• اخر المشاركات

إلى المعارضة والسيد بعد الخسارة النيابية!!

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

إلى المعارضة والسيد بعد الخسارة النيابية!!

مشاركةبواسطة الركن الحر في الخميس يونيو 11, 2009 12:10 pm

على المعارضة التخفيف من سذاجة سياستها في الداخل اللبناني وسحب التداول بسلاح المقاومة فورا!!

بقلم | جهاد أيوب

تبرير البعض لهزيمة المعارضة في الانتخابات الإقليمية في لبنان، ليس منطقيا حينما يعتبر أن المعارضة لم تخسر ولم تربح، بل حافظت على معارضتها ونوابها، هذا التبرير أكثر من ساذج، ولا ينتمي إلى المنطق، فما قدمته وعانته المعارضة منذ اغتيال الشهيد رفيق الحريري من الموالاة في الدولة ومن خارجها لا يغتفر، ولن ينساه التاريخ، وإذا نسته المعارضة، يعود السبب إلى الطريقة الساذجة التي تنظر من خلالها للواقع اللبناني، ولكذبة المشاركة، ووطن التوازنات!!

ما أصيب به جمهور المعارضة، وتحديدا جمهور المقاومة من ضرر طيلة تلك الفترة في قطع الرزق، وقتل الروح، والخيانة، والتعصب، والعنصرية من الموالاة كان لا يحتمل، ولا يتقبله العاقل، إلا أن حبهم للسيد حسن نصر الله ولميشال عون جعلهم يتقبلون الجريمة و الاهانات بصبر، على أمل أن تتمكن المعارضة من فرض مشروعها الوطني الشامل، و الذي يصب في بناء وطن المؤسسات على حساب وطن الفساد، خاصة أن جماعة الموالاة طيلة حكمها السابق لم تدخل إلى البلد غير الفقر، وشرذمة الدولة، وتمكين النظام الطائفي والعنصري من التحرك في المجتمع اللبناني كي تعيق تطور الفرد فيه، هذا الشأن ترك جمهور المعارضة صابرا للوصول إلى أمل الدولة الأفضل...لذلك فإن فشل المعارضة جاء صدمة للجمهور، وصفعة قوية للمعارضة التي استخفت بتحركها الانتخابي معتقدة أن الجمهور ينتخبها حتى لو لم تتحرك لخدمته في ظروفه المعيشية والسياسية الحالية، ومعتمدة على خطابات السيد حسن والجنرال عون والرئيس بري، تاركة للموالاة التحرك على طريقتها بحجة أن تصرفها أصبح مكشوفا، ناسية أننا في وطن الطوائف العنصري !!

في المقابل، ورغم تفتت الأخوة الأعداء في الموالاة للوصول إلى كرسي الزعامة، ورغم ابتعاد أغلب أفرادها عن مفهوم الدولة ككيان وطني، ورغم تباعدهم سياسيا وفكريا إلا أن خطابهم كان واضحا ومباشرا، بينما المعارضة كان خطابها خجولا وضيقا لا دلائل فيه خوفا من الفتنة، فقط تحدثت عن الفساد، وهذا الضعف في الخطاب شجع الموالاة على أن تكون أكثر وضوحا في خطابها، وركزت على خيانة الفريق المعارض المتآمر مع إيران وسورية، ودولة ولاية الفقيه، وأن حزب الله ليس لبنانيا...هذا الشحن رتب استعطافات مذهبية سنية متطرفة، ومسيحية متطرفة حاقدة منها ما هو تاريخه إسرائيلي رغم صغار نوابها الجدد، فجاءت عودتها بغطاء سني كانت خلال الحرب الأهلية 1975 الأكثر ضررا بأهل السنة، وفي المقابل خطاب المعارضة ثرثرة من غير أدلة رغم وجودها، ومن غير أجوبة مقنعة رغم وضوحها عند شارعها، المعارضة لم تستطع أن تتحدث عن عميل بالاسم " زياد الحمصي"، ولم تتمكن من إزالة صورته " أشرف الشرفاء" في سعد نايل بجانب صورة رفيق الحريري، وهو أخطر العملاء، لا بل أرتفع صوت بعض معرفيه مبررين عمالته وخيانته لأنه يقاتل الشيعة والمقاومة!!

المعارضة لا تحترم جمهورها بالمطلق، فقط تريد منه أن يكون الصورة دون أن تقدم له ما يحتاجه " وسيكون لنا محطة خاصة حول هذا الموضوع"، وعليها دراسة تعاملها مع شارعها بشكل جدي، فمحبة السيد والجنرال والأستاذ وفرنجية لا تكفي كي يحدث التأثير!!

المعارضة استخفت بالعملية الانتخابية بعد أن سمعت وقرأت تقارير المخابرات الأميركية وإعلام الغرب، وزعامات إسرائيل بأن المعارضة ستفوز، فصدقت المعارضة ما قاله العدو، ووقعت في فخ المخابرات الأميركية حيث قدم لها معلومة كي تتلهى بها، وفي الجانب الأخر قامت الغرف المغلقة والسوداء بدراسة الواقع الانتخابي اللبناني، وكان ما كان، وجددت حكم لبنان إسرائيليا وأميركيا بواسطة مخابرات مصر والسعودية والأردن، فهل تستفيد المعارضة كلها من هذه الخدعة، وتعيد ترتيب أوراقها، وهي تدرك أننا بحاجة ماسة لها، وأن شارع المقاومة يحتاج قوتها، وأن المقاومة وفلسطين والمسيحية والإسلام تحتاج أن تقرأ قراءة متأنية لهزيمتها، ولمزاج الشارع بأسرع ما يمكن؟!

كما على حزب الله أن يعي وكذلك كل اللبنانيين أن كل ما حصل وسيحصل من تدخل عالمي، والحرب الكونية علينا، وزيارات بعض زعامات الموالاة للغرب ، واستقبالها من قبل الصف الأول هناك يعود سببه لوجود المقاومة في لبنان، لذلك الواجب أن لا ترتاح المعارضة والحزب في الداخل حتى لو سمعا الكلام الطيب من جماعات الموالاة بعد أيام مقبلة، فما يحاك ضد المقاومة أخطر من الخطر عليها وعلى فريقها، ويكفي سذاجة في التعامل بالسياسة الداخلية، ولا بد من الحسم، والأهم رفع موضوع سلاح المقاومة من التداول على طاولة الحوار فورا، وفورا، وفورا!!

أكرر على حزب الله والمعارضة التخفيف من تبسيط سياستهم في الداخل اللبناني بحجة أن هناك فتنة، وسحب التداول بسلاح المقاومة فورا!!
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 12 زائر/زوار

cron