• اخر المشاركات

مقال خطير نشر عام 2007 م عن حرب السعودية و الحوثيين

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

مقال خطير نشر عام 2007 م عن حرب السعودية و الحوثيين

مشاركةبواسطة issa في الأحد فبراير 21, 2010 10:49 am

المقال نشر في موقع مأرب برس و كاتبه هو محلل سياسي عراقي .المقال يحوي على كلام خطير و كان يتوقع
نشوب الحرب التي تجري حاليا بين السعودية و الحوثيين ؟
الغريب ان المقال نشر في عام 2007 يعني قبل ما نعرف شي اسمه حوثي …

فكان الفصل الأول في العراق، أما الفصل الثاني فهو في لبنان، والثالث بدأ في الصومال، لهذا سيكون الفصل
الرابع في اليمن والسعودية، ومن خلال توريط اليمن ضد السعودية من خلال هذه الأسلحة التي تُشترى الآن من
السوق اليمنية، ومن خلال الفصائل والمنظمات التي هربت من الصومال نحو اليمن ،وكذلك من خلال الخلايا النائمة
في اليمن، وحتما سيكون هناك دورا كبيرا لشريحة ( الحوثيين) الذين يوالون إيران،


سيُعرّب الإحتلال في العراق وستُؤسَس تورا بورا في اليمن وسوف تُستنزف السعودية

بقلم/ سمير عبيد
الثلاثاء 16 يناير-كانون الثاني 2007 08:13 ص
مأرب برس – لندن – خاص
يبدو أن الحكام العرب لا يعلمون شيئا عما يدور في جميع ربوع البلدان العربية التي يحكمونها، ولا ندري هل هي
علامات الشيخوخة، أم هي إستراتيجية اللامبالاة، أم أنه الخوف والرعب والتقهقر الذي دب في أوصالهم وقصورهم
وأسرّة نومهم بعد منظر إعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمه الله؟.

فهل ان الأقطار العربية تخضع لسلطة هؤلاء الحكام الذين نعرفهم، و نقرأ عنهم، ونشاهدهم بين فترة وأخرى في الصحف
وشاشات التلفاز، وفي إجتماعات الجامعة العربية المتقاعدة، أم أن هناك حكّاما لهم ولنا ،ولكن ليس بالضرورة أن نقرأ
عنهم في الصحف ونشاهدهم في التلفاز، ولكننا نستشعرهم و نلمس بصماتهم في جميع قرارات وخطط وتحركات
وإجتماعات الحكّام العرب؟

لقد جاملت الإدارة الأميركية الحكّام العرب دبلوماسيا ،وليس من أجلهم بل من أجل الشارع العربي الذي يغلي ضدها،
عندما قالت على لسان رئيسة الدبلوماسية الأميركية ( وزيرة الخارجية) كونداليزا رايس ( طلبوا منا العرب
إحياء محادثات السلام مقابل دعم حكومة المالكي ودعمنا في العراق ضد إيران) ولكننا لا نعتقد أن الحكّام العرب
قد طلبوا شيئا كهذا، لأنه لا يجرؤ أحد منهم على هذا إلا بعض أصدقائهم المقربين وفي الغرف الخاصة والمغلقة، وأن
هؤلاء قطعا لا يمثلون الشارع العربي .

ولكن السؤال : هل سيدخل العرب في السياسة الساذجة من جديد؟

فمن الذي سيضمن بأن هناك قناعة إسرائيلية بعملية السلام، و من سيضمن بأن محادثات السلام ستستمر بعد مساندة الولايات
المتحدة في العراق ضد إيران، ومن ثم دعم حكومة طائفية وإثنية وهي حكومة المالكي؟

ثم من هو الطرف الذي سمح أو غض النظر عن التغلغل الإيراني ،ومنذ البداية في العراق، ألم تكن هي الولايات المتحدة
الأميركية وإسرائيل التي تصول وتجول في العراق ومنذ نيسان / أبريل 2003 ولحد الآن؟

ثم أن هذه العبارة التي أطلقتها الوزيرة رايس تعني العجلة بتشكيل إئتلاف ( تحالف جديد) جديد في العراق بحجة
طرد إيران، وهذا يعني أن الخزائن العربية هي التي ستموّل هذا الأئتلاف، وهذه القوات التي قدمت وستقدم بحجة
الوجود الإيراني في العراق ،وعندما نقول بأن الخزائن العربية هي التي ستمول هذا السيناريو الذي لا تُعرف مدياته
العسكرية والسياسية والإقتصادية فإننا نستند على قول الرئيس الأميركي جورج بوش عندما قال ( على الأردن
والسعودية ومصر أن تدعم خططنا لأن أنسحاب الولايات المتحدة من العراق سيكون خطرا حقيقيا على هذه الدول،
وكذلك على دول الخليج وعلى الطاقة) وعندما جاء على كلمة ( الطاقة) كان يعني دول الإتحاد الأوربي، والقصد
هنا واضح وهو تهيئة الحكّام العرب نفسيا وسياسيا ليقنعوا شوارعهم وشعوبهم بضرورة إرسال المتطوعين الى العراق
على الطريقة الأفغانية، أو إرسال قوات عربية نحو العراق، وهنا سيعرّب الإحتلال، وستهرب الولايات المتحدة
وتترك القضية عربية عربية، وستتطور الى شيعية سنية ،وهنا ستدخل في إتون سقف الصدام الإيراني العربي، وستكون
الحرب بالإنابه، وهنا ستضرب إسرائيل قبل الولايات المتحدة جميع العصافير بحجر واحد.
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار

cron