• اخر المشاركات

قمة قطر والوضوح العربي!!

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

قمة قطر والوضوح العربي!!

مشاركةبواسطة الركن الحر في الاثنين يناير 19, 2009 1:45 pm

· لو أن الشارع لا يقبل بسياسة نظامه لا يصمت هذا الصمت الفاجر!!
· يوجد عرب مع القضية الفلسطينية وعرب مع إسرائيل ويكفي هذا التكاذب
· هل شاهد عرب مصر والسعودية حوار ليفني مع دار الإسلام السعودية قناة العبرية أو العربية ؟!

العرب اليوم أكثر وضوحا بعد قمة الدوحة، أو بعد معارك غزة، والتي كان البطل فيها الخيانة العربية، عرب اليوم فريقين لا ثالث لهما، حتى كلمة هذا متطرف أو معتدل ألغت، وحل مكانهما الواقع الحقيقي، ولا خلاف على أن الخاسر الأكبر من هذه الورطة والحالة محمود عباس أو كما يحلو لليفني أن تناديه "الصديق أبو مازن" وهو يبتسم كأن من يموت في فلسطين لا علاقة لهم بدولته المجهولة!!

العرب اليوم أكثر وضوحا، ولم يعد مهما الاختباء وراء الكلمات، هنالك فريق عربي مع قضية فلسطين يتمثل بكل من حضر قمة قطر مع اختلاف بسيط أن لبنان يتمثل في مقاومته فقط، فالرئيس اللبناني ذهب إلى القمة مرغما وليس مقتنعا، وأيضا مع تشكيكنا ببعض الزعامات، والطرف الأخر والواضح جدا يتمثل في أنه لا يؤمن بفلسطين اليوم، وينتمي إلى إسرائيل مخابراتيا وعاطفيا، وسياسيا، ودبلوماسيا، وإذا تفذلك البعض وقال الشارع في السعودية ومصر والأردن والدول التي لم تحضر لا يوافق حكوماته فنقول له هذا كلام ساذج لم يعد يهم القضية!!

لو أن الشارع لا يقبل بسياسة نظامه لا يسكت، ولا يصمت هذا الصمت الفاجر، ولا يسمح لفضائه أن يستقبل الصهاينة في حوارات تلميعية كما فعلت دار الإسلام السعودية - قناة العبرية أو العربية - مع ليفني، لقاء يجب أن يحاسب عليه من طلبه، وعلمنا أن الملك السعودي وافق عليه، ويقول أنه خادم الحرمين والإسلام، وللعلم قد ينسى البعض أن أهل غزة من المسلمين!!

إذا عرب اليوم أكثر وضوحا، وأكثر منطقيا، فالقسم منهم تعب من قضية فلسطين، وهو يريد أن يبحث عن إسلامه ومسيحيته في إسرائيل مع بني صهيون لربما كان الكتاب المقدس والقرآن على خطأ، ووجدوا ضالتهم مع يهود الغدر في فلسطين المحتلة اليوم، وهذا من حقهم في البحث عن الحقيقة، ولكن يجب أن يبعدوا عن دولهم كلمة دولة إسلامية لأنهم في فعلتهم هذه يشككون في كتاب الله، وفي أحاديث رسوله محمد عليه السلام، وأيضا يطلبون البراءة لليهود الذين صلبوا عيسى أبن مريم، على عكس ما جاء في الكتب المقدسة!!

علينا أن نعترف بأن العرب اليوم أكثر وضوحا، وعلى الشارع الذي اختار إسرائيل صديقة ووليفة وحبيبة أن يرتاح فلم يعد يطلب منه الدفاع عن شرف الأمة لأنه خرج منها، وكل البيانات، والاجتماعات والقمم العربية المقبلة ستكون للصورة وللكذب العربي والنفاق السياسي، لأنهم بكل بساطة دمى في يد سفير أميركي أحمق، وليس بالضرورة أن يكون متفهما!!

هذا الشارع لم تعد تعنيه القضية العربية، وهنيئا له أنظمته لأنها أدخلت عليه المال والفنادق والسهر، وألغت البطالة، وكلهم يعملون، ودخل الفرد فيهم أصبح 25 ألف $، أي أن نظامهم جعلهم في جنة على الأرض ولا حاجة لجنة الله كما وعدهم الأنبياء، فهم سيعيشون مرة وليس مرتين، وأيضا هذا حقهم، ولكن من حقنا أن نطلب منهم أن لا يتبجحوا بأنهم من المسلمين، وبأن محمد نبيهم كما هو نبي الأطفال والنساء والشيوخ الذين قتلتهم صديقتهم إسرائيل في غزة، وأن اقتصادهم مهمش وبطالتهم مرتفعة.

لا نقول عليهم بخلع كلمة عرب من قاموسهم، فهي لم تعد تفيد، وأصبحت عارا لديهم، هم أحرار، فقط نطلب أن يكونوا خارج دائرة الإسلام والمسيحية والإنسان!!

بقلم / جهاد أيوب
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 10 زائر/زوار

cron