• اخر المشاركات

يالله تنام ريما

كل ما يتعلق بالأم و الطفل و الأسرة

المشرفون: noooooooooooor, nourma_fahoom

يالله تنام ريما

مشاركةبواسطة nourma_fahoom في الأحد يونيو 29, 2008 9:12 pm

بالله تنام ريما =


الطفولة أجمل سني العمر ، ومشاهدها ونوادرها لا تكاد تنتهي في حياة كل عائلة ، وليس هناك ما هو أرق على مشاعر الإنسان من وجه طفل غارق في النوم ، تسبح ملائكته من حوله في هناءة وسعادة يصعب وصفها وما أكثر الهدهدات التي تحاول إغراق الأطفال في النوم . ولكن كيف ينظر الطب إلى النوم ؟ وهل يملك حلولا لمشكلاته ؟ فيما يلي محاولة للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها من تلك المتعلقة بالنوم .



تختلف الحاجة للنوم بحسب مراحل الطفولة، فلا بد من معرفة إذا ما كان أطفالنا يحصلون على مدة كافية ليصبحوا بأحسن حال، فالنوم كما نعلم حاجة ضرورية لجميع الأعمار،للصغار والكبار، لكنها تزداد عند الأطفال، فالنوم يساعد الطفل على استرداد ما فقده بعد التعب المتراكم خلال ساعات اليوم، وهو أيضاً عامل مساعد للوظائف العقلية والذهنية والنفسية الضرورية في عملية النمو، لذلك فالنوم المنتظم والكافي هو مسألة جوهرية، يجب الحرص على مراقبتها عند أطفالنا.

عند الولادة :

ينام الطفل الوليد أكثر من 17 ساعة في اليوم خلال الأسابيع الأولى فالمولود حديثاً لا يفرق بين الليل والنهار و ينام بطريقة متقطعة خلال 24 ساعة وبفترات من 3 – 4 ساعات، ويمكننا بالتدريج مساعدته على اكتساب نظام نهاري ، ليلي .. فمثلاً نحاول اللعب معه خلال ساعات النهار، نسمح للضوء بالدخول إلى غرفته خلال فترات القيلولة، وبالمقابل نجعل الغرفة مظلمة ليلاً عند استيقاظه ، مع الحفاظ على الهدوء، ومن ناحية أخرى نلاحظ أن النوم يتميز عند المولودين حديثاً بأنه نوم قلق حيث يصدر الطفل أصوات، تنهدات، يحرّك رجليه كثيراً، يتمدد ويتمطى حتى أنه يفتح عينيه لبضع ثوان لكنه يعود لنوم عميق . ومع نهاية الشهر الأول ينام معظم الرضع لمدة 6 ساعات متواصلة ليلاً و هذه المدة تأخذ بالازدياد خلال الأشهر التالية.

في الشهر السادس ... « يصبح ليله 9 ساعات تقريباً » وهذا يعود للتنظيم الساعي لأوقات الوجبات وأوقات اللعب والنزهات فينتظم النوم عند الرضيع تدريجيا حتى يصبح في عمر 6 أشهر 8 – 9 ساعات متواصلة في الليل مع 3 – 4 ساعات قيلولة تتوزع بين الصباح وما بعد الظهر بحيث يصل لنومه إلى 15 ساعة يوميا.



بين عمر السنة والسنة والنصف



« هنا يمر الطفل بقيلولة واحدة أو اثنتين في اليوم»

في هذا العمر ينام الطفل لساعات طويلة ليلاً تصل حتى 12 ساعة، قد تحصل خلالها بضعة استيقاظات ليلية (في 40 – 60 % من الأطفال) لكنها لا تتطلب تدخل الأبوين لأن الطفل يستيقظ خلالها، يفتح عينيه، يمكن أن يلعب بما حوله، ثم يعود للنوم من تلقاء نفسه(في أكثر الأوقات).

أما بالنسبة لعدد مرات القيلولة، ففي عمر السنة يظل الصغير بحاجة لفترتين صباحية وأخرى بعد الظهر حتى عمر السنة والنصف، حيث يمكنه الاستغناء عن القيلولة الصباحية، ويقتصر على النوم بعد الظهر لفترة تدوم ساعتين تقريباً.

بين عمر السنة والنصف حتى ثلاث سنوات

« يرفض الطفل الذهاب للنوم »

الكثير من الحجج والأعذار يصطنعها الطفل ليكسب بضع دقائق زائدة مثلاً: (أريد الدخول إلى الحمام، أنا عطشان، قبلة أخرى...)

كل تلك الأعذار تعزّى إما لتمرّده على الأنظمة أو القوانين التي يسنّها الأهل محاولاً إبراز شخصيته، أو لسبب آخر هو خوفه من الابتعاد عن أبويه والمكوث وحيداً في لفراشه مرتع الكوابيس، يمكن هنا بمداعبة لطيفة مساعدته على الاطمئنان مع محاولة قراءة قصة صغيرة له، ويقترح عليه الشرب قبل النوم والذهاب إلى الحمام مسبقاً ، ويمكن أيضاً وضع ضوء خافت في الغرفة مع ترك بابها نصف مفتوح.

لكن لا بدّ من إظهار بعض الصرامة لجعله يعتاد النوم وحده وبانتظام. بين 3 سنوات حتى مرحلة المراهقة.

« هذه المرحلة هادئة جداً »

بعد يوم كامل مشبع بالنشاطات، الأعمال المدرسية، ينام الطفل دون تعب خلال هذه السنوات و تتأخر ساعة الذهاب للفراش تدريجيا.

ففي عمر 5 – 6 سنة ينام الطفل الساعة الثامنة( هذه أول مرحلة ينام فيها الطفل مدة أقل من 12 ساعة يومياً).

وفي عمر 8 سنوات ينام بين الساعة 8.30 – 9 ، وفي الساعة العاشرة في عمر 12 سنة، ثم تتناقص فيما بعد عدد ساعات النوم(تقريباً حوالي ربع ساعة كل سنة)، حتى تصل لمدة 8 ساعات يومياً في عمر المراهقة.

وفي النهاية نجد أن مراقبة الطفل خلال فترة نومه تصبح أكثر إلحاحا مع تقدمه في العمر وهي مراحل ضرورية لحضه على السير في حياة منتظمة طبيعية .

نصائح لنوم هانئ وصحي



في تراث جداتنا الكثير من العادات الصحية يجعل النوم أكثر هناءة ودونما آثار اضطرابية أو ( كوبسة ) كوابيس . ومن هذه العادات نذكر :

ـ شرب الحليب مع العسل قبل النوم بنصف ساعة .

ـ ضمان حالة جيدة من النظافة للجسد قبل الخلود للنوم إما بالاغتسال الكامل أو الجزئي .

ـ ارتداء المنامة المريحة والنظيفة .

ـ العناية بمكان النوم بتهوئة الغرفة وتغيير الملاءات ، والتأكد من نظافة الوسائد والأغطية .

ـ روي الحكايات الممتعة والطريفة والمسلية عند استلقاء الطفل في السرير .

ـ تعوّد قراءة أجزاء من الكتب التي تكسب النفس ارتياحاً وتبعث على الطمأنينة ولاسيما الكتب الدينية المقدسة .

ـ الإصرار على شرب الماء والتبول قبل النوم وذلك بعد غسل الأسنان والمضمضة بالماء والملح .

ـ يمكن اعتماد نوع من الموسيقا هادئة لدندنتها وتهدئة النفس بإيقاع هادئ وبسيط .
GOd Is Love

صورة
صورة العضو
nourma_fahoom
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 1678
اشترك في: الجمعة سبتمبر 16, 2005 7:37 pm

العودة إلى قسم الأسرة والطفل

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron