• اخر المشاركات

أنظمة المياه في العالم تواجه تدهوراً بيئياً

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

أنظمة المياه في العالم تواجه تدهوراً بيئياً

مشاركةبواسطة وائل في الجمعة نوفمبر 26, 2010 8:42 am

تعتمد رفاهية الإنسان والازدهار الاقتصادي المستدام على رعايته الجيدة للأنظمة الإيكولوجية للكرة الأرضية. وتقوم الأنظمة الإيكولوجية للمياه بالكثير من الوظائف الضرورية للمجتمع الإنساني، فهي توفّر موارد الغذاء، والتنوع البيولوجي، ومَواطن للحياة البرّية، والنوعية العالية للمياه، وتنظم تدفّق المياه والتخزين الطبيعي، الذي يساعدنا على امتصاص الصدمات، كالفيضانات وحالات الجفاف.

وهناك توتّر متأصل بين طلب الإنسان على المدى القصير لمصادر المياه لتغذية النمو الاقتصادي، والحاجة الضرورية على المدى الطويل لاستدامة حيوية الأنظمة الإيكولوجية. وخلال القسم الأكبر من التاريخ، كانت قدرة الإنسان على تغيير التوازنات الأساسية للنظام الإيكولوجي محدودة.

وعندما تتدهور حالة مَوْرِد محلي واحد بسبب الاستعمال المفرط، ينتقل البشر إلى مورد آخر. والطبيعة، مع مرور الزمن، تسترجع المورد المُستنفَد. لكن منذ منتصف القرن العشرين، وصلت المهارة الصناعية البشرية والحجم الهائل لعدد السكان والطلب الشَّره على الموارد، إلى القدرة على تغيير التوازنات الأساسية للنظام الإيكولوجي على نطاق الكرة الأرضية.

وعلى مدى نصف القرن الماضي، ساهم الإنسان في تدهور مستوى الأنظمة الإيكولوجية المائية المانحة للحياة على وجه الأرض، إلى مدى لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية، ففي عام 2005، أظهر أول تدقيق بيئي شامل لوضع الكرة الأرضية، هو تقرير «تقويم الألفية للنظام الإيكولوجي» في شكل مرعب، أن 15 نظاماً إيكولوجياً رئيساً من أصل 24 على وجه الكرة الأرضية، كانوا يُستعملون بطريقة لا تؤمّن استدامتهم، وحدَّد الأنظمة الإيكولوجية للمياه العذبة ومصايد الأسماك الطبيعية بأنها «تجاوزت إلى حد بعيد المستويات الممكن استدامتها، وفقاً للطلبات الحالية، وبشكل أقل كثيراً بالنسبة للطلبات المستقبلية».

وتُسحب حالياً كميات كبيرة من المياه من 70 نهراً رئيسياً، من ضمنهم نهر كولورادو والنهر الأصفر والنيل والسند والفرات، بحيث لا تصل مياهها إلى البحر في أيام عدة من السنة. وفي مثل هذه الكميات المنخفضة من المياه، أصبحت روافد الأنهر تجف، وكانت في وقت ما غنية بالمستنقعات والحياة البرّية والزراعة، وأصبحت تتغلغل فيها المياه المالحة المدمرة الداخلة من مصباتها البحرية إلى عشرات الأميال في الداخل، كما أن السدود الكبيرة المبنية على المجاري المائية الرئيسية العالمية تُعيق في أحيان كثيرة مرور الأسماك لوضع بيضها، ومرور الترع المخصِّب لأراضي المحاصيل. وتختفي البحيرات والأنهار والمياه الجوفية بسبب المواد الكيماوية السامة التي تحوّر العمليات الطبيعية وتدخل إلى سلسلة غذاء الإنسان، كما ان نحو نصف الأراضي الرطبة العالمية اختفت، أو لحقت بها أضرار فادحة، من ضمنها ثروات مثل الإفرغلايدز (ولاية فلوريدا الأميركية) خلال اندفاعة القرن العشرين للحصول على مساحات أكبر من الأراضي الزراعية والمياه العذبة للزراعة.

فالأراضي الرطبة هي إسفنجات طبيعية حمائية تمتص مياه الفيضانات وتطلقها تدريجياً في ما بعد، وتعيد تغذية طبقات المياه الجوفية، وترشح الملوثات والمواد الغذائية الزائدة عن الحاجة، وتساعد في تلطيف المناخ في كل الأقاليم. واستنفد الصيد الجائر للأسماك محيطات العالم، التي تتحول إلى حمضية أكثر فأكثر بسبب امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وتصبح أكثر تلوثاً بالنفايات. وتزوّد المحيطات ربع الكمية الإجمالية من طعام الإنسان. ومع ذلك، اختفى ثلث عدد الأسماك من المحيطات، ووفقاً للوتيرة الحالية يتوقع حصول انهيار تام بحلول عام 2050.

وتولّد تشرّبات السماد الزائد عن الحاجة من الأراضي الزراعية والمواد الكيماوية المركّبة الأخرى، ازدهاراً هائلاً للطحالب التي تستنزف الأوكسجين قبالة السواحل. وهناك «منطقة ميّتة» لا حياة فيها، بحجم مساحة ولاية مساتشوستس الأميركية في خليج المكسيك، قرب مصب نهر المسيسيبي. وتشكلت جزيرة عائمة في وسط المحيط الهادئ بضعف حجم مساحة فرنسا، مكوّنة من نفايات بلاستيكية بحجم الأظفر ونفايات أخرى تأكلها الأسماك، التي يستهلكها الإنسان لاحقاً.

المصدر: الحياة نقلاً عن نشرة واشنطن
وشاء الهوا ...
صورة العضو
وائل
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 467
اشترك في: الأحد سبتمبر 03, 2006 9:33 am
مكان: الدمام السعودية -

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 11 زائر/زوار

cron