• اخر المشاركات

احذروا نهاية صبر السيد والمعارضة

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

احذروا نهاية صبر السيد والمعارضة

مشاركةبواسطة الركن الحر في الأحد مايو 17, 2009 4:43 pm

احذروا نهاية صبر السيد والمعارضة

· خطابه أسدل الستار على المشروع الأميركي وعرب الاعتدال في لبنان

· بعد خطاب السيد سنجد في لبنان من هو منتصر ومن هو مهزوم وهذا المطلوب

بقلم | جهاد أيوب

ما أن انتهى السيد حسن نصر الله من خطابه الناري، والمحق أمس الأول بمناسبة تخريج أكثر من 2500 دفعة جامعية متفوقة لعام 2009 بدأ من تبقى من صيصان زمر 14 شباط، أو زمر المشروع الأميركي الإسرائيلي السعودي المصري، بدأ هذا الفريق بصياحه المربك، والمأجور، والمجبول بدماء خراب البلد، وتقسيمه، إلا أن فضيحة إلقاء القبض من قبل الجيش اللبناني على نائب بلدية سعد نايل البقاعية زياد حمصي، وهو مسؤول الماكينة الانتخابية لتيار المستقبل، والناشط لسعد الحريري وما يمثله من علامات استفهام في السياسة الداخلية اللبنانية، هذه العملية زادت من فضيحة تلك الزمر المتشدقة بالحرية وبالاستقلال، وهي لا تنتمي إلى أي حرية واستقلال!!

بسرعة البرق جاء الرد على انتقاداتهم لخطاب السيد من قبل الدولة اللبنانية وجيشها الوطني، ورغم أن الردود من قبل مناصري العميل الإسرائيلي الجديد مضحكة بحيث نزلوا الشارع، ونصبوا خيمة ليعلنوا احتجاجهم من داخلها جاءت تقمصا مسخا لاعتصام المعارضة في ساحة الشهداء منذ سنتين، جماعة سعد الحريري نزلوا الشارع من أجل عميل إسرائيلي بينما المعارضة آنذاك نزلت الساحة من أجل المشاركة في الحكومة، وإلغاء دور التفرد في حكم السنيورة، وهذا النزول من قبل زمر سعد يكشف من جديد غباء عملهم السياسي، وحقدهم الخشبي المشغول في المكاتب الأميركية بتغطية سعودية مصرية تقدم أوراق اعتمادها في الصف العربي!!

خطاب السيد كان ناريا، لكنه جاء في مكانه وزمانه وموضوعيته، لم يكن في تطلعاته خارج الواقعية الوطنية كما يفعل بعض دخلاء الوطن رغم حملهم لجوازات سفر عديدة، وكل جواز ينتمي لدولة تعمل على تفرقة المجتمع اللبناني والوطن، خطاب السيد رد على ما صرح به صيصان 14 شباط في استعادة ذكرى 7 أيار، واستغلال ذلك لمشاريعهم الانتخابية الفارغة، أرادوا استرجاع الماضي لغرائز طائفية توصلهم إلى تسليم البلد لأميركا إسرائيل ومشاريع دول الاعتدال العربي، خرجوا بفجور متعمد لخراب البلد كعهدنا بهم منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولا شك أن وضوح وجودهم داخل لبنان في حرب تموز 2006 لا يحتاج إلى اجتهادات ، وكان لا بد من لجم هؤلاء الصيصان، وألسنتهم الصهيونية جراء أفعالهم، فخرج السيد ليصفعهم قبل أن تتضخم كذبتهم وعمالتهم، ويصدقون كذبتهم العنصرية الطائفية، وينسون ما فعلت أيديهم في 5 أيار، خرج بنبرة مباشرة وواضحة لا غبار عليها، نبرة تعيد هؤلاء المتطفلين وطنيا إلى رشدهم و أحجامهم، ومواقعهم المحدودة!!

تحدث السيد عبر رسائل صادمة لمن يبحث عن الفتنة الداخلية، وأوضح عن أن 7 أيار يوما مجيدا لأنه أعاد صورة العروبة والمقاومة إلى بيروت التي أرادت زمر السعودية وأميركا جرها إلى المعسكر الإسرائيلي مهما رقعت صحفهم وإعلامهم وخطاباتهم عروبتهم المشكوك في توجهها، وهذا بيت القصيد، كما أشار إلى حقيقة القضاء اللبناني المسيس، والتابع لرأس المال، وإلا ما معنى أن يحكم على عملاء إسرائيل بشهور، ومن ثم يخرجونهم أبرياء كي يعيدوا فعلة العمالة، وزبد الرسائل أن المعارضة لا يهمها إن شاركتها الموالاة بالحكم أم لا، لا بل حسمها بأن من انتصر على جيوش العالم لن يفشل في حكم وطن أكبر بـ 100 مرة من لبنان!!

مشكلة السيد حسن أن من يرد أو يعلق على خطاباته لا يسمعونه، ولا يعرفون اللغة العربية، أو ان الردود تكتب لهم بعد أن تترجم من اللغة الانكليزية وربما العبرية إلى العربية، لذلك تكون في كل مرة ممجوجة خاوية فيها مساحة للصراخ أكثر من الرد على بعض النقاط التي يطرحها السيد في خطابه!!

ما يفيدنا اليوم هو أن صبر السيد حسن لم يعد يتحمل ولدنات الطرف الأخر، والذي يعيش على نتاتيف السعودية وبقايا إعلام نظام حسني مبارك، وابتسامات وزيرة خارجية أميركا التائهة والضائعة، و لا تعرف ماذا تقول في سياسات بلدها الخارجية، ولا تعرف أين تسافر كأولوية أميركية المشوشة عن المنطقة بعد مشاكلها الداخلية، المعارضة في لبنان وعلى رأسها السيد والجنرال عون لم تعد لتتحمل هذا الكذب الفارغ، وهذا الفجور في الوطنية وأكثر من هو مقرب منهم نجده إما عميلا أو خطابه متطابق مع خطاب العدو الصهيوني، وإعلام إسرائيل!!

على من يريد أن ينتقد خطاب السيد الأخير، وهذا من حقه، عليه وبسرعة أن ينظر إلى بعض الشبكات التجسسية التي يتم إلقاء القبض عليها من قبل الجيش اللبناني والمقاومة، وعليه أن يقف أمام إلقاء القبض على شخصية مقربة جدا من سعد الحريري وتيار المستقبل المدعو زياد حمصي نائب بلدية سعد نايل البقاعية والمحسوبة على خط زمر 14 شباط، وبعد ساعات سيصدر مكتب سعد الحريري وتيار المستقبل أكثر من بيان يعلنون فيها أن المدعو حمصي ليس من المقربين من سعد ومن المستقبل، وذلك لتغطية خطابهم المبتور، وأيضا على من يريد الأنتقاد أن يستمع إلى تصريحات " ما مننسى والسما زرقا"، وأن يشرح سبب الزيارات المتكررة هذه الأيام لوزير الأعلام السعودي " خوجة" ومعه شنطه المالية، وخرائط طريق خاصة وجديدة خلال وما بعد الانتخابات للسعودية وأميركا في لبنان، والمتمثلة بفريقها الموالي في الوطن!!

ربما تأخر السيد حسن في فضح الفريق الأخر الذي تسبب في حرب تموز 2006، و7 أيار والحالة الاقتصادية المتردية في لبنان، إلا أن العودة عن هذا التأخر الآن هو بداية جيدة ومجدية يجب أن نحترمها، ونقف عندها حتى لا تضيع جهود من أيد المعارضة في نضالها اللبناني، نعم يجب أن نجد في لبنان من هو منتصر ومن هو مهزوم، والمشروع الأميركي وعرب الاعتدال أسدل الستار عليه بشكل نهائي جراء خطاب السيد مساء أمس الأول!!
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron