• اخر المشاركات

آراء لشتراوس في الموسيقى - هام

الموسيقا لغة الروح و الفن مرآته

المشرف: GEORGE DROUBI

قوانين المنتدى
يوضع في هذا القسم و أقسامه الفرعية كل ما يتعلق بالموسيقا و اقسامها و مبدعيها و آلاتها و تاريخها اضافة الى الاعمال الفنية الأخرى من رسم و نحت .
كما يوضع في هذا المنتدى الأعمال الخالدة و المقطوعات الكلاسيكية.

أما الأغاني العادية و الفيديو كليبات المصورة فتوضع في القسم المخصص لها .

آراء لشتراوس في الموسيقى - هام

مشاركةبواسطة GEORGE DROUBI في الاثنين أكتوبر 30, 2006 12:24 pm

إعداد طارق سيد أحمد
المرجع : مجلة الحياة الموسيقية العدد 8

من الآراء الهامة التي طرحها شتراوس في الموسيقى نظرنه إلى أصول قيادة الأوركسترا فأورد نصائح ذهبية حسب تعبيره توجه إلى القادة الشباب ذكر فيها أن على القائد أن يتذكر دائماً بأنه يقدم الموسيقى لإسعاد المستمعين و إقناعهم و ليس من أجل متعته الخاصة , فالقائد الجيد برأيه هو الذي يجب أن يؤثر قي مستمعيه بخفة و بساطة و دون أن تشكل القيادة عليه عبئاً متعبا يسيل له عرقه , و أن عليه أن يوازن بين أصوات الموسيقى النافخة النحاسية و الخشبية بحيث لا تطغى الأولى على الثانية و لكن بشكل لا يفقدها أهميتها و جمالها
أما بالنسبة لمرافقة الغناء و الذي كان شتراوس مولعاً به و من قادة الأوركسترا الهامين في هذا المجال فلقد أورد نصيحة هامة جداً تحث القائد على مرافقة المغني بشكل يجعله دائماً مرتاحاً في غنائه دون حاجة إلى الصراخ حتى يطغى صوته على الأوركسترا من أجل إيصال كلماته مفهومة إلى الجمهور , فالجمهور يريد أن يفهم المعنى و يتابع الكلمات حتى لا يغلبه النعاس
و لقد تحدث شتراوس في رسالة كتبها من زيورخ عام 1931 إلى صديقه هانز ديستيل فنشرها هذا الأخير مقدمة لكتاب له عن قيادة الأوركسترا , عن ذكرياته مع أبيه الذي كان عازف هورن أول و لمدة 45 عاماً في أوركسترا المسرح الملكي و الذي سخر مرة من قادة الأوركسترا بملاحظة ظلت محفورة دائما في ذهن ابنه الفنان قال فيها
نحن عازفو الفرق الموسيقية نستطيع أن نعرف فوراً و بمجرد أن يأتي إلينا قائد جديد من هو المعلم , نحن أم هو , و ذلك من الطريقة التي يصعد بها إلى درجات منصة القيادة و يفتح المدوّن الموسيقي , بل و حتى قبل أن ينقر بعصاه
و يتابع شتراوس في رسالته قائلاً بأنه و قد اتخذ من نصيحة أبيه شعارا , فإنه يتوجه بدوره عبر كتاب صديقه إلى زملائه القادة المحترمين بنصيحته لهم بأن لا تكونوا فخورين جداً بأنفسكم لأن عازفي الكمان الجالسين في الصفوف الأولى و زملائهم عازفي الهورنات و الدفوف الجالسين في الخلف , لهم نظر حاد بل و ثاقب , يلمحون كل ارتعاشاتكم , و يستنكرون بشدة أخطاءكم في الفهم الإيقاعي للموسيقى و يتمردون ان عبّرتم بوجوهكم أو ببعض الهمسات عن رغبتكم بعزف خفيض في حين تتابعون بأيديكم القيادة بقوة , و يتهامسون عليكم في التمرينات اذا قلتم أن الخشبيات مثلاً تنشر دون أن تستطيعوا تحديد صوت أي منها هو النشاز
إن القائد الذي يقف على منصة القيادة يحسب أن العازفين يتابعون باحترام كل حركة من عصاه , لكنهم في الحقيقة يمضون في عزفهم دون النظر إليكم و يلومونكم على تفسيركم الخاطئ للسرعة المطلوبة خاصة عندما يكونوا قد عزفوا هذا العمل من قبل و لمئات المرات مع قادة أفضل منكم
و لقد حدث معي ذات مرة في إحدى البروفات و عندما ضلت عصاي في إيقاع خاطئ , و كنت على وشك أن أطلب منهم التوقف و العودة إلى البداية حين قال لي عازف الفيولا الأول
"مهلاً يا دكتور ، إن واحداً فقط في هذه القاعة قد أخطأ في الإيقاع"
كانت هذه مقتطفات من آراء لشتراوس في قيادة الأوركسترا
أما الموضوع الثاني الهام الذي تطرق إليه في كتاباته فهو موضوع الشكل الموسيقي , ففي رسالة كتبها عام 1888 من ميونخ لصديقه بولو , قال أن مؤلفاته تعاني من مشكلة عدم فهم قادة الأوركسترا لها , فهاهي مخطوطة السيمفونية الثانية من مقام فا مينور تعاد إليه مع أسف قائد الأوركسترا موتل عن عدم قدرته على تقديمها , و "ماكبث" تنام في الدرج صامتة مدفونة و أكورداتها المتنافرة يقتل أحدها الآخر و ربما انضمت إليهم "دون جوان" عما قريب و يتساءل ترى هل يستطيع عكس اتجاهه في التأليف ليرضي القادة
ويتابع شتراوس أنه يبدو له أن تطوير موسيقاه و بشكل خاص الآلية منها محتمل فهو يعتقد أنه يملك الموهبة و المقدرة لهذا , و إنه ليتساءل لماذا لا يفكر الواحد منا في الإيجابيات و يشجع نفسه بأنه قادر على السير قدماً , فتراه و عوضاً عن هذا يفكر في مدى تدهوره , إنه يتابع جاهداً أن يتابع تأليفه بحس فني صادق و مرهف و إن كان في اتجاه خاطئ حسب القواعد التأليفية لأن هذا في رأيه هو أفضل من أن يكرر ما سبق و قيل مع بعض الإضافات ، عن ما بدا جديدا لبيتهوفن هو برأيه اليوم و بعد 60 عاماً قديم و يجب تجاوزه , فما أبدعه بيتهوفن من شكل و كان في عصره في تناغم تام مع المحتوى الأكثر بهاء يستعمل اليوم كصيغة ملازمة لموسيقانا الآلية من أجل الحصول و بكل بساطة على موسيقى مطلقة صافية بالمعنى الدقيق للكلمة
إن ما يريد المؤلف طرحه يجب أن يكون واضحاً و محدد المعالم في ذهنه بنفس القدر من الوضوح المفروض تركه في ذهن المستمع , و ذلك من أجل إبداع عمل فني متماسك البنية , و هذا ممكن فقط في حالة الإلهام النابع من فكرة شعرية سواء أكان ذلك مقدماً على شكل موسيقى مطلقة أو موسيقى ذات برنامج , إن من الشرعية في رأي شتراوس أن يبدع الإنسان شكلاً جديداً منسجماً مع نفسه في كل مؤلّف جديد , لأن تشكيل ما هو صاف و تام هو عمل شاق جداً و لذا فهو يعد برأيه العمل الأكثر إثارة


صورة
صورة
صورة العضو
GEORGE DROUBI
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 573
اشترك في: الأحد مارس 13, 2005 10:35 am
مكان: طرطوس - متن الساحل

العودة إلى منتدى الموسيقا و الفنون

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron