشيل وانفصالها عن الشلة انفصالاً أبدياً كانت أم نوير تذكر فتياتها بوجود الإنترنت وإمكانية المحادثة يومياً بالصوت والصورة فتهدأن قليلاً ، لكنهن كن أكيدات أن علاقتهن بميشيل سوف تتغير بعد سفرها إلى دبي كما تغيرت بعد سفرها إلى أميركا وأكثر ، فهي لا تنوي الرجوع هذه المرة ، ولذلك فإن جذوة العلاقة التي ظلت مشتعلة لسنوات سوف تخبو رغماً عنهن مهما حاولن وحاولت هي المحافظة عليها ، لأنه لن يعود هناك ما يذكيها بعد أن تنتقل ميشيل للعيش في مكان آخر بعيد عنهن . كانت لميس أكثر الصديقات حزناً . جاء سفر ميشيل في وقت تعاني فيه من مشاكل متراكمة ، مشاكل في الجامعة مع بعض الأساتذة المتسلطين ، ومشاكلها المعتادة مع تماضر التي لا تمل انتقادها ولا تخفي غيرتها من أي نجاح تحصده ، ومشكلتها مع أحمد الذي اكتشفت أنه ينقل لأصدقائه في الجامعة جميع ما يدور بينهما من حوارات هاتفية ، بكل ما يدور خلالها من نقاشات لا تتعلق بالدراسة ! كان يخبرهم كل ما تقصه عليه من باب التسلية من قصص صديقاتها في الدفعة ، حتى بلغت الأنباء صديقاتها اللواتي ثرن عليها ثورة قاسية وامتنعن عن الاختلاط بها . في السنوات الأخيرة كانت لميس قد ابتعدت كثيراً عن ميشيل ، وقد عانت من الحيرة طويلاً وهي تقارن بين ميشيل وصديقاتها في كلية الطب ، لكنها في ذلك اليوم شعرت بأن ميشيل وحدها القادرة على فهمها جيداً ، وأنها وحدها التي اقتربت من حقيقة شخصيتها بشكل لم يقترب منه الآخرون . كانت ميشيل تشبهها في كثير من الأمور ، وكانت بئر أسرارها الوحيد . تحملتها كثيراً وكان معها كل الحق في أن تشعر بالغضب لإهمالها إياها بعد دخولهما الجامعة ، لكن ما لفائدة الآن ؟ سوف تسافر ميشيل وقد لا تعود ، وستخسر لميس إلى الأبد صديقتها الأقرب إلى قلبها ، والتي لم تعرف قيمتها إلا بعد فوات الأوان .

********

كانت أم قمرة تدفع ابنتها دفعاً لمقابلة أبو مساعد ، العقيد في الجيش وصديق خالها منذ سنين . كان أبو مساعد في السادسة والأربعين ، سبق له الزواج لكنه على السنين الثماني التي قضاها مع زوجته لم يرزق منها بأطفال (ورغم ذلك فالجميع يكنونه أبو مساعد) . قرر الزواج بعد أن بلغته أنباء حمل زوجته السابقة من زوجها الثاني . عرض الموضوع على أصدقائه فما كان صديقه أبو فهد – خال قمرة - إلا أن رشح له ابنة أخته وهو يظن نفسه باراً بها بفعلته تلك . جلست قمرة غير بعيدة وراحت تتفحصه بدقة لم تتفحص بها راشد عندما أتى لخطبتها قبل ثلاث سنوات . ما عاد يعتريها ذلك الخجل القديم ولم تعد تتعثر في مشيتها . لم يكن الرجل عجوزاً كما تخيلته ، يبدو في نهاية الثلاثينات . لا شيب في شاربه لكن بعض الشعيرات الفضية فرت من تحت غترته البيضاء لتبدو واضحة عند جانبي وجهه. كان خالها يعرف أبو مساعد جيداً ولذلك بدا دور والدها ثانوياً . أراد الأب أن ينهض من مكانه لدقائق كما أوصته الأم حتى يتيح لابنته فرصة التحدث إلى خطيبها والتي لم يتحها لها قبل زواجها السابق لكنه كان بانتظار نهوض الخال الذي لم يتحرك من مكانه، ضارباً بتوسلات أخته التي تشير له من خلف درفة الباب عرض الحائط . ظل خال قمرة متوجساً ومتيقظاً بانتظار أي لفتة أو نظرة أو همسة منها ، كي يصب جام غضبه عليها وعلى أمها بعد انصراف أبو مساعد . أهمل هذا الأخير وجود قمرة وانصرف للحديث مع خالها عن آخر أسعار الأسهم . اغتاظت قمرة كثيراً من أسلوبه وأوشكت أن تغادر الغرفة مع أنها لم تدخل عليهم إلا قبل دقيقتين ، لكن قنبلة فجرها أبو مساعد حملتها على البقاء حتى ترى شظاياها

: - أنا مثل ما انتم عارفين عسكري بدوي وما أعرف لكلام الحضر المزبرق وسوالف اللف والدوران . أنا سمعت منك يا بو فهد إن بنتكم عندها ولد من رجلها الأول . وأنا شرطي في هالزواج إن الولد يظل في بيت جده وما يسكن في بيتي . أنا بصراحة مانيب مستعد أربي ولد مهوب من صلبي . يرد والدها : - بس يا بومساعد الولد توه صغير ! - صغير والا كبير . هذا شرطي يا بو محمد ، والحق ما ينزعل منه . يحاول خاله تهدئة الوضع قائلاً : - طوّل بالك يا بو مساعد وما يصير إلا الخير إن شاء الله . كانت قمرة تقلب ناظريها بين أبيها وخالها وأبو مساعد . لم يفكر أحدهم أن يشاور صاحبة الشأن الجالسة إلى جانبهم كلوح من الخشب ! قامت وانصرفت من الغرفة بعد أن جحدت خالها بنظرة حارقة ! في غرفتها كانت أمها بانتظارها بعد أن سمعت كل شيء . شكت لها قمرة برود خالها وسلبية أبيها وغرور هذا الرجل الملقب بأبو مساعد . هونت عليها والدتهاوطيبت خاطرها بالقدر الذي تستطيع ، ثم آثرت أن تصمت بعد أن رددت على ابنتها ما ملت هي من كثرة ترديده وملت ابنتها من كثرة سماعه . ظلت قمرة ثائرة على هذا الذي يطلب منها بكل صفاقة أن تتخلى عن ابنها من أجله ، مع أنه غير قادر على الإنجاب كما هو جلي وواضح ! كيف يريد أن يحرمها من ابنها الوحيد الذي لن تشعر بأمومتها مع غيره ؟ كيف يسمح لنفسه بأن يأمرها أن تضحي بابنها فوق تضحيتها بالإنجاب إن هي قبلته زوجاً !؟ ثم من يظن نفسه هذا العسكري البدوي حتى يكلم أباها بتلك الطريقة المتعجرفة ؟ لقد سمعت عن رجال البدو وعن العساكر وطباعهم الصعبة لكنها لم تصادف في حياتها أحداً بهذه الصفاقة ! جاء خالها مع أبيها بعد انصراف الرجل غاضباً من طريقة انصرافها بلا استئذان ، وكما أهمل وجودها أمام الرجل ، أهمل وجودها هذه المرة أمام أمها : - بنتس(بنتك) ما تستحي يا أم محمد . الله يهداتس مدلعتها واجد . أنا أقول نتوكل على الله ونزوجها إياه . الرجال ما يعيبه شي ، والحمد لله البنت عندها ولد يعني ما نقصها أولاد ، وحنا كلنا عارفين إن قعدتها في ذا بدون رجال يضفها ويستر عليها ما تنبغي . كلام الناس كثير وحنا عندنا بنات نبي نزوجهن . انتي فيتش الخير والبركة يا أم محمد والله يطول لنا بعمرتس وتربين عيالتس وعيال عيالتس . ولد قمرة نخيله يتربى عندتس وأمه تجي تشوفه كل ما بغت وما ظن رجلها بيمانع . وش رايك يا خوي يا بو محمد ؟ - والله انت تعرف الرجال يا بو فهد وانت أبخص به . إذا انت مانت شايف عليه خلاف ، توكل على الله . انصرف خالها بعد أن أعطى رأيه كاملاً ومفصلاً في أمر ليس من شأنه ، وانصرف والدها هو الآخر ليبدأ سهرته مع أصدقائه في المزرعة (الاستراحة) ، وبقيت قمرة تهدر في وجه أمها بعصبية : - وش اللي رجال يضفني ويستر علي ؟ أخوتس شايفني مفضوحة والا فيني عيب يبي يخبيه ؟ هذا وأنا يقال لي حرمة الحين وعندي ولد والمفروض يوخذ بكلمتي وينسمع رأيي ! شكل الدنيا عندكم ماشيتن عكس الناس ! بزواجي الأول ما سويتوا فيني تسذا! بعدين وش هالرجال اللي انت ما خذته ؟ ما له أي كلمة على بنته قدام أخوتس ؟؟ وأخوتس هذا أنا وش دخلني ببناته اللي يبي يزوجهن ؟؟

إن شاء الله لا عمرهن تزوجن ! يبي يذبني على ذا العلة المستعلة عشان يخلص من همي ويزوج بناته ؟ جعله ينهد هو وبناته ! - استحي على وجهتش ! مهما كان هذا خالتس ، بس ما عليتس منه . استخيري واللي ربتس كاتبه بيصير . سلمي أمرتس لربتس وتوكلي على الله . لم تنصحها أمها بأن تستخير قبل زواجها الأول . هل كانت مواصفات راشد بالروعة التي تغني عن الاستخارة فيها ؟ صلت قمرة ركعتين مساء تلك الليلة بعد أن علمتها موضي صفة صلاة الاستخارة ، ثم افترشت سجادتها وراحت تدعو : - اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإن تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن في زواجي من أبو مساعد خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، وإن كنت تعلم أن فيه شر لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه . واقدر لي الخير حيث كان ، ثم رضني به . أخبرتها موشي أنه ليس بالضروري أن ترى حلماً يدلها إلى الاختيار السليم كما كانت تظن ، لكنها وبتكرار الاستخارة سوف يشرح الله صدرها للأمر الذي استخارته فيه فتتمه ، أو يقبض صدرها من ناحيته فتعرف أنه ليس من صالحها وتنصرف عنه ، ظلت قمرة تكرر صلاة الاستخارة مرات ومرات في الأيام دون أن تهتدي إلى قرار . بعد عشرة أيام أو ما شابه ، بعد أن توضأت وصلت ثم خلدت إلى النوم ، حلمت بأنها نائمة في سرير غير سريرها ومتلحفة بغطاء سميك لا يكشف سوى عن رأسها وقدميها . كانت تطل في وجه نفسها وكأنها تطل في وجه صديقتها سديم ، مع أنها متأكدة أنها هي المستلقية في الفراش رغم ملامحها التي كانت تتسدمن في الحلم بشكل غريب ! كان شعر النائمة مبيضاً وكان عندها لحية بيضاء طويلة (لكن العجيب أنها لم تستهجن وجود اللحية أثناء الحلم ) ، ثم رأت كأنها توقظ نفسها النائمة وتصيح فيها: قومي قومي فاتت الصلاة! ظلت تتقلب في فراشها حتى أفاقت من نومها في الحلم وفي الحقيقة . عندما قصت حلمها على موضي اتصلت تلك بأحد المشائخ المختصين بتفسير الرؤى والأحلام لتقص عليه قمرة حلمها . أخبرت قمرة الشيخ أن الحلم قد جاء بعد استخارة بشأن خاطب متقدم لها . سألها الشيخ إن كانت متزوجة فاجابته (كنت يا شيخ ولكنني طلقت منه) سألها إن كان لها أطفال منه فردت (عندي منه ولد) . قال لها الشيخ : - إن هذه الفتاة النائمة هي أنت وليست صديقتك كما خُيل لك في الحلم . أنصحك يا ابنتي قبل كل شيء بالرجوع إلى الدين ، الذي فيه العصمة من كل بلاء والنجاة من كل شر ، لأن انحسار غطاء السرير عن رأسك إنما هو دليل على ضعف دينك . أما اللحاف فهو دليل على أمنك واستقرارك في زواجك الأول ، وكشف شعرك أيضاً دليل على عدم رجوع زوجك إليك وهذا خيرٌ لك لأن الشيب إنما يشير إلى فسقه وخيانته لك ، أما لحيتك فتبشرك بأن ابنك سيكون ذا شأن وسيادة بإذن الله بين أهله وقومه ، أما عدم لحاقك بوقت الصلاة فمعناه عسر في الأمر الذي استخرتي من أجله ، فأنصحك بعدم قبول هذا الرجل المتقدم لخطبتك والخيرة فيما اختاره الله والله أعلم . اقشعر بدن قمرة بعد سماعها تفسير الشيخ وأسرعت لإخبار أمها التي أخبرت بدورها أخاها فثار وتوعد ، لكن أم محمد امتصت غضبه بخبرتها حتى انتهى الأمر وصرف الجميع نظرهم عن هذه الخطبة التي لم يكتب الله إتمامها .
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:51 pm

امتلأ منزل الشيخ عبد الله الحريملي أكبر عمومة سديم بالمعزين في والدها عبد المحسن ، الذي وافته المنية في مكتبه وسط المدينة إثر إصابته بسكتة قلبية مفاجئة ، لم تمهله طويلاً . هناك ، في أبعد ركن من صالة استقبال الضيوف ، جلست سديم تجاورها قمرة ولميس اللتان تواسيانها ودموعهما أكثر من دموعها . كيف ستعيش سديم ولا أم لها ولا أب لها يرعيانها ؟ كيف ستنام وما من أحد معها في هذا المنزل الكبير ؟

هل ستتمكن من العيش في كنف أحد عمومتها الذين سيجبرونها بالتأكيد على العيش في منزل أحدهم ؟ أسئلة كثيرة لا تعرفان ولا تعرف سديم إجابتها في تلك اللحظات العصيبة . ماتت أمها قبل أن تتعرف إليها ومات أبوها وهي في أمس الحاجة إليه . إنا لله وإنا إليه راجعون ، الله لا لا اعتراف . كانت أم نوير تقف إلى جانب زوجات أعمام سديم وخالتها بدرية لاستقبال المعزيات، وعيناها تبحثان عن سديم بين الفينة والأخرى لتطمئن على حالها الذي يقطع القلب .

تتأمل سديم بأسى النساء اللواتي ملأن الغرفة ، لا تبدو على أي منهن ملامح الحزن، بعضهن جئن بكامل الزينة والأناقة ، وبعضهن انصرفن للحديث حتى بلغت منهن قلة الذوق أن يفلتن ضحكات خافتة من هنا وهناك !! هل هؤلاء من قدمن لتعزيتها في مصابها الجلل ؟ أتجلس لاستقبال التعازي ممن لا يتعاطفن معها حقاً وتترك الذي يحترق قلبه نكداً على ألمها ويتفتت قلبه حزناً لحزنها دون أن يستطيع الاقتراب منها ومواساتها كما يحق للباقين !

هربت سديم من الغرفة التي لا يشعر فيها أحد بما يعتصر قلبها من ألم . لا يفهمها سوى فراسها . لا أحد يدرك مدى تعلقها بأبيها غيره . فراس وحده الذي يستطيع التخفيف عنها . هو من تبقى لها بعد رحيل أبيها . يا لحاجتها له ! رسائله على هاتفها الجوال لم تنقطع . كان يحاول باستمرار أن يشعرها بوجوده إلى جانبها . يذكرها بأنه يشاركها الحزن والخسارة . أبوها أبوه ، وهي روحه ، ولن يتخلى عنها مهما حصل . في الثلث الأخير من الليل ، أمسك فراس بكتيب الأدعية وراح يقرأ على سديم عبر الهاتف طالباً منها أن تؤمن وراءه : " اللهم إن عبد المحسن الحريملي في ذمتك فقه فتنة القبر وعذاب النار ، واغفر له وارحمه ، إنك أنت الغفور الرحيم . اللهم إنه عبدك ، ابن عبدك وابن أمتك ، كان يشهد أن لا إله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك . اللهم انقله من مواطن الدود وضيق اللحود إلى جنات الخلود . اللهم ارحمه تحت الأرض ، واستره يوم العرض ، ولا تخزه يوم يبعثون . اللهم يمن كتابه ، ويسر حسابه ، وثقل بالحسنات ميزانه ، وثبت على الصراط أقدامه ، وأسكنه في أعلى الجنات بجوار نبيّك ومصطفاك صلى الله عليه وسلم ، يا أرحم الراحمين ، يا حي يا قيوم ، يا بديع السماوات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ..." كان فراس يقرأ الدعاء بصوت متحشرج ولبه يتفطر من نحيب سديمه ،لكنه لم ييأس من محاولة انتشال حبيبته من حزنها ، وظل يطببها بحنان أبوي وتفاني مطلق وكأنه متفرغ لها ورهن إشارتها . لم تشعر للحظة ببعده أو عجزه عن احتوائها فعلياً . بقي فراس مع صغيرته سديم حتى ابتلعت لقمة الحزن الأولى الفاجعة ، ثم بقي بعد ذلك إلى جانبها يساعدها حتى تتمكن مع مرور الأيام من هضمها .

** *****

بعد انتهائهما من سنتهما الجامعية الرابعة ، قررت لميس وتماضر أن تستغلا العطلة الصيفية في التدرب بإحدى المستشفيات بجدة . لم يكن مسموحاً لهما ولبقية المتدربين والمتدربات بالتعاطي مع المرضى كأطباء مرخصين ، وإنما كانت مهماتهم تقتصر على مراقبة الأطباء المقيمين والاستشاريين أثناء فحصهم للمرضى وأحياناً أثناء إجراء العمليات ومحاولة التعلم والاستفادة منهم . لم يكن معهما في المستشفى من المتدربين سوى طالبين من طلاب الطب البشري وبضعة طلاب وطالبات من كلية طب الأسنان يمضون فترة التدريب في قسم الأسنان بالمستشفى . في بداية الأمر ، كانت تماضر تشعر بالإحراج لكونها وأختها الفتاتان الوحيدتين مع طالبي الطب البشري ، حتى أنها كانت تتعمد التأخر عن الحضور للمستشفى في الصباح وتخرج منها قبل نهاية الدوام الرسمي ، بعكس لميس التي كانت دقيقة في مواعيدها وحريصة على ألا يفوتها شيء من تلك المغامرة الجديدة . كان أطباء وموظفو المستشفى في غاية اللطف معهما ، لكن تماضر ظلت تستحي من أن تشارك الطالبين جلوسهما في الغرفة الصغيرة أثناء ساعات الفراغ كما كانت تفعل أختها الجريئة ، ولم تكن لتستطيع أن تنضم إلى الأطباء أو الطبيبات المنتظمين في استراحاتهم ، ولذلك فقد ظلت على ارتباكها وحيرتها ، محافظة على الحدود التي رسمتها بينها وزميليها ، وعاجزة عن التأقلم مع هذا الوضع المزعج الذي لا يناسب سوى أختها المندفعة التي تغيظها بانسجامها السريع مع جميع موظفي المستشفى ! بعد حوالي أسبوع من بداية تدريبهما الصيفي ، انقطعت تماضر عن الذهاب إلى المستشفى مع أختها ، واعتذر أحد الطالبين عن إكمال برنامج تدريبه للسفر إلى الخارج ، وهكذا بقيت لميس الطالبة المتدربة الوحيدة إلى جانب زميلها نزار .

لاحظت لميس أن وجودها مع طالب واحد أفضل بكثير من وجودها مع طالبين تشعر عند اقترابها منهما بالتطفل ، فحال نزار الآن ليس بأفضل من حالها ، كلاهما لا يجد سوى الآخر ليمضي معه الوقت الضائع ما بين مواعيد المرضى والعمليات . كشف لها هذا التقارب الذي لم تخطط له شخصية نزار الرقيقة . كانت معاملته لها تختلف عن معاملة أحمد أو بقية أصدقائها لها على الإنترنت . كان يتصرف بعفوية آسرة ، مع أنها كادت تسيء فهم نواياه في البداية ، مثل ذلك اليوم عندما دعاها لتناول طعام الغداء معه في بوفيه المستشفى ، وكان ذلك في أول يوم لهما بعد غياب زميله . رفضت لميس دعوته متذرعة بقراءة كتاب طبي بين يديها ، وأخبرته بأنها ستتناول غداءها بعد دقائق ، فما كان منه إلا أن ذهب إلى البوفيه وعاد منه بطبقين ، أحدهما له والآخر لها ، قدم الطبق لها بأدب وهو يذكرها بموعد العملية التي ينويان حضورهما بعد ساعة ، ثم حمل صينيته وتناول طعامه في إحدى غرف المرضى الخالية . لم تحتج لميس لفترة طويلة حتى تعتاد على عفوية نزار وتعجب بشخصيته المهذبة . بدأ الحوار ما بينهما يتجاوز خطوط الطب وطرق العلاج وتأثيرات الأدوية وآخر العمليات التي حضراها معاً ، ثم سرد أحلام كل منهما لنفسه وتصوراته لحياته بعد التخرج ، ليصل إلى حياتهما الشخصية وجذور عائلتيهما وعدد الإخوة والأخوات والمشاكل اليومية الصغيرة وغيرها من الأحاديث التي تشير إلى أن ثمة ثلجاً قد تكسر . على إحدى الطاولات المنتشرة في البوفيه كانت البصّارة لميس تخمن البرج الفلكي الذي ينتمي له نزار ، وهو يتابعها بحماس من يتعلم لعبة جديدة : - انتا أكيد إما قوس أو دلو . أتوقع دلو ... لا قوس !لا لا دلو دلو !! - طيب قولي لي أيش صفات هدا وأي صفات داكا ؟ (يعقب نزار بخبث) علشان أعرف مين أختار ! - لا لا ما يصير . أمانة أيش برجك ؟ - حزري ! - قولتالك ! دلو أو قوس . ما شكلك عذراء ، رجال العذراء دمهم تقيل بالمرة ورومانسيين بزيادة ! يرفعوا الضغط ، وما شكلك تور . - ربي يطمنك يا ستي ! - جايز حمل ؟ صح ! ممكن تكون حمل ! - إيوه كملي ! وإيش كمانه ؟ ما خليتي برج ما قلتيه ! وعاملة فيها بتفهمي في الأبراج يا بكاشة ! - خلاص خلاص ، يا حمل يا قوس . - خلاص ؟ هدا آخر كلام ؟ - إيوه . - طيب .. - طيب أيش ؟ - طيب ما أبغي أقهرك وأقول لك إني دلو ! - يا ....!! أنا من الأول قلت دلو بس انت لخبطتني !! - أنا لخبطتك ! والا انت اللي كل شوية تغيري رأيك! - يا دُب! - يا نعم ! - نعم الله عليك يا خويا . يالله قوم ورانا راوند . - أقولها لك دحينا . رجال الدلو وحشين وشايفين حالهم ودمهم تقيل بس في بنات من برج الميزان بيدّوهم وش ! - يا بختهم ! - مين ؟ رجال الدلو؟ - لا ... اللي بيدوهم وش يا فالحة !! كان أول ما فعلته لميس حال عودتها للمنزل ذلك اليوم هو البحث في كتب الأبراج عن نسبة التوافق بين برجي الميزان والدلو . وجدت أن النسبة تصل في أحد الكتب إلى 85% وفي كتاب آخر لا تتجاوز الـ 50% ، فقررت أن تصدق النسبة الأولى ، لكنها هذه المرة ستحسن التخطيط والتكتيك حتى تصل إلى مرادها ، سوف توقع نزار في شباكها بذكائها ، وسوف تثبت لقمرة أن بعض الفتيات بإمكانهن أن تحلمن بأي شخص تردنه ، وبقليل من الجهد والصبر ، يمكنهن أن تحصلن عليه ! لم تنم تلك الليلة إلا بعد صلاة الفجر ، بعد أن ملأت مذكراتها بخطط حربية وقوانين يجب عليها السير وفقها وتذكير نفسها بها إذا ما أراد القلب أن يشطح مع الأيام . كانت هذه عادتها ، أن تدون أفكارها على الورق لتلتزم بقراراتها فيما بعد . كانت عادة علمتها إياها والدتها الدكتورة فاتن . كتبت ملاحظات عامة من مشاهداتها في الحياة ومحاذير استخلصتها من تجاربها وتجارب صديقاتها وقريباتها مع الرجال ، ونصائح سمعتها أو قرأتها في يوم ما وظلت قابعة في ذاكرتها بانتظار التنفيذ ... بدأ جميع توجيهاتها لنفسها بـ (لن) : - لن أسمح لنفسي بحبه قبل أن أشعر بحبه لي . - لن أتعلق به قبل أن يتقدم لي رسمياً ! - لن أتبسط معه في الحديث ولن أحدثه عن نفسي ، سأظل غامضة بالنسبة إليه (هكذا يفضل الرجال المرأة) ولن أشعره بأنه على علم بما ما يدور في حياتي مهما شعرت بالحاجة لفعل ذلك ! - لن أكون سديم ، ولا قمرة ، ولا ميشيل ! - لن أكون أبداً البادئة بالاتصال ، ولن أرد على الكثير من مكالماته . - لن أملي عليه ما يفعل كما تفعل بقية النساء بالرجال . - لن أتوقع منه أن يتغير من أجلي ، ولن أحاول تغييره . إن لم يعجبني بجميع عيوبه فلا داعي لأن نستمر معاً ! - لن أتساهل في حقوقي ولن أسامحه على الخطأ حتى لا يعتاد على ذلك . - لن أعترف له بحبي (إن أحببته) قبل أن يصرح هو لي بحبه أولاً . - لن أغيّر نفسي من أجله .

- لن أغمض عيني عن أية مؤشر للخطر !! - لن أعيش في وهم ، إن لم يصرح لي بحبه خلال مدة أقصاها ثلاثة شهور ، ويخبرني بوضوح عن مصير علاقتنا ، فسوف أنهي العلاقة بنفسي .


*******
ميشيل تتحرر من القيود

تأقلمت ميشيل مع حياتها الجديدة بأسرع مما كانت تنتظر ، وحاولت أن تضع وراء ظهراها تجارها السابقة التي لم توفق في أي منها لتبدأ من جديد . صحيح أن الغضب والسخط على العالم بأسره ظلا قابعين بداخلها لكنها استطاعت أن تتعايش معهما حتى بدت طبيعية بالنسبة لمن هم حولها . ساعدها أن دبي كانت أجمل مما توقعت ، وأن تعامل الجميع معها ومع أسرتها كان أرقى مما كانت تنتظر. تعرفت في جامعتها الجديدة على جمانة ، طالبة إماراتية في مثل سنها تدرس تقنية المعلومات . كانتا تشتركان في دراسة بعض المواد ، وكانت جمانة تلفت انتباهها دائماً لجمالها وأناقتها ولكنتها الأمريكية المتقنة وسرعان ما توطدت العلاقة بينهما . فرح والد ميشيل بعلاقة ابنته بابنة أحد أكبر رجال الأعمال في الإمارات وفي الخليج وصاحب واحد من أنجح القنوات الفضائية العربية . كان ميشو(مشعل) أخو ميشيل يخبر جمانة في كل مرة تأتي فيها لزيارتهم أنها تكاد تكون نسخة من أخته ، نفس الطول والجسم وتسريحة الشعر ونفس الذوق في اختيار الملابس والأحذية والحقائب والإكسسوارات ، وكان ميشو محقاً ! كانت الفتاتان تشتركان في كثير من الأمور ، وقد ساعدهما ذلك على التقارب إلى حد كبير وحررهما من عقدة الغيرة بين الصديقات اللواتي لا يمتلكن نفس الإمكانات الجمالية والعقلية والمادية . اقترحت جمانة على ميشيل أن تعمل معها في بداية العطلة الصيفية في محطة والدها الفضائية ، فوافقت ميشيل التي تحمست للفكرة كثيراً . شاركت الفتاتان في إعداد أحد البرامج الخاصة بالشباب والتي تبث أسبوعياً على الشاشة الصغيرة . كانت كل منهما تبحث عن أحدث الأخبار الفنية على مواقع الإنترنت الأجنبية والعربية ، وتعدان تقاريرهما يومياً لتقديمها لمعد البرنامج الذي لاحظ حماسهما البالغ ونشاطهما المميز ، فأوكل لهما إعداد الفقرة الفنية بأكملها . حدث ذلك في الشهر الأخير من العطلة الصيفية ولذلك فقد ألقيت المهمة على عاتق ميشيل وحدها بعد أن سافرت جمانة مع أسرتها لقضاء الشهر المتبقي من العطلة في أسبانيا . انهمكت ميشيل في إعداد الفقرة الفنية كل أسبوع واستمرت في تلك الوظيفة حتى بعد انقضاء العطلة الصيفية وبدء الدراسة . كانت الفقرة تختص بأخبار الفنانين والفنانات العرب والأجانب . حصلت من مُعد البرنامج على أرقام وعناوين عدد كبير من مديري أعمال الفنانين والفنانات في العالم العربي ، فصارت تتصل بهم للتأكد من صحة هذه الإشاعة أو تلك أو لترتيب لقاء هاتفي أو مباشر مع أولئك الفنانين . ساعدتها هذه المهمة وأسلوبها اللبق في الحوار على تكوين علاقات كثيرة مع عدد من المشاهير الذين صاروا يعرفونها شخصياً ويجتمعون بها أثناء زياراتهم لدبي ، وصارت تُدعى إلى حفلاتهم بشكل دائم . تطور بها الأمر حتى عُينت رسمياً معدة للبرامج في تلك القناة وصار لها برنامجها الخاص الذي تقوم بتقديمه مذيعة لبنانية شابة ، بعد أن رفض والدها السماح لها بتقديم برنامج على شاشة قناة فضائية يصل بثها إلى منازل أقاربه في السعودية . فتح لها العمل في المجال الإعلامي الذي يعد اختصاصها آفاقاً جديدة . شعرت لأول مرة بتحررها الفعلي من جميع القيود التي كانت مفروضة عليها من قبل . تعرفت على أنواع مختلفة من البشر وشعرت بأنها أكثر ثقة بنفسها وبأنها تستطيع تحقيق كل ما تريد بصداقتها الواسعة وعلاقاتها الكثيرة . كان الجميع يحبونها وكانت تقابل محبتهم بالمزيد من التميز والنجاح . ظلت جمانة صديقتها المقربة لكنها لم تكن تهوى العمل الإعلامي بشكل كبير فاستلمت وظيفة إدارية في المحطة بعد تخرجها الذي سبق تخرج ميشيل بحوالي عامين .

******


أتت النهاية التي ظلت سديم تغمض عنها عينيها لمدة ثلاثة سنوات ونصف السنة . بعد أن أهداها فراس جهاز الكمبيوتر المحمول (اللاب توب) الذي وعدها به في عطلة نصف العام الدراسي بعد تخرجها بأيام ، أخبرها بصوت خافت وكلمات تقطر ببطء كقطرات الماء من صنبور مقفل ، بأنه قد خطب فتاة تقرب لأحد أزواج أخواته الخمس.

ألقت سديم بسماعة الهاتف غير عابئة بتوسلات فراس . شعرت بدوامة عنيفة تشدها لأسفل ، تشدها لما تحت الأرض ! حيث يسكن الموتى الذين تمنت أن تكون إحداهم في تلك اللحظة . ايعقل أن يتزوج فراس من غيرها ؟ كيف يمكن لمثل هذا أن يحدث !!؟ بعد كل هذا الحب والسنوات التي عاشاها معاً ؟ أيعقل أن يعجز رجل بقوة فراس عن إقناع أهله بزواجه من فتاة قد سبق لها الارتباط برجل قبله ، أم أنه عجز عن إقناع نفسه بذلك قبل كل شيء ؟ أتكون فشلت بعد كل هذه المحاولات في أن تصل إلى درجة الكمال الذي يليق برجل مثل فراس ؟؟ لا يمكن أن يكون فراس نسخة أخرى من فيصل حبيب ميشيل ! كانت تراه أكبر وأقوى وأكثر شهامة من ذلك المتخاذل الذي تخلى عن صديقتها بلا رجولة ، فإذا به من نفس الفصيلة . لا فرق بين أفراد تلك الفصيلة سوى بالشكل . يبدو أن الرجال جميعهم من صنف واحد وقد جعل الله لهم وجوهاً مختلفة حتى يتسنى لنا التفريق بينهم فقط ! كان فراس قد اتصل بها على هاتفها الجوال ثلاثة وعشرين اتصالاً خلال سبع دقائق لكن الغصة التي في حلق سديم كانت أكبر من أن تسمح لها بالحديث معه ! لأول مرة لا ترد سديم على اتصال لفراس بعدما كانت تهرع إلى الجوال لحظة أن تسمع نغمة اتصاله المميزة ، (لقيت روحي بعدما أنا لقيتك ... وبعد اللقا أرجوك لالا تغيبي ...) راح يكتب لها رسائل نصية رغماً عنها ، يحاول أن يوضح فيها ما حدث ، فتقرأ ويزداد غضبها بدلاً من أن تهدأ . كيف استطاع أن يخفي عنها نبأ خطوبته لمدة أسبوعين هي مدة امتحاناتها النهائية؟! كان يحادثها عشرات المرات كل يوم ليطمئن على سير مذاكرتها وكأن شيئاً لم يكن !ألهذا السبب كان قد كف عن الاتصال بها باستخدام هواتفه الخاصة وصار يتصل بها بواسطة البطاقات المسبقة الدفع حتى لا يكتشف أهل خطيبته ما بينه وبينها من علاقة إذا ما حاولوا مراجعة فواتير هواتفه الخاص ؟؟ إذن فقد كان يعد لهذا الأمر من شهور !! كتب لها أنه أصر على ألا يعلمها بالأمر قبل أن يطمئن إلى تخرجها من الجامعة بتفوق ، وكان هذا ما حدث ، فقد حصلت في ذلك الفصل على أعلى الدرجات ، مثل عادتها منذ أن تعرفت على فراس . كان فراس ينصب نفسه مسؤولاً عن دراستها وتفوقها وكانت هي تسلم له زمام الأمور وتكتفي بطاعة أوامره بسعادة ، فهي تصب دائماً في مصلحتها . لقد تفوقت في هذا الفصل على الرغم من وفاة والدها قبل موعد امتحاناتها النهائية بعشرة أسابيع . ودت حينها لو أنها لم تتفوق ولم تنجح ولم تتخرج . لو أنها رسبت ، لما شعرت بهذا الذنب الثقيل بسبب تفوقها رغم وفاة والدها القريبة ، ولما استطاع فراس أن يتركها ليتزوج إلا بعد فصل دراسي آخر !! هل سيرحل فراس عنها إلى الأبد كما رحل والدها قبل أسابيع ؟ من سيرعاها بعدهما في هذه الحياة ؟؟ خطرت ببال سديم وفاة أبي طالب عم الرسول صلى الله عليه وسلم ووفاة السيدة خديجة رضي الله عنها في عام واحد ، وتسميته بعام الحزن . استغفرت الله وهي تفكر بأن أحزانها هذا العام تعادل أحزان كل البشر على وجه الأرض . انقطعت عن تناول الطعام لثلاثة أيام متواصلة ، ولم تقوى على مغادرة غرفتها إلا بعد أسبوع كامل من سماعها للنبأ الذي شل مشاعرها وأفكارها وجوارحها وتركها لأول مرة منذ سنين بحاجة لاتخاذ قرارات دون استشارة المستشار فراس .

ألمح لها في رسائله النصية المتواترة بأنه مستعد لأن يبقى حبيبها طوال العمر . هذا هو ما يريده بالفعل ، لكنه سيضطر لإخفاء ذلك عن زوجته وأهله ! أقسم لها أن الموضوع ليس بيده ، وأن الظروف كانت أقوى منه ومنها ، وأنه يتألم لهذه النتيجة التي وصلا إليها أكثر منها ولكن ما باليد حيلة ! ليس أمامهما إلا الصبر . حاول إقناعها بأنها ستظل حبيبته مدى الحياة ، وأنه لن تتمكن امرأة أياً كانت من احتلال مكانها في قلبه . أخبرها أنه يرثي لحال خطيبته منذ الآن لأنها ارتبطت برجل قد تذوق طعم الكما في امرأة قبلها ، وسيظل الطعم باقياً على لسانه ، يستحيل على امرأة عادية أن تمحوه ! بعد سنين من سعيها وراء الكمال الذي لا يليق برجل مثل فراس سواه ، ركل فراس كمالها بقدمه والتفت إلى العادية ، بل التفت إلى الابتذال حتى يخلص نفسه من عناء المقارنة بين أية فتاة قريبة من الكمال وبينها . اعترف فراس لنفسه ولها أنها وحدها التي تشبع كل عاطفة وغريزة بداخله . حاول إقناعها وإقناع نفسه قبلها بأنه قد أعلن استسلامه أمام مشيئة الله التي أبت اجتماعهما ، ولذلك فقد تساوت في نظره جميع النساء ولا فائدة من التنقيب عمن توازيها ، فهي الوحيدة التي اختزلتهن جميعاً في روحها ، ومن الصعب عليه التفكير باحتمالية وجود من تشبهها على وجه الأرض . كان قرار الابتعاد أول قرار اتخذته بعد الصدمة ودون أن تفكر بعواقبه . حال سماعها لخبر خطبته لم تستطع أن تستمر في التمثيل . أنهت تلك المكالمة دون توديعة لأول مرة في حياتها ، ورفضت الرد على مكالماته ورسائله المستعطفة بعد ذلك رغم كل الألم الذي كان يعتصرها بعنف شيطاني . كانت تلوذ بدموعها الساخنة التي لم تجف دقيقة واحدة على مدى أسبوعين . كانت تداري حزنها على فراس بحزنها على والدها الذي اشتد قسوة بالفعل بعد انقطاعها عن حبيبها . حاولت بصدق أن تتجاوز محنتها دون مساعدة فراس . كانت تجلس إلى مائدة الطعام مع خالتها بدرية فلا تمر دقيقة حتى تنهار باكية ، أمام طبق من السمك الذي تحبه أو صحن من المهلبية التي تعشقها .كانت تكتم غصتها وهي تشارك خالتها مشاهدة التلفاز فتنفلت الدموع رغماً عنها ، يتبعها أنين لا تقوى على كتمانه . لو كان الأمر بيدها ، لو لم يكن بها بقية من عقل وأشلاء كرامة ، لكانت ذهبت برجليها إليه وارتمت بين أحضانه لتفرغ ما في قلبها من حقائب البكاء على صدره الذي ليس لها سواه في هذا العالم ، لراحت تشكوه إليه وتستنجد به منه . خالتها بدرية التي كانت قد انتقلت للسكن معها في المنزل بعد وفاة أبيها حتى تنتهي سديم من تقديم امتحاناتها النهائية تصر الآن على أخذها للعيش معهم في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية ، لكن سديم ترفض . لن تنتقل للسكن في مدينة فراس مهما كلف الأمر ! لم تعد تطيق العيش معه تحت سماء واحدة بعدما فعله بها وبعد الجرح الذي سببه لها ، فكيف تعيش في نفس مدينته ؟ تقسم خالتها بأنها لن تدعها وحدها في الرياض مهما فعلت ومهما قالت ومهما تذرعت بمنزل أبيها والذكريات التي يعز عليها فراقها . لم يمض على انقطاعها عنه سوى أيام وهاهي تشعر منذ الآن بحاجة ماسة إليه . لم يكن مجرد شوق وحنين ، وإنما كان شعور المخنوق بعد انقطاع الهواء عنه . كان فراس الهواء الذي تتنفسه على مدى سنوات ، وكان الشخص الوحيد الذي تسرد له تفاصيلها اليومية بإسهاب مذنب يجلس على كرسي الاعتراف أمام كاهنه . كانت تحكي له عن كل شيء حتى يسخر منها بسبب أحاديثها التي لا تنتهي ، ويضحكان معاً وهو يذكرها بالأيام الخوالي في بداية علاقتهما ، عندما كان يجرجر فيها الكلمات من فمها بطلوع الروح !
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:52 pm

لم تعتقد لميس أن خطتها أو (رسمها ) على نزار سوف يتطلب منها كل هذا الصبر وبرودة الأعصاب ! كانت في البداية تظن أن مهلة الأشهر الثلاث كافية لإيقاعه في شباكها ولكنها مع الوقت اكتشفت أن الأمر يتطلب منها الكثير من الحنكة والصبر ، وهذان في تناقض مستمر مع ازدياد إعجابها بنزار ! لم تتصل به أبداً وكانت تحاول جاهدة أن لا ترد على بعض اتصالاته الشحيحة . كانت تشعر بقواها الخارقة تضعف مع كل رنة من هاتفها الجوال ، تظل عيناها معلقتين برقمه الظاهر على شاشة الجوال حتى يكف الجهاز عن الرنين ويكف قلبها عن الخفقان على وزن رنة الجوال ! كانت النتيجة مُرضية في البداية ، فقد أرضى اهتمامه بها غرورها . حذرته بحزم منذ البداية من أن يتدخل في حياتها ، وأفهمته أن صداقتهما لا تعني أن من حقه أن يتطفل عليها ويسألها عن جدولها اليومي .

كان يعتذر لها باستمرار مبرراً اهتمامه بحرصه على معرفة أوقات فراغها حتى لا يزعجها أثناء انشغالها ، ثم أنها لا ترد على الرسائل النصية التي يبعثها إليها ! أخبرته أنها لا تحب كتابة الرسائل النصية فهي تتطلب منها وقتاً ليست في غنى عنه (لو وقع هاتفها بين يديه لوجده مليئاً بالرسائل المرسلة والمستقبلة من صديقاتها وقريباته ) !.

بدأ اهتمامه بها يخفت تدريجياً باعثاً في نفسها القلق والخوف ، فاتصالاته قلت بشكل ملحوظ وحديثه أصبح أكثر جدية ورسمية وكأنه بدأ يضع لعلاقتهما حدوداً لم يكن يضعها من قبل . اعتقدت لميس أن الوقت قد حان للاستغناء عن خطتها المتشددة لكنها خافت أن تندم بعد ذلك على استعجالها وفي التي تنتقد سذاجة صديقاتها وقلة صبرهن على الرجال . ظلت تواسي نفسها بكون نزار ليس من نوعية الشباب السهل ، وأن هذا على الأرجح أكثر ما يشدها إليه ، وما سيملؤها فخراً فيما بعد إن هي نجحت في الحصول عليه ! حاولت أن تحتفظ بإيجابيتها طوال الشهور الثلاثة التي حددتها للعلاقة . كانت تذكر نفسها بمدى إعجاب نزار بها وهي تنبش في ذاكرتها عن كل صغيرة تشير إلى ذلك

. بدا الأمر سهلاً خلال الشهر الأول من عودتها إلى الرياض ، فالأحداث التي مرت بهما في جدة ما زالت طازجة بعد في عقلها . كان يحسن الاستماع إلى حديثها ، وكان يستمتع بما تقول وما تفعل حتى وإن كان ما تقوله أو تفعله غاية في الغباء أو التفاهة ، كنكتة سخيفة أو صنع فنجان من النسكافيه كل صباح حتى أحاديثهما الهاتفية خلال الشهر الأول من بداية الدراسة كانت تدل على إعجاب مبطن ، فرغم أنها كانت جافة معه في كثير من الأحيان وكانت تختلف معه في كثير من الأمور إلا أنه كان دوماً من يبادر بالاتصال والاعتذار إن استدعى الأمر .

في الشهر الثاني كانت قد استهلكت جميع الذكريات الواضحة وتحولت إلى تلك الدقائق التي لم تلاحظها إلا بعد أن أجهدت ذهنها في التفكير ، مثل ذكرى آخر يوم لها في المستشفى بجدة ، عندما ذهبا لتناول الغداء في البوفيه ، فسحب لها الكرسي قبل أن تجلس على إحدى الطاولات وما كان قد فعل ذلك لها من قبل ، ثم جلس هو في الكرسي المجاور وليس المقابل كعادته ، وكأن الكرسي المقابل أبعد من اللازم في يوم الوداع ، ثم استدراجه إياها مرات عديدة لأن تنطق ببعض الكلمات التي يحب سماعها منها بسبب طريقة لفظها المميزة لها ، مثل كلمة Water اللي تنطق حرف ال T فيها كحرف D مثلما يفعل الأمريكان ، وكلمة Exactly التي يصر على تقليدها فيها بشكل مبالغ فيه ليبدو مضحكاً جداً Eg-zak-ly! ، وكلمة أربعين التي لم تكتشف أنها من ضمن ألاعيبه حتى سألها في ذلك اليوم : - أقول لك ، كم كان عمر المريضة اللي شفناها من شويّة ؟ - سبعة وأربعين سنة على ما أذكر . - بكم البيتزا الكبيرة ؟ - بخمسة وأربعين ، ليش تبغانا نطلب بيتزا بعد ما شربنا كل دا الأكل يا فجعان؟ - (وهو يغالب ضحكته) : لا لا طنشي . طيب عشرة زائد تلاتين يساوي كم ؟ - أربعين ! يوه ! إش بك يا نزار ؟! ترى إزا ما قلتاللي أيش الحكاية راح أزعل منك! ينفجر نزار ضاحكاً وهو يخبرها أنه يحب كثيراً طريقة لفظها لتلك الكلمة بالذات : أريعين ! في بداية الشهر الثالث كان قد مر على آخر اتصالاته أسبوعان كاملان ، تعبت خلالهما لميس من إيجابيتها وخططها التي لا تلتزم بها إلا من لا قلب لها ، لكنها ظلت خائفة من التراجع ، وقد قطعت في تنفيذ سياستها شوطاً لا بأس به ! أقنعت نفسها بأن نزار سيعود في يوم ما ولكن فقد في حال كونه مكتوباً في صفحة قدرها . لم يخيب القدر ظنها ، والخطة التي كانت تنوي إيقاف العمل بها إن لم يصرح نزار بحبه لها في غضون ثلاثة أشهر ، نجحت في دفعه إلى التقدم لخطبتها رسمياً من أهلها قبل نهاية المهلة المحددة بثلاثة أسابيع !


** *****

في صفحة من صفحات دفترها الأزرق بلون السماء ، حيث اعتادت أن تلصق ص ور فراس التي تجمعها بعناية من صفحات الجرائد والمجلات ، كتبت سديم : آه ... يا عوار القلب ، يا حبي الوحيد يا من وهبته العمر ، الماضي والجاي حبك بصدري ينوح ، والعين تبكيك مالي سوى ذكراك ، هي زادي بدنياي أطلمتي يا دنياي ، والتعت يا قلب ومليتي يا روح من ثرة معاناي وش يصلب الجسم ، والقلب مذبوح ؟ ما عاد لي بعدك ، حس ولا راي يا روح روح الروح ! يا أغلى من لي يا بعد قلبي ، ويا غاية نواياي لا من تعبت ، ووسادتي ملتّ من دمع عيني ، ومن حر شكواي قمت وتوضيت ، وابليس هجّدته وربي حمدته ، حتى على بلواي يالله يا رحمان . ما بيك تردّه ! بس ما بيك تهنيه ! ولا يحبها شرواي جعله يذوق الظيم والغيرة مثلي ! ويظل يحبين ! ويتحلم برؤياي للحين أحبه ... ما هقيته نساني الله كريم .. يعوضني ، عن البايع بشرّاي لم تعتد سديم كتابة خواطرها قبل أن تبدأ علاقتها بفراس . حبه كان يدفعها لدباجة رسائل حب تقرأها عليه بين الحين والآخر حتى يتطوس ويمشي مختالاً بريشه الذي تلونه له سديم بنفسها ريشة ريشة ، لكن شيئاً ما حدث بعد خطوبة فراس ، جعلها تنزف أبياتاً كل يوم في سكون الليل الذي اعتادت لثلاث سنوات ونصف أن يشاركها ساعاته صوت فراس، كتبت : إلى صديقي العزيز ، وأغلى ما لدينا إلى القلب الحنون ، وتوأم الروح أيا نجمة سقطت ، يوماً بين كفيّا لم أكتب الشعر يوماً ، ولم أكن أبداً سعاد أو بدراً ، ولا إيليّا لكنك اليوم أنت تلهمني زواجك حرّك كل ما فيّا سنين طويلة قضيناها معاً ثلاثاً سعيدة ، والرابعة ها هيّا تفجرت فيهن كل المشاعر وعشت فيهن أحلى لياليّا حب ، وشوق ، وحرمان طويلٌ قربٌ وبعدٌ ، قهرٌ وحنّيّة تفرقنا الأقدرا ، لنعود ونلتقي الحب يبقى ، مهما استكبروا غيّا قالوا وقلنا ، وانتصروا همُ أه لو عرفوا ، ما قاسيته ُ ليّا آه لو يدرون .. لو عانوا ، من الحب الذي يحطم كل الجسور يفتت كل الصخور يبسّط كل الأمور ليجمعنا علانية ! صديقي العزيز ، ماذا نقول لهم ؟ الله يسامحهم ؟ أو لا يسامحهم ؟ ما عدتُ أفرح ، ولا عدت أحقد شيءٌ بداخل صدري ... تكسّر الشيّا ! إذا الله لم يكتب لنا أن نكون معاً فالله أكبر . لا اعتراض لديّا دعني أبارك لك ، وبارك لها عني يحقق لك الله كل الأمانيّا يا إلى ما لدي ، ويا زوجة الغالي يا رب اجعل كل أيامهما هنية صديقي ستبقى معي دائماً لن تصبح الذكرى يوم منسية ضحكاتنا ، دمعاتنا تبقى ما دام الذهن صافيّا والقلب يبقى محباً ، عاشقاً أبداً حبنا الأول لا يمحوه تاليّا ! صديقي سنصبح أبطال الحكايات نقصها على أطفالنا بأسماء وهمية صديقي تظل صديقي .. صديقي أيا نجمة سقطت ، يوماً ، بين كفيّا الصراع الداخلي الذي عاشته سديم وتذبذب مشاعرها في تلك الفترة ما بين الصفح والغفران جعلا من حياتها كابوساً مريراً . كانت عاجزة عن تحديد مشاعرها الحقيقية ، فهي تسب فراس وتبصق على صوره لتعود بعدها لتقبيل الصور بحنان وهي تطلب الصفح منها !كانت تتذكر مواقفه معها طوال تلك السنين فتبكي ثم تتذكر تلميحه العابر قبل سنتين عن مفاتحته لوالديه في موضوع الارتباط بمطلقة وردهما الذي جرحها يومها فتعمدت تناسيه ، هذا ما كانت ميشيل ولميس تحذرانها منه ، فتبكي المزيد وهي تتحسر على سنوات عمرها الضائعة وتدعو على وليد سبب كل شيء ! لاحظت قمرة ولميس وأم نوير أن سديم أصبحت أكثر تهاوناً في أداء صلاتها مؤخراً وأنها صارت تكشف عن شعرها عند ارتدائها للطرحة أكثر من ذي قبل . كان اهتمام سديم بالدين مرتبطاً بفراس ، وحنقها عليه جعلها حانقة على كل شيء يذكرها به ، حتى الدين .

في تلك الفترة ، كانت خالتها بدرية تقضي أياماً معها في الرياض وأياماً مع أسرتها في المنطقة الشرقية ، ولم تكف أثناء ذلك عن محاولات إقناع سديم بالانتقال معها للعيش في الخُبر بشكل دائم حتى يأتيها النصيب .

عندما رأت الخالة إحباط ابنة أختها الوحيدة وممانعتها فكرة السفر ، قررت أن تلمح لها برغبتها في تزويجها من ابنها طارق ، علها تبث في قلبها الطمأنينة للمستقبل ، لكن ذلك لم يزد سديم إلا غيظاً ومرارة . أيريدون أن يزوجوها من ذلك الصبي المراهق طالب طب الأسنان الذي لا يكبرها سوى بعام واحد ! ما تفعل به ؟ تلعب معه عروسة وعريس ؟ لو أنهم يعرفون شيئاً عن فراسها لما تجرؤوا بتقديم مثل هذا الطلب إليها ! إنهم يستغلون وحدتها وحاجتها لمنزل تعيش فيه باطمئنان دون أن تطالها انتقادات الناس بعد وفاة أبيها ، حتى خالتها بدرية تريد أن تضمن بتزويجها من ابنها بقاء سديم تحت مراقبتها ، ومن يدري ؟ قد يكون طارق بانتظار ما سترثه عن أبيها من أموال ليسلبها إياها بحريض من والدته ! مستحيل ! لن تتزوج لا منه ولا من غيره ! سوف تترهبن في دار أبيها ، وإن كانت خالتها بدرية مصرّة على ألا تتركها تعيش في منزلهم بالرياض فإنها ستقبل فكرة السفر والعيش معهم لكنها ستملي عليهم شروطها ولن تسمح لأحد بأن يعاملها كشيء مسلّم به ، مثلما كان فراس يعاملها !

*******

لا تصدق ميشيل أن صديقتها سديم تعتبر السعودية الدولة الإسلامية الوحيدة في العالم . فالإمارات دولة إسلامية في نظر ميشيل لكنها توفر الحرية الدنية والاجتماعية لشعبها وهذا هو الصحيح في نظرها . تحاول سديم أن توضح لها أن كون الدولة مسلمة لا يعني بالضرورة كونها إسلامية . السعودية هي الدولة الوحيدة التي تحكم بالشرع وحده وتطبقه في جميع النطاقات ، أما الدول الأخرى فإنها تعمل وفق الشريعة الإسلامية في القوانين العامة لكنها تدع القرارات الفرعية لحكم البشر وذلك لمواكبة التطور المتضطرد في شتى جوانب الحياة . ترى ميشيل الفجوة تزداد اتساعاً بينها وبين صديقاتها حتى تشعر في بعض الأحيان أنها لم تنتمي يوماً لتلك البيئة التي لا توافق أياً من أفكارها ولا ميولها ولا طموحاتها . طموحها أن تستمر في العمل الإعلامي وأن تحصد المزيد من النجاح والشهرة . كانت تحلم بأن ترى صورتها يوماً على غلاف إحدى المجلات وهي تقف إلى جانب براد بت أو جوني ديب ! وأن تتسابق المطبوعات والقنوات الإذاعية والتلفازية لإذاعة ما تسجله من لقاءات مع المشاهير ، وأن تُدعى لحضور حفلات الأوسكار والإيمي والغرامي أووردز مثلما صارت تدعى لحضور المهرجانات العربية التي لا يسمح لها والدها حتى الآن بحضورها ، ولكنها سوف تقنعه مع الوقت . لن ترضى بأن تصبح مثل صديقاتها البائسات، سجينة المنزل مثل قمرة أو سجينة الرجل مثل سديم أو سجينة الطب مثل لميس. قررت أنها لن ترتبط بأي رجل بعد تجربتها الفاشلة مع فيصل وشبه تجربتها مع ماتي ، حتى وإن كان هذا الرجل بملاحة حمدان وثقافته ، ذلك المخرج الشاب الذي يقوم بإخراج برنامجها الأسبوعي ، والذي درس الإخراج بجامعة تفتس في بوسطن . اعترفت ميشيل لنفسها بميلها لحمدان منذ بداية عملهما معاً ، فقد كان من ذلك النوع الذي يتجمع حوله طاقم العمل حال وصوله إلى موقع التصوير وهم فرحين لحضوره لما يشيعه على المجموعة من بهجة ومرح .

كان حضوره صاخباً دوماً : - مرحبا الساع ! شحالكم شباب ؟؟ أسرّت لها جمانة عن إعجابها به ، وهما تتأملانه من بعيد وهو يدخن مداوخه (سيجارته) في أول أيامهما في المحطة ، لكنها كانت تحب أحد أقاربها وتنوي الزواج منه بمجرد حصوله على شهادة الماجستير من بريطانيا وعودته إلى الوطن ، لذلك فقد حرضت صديقتها ميشيل على التقرب من حمدان ، لكنه سبقها . لاحظت إعجابه بها ولم تستغرب ، فقد كانا الأكثر توافقاً وانسجاماً ضمن طاقم العمل ، وكانا الأنسب لبعضهما بشهادة الجميع . كان حمدان في الثامنة والشعرين من عمره . أجمل ما فيه أنفه المسلول كالسيف ، ولحيته الخفيفة المرتبة ، وضحكته المجلجلة التي تدفع كل من يسمعها إلى الضحك ! كان حمدان يأتي للعمل متأنقاً مثلها . كان غالباً ما يأتي ببنطال جينز وتي شيرت من إحدى الماركات الشهيرة ، وأحياناً يطل عليهم بكندورته البيضاء (الثوب) مع عصامة (عمامة) الرأس .

رغم حرصه الدائم على أناقته إلا أنه لم يكن يتحمل غطاء الرأس لمدة تزيد عن نصف ساعة أو ساعة على الأكثر ، فكان ينزع العمامة ليظهر شعره الذي كان يفوق شعرها طولاً بعد أن قامت بتقصير شعرها على طريقة هالي بيري ، وهي القصة التي طالما نهاها فيصل عن تنفيذها أسفاً على شعرها الجميل وتموجاته الرقيقة التي كان يحب لفها حول أصابعه . تحدثنا كثيراً حول عملهما والبرنامج وحول مواضع أخرى من كل نوع ، وصارو يخرجان معاً بحكم العمل إلى أماكن مختلفة من مطاعم ومقاهي وأسواق ومهرجانات محلية ، ودعاها مرات كثيرة لمشاركته رحلات الحدائق (الصيد البحري) على طرّاده السريع الذي يهتم به أكثر من اهتمامه بسيارته ، ورحلات القنص (الصيد البري) التي تستهويه أيضاً إلى حد كبير ، لكنها لم تكن تشاركه هذه المغامرات وتكتفي منها بالسمع ومشاهدة الصور .


** *****

قررت سديم بدأ مشروع صغير بجزء من إرثها بعد أن عجزت عن العثور على وظيفة مناسبة بعد التخرج . كانت تفكر في تنسيق الحفلات والأعراس بما أنه لا يكاد يمر أسبوع دون أن تُدعى لحضور عرس أو زوارة أو حفل عشاء أو استقبال ، أما في بداية فصل الصيف فقد كانت تُدعى إلى أكثر من مناسبتين أو ثلاث في الليلة الواحدة كانت هي وصديقاتها وكثير من الفتيات في سنهن إذا ما شعرن بالملل أو الضيق تدبرن لهن بطاقات دعوة لأحد هذه الأعراس (أياً كان العرس) ، وتأنقن وتزينن وذهبن لحضوره ليمضين الوقت في الرقص على أنغام الطقاقات الحية . كان الأمر أشبه بالسهر في نايت كلوب نسائي محترم . فكرت أن تبدأ في إعداد المناسبات الصغيرة لأقاربها وصديقاتها ثم تتوسع تدريجياً حتى تصل إلى تنظيم حفلات الأعراس . كان مجال التنظيم عادة حكراً على بعض السيدات اللبنانيات أو المصريات أو المغربيات اللواتي يطلبن مبالغ طائلة دون تقديم خدمات بالمستوى المطلوب ، وهذا ما كانت تلاحظه سديم لسنوات . من هنا جاءتها الفكرة ، أن تعمل على تنسيق المناسبات والإعداد لها من الألف إلى الياء حسب المواصفات المطلوبة للحفل وحسب الميزانية المتوفرة ، وسوف تتعامل مع بعض المطاعم ومحال المفروشات والمطابع ومشاغل الخياطة لمساعدتها ، كلٌ في مجاله .

اقترحت على أم نوير أن تكون المسؤولة عن المشروع في الرياض وتساعدها قمرة بينما تتولى هي المنطقة الشرقية التي ستنتقل إليها ، كما يمكن للميس الانضمام لهما فيما بعد إن أرادت لتتولى تنسيق الحفلات في جدة حيث ستنتقل للسكن مع زوجها نزار بعد تخرجها ، ويمكن أن يتم التنسيق مع ميشيل في دبي للوصول إلى المطربين والمطربات لتسجيل بعض الأغاني الخاصة بالزفة أو التخرج ، حتى يقمن بإذاعتها في تلك الحفلات.

رحبت أم نوير بالفكرة التي ستملأ وقت فراغها اليومي بعد عودتها من العمل خاصة بعد رحيل سديم ، وتحمست قمرة كثيراً وبدأت هي وسديم تجريان الاتصالات وتنظمان بعض الاجتماعات الصغيرة التي تدعوان إليها معارف كل منهما كنوع من الدعاية والتسويق ، وساعد طارق ابن خالة سديم في إجراء المعاملات الرسمية المتعلقة بالموضوع والحصول على التصاريح اللازمة واستخراج سجل تجاري ، بعد أن أعدت له سديم توكيلاً رسمياً ليقوم بالمهام القانونية التي تمنع المرأة من القيام بها .

في الليلة السابقة لسفر سديم إلى المنطقة الشرقية ، استطاعت قمرة توفير بطاقات دعوة لحضور حفل زفاف أحد أقرباء صديقة أختها حصة . ذهبت قمرة وحصة مع سديم ولميس إلى العرس وأخذت حصة مكانها على طاولة صديقات العروس بينما جلست الصديقات الثلاث على منصة الرقص حيث تجلس الشابات العازبات عادة للفت أنظار الأمهات . عندما دندنت الطقاقة في المايكروفون : (حمام جانا مسيّان ... ولا سلمّ عليه... حمام جنان مسيّان ... ولا سلم عليه ... ولا يسلم عليه ... هلا ... ولا سلم عليه ... ولا سلم عليه ... ) قامت الفتيات الثلاث مع جميع الفتيات الجالسات فوق المنصة مع بداية دق الطيران الذي أقام القاعة ولم يعقدها . راحت الطقاقة تغني : حمام جنان مسيّان ... ولا سلم عليه حمام جنان مسيّان ... ولا سلم عليه سنونه حب الرمان ... والقذلة هلهلية ... علامة مر عجلان ... حمام القيصرية ... يذكر كل ولهان ... على فرا خويه ... . كانت سديم ترقص في مكانها مغمضة عينيها وهي تطقطق بإصبعيها الإبهام والوسطى مع أنغام الأغنية ، مع هزة من كتفيها بين الحين والآخر ، بينما تحرك قمرة ذراعيها وساقيها باستمرار دون توافق مع اللحن ، وعيناها شاخصتان إلى الأعلى ، أما لميس فتهز وسطها وردفيها وكأنها ترقص رقصاً مصرياً وتردد مع الطقاقة كلما الأغنية ، بعكس قمرة التي لا تحفظ أياً من الأغاني وسديم التي تعتبر الغناء وإظهار الانسجام الزائد أثناء الرقص سلوكاً مبالغاً فيه ودليلاً على الخفة . بانتظار الرقصة التالية ، انزوت لميس مع إحدى العروسات الجدد من صديقات المدرسة القدامى التقتها صدفة في تلك الليلة ، لتسألها عن تجربة الزواج وعن ليلة الدخلة وعن وسائل منع الحمل التي جربتها وغيرها من الأمور المتعلقة بزواجها الذي حدد موعده في عطلة نصف السنة . قامت سديم مع قمرة للرقص على أغنية طلال مداح التي تعشقها : أحبك لو تكون حاضر ، أحبك لو تكون هاجر ومهما الهجر يحرقني ، راح أمشي معاك للآخر أحبك لو تحب غيري وتنساني وتبقى بعيد عشان قلبي بيتمنى يشوفك كل لحظة سعيد تصل الكلمات الرقيقة واللحن الشجي إلى قلب سديم مباشرة .

تحتل صورة فراس عقلها وتشعر بانفصالها عن كل ما حولها وهي ترقص رقصة المذبوح على تلك الكلمات : أحبك كلمة معناها حياتي وروحي في يدّك يهون عليك تنساها وأنا صابر على غلبك ؟ راح أمشي معاك ، للآخر على مائدة العشاء ، بعد أن ملأت كل منهن صحنها من البوفيه ، استغرقت الصديقات في الحديث عن سفر سديم المنتظر في الغد . كانت سديم تشعر بحزن شديد وضيق في صدرها لا تعرف سبيلاً للخلاص منه . بينما كان الحديث دائراً أثناء الأكل ، انبعثت نغمة وصول رسالة من أحد الجولات الموضوعة على المائدة ، فانقضت كل واحدة منهن على هاتفها علّها تجد الرسالة من نصيبها كانت الرسالة من نصيب لميس التي كتب لها نزار قائلاً : عقبى لنا يا حبيبتي . عادت سديم إلى منزلها وتأملت الصناديق والحقائب التي تملأ غرفتها بانتظار شحنها إلى الخبر . شعرت بغصة في حلقها وهي تقرأ خربشاتها الطفولية على طرف طاولة مذكراتها ، وتتأمل صورها الملصقة على باب خزانة ثيابها . تناولت دفترها السماوي وقلمها الرصاص وكتبت :

رسالة إلى فاء

الساعة الآن الثالثة وأربعون دقيقة صباحاً بتوقيت المملكة ، وعيون القلب سهرانة ما بتنامشي على رأي نجاة الصغيرة . لا أنا نايمة ، ولا صاحية ، ما بقدرشي يبات الليل ، يبات سهران ، على رمشي وأنا رمشي ما داق النوم ، وهو عيونه تشبع نوم روح ، روح يا نوم من عين حبيبي روح يا نوم . بعد دقائق تقام صلاة الفجر في مدينة الرياض . لا بد أنك في طريقك نحو المسجد الآن ، فصلاتكم في المنطقة الشرقية تسبقنا بقليل ، أم أنك في الرياض الآن ؟ لا أدري إن كنتما تسكنان هنا أم هناك . هل ما زالت تداوم على صلاة الجماعة ؟ أم أن لذة النوم إلى جانبها جعلتك تتكاسل عن النهوض وأداء فرض الله ؟ أموت شوقاً لصوتك . ليتني أستطيع إيقاظك من النوم الآن ! كئيبة هي الدنيا بدونك. الليل أظلم من عادته ، والسكون أوحش . كيف استطعت وأنت معي أن تجعل من الليل احتفالاً ننتظره كل يوم ؟ كيف جعلت سكوني صخباً حتى وأنت تغط في النوم ؟ أتذكر (يغط حبيبي في النوم ) ، ونومي أنا يجافيني ؟ أول قصيدة أنظمها في حياتي. لا أدري حقيقة إن كان بإمكاني أن أطلق عليها مسمى قصيدة! كانت مثل سائر رسائلي لك مجرد حديث بين قلبي وقلبك لا يخضع لأي موازين . كتبتها لك خلال خمس عشرة دقيقة هي مدة شجارنا ، عندما دعوت علي بالحب ! تريدني أن أجربه مع غيرك ، وكأنك تهيئني للفراق . أقول دعوت علي ولا أقول دعوت لي ، لأنني (ومازلت) لا أتخيل في حياتي حباً سواك . أتذكر تلك القصيدة أم أذكرك بها ؟ قلت فيها : يغط حببي في النوم ونوميي أنا يجافيني برودُ الثلج في صوته أداعبه ، فيُبكيني ! بدأنا لعبنا مزحاً فأنهاه بسكين ! أحبه ، يا لقسوته ! مرار الكأس يسقيني خيالي ينسج الرؤيا وتسطرها دواويني فيُطلق حُبّي القاسي على فرحي الأفاعيني ! تبث السُم في الحلم وتمتص الشراييني دُعاك عليّ بالحب يحطم كل ما فيني ! أحبك أنت ، لا غيرك ! لم بالحب تشقيني ؟ توقف عن مضايقتي فضيق الضيق يشكيني ! رجالُ الكون كلهم برأيي اليوم ، شياطين ! أريدك أنت دون سواك وأطلب منك باللين ! فإن آثرت الاستمرار بتجريح المساكين سأرحل عنك في الدنيا وأرضي بالشياطين !! قرأتها لك بعد أن اتصلت بي لتوقظني لأداء صلاة الفجر بعد شجارنا . كيف يمكنني أن أنام خلال ربع ساعة كم كانت حججك لمصالحتي جميلة وشقية ! يا ربي ... كم أحبك ! أتذكر عندما اتصلت بي من طائرتك الخاصة المتجهة إلى القاهرة ؟ لا أذكر سبب خلافنا في ذلك اليوم ، لكنني أذكر كم كنت مكتئبة لسفرك وأنا ما زلت غاضبة . جاءتني اتصال من رقم طويل وغريب ، بعد نصف ساعة من رسالتك النصية التي ودعتني بها من المطار . لم يخطر ببالي أنه أنت ! صرخت بفرح عارم وأنا أسمع صوتك الحبيب يغسل قلبي من كل ضيق : فراس حبيبي !! ما سفرت ؟؟! أخبرتني بأنك معلق في الجو ، وقلبك معي على الأرض يحاول استرضائي، وظللت تغازلني مدة نصف ساعة وأنا أكاد أذوب من شدة حبك . آه آه آه ... ليتك معي الآن . أتذكر (حنتشتنا) كل يوم ؟ ضحكت كثيراً عندما قلت لي هذه الكلمة أول مرة ! اشتقت للحنتشة ! رقصت اليوم على أنغام أغنية (أحبك لو تكون حاضر) التي غنيتها لك في إحدى مكالمتنا . رقصت عليها وأنا أتخيلك واقفاً أمامي فأمد يداي إليكم ولا أستطيع بلوغك . آه آه آه ... أنيني يئن من حنيني إليك ! أبكيك في الليلة عشرين مأتماً ! وأنت إلى جانبها ، تحنتش ! لا سامحك الله ولا سامحها . ولا ردك الله ، ولا أسعدها . أحبك ... لا ... أكرهك ! أكرهك ! حبيبي الذي أكرهه ! وفاء ، أسافر إليك في الغد . أخيراً ، سوف أعيش إلى جانبك في الخبر . تجمعنا مدينة واحدة ، أنا ، وأنت ، ومعنا المدام ! كيف سأقطع الطريق براً وذكري مرورك بسيارتك قبل ثلاث سنوات إلى جانب سيارتي لم تُمنع من ذاكرتي يوماً ؟ كيف ستمر علي ساعات الطريق الثلاث دون أن أعرف أنك تحرسني من بعيد ؟ كنت أود السفر بالطائرة لكن طارق أتى بسيارته من الشرقية خصيصاً ليأخذنا معه. أقنعته بأن يضع أسماءنا على لائحة الانتظار في المطار ، ليأخذنا معه . أقنعته بأن يضع أسماءنا على لائحة الانتظار في المطار ، درجة أولى ، درجة رجال الأعمال ، سياحي أو حتى (شعبطة) على أحد الأجنحة ! المهم أنني لا أتخيل نفسي على خط الشرقية بدونك ! بل لا أتخيل نفسي في أي مكان بعدك ! لا أتخيل أن بإمكاني الاستمرار في هذه الحياة بعيداً عنك ! كله منه هو ! الله يا خذك يا وليد ! الله ينتقم منك !!


******


لميس تتزوج الحب الأول

بعد خطبة قصيرة لم تتجاوز الثلاثة أسابيع تبعاً لعادات كثير من أهل الحجاز – الذين يفضلون تقصير فترة الخطوبة وإطالة الملكة بعكس أهل نجد – وفترة ملكة مدتها أربعة أشهر ، جاء زفاف لميس ، الذي كان أول زفاف تنظمه قمرة وسديم وأم نوير بالتعاون مع لميس وميشيل التي أتت من دبي خصيصاً لحضور زفاف صديقتها في الخامس من شوال . كانت الاستعدادت تجري على قدم وساق خلال شهر رمضان ، وقد كان الحمل الأكبر يقع على عاتق أم نوير وقمرة بحكم وجودهما الدائم في الرياض حيث يقام العرس . تولت سديم مهام بسيطة مثل طلب الشيكولاته من فرنسا ، وميشيل كانت مسؤولة عن تسجيل شريط أغانٍ لبعض المطربين الذين تجمعها بهم علاقات جيدة لتتم إذاعتها أثناء العرس وتوزيع الأشرطة بعد ذلك على المدعوات للذكرى . كان عمل قمرة يبدأ يومياً بعد أدائها صلاة التراويح في مسجد الملك خالد . كانت تصطحب معها صالح لتعويده مبكراً على الأجواء الروحانية . كان يرتدي العباءة النسائية السوداء التي فصلتها على مقاسه بعد أن أصر على أن تشتري له عباءة كعباءتها ، رغم تحذيرات أم نوير المتكررة لها من أن تنصاع لرغباته ! كانت قمرة تذكر أم نوير بأن وضع صالح مختلف عن وضع نوري ، فصلوحي يكبر وسط أخواله الذكور ولذلك فلا خوف عليه من انعدام القدوة الذكورية بسبب غياب أبيه ، كما أنه يبدو لطيفاً جداً هو يضم أطراف عباءته النسائية حول ثوبه بينما رأسه تغطيه طاقية بيضاء رجالية ! كان صالح يقف إلى جانبها في الصلاة مقلداً جميع حركاتها ، من تكبير وقراءة وركوع وسجود وتشهد وتسليم . عندما يمل من تقليدها ، كان يميل برأسه وجذعه محاولاً النظر في عينيها وأعين بقية المصليات المصطفات وإضحاكهن ! كان يميل حتى ينكفي على وجهه على الأرض ، فينقلب على ظهره وهو ما يزال يبتسم ابتسامته الكبيرة منتظراً أن تبتسم له إحدى هؤلاء النسوة العابسات اللواتي يتحاشين النظر إليه . بعد أن ييأس كان يستغل فرصة ركوعهن ليلشط كل واحدة منهن على مؤخرتها عقاباً لها قبل أن يعود للتمدد على ظهره أمامهن وهو يضحك ! كانت النساء يشتكين من شقاوته ويأمرن أمه بأن تدعه يصلي في مصلى الرجال فتتصنع قمرة توبيخه أمامهن وهي تغالب الضحك لخفة دمه ، فيبادلها الضحك الذي تكتمه وكأنه يعرف أنها لا تعني ما تقول . كانت التراويح تنتهي عند حوالي الساعة التاسعة ، تفتح بعدها المحلات التجارية أبوابها فتقضي قمرة مشاوريها من زيارات للخياطة التي تتولى خياطة مفارش الطاولات وأغطية المقاعد ، والمطعم الذي يعد لها أصنافاً جديدة كل يوم لتختار منها ما يعجبها لتضمينه في بوفيه الحفل ، ومحلات التحف ، ومشاتل الزهور ، والمطبعة التي تعد بطاقات الدعوة ، إلى جانب زياراتها للسوق مع لميس لإكمال الناقص من جهازها قبل موعد الزفاف .

لم تكن قمرة تعود إلى المنزل قبل الساعة الثانية أو الثالثة بعد منتصف الليل ، أما العشر الأواخر من الشهر فكانت تعودقبل ذلك بساعة أو ساعتين لتلحق بصلاة القيام التي تؤديها في نفس المسجد في الثلث الأخير من الليل مع والدتها وأخواتها . في البداية كانت أم قمرة تمانع من خروج قمرة لقضاء هذه المهام وحدها إلا أنها أخذت تتساهل معها بعد أن لمست جديتها ورأتها تسلم أول ربح حصلت عليه من ترتيب حفل عشاء في منزل إحدى أستاذات سديم في الجامعة إلى يد أبيها الذي اقتنع أخيراً بعمل ابنته الغريب . حاولت الم أن تجبر أحد أبنائها على قضاء مشاوير ابنتها إلا أنهم رفضوا جميعاً فلم تلح وتركتها لتقوم بأعمالها مع أختها شهلاء أحياناً أو مع أم نوير أحياناً أخرى أو مع صالح فقط في معظم الأحيان . في اليوم المنتظر ، بدت لميس أجمل من أي يوم ، بشعرها البني الذي انساب بإهمال مدروس ، وثوبها الصدفي الذي ينحسر عن كتفيها برقة ليلف صدرها بطريقة جميلة ويكشف عن النصف العلوي من ظهرها قبل أن يأخذ في الإتساع تدريجياً حتى يصل إلى الأرض ، وطرحتها التُل التي ثبتت فوق رأسها لتنسدل بنعومة على ظهرها العاري ، وفي إحدى يديها باقة من زهور الليلي ، بينما يدها الأخرى في يد نزار الذي يسمّي عليها قبل كل خطوة ويرفع معها طرف ثوبها الطويل . رأت صديقات لميس في عينيها السعادة الكاملة وهي ترقص مع نزار بعد الزفة ، وسط حلقة من قريباتها وقريباته .

صديقتهن لميس كانت الوحيدة التي حققت حلم كل واحدة منهن ، حلم الزواج من الحب الأول في حياتها . قمرة : الله يخلف علينا . شوفي وش ملحهم وهم يرقصون . أقول يا من تاخذ لها حجازي بس ! وين رجالنا عن هالحركات ؟ والله النجدي يموتك لو قلتي له التفت ناحيتي بس شوي وانت على الكوشة بدال ما تقعد مكشر كأنهم طاقينك وجايبينك !

سديم : تذكرين كيف راشد ولّع لما قلنا له يبوسك في العرس ؟ وهذا نزار ما غير يبوس راس لميس كل شي ويدينها وخدودها وما خلا شي ! صدق يا ختي جدة غييييير!! قمرة : بس يا حليل نزار اللي راضي يخليها تظل في الرياض وهو في جدة إلى أن تتخرج وبعدين تنتقل تعيش معه . والله إنه رجال يسوى ، الله يتمم عليهم .

ميشيل : يا سلام ؟ هذا هو المفروض أصلاً ، والا تبينه يمنعها تكمل دراستها والا يغصبها تكمل عنده بجدة ؟ هذي حياتها وهي حرة فيها مثل ما هو حر بحياته . احنا مشكلتنا أننا نعطي الرجال أكبر من حجمهم ! لازم أول شي نفهم إن اللي يسوونه هذا هو الواجب والمنطقي ، وما تطير عيوننا إذا الواحد منهم سوا شي صح ! سديم : تراكم زهقتونا انتو الثنتين ، خلونا نتفرج على عدنان ولينا ذولي ! يا ربي مرة طالعين كيوت وهم يرقصون ! ياي !! شوفي كيف قاعد يناظرها ! عيونه تلمع ! شكله دمّع من الفرحة ! آه يا قلبي ! هذا الحب والأ بلاش ! قمرة : مسكينة تمار . ما تحسينها غيرانة من لميس عضانها تزوجت قبلها ؟ سديم : وليس تغار ؟ بكرة يجيها نصيبها ، إلا على فكرة ! ما لاحظتي إن الشباب الحجازيين في عروسهم يلامعون من النظافة ؟ وتلاقين السكسوكة ختم الجودة ، لازم كل العرسان تكون عندهم سكسوكة خفيفة نفس المقاس ، تقولين يروحون لنفس الحلاق ! ميشيل : هذولي يسوون تنظيف بشرة وحمام مغربي وتركي وفتلة ولقط وباديكير وأحياناً واكسنق بعد ، مهو مثل شباب الرياض اللي العريس ما تفرقينه عن باقي المعازيم إلا بلون البشت ! الله يفشلهم !

سديم : انا عادي ما تفرق معي إذا الواحد مرتب أو لا ، بالعكس أميل للمبهذل شوي، أحسه رجال وما عنده وقت للتكشخ والزكرته وحركات العيال الفاضين ! أم نوير : أمبيه ! الله يرحم أيام أول ! أيام ما كنتي تنهبلين على الريايل الحلوين ، حتى وليد ما كان مالي عينج ! سديم : عاد الشكوى لله . جاني بعده الشين اللي ملا عين عيني !

قمرة : أنا على العموم ما عندي مانع يجيني أياً كان ، يجي نظيف ، يجي وصخ ، يجي محرول بسم المهم أنه يجي ! أنا مستعدة أرضى بأي رجال ! مليت يا بنات !! طقت تسبدي ! ترى خلاص ! ترى خلاص ! ما باقي إلا شوي وانحرف ! عندما حان وقت رمي البوكيه ، اصطفت الشابات غير المتزوجات خلف العروس بانتظار معرفة من ستركب قطار الزواج الجميل بعدها . تزاحمت قريباتها وقريبات نزار مع زميلاتها في الكلية وصديقاتها من أيام المدرسة . وقفت معهن تماضر بعد إلحاح من والدتها ، ووقفت سديم وميشيل وقمرة التي شجعتها أم نوير على الوقوف من ضمن العازبات فوافقت بسرعة . أدارت لميس ظهرها للبنات بعد أن اتفقت مع صديقاتها الثلاث على أن تحاول إلقاء الباقة باتجاههن . ألقت الباقة عالياً في الهواء ، وتقافزت الفتيات لالتقاطها . بعد شد وجذب وركل وضرب ، حصلت قمرة على (ماتبقى) من الباقة من وريقات خضراء مربوطة بشريط من نفس قماش بدلة الزفاف ، رفعتها عالياً وهي تقهقه !


*******


عاد فراس .... انتزعت سديم ورقة التقويم الصغيرة لذلك اليوم الذي جاد به الزمان دون حسبان ، وأوسدتها دفترها السماوي بحنان ، وغطتها بصفحاته المشحونة بصورة ومقابلاته . عاد فارس بعد يومين فقط من كتابتها لتلك الرسالة التي لم تصل إليه . عاد بعد أقل من شهر من ابتعاده ، وبعد بضعة أيام عقد قرانه ، وقبل أسابيع قليلة من حفل زفافه ! كانت سديم حينها في مدينة الخبر ، وبعد أن قضت السهرة في حفلة زفاف إحدى قريباتها ، عادت إلى منزل خالتها بدرية . لم تكن قادرة على النوم في تلك الليلة . كان فراس معها .

هواء الشرقية الذي يتنفسه يلوث رئتيها ، ومصابيح الشوارع التي تنير له طريقه تعمى ناظريها ، وكأن فراس قد فرش بشته الذي يظهر به في معظم الصور فوق مدينة الخبر ، فصار كل ما فهيا ملكاً له . كانت تتنهد بكآبة الساعة الرابعة فجراً عندما وصلتها رسالة على هاتفها الجوال الذي مات تقريباً منذ رحيل فراس : مازلت أعاني كثير بعد انسحابك من حياتي ... اكتشفت إني راح أعاني لمدة طويلة طويلة جداً . صورك والرسايل كلها أحرقتها علشان تتطمنين . عورني قلبي وأنا أشوف النار تاكل ثروتي ، لكن ملامحك وصوتك وذكرياتك اللي بقلبي مستحيل أمحوهم . أنا ما قصدي بهالرسالة أننا نرجع لبعض وما أطلب إنك تردين علي . أنا بس بغيتك تعرفين وش صاير معي . أنا تعبان بدونك يا سديم . تعبان كثير ... لم تستطع سديم قراءة الرسالة بوضوح لغزارة الدموع التي ملأت عينيها بمجرد قراءتها اسم المرسل الذي لم تتجرأ على محوه من جهازها : (فراسي تاج راسي) ! لم تشعر بنفسها وهي تتصل برقم الجوال المرسل . رد عليها فراسها ! فراس الحبيب والأخ والأب والصديق . لم يقل شيئاً ، لكن مجرد سماعها لأنفاسه تتردد على الطرف الآخر من الاتصال كافياً حتى تطلق العنان لدموعها وتبكي .

بقي صامتاً لا يدري ما يقول ، وصوت محرك سيارته يخفي توتر أنفاسه ، بينما ظلت سديم تفرغ حقائب البكاء المنتفخة التي لديها وتعاتبه بدموع كوت صدرها لأسبابيع ، وظل هو يصغي لشهقائتها المتألمة والمتظلمة وهو يطبع على كبين الجوال الكثير والكثير من القبل . كالحلم جاء ، ودكت حصون المقاومة بسهولة غير متوقعة ، وكأن كلاً منهما كان بانتظار إشارة من الآخر حتى يعدو إليه ويرتمي بين أحضانه . لم يصدق عندما أخبرته بأنها في الخبر ! في منزل خالتها الذي يبعد كيلو مترات ضئيلة عن منزله ! ظل يحادثها عبر الجوال حتى وصل بسيارته إلى الحي الذي تقطنه ، لم يكن يعرف المنزل ، ولم يسألها . أخبرها فقط أنه أصبح أقرب لها مما تتصور ! كانت ليلة لا تُنسى ! عصافير تغرد في فجرهما السعيد ، وسيارة تجول أحد الأحياء في مدينة الخبر ، يقودها عاشق أضناه الشوق ، فراح يغني لسديمة : خذاني الشوق لعيونك وجيتك طرى لي شي ما عمره طرى لي على بالي ولا لحظة نسيتك أسولف فيك من حالي لحالي أنا وشلون أعيش إن ما لقيتك تذكرت الغياب وضاق بالي تعال وقلبي المشتاق بيتك فرشت الورد لقدومك يا غالي على كلمات أغنية نوال الكويتية ، جن العاشقان وانفجر صمام الوله . بعدما بدا لهما دهراً من الحرمان ، يمسك القدر بيد أحدهما ليقوده نحو الآخر بحنان أب عز عليه رؤية ابنه وابنته في هذا العذاب ، فبلغ به الكرم مبلغاً غير معهود ! اتجهت سديم نحو نافذتها المطلة على الشارع ، وراحت تصف لفراسها البيوت المحيطة ببيت خالتها الذي لا تعرف رقمه ولا موقعه بدقة . كانت لا تعرف سوى لون بابه البني وأن على جانبي بابه الكبير بعض الأشجار غير المشذبة .

لمحت ضوء سيارته القادمة من بعيد ، فغاصت في بحر من اللذة . رآها من وراء نافذة حجرتها ، اشعر العسلي فوق الأكتاف والبشرة القشدية التي يحلم بتقبيلها . (أنتِ قشطة وعسل) كان يقول عندما يتأمل صورها . أوقف محرك سيارته أمام منزل الخالة ، غير بعيد عن نافذة سديم في الطابق الثاني رجته أن يبتعد بسيارته قبل أن يلمحه أحد الجيران ، لكنه راح يغازلها بأغنية أخرى لنبيل شعيل : اصبر دقيقة ودي فيك أتأمل ! الله حسيبك صاير أحلى من أول ! لكن عيونك هذي هي مثل ما أحب كل ما أستطيع قوله لكم ، أن صباح مدينة الخبر ذلك اليوم كان (غير شكل) !


*******
الحياة بعد زواج لميس

جاءت التلميحات المتوقعة من حمدان عن الارتباط والاستقرار بأشكال متنوعة . قال لها مرة أنه يلحم بأن يتزوج من فتاة تكون البيست فريند له ، وأنه يتمنى أن يجد فتاة في مثل وعيها وتفتحها (ابتسمت ميشيل وهي تسمع مديحه لتفتحها ، التفتح الذي كانت تسمع ذماً له في بلادها) ليرتبط بها ، وكان دائماً ما يثني على أناقتها ويلاحظ أدق التغيرات التي تطرأ على شكلها كل يوم . اعترفت ميشيل لنفسها مجدداً بعد أن اعتمدت مبدأ الصراحة مع النفس في حياتها بدبي ، بأنها إما أن تكون معجبة بحمدان أقصى درجات الإعجاب أو أنها تحبه أدنى درجات الحب . كان وجوده معها يسعدها أكثر مما كان يسعدها وجود ماتي بكثير ، وأقل مما كان يسعدها فيصل بكثير . كانت متأكدة أنه يحمل لها في قلبه من المشاعر أكثر مما تحمله هي له في قلبها ولذلك فقد آثرت أن تتجاهل تلميحاته وأن تشعره بترددها حيال فكرة الارتباط ، واستطاعت أن تقوم بذلك دون أن تبدي له رفضاً قاطعاً ودون أن تقطع حبل آماله وآمالها . اقتنع حمدان بأن الوقت ما زال مبكراً لمناقشة موضوع الارتباط وارتاحت هي لتقبله الموضوع بصدر رحب وعدم ابتعاده عنها رغم صدها غير المباشر له . يدرك حمدان أن الكلام هو أفضل وسيلة للتعبير عما في العقل ، لكن التعبير عما في القلب يكون أبلغ بوسائل غير منطوقة ، كما درسوها في الجامعة . عندما يتعارض كلام الإنسان مع ما يُستشف من نبرة صوته ، إينماءاته ، أو غيرها من قنوات التواصل غير المنطوق ، تكون الحقيقة عادة في الطريقة التي يقال بها الكلام وليس فيما يقال ، وهكذا هي لغة المشاعر التي يفهمها حمدان جيداً . يعجبها خلوه من العقد النفسية التي تغزو الرجال عادة ، فعلى الرغم مما يمتلكه من محفزات للإصابة بتلك العقد النفسية من وسامة وأخلاق ونجاح مادي واجتماعي إلا أنه يبدو لها في حالة ممتازة من التوازن العقلي ! كانت تصرفاته دائماً تدل على ذكائه العاطفي. كان Emotionally Intelligent وكان الشخصية الأكثر استشارة لعقلها Entellectuall Stimulating بشخصيته الجذابة وثقافته الواسعة . رغم كل هذا ، لم تستطع ميشيل أن تحبه ، أو أنها لم تسمح لنفسها بالمحاولة ، فقد اكتشفت بمحاولتين . إذا كانت أسرتها ترفض ارتباطها بقريبها الأمريكي ، وأهل السعودية يرفضون ارتباط أحد أبنائهم بها ، فهل سينفك النحس مع حمدان الإماراتي ؟ في المرة الأولى نفيت بإرادتها إلى أمريكا ، وبعد المرة الثانية هاجرت رغماً عنها إلى دبي ، فإلى أين ستهرب هذه المرة إن أخفقت للمرة الثالثة ؟! يبدو كل شيء في حياتها ممتازاً فيما عدا مسألة الزواج . لا تعتقد ميشيل أنها ستتفق يوماً وقدرها على رجل مناسب لها ، فبينها وبين القدر ثأر قديم ... إن هي ارتضت رجلاً لنفسها أباه القدر ، وإن هي كرهته ، ألقى به القدر تحت قدميها .

******


أعلنت لميس ارتداءها للحجاب بعد عودتها من شهر العسل . باركت صديقاتها هذه الخطوة الجريئة فيما عدا ميشيل التي حاولت أن تثنيها عن قرارها مذكرة إياها برداءة شكل المحجبة وتخلفها عن الموضة ، إلا أن لميس كانت قد حسمت أمرها قبل مشاورة أي أحد بمن فيهم نزار . كانت لميس مقتنعة بأنها قد مارست كل ما يحلو لها من تحرر قبل الزواج وأثناء شهر العسل وقد حان الوقت لتغيير مسار حياتها إلى ما يرضي الله ، خصوصاً بعد أن منحها الزوج المناسب الذي كانت تحلم به وتحسدها على حبه وتعامله الرقيق جميع صديقاتها . بالفعل كانت حياة لميس مع نزار مضرب المثل في السعادة الزوجية ، فقد كانا متفاهمين ومنسجمين أكثر من أي زوجين حولهما .. على سبيل المثال ، كان من الصعب استشارة نزار بسهولة ، بينما كانت لميس في المقابل عصبية وحساسة ، لكنها كانت أكثر منه حكمة وصبراً عندما يتعلق الأمر بمسائل البيت والمصروف ، ولذلك فقد كان نزار يعتمد عليها في تدبير شؤون المنزل ، مع مساعدتها يومياً في التنظيف والغسل والطبخ والكي ، حيث أنهما فضلا عدم استقدام خادمة قبل ولادة طفل لهما . كانت لميس تحرص حرصاً شديداً على رضاء أسرة زوجها وبالأخص والدته التي تدعوها ماما ، وكانت تلك العلاقة الممتازة بين لميس وأم نزار تدفعه للتعلق بها أكثر وأكثر. كان يهديها وروداً حمراء دون سبب ، ويعلق لها رسائل الحب على باب الثلاجة قبل ليالي المناوبات التي يمضيها في المستشفى ، وكان لا يغفو هناك قبل أن يتصل بها ، وعندما يعود كان يأخذها لتناول الطعام في أحد المطاعم أو الأسواق دون أن يتحرج من رؤية أصدقائه المحتملة له وهو إلى جانبها كما يفعل بعض الشباب ، وكانت هي تعد له بعض الساندويشات والسلطات التي تودعها الثلاجة قبل أن تذهب لمناوباتها ، التي ينتظرها بعدها على أحر من الجمر ليقضيا معاً يومهما مثل عروسين ما يزالان في شهر العسل.


كان السؤال يدور في ذهن سديم فلا تجد له جواباً ، وتطرحه باستمرار على قمرة وأم نوير فتحتاران معها : هل تُعد ثقافة المرأة – بما فيها العلوم النظرية والتجارب الحياتية العملية – نعمة أم نقمة ؟ لاحظت سديم أنه رغم تطور الحياة وارتقاء المفاهيم إلا أن الإقبال على الفتاة الصغيرة الساذجة عند البحث عن عروس مناسبة ما زال مرتفعاً مقارنة بالإقبال الضعيف على الفتاة التي تصل إلى درجة عالية من العلم والمعرفة والاطلاع العام على الحياة ، وعنوسة الطبيبات دليل واضح على ذلك ، فالرجل الشرقي بالذات غيور بطبعه ويشعر بالخطر عند مواجهة أنثى تشكل تحدياً لقدراته ، ولذلك فإنه يفضل زوجته أن تكون متواضعة التعليم مهيضة الجناح وعديمة التجربة ، حتى يكون له مكانة المعلم الأول في نفسها والذي يقوم بتشكيل تلميذته حسبما يريد ، وإن كان كثير من الرجال يعجبون بالمرأة القوية ، إلا أنهم لا يتزوجون منها ! هكذا أصبحت الفتاة الساذجة مطلوبة وقيدت (الفاهمة) على لائحة العوانس التي تطول مع الأيام وفقاً لمتطلبات الشاب الذي لا يعرف ما يريد ، ويرفض بناءً على ذلك الارتباط بفتاة ، تعرف تماماً ماذا تريد .



سديم والإدمان

سديم التي عادت إلى الرياض لم تكن ذات السديم التي تركتها إلى المنطقة الشرقية . لم تشك قمرة للحظة عندما زارتها بأن لفراس علاقة بالأمر ! العينان اللتان تشعان بهجة والوجنتان المتوردتان والابتسامة التي اختفت منذ فترة ثم عادت لترسم على الوجه ببلاهة دونما سبب ، إنما هي عوارض الحب المعروفة . لقد عاد فراس ، والمسألة واضحة كالشمس ! - ياما حبا ياما برك ! ما عندتس نص ونص يا سديم ! إما البوز شبرين وإلأ البسمة شاقة الوجه !! - لم تكن عودة سديم لفراس أو قبول عودته إليها مدروسة أو ذات ملامح واضحة . لم تكن تلك إحدى خطط سديم الذكية وإنما كانت من ارتجالات الحب المجنونة .

اللذة التي غمرت كلاً منهما بعد عودتهما إلى بعضهما كانت أكبر من لسعة الذنب اللي يحسها هو بين الحين والآخر أو لسعة الكرامة التي تذكرها كل يوم بفعلته . لم تصل سعادة سديم على أقصاها إلى حد الغفران . كانت سعادة مشوبة بالقهر وحلاوة مغمسة بالمرارة .

ما زال الشعور بالألم والخذلان قابعاً في أعماقها بانتظار أي لحظة للإعلان عن وجوده . كانت متأكدة من أنها لن تحصل من فراسها على الكثير ، وأ،ه بقبولها إياه حبيباً من جديد فإنها تتنازل عن شطر كبير من كرامتها واحترامها لنفسها ، إلا أنها آثرت لشدة تعلقها به وبعد إقناع بسيط منه ألا تفكر بالأمر ، حتى يحدث الله أمراً كان مفعولاً .

لم يرد أي منهما أن يعشي الأيام المتبقية له (قبل الزفاف) بعيداً عن الآخر . كان الشعور أشبه باختلاس لحظات لذة أخيرة من حياة مريض ينتظر الموت بعد أيام قلائل. كان الاتفاق ينص ضمنياً على أن يظلا معاً حتى موعد الزفاف الكائن بعد أقل من شهرين . كان الاتفاق غريباً إلا أنهما بدءا بالمحاولة، محاولة يائسة للتثبت بالحب حتى موعد إعدامه . كان حبه الذي لم يهدأ يدفعه للاتصال بها بعد أن ينتهي من محادثة خطيبته ، وكان حبها له يدفعها لانتظاره حتى يفرغ من مغازلة خطيبته على الهاتف كل ليلة ليتفرغ لمغازلتها . كان يرفض الحديث عن خطيبته أمامها . رفض حتى مجرد الإعلان عن اسمها أو إعطاء أية معلومات عن شخصيتها ، كما رفض أن يعلم سديم بموعد الزفاف بدقة . كانت تثور عليه كل مرة ثم تهدأ بعد أن يسترضيها ، وهو البارع في استرضائها . كان يزور خطيبته التي أصبحت زوجته شرعاً بعد عقد القران مرة كل بضعة أيام ، وكانت سديم تكتشف ذلك رغم محاولاته إخفاءه عنها فتغادرها بقايا كرامة إلى غير رجعة.

كثرت شجاراتهما واشتدت غيرة سديم من زوجة فراس المجهولة . لم يكن الوضع طبيعياً ، ولم تعد سديم قادرة على الاحتمال . فراس الذي كان يذيبها بحلاوة حديثه صار يلقي إليها بتعليقات سمجة ، وش فيك صايرة تزعلين بسرعة ؟ (أكيد انك في وقت معين من الشهر !) فراس الذي كانت تؤلمه الدمعة الواحدة من عين سديمة صار يستمع إليها كل ليلة وهي تنزف كبرياءها المجروح دموعاً على الهاتف فلا يتأثر .

قال لها في إحدى المكالمات باستخفاف : - انتي ما شالله عليكي ما تخلص دموعك أبد ! دمعتك صارت جاهزة بأي دقيقة وعلى أي كلمة . كيف أصبح يحادثها بهذا الأسلوب ؟ هل استرخصها بعد عودتها إليه وقبولها لهذا الوضع الشاذ في العلاقة ؟ كيف انتهى بها الأمر لقبول هذا الوضع أصلاً ؟! كيف رضيت بأن يحبها فراس وهو مربتط بأخرى ؟ أن يطلب منها أن تبقى معه حتى يدخل بغيرها ؟!! ثارت عليه ذات ليلة بعد أن أخبرها أنه مقتنع تما الاقتناع بزوجته التي اختارها الأهل وأنها تمتلك جميع المواصفات التي طالما حلم بها ، وأنه لا ينقصها سوى أن يحبها كحبها إياها (سديم) ، وأن هذا الحب قد يأتي بعد أن يتزوجها كما حدث مع كل من استشارهم في الأمر . كلهم نصحوه بالابتعاد عن سديم واتخاذ الاختيار العقلاني والبعد عما يمليه القلب . قال لها أنها معذورة في عدم تفهمها لوضعه . فهي امرأة ، والمرأة لا تفكر بعقلها في مثل هذه الأمور وإنما بقلبها ! كان يردد لها كلام الأهل والأصدقاء الغارق في الجهل والخالي من أي تفهم لفطرة الإنسان التي تدفعه للحب . هل نرجو ممن لا يؤمن بالحب أن يؤمن بغيره من العواطف الإنسانية كالنبل وتحمل المسؤولية والإخلاص لمن قضى السنين في انتظار الزواج من الحبيب ؟

كان كل واحد من هؤلاء المفتين يستمع إلى فراس ثم يعطيه رأياً يحرص على ألا يكون مخالفاً لما يدور في عقله ، فكلهم يعلمون أن الرجل منهم لا يسأل ليستشير أو ليسمع رأياً مناقضاً لرأيه ، وإنما يسأل ليجد من يبدد مخاوفه ويحثه على المضي في ما عقد العزم عليه . بعضهم كان يندفع في محاولة إسعاد صديقه وطمأنته وتهدئة ضميره الخائف ، حتى بلغ بهم أن يحذروه من تلك الصبية التي أدارت عقله ومن شرها . - يحذرونك مني أنا ؟ انت مند جدك تتكلم ؟ ليش هم يعرفوني ؟ أنا اللي من نفسي قلت لك ما ابغي أعرفك من يوم تقدمت للبنت ! يجون ناس ما يدرون وش السالفة يحذرونك مني وتسمع لهم ؟! ما شالله من متى صرت تسمع لكل من هب ودب يجي يفتي لك بنصيحة زي وجهه ؟ والأ تحب تسمع انك منت غلطان وانك أحسن واحد وان البنت اللي تعرفها هي الغلطانة والمفروض إنك تتركها لا تسوي لك شي يا للي ما تستاهل إلا كل خير ! يا للي ما تستحي على وجهك !جاي تقول لي هالكلام بعد كل اللي سويته لك ؟ يا النذل يا الجبان ياللي ما تستاهل ! . انفصلت سديم عن فراس هذه المرة – بعد خمسة أيام من عودته إليها – غير مأسوفٍ عليه ، بعد أن أخبرته بصراحة عن رأيها فيه . كانت أول مرة ترفع فيها سديم صوتها على فراس ، وكانت طبعاً المرة الأولى والأخيرة التي تشتمه فيها في وجهه . لم تكن هناك دموع أو صيام عن الطعام أو أغاني حزينة هذه المرة ، فنهاية قصة الحب والحرمان كانت أسخف من المتوقع . اكتشفت سديم أن حبها لفراس وتعلقها به كان يفوق حبه لها بمراحل ، وجعلها ذلك تخجل من مجرد التفكير بقصة الحب الطويلة التي ظنت يوماً أنها ستكون من أروع قصص الحب في التاريخ !

كتبت في دفترها السماوي تلك الليلة السطور التالية : هل تستطيع المرأة أن تحب رجلاً فقدت احترامها له ؟ وكم من قصة حب غير قصتي انتهت في ليلة بعد أن عاشت لسنوات ، لأن الحبيب (طاح) من عين حبيبته ؟ الرجال لا يحبون دائماً من يحترمون ، والنساء بالعكس ، لا يحترمن إلا من أحببن! آخر رسائلي إلى فاء ، ماذا أقول عن أقوى الرجال إذا غدى طبلاً في يدي أبويه !؟ يعزفون عليه نشيد القبيلة وهو فارغٌ ! بعدما كان لديه الحب الذي لا يفرط فيه سوى جاحد ، لنعمة الله عليه يقول لي إني رجل ! والعقل ينصحني واستمعتُ إليه وأقول له إني امرأة ! حكمتُ قلبي ، واحتكمتُ إليه في ذلك اليوم ، شعرت سديم لأول مرة منذ أربع سنوات أنها لم تعد بحاجة إلى فراس كي تظل على قيد الحياة . لم يعد فراس الماء والهواء . لم يعد الحلم الوحيد والأمل الذي تعيش من أجله . كانت تلك أول ليلة منذ انفصالها عنه لا تصلي فيها من أجل عودته. لم تشعر بحزن في تلك الليلة لفراقها فراس وإنما بندم شديد على سنين أربع ضيعتها من عمرها سعياً وراء سراب اسمه الحب ! في آخر صفحة مكتوبة في الدفتر السماوي كانت هذه السطور : بغيت حبي لفراس يستمر بأي شكل ، ومع الأيام صار هذا الحب كل حياتي ، وصرت أخاف لو أنه راح منها ، إن حياتي تروح معاه . هذي كل السالفة . أدركت سديم أنها تتحمل جزءاً كبيراً من الذنب لأنها رفضت أن تتلقى رسائل فراس الخفية كما أسمتها لميس في يوم من الأيام . رفضت أن تفهم السبب الحقيقي وراء تهربه من الارتباط بها خلال كل تلك السنين التي عرفها فيها . أبت أن تسمح لقلبها بأن يستشعر ضعف حبه لها . امتنعت عن تصديق عقلها عندما حاول إقناعها بإرخاص فراسها لها واستعداده للتخلي عنها من أجل أسرته . ارتكبت غلطة المحب الكبرى وهي امتناع العقل والقلب عن استقبال أي رسالة غير مرغوب بها من الحبيب . شفيت سديم أخيراً من إدمانها للحب ، لكنها كانت تجربة قاسية جداً ، فقد على إثرها احترامها لجميع الرجال ، بداية بفراس ومن قبله وليد ، ودون انتهاء .

** ****

عندما انتقلت سديم للعيش في منزل خالتها بدرية ، كان طارق ابن خالتها الأكثر فرحاً بقدومها . عيّن نفسه مسؤولاً منذ اليوم الأول عن راحتها وقضاء حوائجها ، ولأنها لم تكن تطلب شيئاً فقد كان يحاول تقديم خدماته بشكل غير مباشر ، كأن يساعدها في حل مشاكلها المادية بإجراء اتصالات مع بعض أصدقائه من موظفي البنوك دون أن تدري . كان يحتفي بها كل ليلة فيجلب لها معه طلبها المفضل من برجر كنق ليتناولا عشاءهما معاً دون إخبار أخواته اللواتي ظللن يشكينه لوالدتهم باستمرار دون أن يكترث لأمرهن . كانت سديم تشعر باهتمام طارق بها لكنها لم تستطع التجاوب معه بالشكل الذي يتمناه أو الدرجة التي توازي اهتمامه ، قد يرجع ذلك لاضطرارها للعيش معه في نفس المنزل وشعورها الدائم بعدم الراحة أثناء وجوده وهو الذي لا يرفع عينيه من عليها طوال مدة وجودهما في مكان واحد! كان طارق يكبرها بعام . درس المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في الرياض عندما كان والده يعمل موظفاً في إحدى الوزارات ، وأتم المرحلة الثانوية في الخبر التي انتقلت إليها الأسرة بعد تقاعد الأب الذي أراد أن يصبح قريباً من إخوته في المنطقة الشرقية ، قم عاد طارق إلى الرياض مرة أخرى ليلتحق بكلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود. لاحظت سديم إعجاب طارق المتزايد بها عندما كان يزورهم في المنزل في عطل نهاية الأسبوع التي لا يسافر فيها إلى أهله في المنطقة الشرقةي ، وذلك منذ أن كانت سديم في الصف الثالث الثانوي ، إلا أنها لم تعر ذلك اهتماماً ، فرغم أن طارق لطيف وحلو المعشر ، ويدللها كثيراً في كل مرة يأتي فيها لزيارتهم ، ويعيرها اهتماماً خاصاً في حديثه ونظراته ، إلا أنه لم يتمكن من تحريك قلبها ، فظلت تكن له مشاعر الأخوة التي لم تتبدل منذ أيام لهوهما معاً في طفولتهما في منزل جدهما بالرياض ، حبه البريء كان يلامس قلبها باستمرار لكنه يعجز عن اختراقه . وحدها قمرة كانت تعلم عن ابن الخالة العاشق الذي كانت تزهو به صديقتها أمامها، إلا أن سديم لم تأت على ذكره منذ خطبتها لوليد ، ومن ثم علاقتها الطويلة بفراس ، والتي تحاشت خلالها الاحتكاك بطارق . كان يأتي لزيارتهم فلا يجد سوى الأب في استقباله ، وبعد بضع مرات تكرر فيها غياب سديم بسبب الانشغال بالمذاكرة في الطابق العلوي ، انقطع طارق عن زيارتهم ، أما في المناسبات المعدودة التي تضطر سديم للسفر إلى الخبر من أجلها ، فصار طارق يتحاشى اللقاء بها ، وكانت سديم تقدر له ذلك . مشكلة طارق في نظرها كانت في تصرفاته الطفولية بعض الشيء . لم تكن تحب بساطته الزائدة وكانت تستغرب من إظهاره مشاعره نحوها بهذا الصدق وهذه الصراحة . كان طارق يبدو أمامها كطفل كبير بملامحه الطفولية التي تشبه ملامح جدتهما الشامية وجسمه المكتنز وابتسامته البريئة . لم يكن ذلك بالعيب الفعلي لكنه كان حاجزاً من الحواجز الكثيرة التي تفصلها عنه وتقلل من اقتناعها به كشاب يمكنها الارتباط به . فاتحها طارق في موضوع الارتباط ذات ليلة بعد أن خلد الجميع إلى النوم وبقيا هما في الصالة يتابعان فيلماً على إحدى القنوات الفضائية . بعد انتهاء الفيلم الذي لم يستوعب طارق منه شيئاً لانشغاله بما ينوي قوله ، التفت إليها هامساً باسمها الذي اعتاد أن يناديها به : - ديمي . - هلا . - بغيت أكلمك في موضوع بس متردد . - متردد ؟ ! ليه عسى ما شر ؟ - والله هو عندي خير بس مدري إنت وش بيكون رأيك فيه . - إن شاء الله خير . قول بس وخذ راحتك . ما بينّا رسميات . - أوكي بادخل في الموضوع على طول والله يقويني . ديمي ، حنا نعرف بعضنا من واحنا صغار . كنت أشوفك لما تزورينا كل عيد ، البنت المملوحة أم شعر ناعم وطوق مورّد ، اللي تلبس أحلى من كل البنات وما ترضى تلعب مع الأولاد . تذكرين كيف كنت أتضارب مع العيال إذا ضايقوك ؟ وكيف كنت إذا رحت البقالة ما آخذ معي من البنات غيرك عشان أشتري لك اللي تبين ؟ كنا صحيح صغار ، لكن والله اني كنت أحبك من ذيك الأيام ! بعد ما كبرنا شوي ، صرت أحب أسهر معك ومع خواتي كل ما جيتي تزورينا ، مع إني كنت الولد الوحيد بينكم وقتها . أدري إن شكلي كان غلط بس والله ما همني إلا إني أكون قريب منك في الساعات اللي تقضينها عندنا ! تصدقين ما كنت أجيب لخواتي آيس كريم إلا إن كنتي عندنا ؟ صاروا خواتي إذا بغوني أجيب لهم شي قالو لي ترى سديم جاية الليلة ! كان كل هذا وأنا عارف انك منتي حابتني مثل ما أحبك . يمكن مستلطفتني شوي ومبسوطة باهتمامي فيك ويحق لك طبعاً . كنت أقول لنفسي : معذورة ! وش تحب فيك ؟ لا وسامة ولا شهادة ولا فلوس ولا جسم ولا فيك أي شي يشدها ، غير حبك لها . يوم ما قبلوني بطب الأسنان عندكم طرت من الفرحة ! عارفة ليه ؟ أولاً لأني إذا صرت دكتور باكبر بعينك ، وثانياً لأني راح أسكن في الرياض محل مانتي ساكنة ، وباصير أزوركم واتلصق بأبوك عشان يعزمني كل يوم وأشوفك ! لما تقدم لك وليد ، حسيت ان كل شي انهار فجأ ! ما كنت قادر أتقدم لك قبلها لأني كنت توني داخل الجامعة ، أمي قالت لي إن أبوك مستحيل يرد ولد الشاري عشان يزوجك ولد خالتك البزر اللي ما كمل تعليمه وباصير أزوركم واتلصق بأبوك عشان يعزمني كل يوم وأشوفك ! لما تقدم لك وليد ، حسيت ان كل شي انهار فجأ ! ما كنت قادر أتقدم لك قبلها لأني كنت توني داخل الجامعة ، أمي قالت لي إن أبوك مستحيل يرد ولد الشاري عشان يزوجك ولد خالتك البزر اللي ما كمل تعليمه ! كانت فترة خطوبتك وملكتك أسوأ فترات حياتي ، حسيت فيها اني خسرت كل أحلامي . بعد ما انفصلتوا ضحكت لي الدنيا من جديد ! بغيت أفاتحك بسرعة بأني ناوي أتقدم لك لكن ما مداني ، لأنك سافرتي على طول على لندن . ملامح الدهشة على وجه سديم ، وطارق يتابع : - بعد ما رجعتِ من السفر لاحظت إنك صرت تتهربين مني كل ما جيت أزوركم ، ولا تردين على مكالماتي . أنا لما شفتك كذا قلت يا ولد البنت لا تحبك ولا هي طايقتك ! ابعد عنها وخلها في حالها . وفعلاً ابتعدت وتركتك ، لكن والله يشهد على كلامي إني ما نسيتك في يوم . كنتِ دايم على بالي وكنت انتظر النصيب يجمعنا في يوم من الأيام . بعد وفاة أبوك حسيت إني أبغي أوقف جنبك وماني قارد . كنت عارف إن أمي تبغي تجيبك عندنا لكنك مانتي موافقة . كان في شي بداخلي يقول لي إن السبب الحقيقي لرفضك هو أنا . يوم ماجيتي عندنا ، عاهدت نفسي إني ما راح أضايقك ، وراح أخدمك من بعيد لبعيد علشان ما تحسين إني أستغل وجودك في بيتي عشان أستميلك لناحيتي ، حتى أمي حرّصتها إنها ما تكلمك بخصوصي مع إنها عارفة وش كثر أحبك وودها تخطبك لي اليوم قبل بكرة ، لكن أنا كنت أبغي أتأكد من موافقتكم أول عشان لا أحرجها قدامك ولا أحرجك قدامها . والحين ، مرت علينا سنة ونص واحنا مع بعض . أنا تخرجت مثل مانتي عارفة وخلصت سنة التطبيق ومقدم أوراقي وبانتظار الوظيفة أو البعثة . بصراحة الجامعة عارضين علي وظيفة معيد في أحد الأقسام لكن المشكلة إني إذا وافقت راح أبتعث للخارج خلال أشهر ، وأنا ما أقدر أسافر إلا بعد ما أعرف وش مصيري معك . لو كان بينا نصيب فلازم آخذ موافقتك في مسألة السفر هذه خصوصاً وإنك تشتغلين هنا ومدري إذا ودك تتركين الشغل وتجين معي تكملين دراستك أو لأ . يعني إذا السفر ما يناسبك ممكن أتوظف أنا هنا بأي مستشفى وألغي فكرة السفر للخارج ، أما إذا ما كنتِ من نصيبي فراح أسافر وأتوكل على الله ، وبسفري ما راح تحسين بحرج لو رفضتيني ، لأني ما راح أرجع قبل أربع أو خمس سنين ، يمديكي فيها تكونين تزوجتي ابن الحلال اللي يرضيكي . يعني تأكدي إن طلبي هذا ما راح يأثر على حياتك في هذا البيت ولا على استقرارك ، والقرار في يدك ولك مطلق الحرية في الاختيار . تمكنت سديم من النطق أخيراً : - لكن يا طارق ! احنا صحيح قرايب ، بس عمرنا ما كنا قراب من بعض بالصورة اللي تخليني أعرف مثل هذا القرار . في أشياء كثيرة انت ما تعرفها عني ، وأنا في أشياء كثيرة ما أعرفها عنك . - سديم أنا حبك اللي في قلبي من الصغر مستحيل شي يغيره ، لكن انت طبعاً من حقك تتعرفين على مثل ما تبغين ، اسأليني كل الأسئلة اللي ودك تعرفين إجابتها وأنا حاضر . - وانت ما تبغي تعرف مثلاً سبب انفصالي عن وليد ؟ او سبب إهمالي لك طول هالسنين ؟ - سبب انفصالك عن وليد هو غباءه ! في أحد عاقل يضحي بسديم الحريملي مهما كانت الأسباب ؟! سديم أنا عارفك ، وعارف تربيتك والبيئة اللي طلعتي منها وهذا كفاية عشان أثق فيكِ . إذا بغيتي تقولي لي السبب فهذا من حقك لكن الطلب أبداً ما هو من حقي . انتِ ما كنتِ مُلزمة فيني في حياتك السابقة علشان أحاسبك أو أسألك عن أي شي صار فيها ، حتى السنين اللي تحاشيتيني فيها واللي حسيت خلالها إنك يمكن تكونين على علاقة بأحد ، حتى هذه السنين ما تعني لي شي . اللي يهمني هو حياتنا مع بعض بعد كذا إذا الله كتب . أنا عن نفسي مستعد أجلس معاكِ وأحكي لك عن كل شي صار بحياتي من وقت ولادتي إلى اليوم ! با قول لك بعد مين أحلى ، بنات الشرقية والأ بنات الرياض ! - يا سلام ! انت مجرب الصنفين ؟ - أي صنفين الله يهداكِ اللي يسمعك يقول حشيش ! كلهم كم بنت - رقمناهم حالنا حال الشباب والبتلشنا فيهم بعدين ، وإذا بغيتي الأرقام عطيتك إياهم! - لا مشكور . خلي الطابق مستور . المهم ، انت فاجئتني ، مثل ما يقولون في المسلسات المصرية ! اديني مهلة أفكر وأرد عليك . - أنا مسافر بكرة للرياض ، عندي مقابلات شخصية ، وباجلس هناك كم يوم علشان تفكرين براحتك .
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:54 pm

لم تدر ميشيل عند استيقاظها من النوم بعد أول ليلة تمضيها في الرياض منذ أكثر من عامين للاحتفال مع صديقاتها بتخرجها أنها أتت في الوقت المناسب تماماً لتشهد حدثاً مهماً ، مهماً جداً من أحداث حياتها المتعاكسة ! بدأ يومها باتصال مفاجئ من لميس ! أجبرتها على أن تتجه إلى الحمام وترش وجهها بقليل من الماء البارد حتى تتمكن من استيعاب ما ستخبرها إياه ! - وتس رونق ؟ ليه مصحيتني من بدري كذا ! ؟

- ميشيل ، اليوم زواج فيصل . - ............... ( صمت على الطرف الآخر ) -
ألو ؟؟ ميشيل ! انتِ معي ؟ - آم هير .. - آر يو أوكي ؟
- وات فيصل ؟ ماي فيصل ؟ - إيوه يا بنتي فيصل زفت الطين ما غيرو ! - هو تولد يو ؟ - جايتك المصيبة التانية ، نزار يصير صاحب أخو العروسة !
- نزار زوجك ! يعرف أخو عروسة فيصل ! ليش ما قلتي لي من أول !!
- إش بك انتي اتجنيتي ؟! والله ما دريت عنهم إلا اليوم !
أنا جيت للرياض أمس على أساس أني راح أحضر جواز أخت صاحب نزار .
كنت متحمسة أجي علشان أشوفك بالمرة .
نزار قال لي عن العرس من أسبوع بس دوبهم يرسلولي كرت الدعوة ، ولما فتحتو ، عنيّا كانت حتطلع من مكانها ! قريب اسم العريس مية مرة علشان أتأكد إنو هوا اللي في بالي .

- ... متى خطبها ؟ - والله ما أعرف ، وللأسف ما أقدر أسأل نزار عن حاجة زي كده لأنو الولد مش صاحبو مرة . مجرد زملاء . شكلهم كان عندهم كروت زايدة فعزموني ، فما أتوقع إنو نزار يعرف أي تفاصيل عن العروسة . - مين حيا خذ ؟ - واحدة عيلتها بالمرة عادية ! شكلها أي كلام ! - لميس ... - إيوه حياتي . - أبغي تدبرين لي كرت أجي معك . - تمزحي ! معقولة تحضري جواز فيصل ! ؟ - ما عليك مني . أقدر أحضر زواجه وزاج أبوه بعد !

- يا حبيبتي أنا خايفة عليكِ . ما لو داعي تروحي تنكدي على نفسك ! - ما حنكد على نفسي ، بالعكس ، حاعطي نفسي ذا بيست كلوجر إيفر! أقنعت لميس زوجها بأن صداعاً يفتت رأسها ويمنعها من الذهاب إلى العرس ، وأخبرته بطاقة لميشيل لتذهب بدلاً منها . راحت ميشيل تقلب بين يديها بطاقة الدعوة بينما كان يدا مصففة الشعر تعملان في شعرها : زفاف الإبنة شيخة إلى الابن فيصل (هذي آخرتك يا فيصل ؟ شيخة !). وضعت مكياجها بنفسها وارتدت ثوباً ملوناً بألوان كثيرة من تصميم روبيرتو كافالي، ينساب مع خطوط جسمها مبرزاً أنوثتها بشكل رائع .

وقفت عند مدخل القاعة ، تتأمل صور العروسة والعريس التي تزين طاولة عند المدخل . تفحصت شكله إلى جانب عروسه بعين الرضا . لم يكن فيها أي من الملامح التي تعبجبه ! كانت ضخمة البنية وهو الذي يعشق البنت (البتيت) !

لم يكن شعرها أسوداً كما يفضل وإنما مصبوغاً بألوان مختلفة حتى بدا ككرة الديسكو التي تعكس مربعاتها الصغيرة جميع ألوان الطيف ! شفتاها ضخمتان ! أين هما من شفتي ميشيل التي تنام إحداهما برقة فوق الأخرى البارزة بإغراء ونعومة ؟

سلمت على أمه التي ميزتها عن بقية النساء بعد مناداة إحدى المهنئات لها بأم العريس . تقدمت وباركت لها زواج ابنها وهي تشم رائحة فيصل فيها . استخذت لها مقعداً قريباً من مدخل العروسين ، على طرف القاعة المقابل للمنصة أو الكوشة .

حرصت على اختيار المكان بدقة ، فهي بصدد مهمة خطيرة ومصيرية هذه الليلة ! راحت تقلب ناظريها بين أخواته وهي تضع اسماً من الأسماء التي علمها إياها لكل واحدة منهن ، فهذه تبدوا أكبرهن سناً ، لا بد وأنها نورة ، وهذه من المؤكد أنها سارة السليطة اللسان وتلك الصغيرة نجود أملحهن كما كان يصفها ، وهذه أمه من جديد. هذه المرة عندما لمحتها من بعيد ،

تذكرت جبروتها وانكسار ابنها أمامها . توقعت من نفسها أن تكرهها ، أن تدعو عليها ، لكنها وجدت نفسها تحترمها بقدر ما تحتقر ابنها الضعيف . لاحظت أن أم فيصل تتفحصها من بعيد بإعجاب ، فتخسلت لو أنها تخطبها لابنها الأصغر من فيصل أو لابن خاله أو خالته ! كان الخيال ممتعاً في التعقيد و(اللعبكة)! ومثيراً للشفقة والسخرية في آنٍ واحد . كانت ميشيل قد قررت أن تعلن اليوم انتصارها على الرجال كافة ، وأن تتخلص مما بقي بداخلها من فيصل . وجدت نفسها تتجه إلى الممر الطويل لترقص .

كان المرة الأولى التي ترقص فيها رقصاً خليجياً ، رقصت في يوم زفاف حبيبها الأول على عروس غيرها . لم يكن الأمر بالصعوبة التي تخيلتها. شعرت بأنها قد عاشت هذه اللحظات في خيالها مراراً وتكراراً ، شيء أشبه بالديجافو . بدت منطلقة وسعيدة ! رقصت وغنت في تلك الليلة وكأنها الوحيدة في تلك القاعة .

إنه احتفال خاص بها للاعتراف بنجاحها وصمودها ، احتفال بتحررها من أن تصبح عبدة للتقاليد كبقية النساء التعيسات اللواتي تغص بهن القاعة . اليوم له يومين ما مر عليّه ومنين أجيبه منين ؟ يصعب عليّه يمكن منعوه هله ... يمكن منعوه هله تأخر علي يا ناس مو هذا طبعه بالي عليه مشغول منهو اللي يمنعه ؟ يمكن منعوه هله ... يمكن منعوه هله .

تردد ميشيل الأغنية العراقية مع الطقاقة بحبور (يمكن منعوه هله! يمكن منعوه هله!) كانت تظنها (من عوهله) قبل أن يصحح لها فيصل الخطأ المضحك وهو يسألها أين تقع عوهله بالضبط ! تتخيل فيصل في سريره الليلة مع العروس وهو يحاول النهوض للقاء حبيبته ميشيل بينما شيخة جائمة فوق صدره بجسمها الضخم وشحومها المتكدسة مانعة إياه من الحراك والتنفس ، فترقص على (منعوه هله) وهي تبتسم للمشهد الكوميدي الذي يفترش خيالها! أطفئت الأنوار في سائر أنحاء القاعة ، وأنير ضوء قوي باتجاه المدخل ، الذي عبرته العروس باتجاه منصتها وهي توزع الابتسامات على سائر المدعوات ، حتى حبيبة عريسها ، التي ظلت تتابعها بهدوء من مكان قريب ، وقد أقعمت بالثقة حال رؤيتها لجسم العروس الضخم المحشور في ثوب الزفاف الضيق بشكل قبيح ، وطرحتها المزينة بنجوم من الكريستال حتى بدت وكأنها رائد فضاء قد علقت بثيابه بعض النجيمات قبل عودته إلى سطح الأرض . عندما أعلن عن موعد دخول الرجال ، خطرت في ذهن ميشيل فكرة جهنمية قامت بتنفيذها بسرعة . أرسلت رسالة قصيرة من هاتفها الجوال إلى هاتف فيصل تقول له فيها : مبروك يا عريس ! دونت بي شاي يالله ادخل .

آيم ويتنق ! بعد رسالتها، تأخر دخول الرجال ما يقرب الساعة ! ضجت القاعة بهمهمات المدعوات ، والعروس المسكينة حائرة لا تدري أتنصرف أم تبقى بانتظار عريسها الذي أبى الدخول ؟ بعد ما بدا دهراً ، دخل العريس متوسطاً أباه وأبا العروس وإخوتها الثلاثة . دخل بسرعة خاطفة لم تسمح لأحد برؤيته . ابتسمت ميشيل من بعيد وهي ترى خطتها قد نجحت . بعد دقائق ، وبينما كانت المصورة منهمكة في التقاط صور العروس مع عريسها والعائلة فوق المنصة ، قامت ميشيل متجهة نحو مخرج القاعة تنوي الانصراف ، لكنها حرصت جيداً على أن يراها فيصل بكامل زينتها كما لم يرها من قبل ! تأملت لحيته التي غيرت من شكله المألوف لديها ، التفت نحوها بعينيه اللتين لم ينطفئ بريقهما وكأنه يرجوها بهما أن تبتعد ! رفعت له أحد حاجبيها تحدياً دون أن تكترث لأي من النساء الحاضرات وظلت واقفة مكانها أمام مدخل القاعة وهي تلعب بخصلات شعرها القصير وكأنها تغيظه قبل أن تشيح بوجهها عنه بتقزز وهي تشقق طريقها نحو الخارج .

بعدما ركبت السيارة خلف سائقها الحبشي ، لم تستطع كتمان ضحكتها وهي تتخيل كيف ستمر ليلة الدخلة على فيصل بعد أن رآها في عرسه ! ستكون ليلة منيلة بستين نيلة كما تقول لميس ! وهذا هو المطلوب . تنبهت بعد وصولها إلى المنزل إلى كون هذا العرس الأول منذ انفصالها على فيصل الذي لا تدمع عيناها فيه بعد رؤية العروس سعيدة مع عريسها على الكوشة .

عرفت ميشيل الآن أن كثيراً من هؤلاء الأزواج يخفون تحت ابتساماتهم قلوباً دامية ونفوساً مغبون حقها في اختيار شريك الحياة . لو أنها ستبكي الليلة ، فبكاؤها حتماً سيكون على عروس مسكينة ، ستجمعها الظروف ليلتها وبقية لياليها مع رجل مجبر على الزواج منها ، بينما قلبه وعقله مع تلك الأخرى التي رقصت في عرسه ، والتي تُعتبر المقارنة بينها وبين زوجته الجديدة مجحفة حقاً بحق الأخيرة ، ومحبطة !

****

قرأت سديم في أحد الأيام خبر تهنئة للدكتور فراس الشرقاوي في صفحة أخبار المجتمع بمناسبة ولادة ابنه الأول ريان . لم يكن قد مضى على رحيل فراس آنذاك سوى خمسة عشر شهراً . حاولت سديم أن تقارن بين علاقتها بفراس على مدى أربع سنوات تقريباً وبين خطوبةٍ وقرانٍ وزفافٍ وحملٍ وولادةٍ في غضون خمسة عشر شهراً .

تأكدت حينها بأن فراس لم يكن بالقدر الذي تخيلته من التمير والتفرد ، وإنما هو مجرد (صبي) عادي مثل وليد وفيصل وراشد وغيرهم من الصبية الذين يوجدون في كل مكان ، وأن ادعاءاته القديمة بتمسكه بشروط تعجيزية يجب أن تنطبق على شريكة حياته ليس إلا استعراض لعضلات ضامرة أو غير موجودة أصلاً ! كانت سديم في الرياض بانتظار الاحتفال بتخرج ميشيل ولميس حينما زارتها ميشيل في منزل أبيها وراحت كل واحدة منهما تشكو للأخرى هموم الحب الضائع .

- سديم : انتي بتاخذين واحد يدعس عليك ومع ذلك تركضين وراه ! عارفة انتي أيش مشكلتك ؟ مشكلتك إنك إذا حبيتي يو لوز يور مايند ! تسمحين للي تحبينه إنه يهينك وتفوّتين له ، لا وتقولين له آي لايك إت بيبي قيف مي مور ! وهاذي هي الحقيقة مع الأسف ، وإلا ما كنت بقيت مع فراس كل هالسنين وانتِ عارفة إن ما عنده نية يرتبط فيك .

أصبح الجميع قساة في أحكامهم عليها ، والكل يلومها على شيء لا تدري كنه ، لكنها فهمت بعد فترة ليست بالقصيرة أنهم لا يلومونها على فشل علاقتها بفراس ، وإنما يلومونها على خوض علاقة محكوم عليها بالفشل قبل أن تبدأ . تعرف سديم أن ما من صديقاتها واحدة كانت متأكدة من أن علاقتها بفراس ستفشل ، كن متفائلات مثلها ! لكن الكل الآن بطبيعة الحال يدعي أنه أبو العُرّيف ، وليس أمامها هي إلا الصمت خصوصاً عندما يأتيها اللمز من ميشيل ، التي مرت بظروف مشابهة لظروفها قبل سنوات واتخذت قراراً صارماً في حينها بالابتعاد عن فيصل بمجرد إطلاعه إياها على موقف والديه من ارتباطه بها ، نائية بنفسها عن التعقيدات التي خاضت فيها سديم حتى غرقت علاقتها بفراس في بحر من التوتر والإحراج والتسول العاطفي ! تمنت لو أن فراس أثبت تفوقه على فيصل السلبي . أرادت أن تثبت لميشيل أنها أخطأت بتخليها عن فيصل ، وأنها هي التي ظلت مؤمنة بقوة الحب ومتمسكة بقناعتها في حقها في الزواج ممن تحب ، هي من ستكون الأذكى والأنجح والأسعد. هي التي رفضت التضحية بحبها ، فوجئت بأن حبيبها ضحى بها وبحبها في نهاية الأمر ، خذلها كما خذل فيصل ميشيل من قبلها ، لكن بعد أن علق في جيدها قلادة الأمل ولقنها أنشودة الكفاح والصمود التي ظلت ترددها لسنوات ، حتى بعد أن كف هو عن ترديدها . - يا حظك يا ميشيل ، ما تحتاجين تشوفين كل يوم صورة أو تقرين خبر في جريدة عن اللي كنتي تحبينه . هذا الشي يتلف الأعصاب ! أسوأ شي فعلاً إن الواحدة تحب واحد مشهور ، لأنها مهما حاولت تنساه ، الدنيا كلها بتحاول تذكرها فيه ! عارفة وش أتمنى أحياناً يا ميشيل ؟ أتمنى لو إني كنت أنا الرجال في هالعلاقة ، كان والله ما تخليت عن فراس !! - شفتي انك ما خسرتي رجال ؟ كانت تعليقات صديقاتها تزيد من كرهها لفراس وحقدها عليه وتمحو رصيده الطيب في قلبها . هل يشعر هذا الأناني بكل الاضطهاد الذي يمارسه المجتمع في حقها بعد أن اضطهدها هو -0 حبيبها – ورحل ؟! يا سديم أنا ما تخليت عن فيصل لأني ما كنت صادقة في حبه مثل ما تتصورين. أنا كنت أموت بفيصل ، لكن المجتمع هنا كان كله ضده وضدي ! أنا عندي ثقة تامة بنفسي وإني أقدر أواجه الصعوبات اللي بتوقف في طريقي لكن الصراحة ما عندي نفس الثقة في فيصل ولا في أي أحد ينتمي لهالمجتمع المريض . علشان علاقتنا تنجح كنت محتاجة قوة وصمود مننا احنا الاثنين . عمري ما كنت حاقدر أنجّح علاقتنا لحالي ، ومع أن فيصل ظل يلاحقني وتتبع أخباري وكانت توصلني منه كل فترة إيميلات ورسايل على الجوائل يترجاني فيها إني أرجع له ، لكني كنت عارفة إن هذا مجرد ضعفه اللي يتكلم ، وإنه ما جاب شي جديد ولا طلع بحل لمشكلتنا ، عشان كذا ظليت أرفضه وأمتنع عن الانقياد لضعفه وعاطفتي . كان لازم أحدنا يكون طرف قوي في العلاقة ، وأن اخترت أكون هذا الشخص ! تأكدي يا سديم إن فراس وفيصل رغم الفارق الكبير في السن بينهم لكن اثنينهم من طينة واحدة ، سلبية وضعف واتباع للعادات والتقاليد المتخلفة حتى إن استنكرتها عقولهم المتنورة ! هاذي هي الطينة اللي خُلق منها شباب هذا المجتمع للأسف . هذولي مجرد أحجار شطرنج يحركها أهاليهم ، ويفوز في اللعبة اللي أهله أقوى ! أنا كان ممكن أتحدى كل العالم لو كان حبيبي من غير هذا المجتمع الفاسد اللي يربي أبناءه على الكونترادكشنز والدوبل ستاندردز ، التناقضات وازدواجية المعايير مثل ما يقولون . المجتمع اللي يطلق فيه الواحد زوجته لأنها ما تجاوبت معه بالشكل اللي يثيره في الفراش بينما يطلق الثاني زوجته لأنها ما أخفت عنه تجاوبها معه وما تصنعت البراءة والاشمئزاز ! - من اللي قال لك هالكلام ؟!! قمرة ؟ - إنتِ عارفة يا سديم إني آخر واحدة ممكن تفكر تتكلم عنك أو عنها ، فلا تخافين مني لأني ما تربيت في هذا المجتمع اللي ما وراه غير قالت وسوّت وشالت وحطت. - لو كان كلامك صحيح ، وإن رفضك متعلق بس بشبابنا أجل ليه ما تحديت الكل وتزوجت ماتي أو حمدان ؟ - السبب بسيط ، وهو إن اللي يجرب الحب ، ويعرف لأي مدى يقدر يوصل فيه ، ما يقدر بعد كذا يرضى بحب (أي كلام) أو (تمشية حال) ناو آي كانت سيتل فور لي . أنا حبي لفيصل كان هو حب حياتي ، واللي بعده ما حد من الرجال قدر يوصلني لربعه علشان أتحمس وأوافق إني أرتبط فيه . شوفي ، مع إني طردته من حياتي نهائياً ، إلا أنه ما زال قائم في ذهني كتمثال أقيس عليه الآخرين من بعده ، وللأسف ، كلهم يخسرون في هالمقارنة ، وأنا الخسرانة طبعاً قبل كل شيء . - أنا كنت أبغي النمبر ون يا ميشيل . كنت أشوف إني ما أستاهل أقل من فراس ، لكن ماي نمبر ون رضى بأقل مني ، وعشان كذا أنا مضطرة إني أرضى بأقل منه. - أنا أختلف معك في ذي يا سديم . أنا راح ماي نمبر ون ، لكن بيجيني اللي أحسن منه ، وعمري ما راح أرضى بالفتافيت !
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:55 pm

أقيمت في أحد الفنادق الضخمة بالرياض مأدبة عشاء على شرف الخريجات لميس وتماضر جداوي مشاعل العبدالرحمن . اقتصر الحفل على الخريجات الثلاث ، مع قمرة وسديم ، وأختي قمرة ، حصة ، وشهلاء ، وأم نوير . كانت لميس نجمة الحفل بلا منازع ببطنها المنتفخ وجنينها الذي دخل الأسبوع الثامن والعشرين من عمره ما قبل الولاده ، بينما دخلت أمه الشهر السادس عشر من زواجها .

كان خداها المتوردان ، وابتسامتها الواثقة يعلنان لصديقاتها عن أمل مخبأ في مكان ما من هذه الحياة الصعبة . كل ما فيها يوم تخرجها دل أن بينهن فتاة متزوجة طافحة من السعادة ، حتى تماضر وميشيل لم تبدين بربع سعادتها وبهجتها في ذلك اليوم ، ولم لا تفرح وتسعد وتبتهج ؟ وهي كما تقول ميشيل (شيز قوت إت أول ). هي الوحيدة التي نالت من بينهن كل ما تتمناه كل فتاة . الزواج الناجح ، الشهادة المشرّفة ، الاستقرار العاطفي ، إلى جانب المستقبل الوظيفي المضمون . لميس وحدها التي لم تعاني في سبيل الحصول على ما تبتغيه كما عانت كل واحدة منهن ، فسبحان موزع الأرزاق ! قبل انصرافن بدقائق ، التقت قمرة وسديم بسطام ، موظف البنك الخدوم الذي تعرفتا إليه عن طريق طارق ليقوم بتسهيل معاملاتهما البنكية المتعلقة بشركة تنظيم الحفلات التي تديرانها معاً ، والتقتاه بضع مرات بعد ذلك في البنك .

دخل سطام وسط مجموعة من رجال الأعمال – كما يبدو – إلى المطعم واكتفى بابتسامة وإيماءة من رأسه من بعيد حيث يجلس وأصدقائه . لم يكن بإمكانه أن يتقدم للسلام وهو بين كل هؤلاء النسوة ، أو بالأحرى بوجود أختي قمرة (راداري المراقبة) . على طاولة رجال الأعمال ، سأل فراس صديقه سطام بصوت خافت عن السيدات اللواتي قمن من على الطاولة القريبة ، وعمّا إذا كان يعرفهن ، بعد أن شم رائحة دهن العود المعتق الذي يستخدمه ينبعث من إحداهن . أخبره سطان أن اثنتين منهن من عميلات البنك الدائمات وسيدات الأعمال الناجحات رغم صغر سنهن ، شعر فراس بشيء يعصر قلبه بعنف حالما سمع اسم سديم الحريملي ! ليته تفحص وجوهن ولم يغضض بصره أثناء وجودهن ، لكان انتبه إلى وجود سديمة بينهن ! سديمة ؟

أما زالت سديم ، سديمة ؟! تابع بحسرة ظهور عباءاتهن المبتعدة تدريجياً وهو يتخيل وجهاً حبيباً إلى قلبه بين وجوه السيدات المبتعدات ، وجهاً اشتاق إلى تقسيماته العذبة وملامحه البريئة . لا أحد يعرف دار في خيال فراس ليلتها بعد لقائه سديم ، لكن الأكير أنه فكر لساعات طويلة على مدار يومين ، وأتخيل أن رائحة سديم ظلت تدغدغ أنفه وتؤكد له أنها ما زالت تحبه حتى تتطيب بالطيب الذي أهداه إياها منذ سنتين . لم يشعر فراس بكل هذه الأحاسيس الجميلة إلا مع سديم . لم تفلح أية امرأة قبلها ولا بعدها في تحريك قلبه كما فعلت دون جهد . شيخة التي تحبه لم تكن قادرة على إسعاده مثلما كانت تسعده سديمة . اتخذ فراس قراراً مفاجئاً وهو مندس في فراش الزوجية ، وإلى بجانبه تستلقي أم ريان ، والدة ابنه الأول ، والحامل بطفله الثاني .
****
بعد حفل التخرج بيومين ، عادت سديم إلى الخبر ودعت طارق ليشرب فنجاناً من القهوة معها في بيته ، في ليلة تذرعت فيها بالمرض حتى لا تذهب مع خالتها وزوج خالتها وبناتهما إلى حفل عشاء في منزل أحد الأقارب ، ولأول مرة تجد نفسها محتارة فيما ترتديه أمامه ! وقفت أمام مرآتها لساعات وغيرت ما ترتديه ورفعت شعرها وأطلقته عشرين مرة وهي ما تزال تفكر فيما تقوله . كان قد أمضى أكثر من أسبوعين في الرياض بانتظار ردها بخصوص ارتباطهما ، وبدأت هي تشعر بالخجل لترردها فطلبت منه العودة دون أن تفصح له عن كونها لم تصل حتى الآن إلى نتيجة حاسمة . تتذكر سديم نصيحة قمرة التي لا تنفك عن تكرارها كلما اجتمعت بها : (خذي اللي يحبتش ولا تاخذين اللي تحبينه) . اللي يحبتش يحطتس بعيونه ويسعدتش ، لكن اللي انتِ تحبينه يمرمطتس ويلوعتش ويخليتش تركضين وراه ، ثم يخطر ببالها حديث ميشيل عن الحب الحقيقي والذي لا يعوض بحب (أي كلام) ، وتر إلى مخيلتها صورة لميس وهي تضحك في زفتها فتزداد حيرة فوق حيرتها . ترن دعوة أم نوير في أذنيها (الله يعطيج على قد نيتج) فتطمئن قليلاً ويهدأ اضطرابها . عندما صافحته أبقى كفها في كفه أكثر من المعتاد ، وهو يحاول قراءة ردها على طلبه في عينيها . قادته نحو غرفة الضيوف وهي تضحك من شكله وراءها وهو يحاول (تصريف) أخيه الصغير فهد ، الذي يُصرُ على الهرب من أيدي المربية والدخول معهما إلى الحجرة . لم تكن جلستهما هذه المرة كجلساتهما السابقة قبل سنوات . لم يلعبا المنوبولي ولا الأونو ، ولم يتشاجرا حول من يحق له الإمساك بالريموت كونترول أمام التلفاز ، حتى شكلاهما كان مختلفين عما تعودا عليه ، كانت سديم ترتدي تنورة بنية من الشامواه تصل إلى الركبة مع قميس حريري بلون الزهر الفاتح بلا أكمام ، وفي قدميها التي تتزين إحداهما بخلخال فضي كانت ترتدي كعبين زهريين يكشفان عن أصابعا لتبدو أظافرها المقصوصة بعناية والمصبوغة أطرافها على طريقة الفرينش مانيكير ، بينما ارتدى هو شماغاً مع الثوب وهو الذي لا يرتدي الشماغ إلا في الأعياد ، وفاحت منه رائحة البخور الطيبة . شيء واحد لم يتغير ، لم ينس طارق أن يجلب لها معه وجبة البرجر كنق التي تحبها . راحا يتناولان عشاءهما في غرفة الضيوف بصمت ، وكل منهما غارق في أفكاره.

كانت سديم تحاور نفسها بحسرة :ليس هذا ما كنت أحلم به طوال عمري . طارق ليس بالشخصي الذي سأبكي فرحاً يوم عقد قراني عليه ! إنه إنسان لطيف ، إنسان عادي . زواجي من طارق لا يستلزم سوى ثوب زفاف مبهر وجهاز مرتب وحفل زواج في قاعة فخمة . لن يكون هناك فرح ولا حزن ، سيكون كل شيء عادياً مثل حبي له . مسكين يا طارق . لن أشكر ربي كل صباح عندما أجدك إلى جانبي في السرير . لن أشعر بفراشات في معدتي كلما نظرت إلي . يا للحزن . يا للاشيء !! . بعد انتهائهما من تناول العشاء حاولت ترطيب الجو المتوتر بينهما :

- أجيب لك حاجة تشربها يا طارق ؟ شاي ؟ قهوة ؟ حاجة سقعة ؟؟! رن هاتفها الجوال الموضوع أمامهما فوق المنضدة الرخامية . اتسعت عينا سديم من الدهشة وشعرت بقلبها ينحشر في حلقها عندما قرأت رقم المتصل الظاهر على الشاشة!

كان رقم جوال فراس الذي محت اسمه من جهازها منذ انفصالهما (الأخير)! نهضت مسرعة وغادرت الغرفة لترد على هذه المكالمة المفاجئة في هذا الوقت بالذات ! هل علم فراس بأمر طارق فاتصل ليؤثر على قرارها ؟ ما هذا الفراس الذي يعرف كل شيء ويأتي دائماً في أوقات مؤثرة !؟ - سدومة ... وش أخبارك ؟ - وش أخباري ؟! سمعت صوته الذي لم تسمعه منذ زمن فغار قلبها . توقعت أن يسألها عن طارق لكنه لم يفعل ، بل راح يصف لها رؤيته إياها قبل يومين في أحد الفنادق مع صديقاتها . سألته بنفاذ صبر وهي تراقب طارق من مكانها في غرفة المعيشة وهو يفرُك كفيه بقلق بانتظارها : - الحين أنت متصل عشان تعلمني إنك شفتني ؟ - لا ... أنا بصراحة متصل عشان أقول لك ، إني اكتشفت ... إني حاس .. - بسرعة ترا ماني فاضية ! - سديم ! متعتي خلال مكالمة واحدة لك أكبر من المتع اللي عشتها مع زوجتي من يوم ما تزوجنا ! - بعد قليل من الصمت : أنا حذرتك ، بس انت اللي قلت إنك تقدر تعيش هالنوع من الحياة ، لأنك قوي ، ولأنك رجال ! - سدّومة حبيبتي ، أنا مشتاق لك ، ومحتاج لك ! محتاج لحبك . - محتاج لي كيف يعني ؟ هل تعتقد إني راح أقبل أرجع لك مثل أول بعد ما تزوجت؟ - أنا عارف أن هذا مستحيل ... علشان كذا ... أنا متصل أسألك ... تتزوجيني ؟

أقفلت سديم الخط في وجه فراس للمرة الثالثة في حياتها . كان يتحدث إليها وكأنه واثق من أنها لن تصدق عرضه السخي وستخر أمامه بموافقتها في ثوانٍ ! التفتت نحو طارق فوجدته قد رمى شماغه وعقاله على ذراع الأريكة وراح يفرك شعر رأسه بكلتا يديه بتوتر واضح . ابتسمت ودخلت المطبخ لتحضر له المفاجأة الأجمل في حياته .

دخلت عليه وهي تحمل صينية عليها كأسان من عصير الفيمتو المخفف بالكثير من الماء حتى أصبح لونه أحمراً مثل الشربات . رفع رأسه إلهيا فوجدها مطأطأة رأسها وهي تبتسم بخجل مصطنع كما في أفلام الأبيض والأسود . وضعت الشربات أمامه وهو مستغرق في الضحك ، وراح هو يقبل يديها والهاتف الذي تمسك به وهو يردد فرحاً : ليتك داق من زمان يا شيخ !
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 08, 2006 12:56 pm

الخاتمة ونهاية المذكرات

بينـي وبينكم لميس (التي تحمل اسماً آخر في الحقيقة كبقية صديقاتي في هذه الرسائل) اتصلت بي بعد الإيميل الرابع من كندا ، وحيث تتلقى هي ونزار دراستهما العليا ، لتهنئني على فكرة الإيميلات الجريئة . ضحكت لميس كثيراً من الاسم الذي اخترته لأختها (تماضر) حيث أنني أعرف مسبقاً أن أختها تكره هذا الاسم وأن لميس تناديها به كلما حاولت إغاظتها! أخبرتني لمّوسة أنها سعيدة مع نزار باشا وأنها قد أنجبت طفلة جميلة أسمتها على إسمي . قالت لي سمسم : إن شاء الله بس ما تطلع البنت مجنونة زيك !

أعجبت ميشيل بالقصة كثيراً وأثنت على طريقتي في السرد وكانت تساعدني باستمرار على تذكر الأحداث التي تغيب عن ذهني وتصحح لي النقاط التي أذكرها بشكل خاطئ أو غير واضح ، مع أنها لم تكن تفهم بعض كلماتي الفصحى وتطلب مني أن أزيد من استخدامي للغة الإنجليزية على الأقل في الإيميلات التي تتحدث عنها حتى تتمكن من فهمها بشكل جيد ، وقد فعلت ذلك من أجلها .

سديم لم تفصح لي عن مشاعرها الحقيقية في بداية الأمر ، حتى ظننت أنني قد خسرتها بعدما أوردت قصتها في إيميلاتي ، لكنها فاجأتني في أحد الأيام بعد إيميلي التاسع والثلاثون بهدية ثمينة ، هي دفترها السماوي الذي لم أكن لأعرف عنه لولا أن أهدتني إياه قبل عقد قرانها على ابن خالتها لأحتفظ به ، ولأنقل منه مشاعرها كما كانت تسطرها في تلك الحقبة المؤلمة من حياتها . أبدلها الله خيراً من فراس وجعل زواجها مباركاً وماحياً لكل ما سبقه من تعاسة وأحزان

قمرة سمعت عن الإيميلات من أختها التي عرفت أن أختها هي المقصودة بقمرة منذ بداية الإيميلات لكنها لم تعرف أياً من صديقاتها أكون .

ثارت قمرة علي وهددتني بقطع علاقتها بي إن لم أنقطع عن التشهير بها . حاولت أن أقنعها أنا وميشيل لكنها كانت خائفة من أن يعرف الناس مالا تريد – أو ما لا يريد أهلها – للناس أن يعرفوه عنها . قالت لي كلاماً جارحاً في آخر اتصالاتها وأخبرتني بأنني قد ( قطعت رزقها ) وقطعت بعدها كل صلة لها بي رغم توسلاتي واعتذاراتي المتكررة .

منزل أم نوري ما زال ملتقى للأحبة ، وقد كان الاجتماع الأخير للصديقات الأربع فيه في عطلة رأس السنة عندما عادت لميس من كندا وميشيل من دبي لحضور حف زفاف سديم إلى طارق ، الذي أصرت سديم على إقامته في منزل أبيها بالرياض ، والذي عملت على تنظيمه أم نوير بمساعدة قمرة .

لقد قررت أخيراً أن أكشف لكم عن هويتي بعد أن يتم طبع هذه الرسائل كرواية مثلما اقترح الكثيرون ، لكنني أخشى مغبة تسميتها رواية ، فهي مجرّد جمع لهذه الإيميلات المكتوبة بعفوية وصدق . إنها مجرد تأريخ لجنون فتاة في بداية العشرينات ، ولن أقبل إخضاعها لقيود العمل الروائي الرزين أو إلباسها ثوباً يبديها أكبر مما هي عليه ! أريد أن أنشرها كما هي بلا تنقيح ، سمك لبن تمر هندي !

إنها طفلي الذي يعز عليّ فطامه بعد سنة من الرضاعة ، فأرجوكم ، كونوا لطفاء مع هذا الصغير ! ماذا تقترحون علي أن أسميه أو أسميها ؟ كنت أفكر في اسم مكون من كلمتين ثانيهما معرف بأل ، مثل أسماء مسلسلات رمضان الخليجية : غربة الأيام ، دروب الآه ، القدر المكتوب ، دنيا الحزن ، بعض الفتات ، جرح الندم ، أم هل أبحث عن اسم من نوع؟ هل أسميها : رسائل عن صديقاتي ؟ سيرة وانفضحت ؟ أربع بنات ؟ ذهبن مع الريح ؟ رسائل عابثة ؟ فتش عن صديقاتي ؟ ابحث عن فضولي ؟ أين المفر ؟ رسائل من صديقة ؟ أنا وبس والباقي خس ؟ ما شربش الشاي أشرب قازوزة أنا ؟ فوق هام السحب ؟ أعيدوا لي صديقاتي ؟ كيف تعيش صديقاتي ؟ قصة صديقاتي ؟

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

السابق

العودة إلى مكتبة المتن الالكترونية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron