• اخر المشاركات

نظرة من الداخل على الواقع الغنائي السوري

الموسيقا لغة الروح و الفن مرآته

المشرف: GEORGE DROUBI

قوانين المنتدى
يوضع في هذا القسم و أقسامه الفرعية كل ما يتعلق بالموسيقا و اقسامها و مبدعيها و آلاتها و تاريخها اضافة الى الاعمال الفنية الأخرى من رسم و نحت .
كما يوضع في هذا المنتدى الأعمال الخالدة و المقطوعات الكلاسيكية.

أما الأغاني العادية و الفيديو كليبات المصورة فتوضع في القسم المخصص لها .

نظرة من الداخل على الواقع الغنائي السوري

مشاركةبواسطة الركن الحر في الخميس مارس 22, 2007 10:34 am

برز الغناء الشعبي في سوريا بلهجاته المختلفة من بداية عام 2002 ليصبح الحل السحري العجيب للمعضلة التاريخية التي يعاني منها صانعوا الثقافة الموسيقية السورية منذ الثمانينات حيث لم يستطيعوا ايصال أي صوت سوري إلى الوطن العربي وهنا سيقول قائل هناك أصوات سورية هامة على امتداد الغناء العربي بدءا من فايزة أحمد و فريد الأطرش وصولا إلى أصالة وصفوان بهلوان وجورج وسوف ونور مهنا وكثيرون ولكن الصوت السوري هو الذي يحمل اللهجة السورية والطابع الغنائي السوري والنكهة السورية في اللحن والأداء ويكاد لا أحد يعرف مطربا سوريا إلا صباح فخري العملاق الذي يغني حلب .
ثم جاء الغناء الذي اصطلح على تسميته ساحليا وهو ليس كذلك ليصنع من علوش أغنية مسموعة في تونس والخليج ومصر وهذا الأمر قد يبدو غير منطقي ولكن بوجود ملحنين وكتاب يحبون كل الألوان ماعدا لون بلدهم ويسمعون كل اللهجات ما عدا لهجة بلدهم ويؤمنون بأن الوصول لن يتم إلا عن طريق اللون المصري أو اللون اللبناني أو الخليجي وأن اللون السوري يغنى فقط ليفرغ الجمهور كل الاحتقان السياسي والاقتصادي والاجتماعي على سمير سمرة أو نعيم حمدي أو ماهر مجدي أو بسام حسن وطالما لبنان أقرب من بعض المحافظات السورية فبدلا من صنع نجم نستورد نجما جاهزا من لبنان يستطيع أن يلبس ويأكل ويتكلم ك نجم قبل أن يعرف بأي لغة عليه أن يغني ويتحول بعض مخرجي الهيئة العامة لمدراء أعمال إقليميين لنجوم الدرجة الثالثة في ملاهي بيروت هؤلاء لا يناسبهم الآن أن يسمعوا صولو شعبي في أحدث أغاني عاصي الحلاني يعزفه ماهر العلي القادم من القرداحة على صهوة نايه ولا يعجبهم أن يصبح الأجر الأعلى في دمشق لمطربي الساحل بعد أن أصبح حاتم العراقي وحبيب علي من الأثرياء وهم يغنون في دمشق فلاهم قادرون على صنع نجم ولا يعرفون أين هم أصلا فذاك يعتقد نفسه عبد الحليم وآخر عبد الوهاب وتلك الصبوحة لذلك نأتي إلى يوم استطاع مطربو الأعراس في الساحل والريف السوري أن يقتلعوا خيامهم المؤقتة وينصبوا أبراجا سورية ولحقهم بعدها فرسان الفرات وحلب ولون حوران والسويداء
تخيلوا أن الرحابنة وزكي ناصيف لم يتوقفوا عن الاستفادة والتأثر والاقتباس من التنوع الغنائي السوري ونحن لدينا في إذاعة دمشق من يكتب بالمصري أو باللبناني

بقلم أذينة العلي
للبحث بقية ....


مرسلة من السيد: ميشيل كفا - جرمانا
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى منتدى الموسيقا و الفنون

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron