• اخر المشاركات

السر وراء الهجمة المشبوهة على رمزية فيروز

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

السر وراء الهجمة المشبوهة على رمزية فيروز

مشاركةبواسطة ali في الأحد فبراير 22, 2009 9:16 pm

ناهض حتر - الاردن


لا تقع الهجمة على فيروز في دائرة المناكفات الفنية ، ولا يمكن التظر إليها كنتاج لصحافي مريض نفسيا يطلب الشهرة. ففيروز ليست مجرد فنانة أبدا: إنها الملكة العربية للعصور الحديثة ، ملكة بترا وملكة تدمر، شقيلة وزنوبيا. إنها استعادة الأسطورة وصرخة انبعاثها من تحت ركام التخلف والهزيمة: صرخة الحرية والعروبة ودمشق وبغداد وعمان ومكة. وهي ، في الوقت نفسه، أغنية الحب والبراءة والإنسانية .

فيروز هي كل ما هو جميل ومقدس ومستقبلي في حياة العرب. تجربتها في الموسيقى والغناء هي الوحيدة ، الحداثية حقا، العالمية حقا، في العصر العربي الحديث. لكن الأهم أنها ، بإبداع الرحابنة وبالتزامها الشخصي والأخلاقي والوطني وبصوتها الآتي من فضاء التاريخ والجغرافيا ، جسدت قيم النهضة والمقاومة والتحديث الاجتماعي والثقافي. إنها استعادة لحنين يعبق في سماء المشرق للأمويين الذين إن" ضاقت بهم ألحقوا الدنيا ببستان هشام" .. إنها إسورة الجنوب المشغولة بالقلوب والدماء .. ونداء الأحرار، وأغنية البسطاء والمحبين وصخرة بترا الأجمل ، ولوعة الشرق وأحزانه وتطلعاته وشغف القدس وتحرير فلسطين . وهي لبنان في قلبه العربي وروحه البهية وإنموذجه البديل الطالع من أعمق وأصفى ينابيعه.

الإعتداء على أسطورة فيروز ، حدث يوازي ، إذن، على المستوى الرمزي، غزو العراق، حرب إسرائيل على جنوب لبنان ، على غزة .. بل إن كل ذلك يعوّض.. وحتى الشهداء يعودون في سلالة جديدة من ناس الأرض، أما فيروز ، فهي نتاج قرون من معاناة أمة ولهفتها إلى التقدم والتحرر والحرية.

الليبراليون المتأمركون المتأسرلون في تحالف 14 آذار الصفيق في لبنان، أولئك المستعدون لهدم الكنيسة إذا لم تصلي للإله الأميركي ـ الإسرائيلي ـ الطائفي ـ الوهابي، قرروا تحطيم الأسطورة ، قرروا تحطيم شقيلة وزنوبيا، نزع القداسة عن صوت السماء في ارضين العرب البائسة... لكيلا يظل سوى التخلّفوالإنحطاط والأحقاد. لماذا؟

لأن فيروز رفضت تهديداتهم وعبرت الحدود ـ التي أرادوها خط نار ـ إلى دمشق ، عاصمة الثقافة العربية للعام 2008، لكي تصدح على مدرجاتها ـ لا للنظام ـ ولكن لسورية المعنى والتاريخ والناس .


هل كانت فيروز لترفض دعوة أمية ؟ هل كانت لتعتكف في حيّز سياسي طائفي فلا تذهب لملاقاة زنوبيا؟ هل كانت لتخون تراثها كما يفعل خدم آل الحريري من بعض اليساريين السابقين ؟ كلا . بالطبع كلا . إنها فيروز .. إنها الملكة.


يعاقبونها الآن .. لأنها كسرت الحصار الأميركي ـ الإسرائيلي ـ الوهابي على دمشق . يريدون تحويلها من رمز إلى بشر يخترعون لها نقائص بشرية . لن ندخل في باب هكذا سجال . إنهم يعرفون أنهم سوف يخسرون أي سجال يتعلق بشخص فيروز البشري .لكنهم يريدون هكذا سجال لأنهم يأملون بمجرد مناقشة فيروز كبشر أن يحطموها كمعنى ورمز. كلا . علينا ألا ندخل في هذه اللعبة .

فيروز فوق النقد . هذه هي الإجابة . وعلى أولئك الصغار الفوضويين المتأمركين الوالعين في هدم الرموز والتطاول على المقامات أن يدركوا أن الرموز والمقامات تصنعهما الشعوب على مهل وبدقة الفنان الكوني وبمعرفة عميقة لاحتياجات الأمة العميقة للتحرر. فلا تلتفت ، ولن تلتفت للصُّغار والصغار.
"قد أختلف معك في الرأي لكني مستعد أن أدفع حياتي ثمناً في سبيل حريتك في التعبير عن رأيك" فولتير.
ali
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 767
اشترك في: الثلاثاء مارس 06, 2007 4:51 pm

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار

cron