• اخر المشاركات

هل تحرك مجزرة غزة الجديدة أهل الجماعة والعرب

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

هل تحرك مجزرة غزة الجديدة أهل الجماعة والعرب

مشاركةبواسطة الركن الحر في الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 8:27 am

هل تحرك مجزرة غزة الجديدة أهل الجماعة والعرب
· الفلسطينيون يحاصرون من مصر ويخرجون أمواتا عبر معابر عدسات المصورين وشاشات العالم
· من لا يتحرك اليوم بعد مجزرة غزة ليس مسلما وليس مسيحيا وليس عربيا

مجزرة جديدة تودع من خلالها اسرائيل عيد الفصح المجيد، وتحمل عيسى المسيح في نهاية وبداية السنة حقيبة عربية فيها ما طاب من جاثمين أهل فلسطين حيث ولد، لتقول له مرة جديدة أخرج من هنا قبل أن نصلبك!!
سأقول بكل صراحة ووضوح مخاطبا أهل الجماعة في عرب الاعتدال، وتحديدا في لبنان، ولن أخفي حقائق موجودة كل يوم خلف نوافذ بيوتنا، فمن استشهد في غزة أمس الأول ليس شيعيا من إيران أو العراق او لبنان، ولا ينتمي إلى المقاومة وحزب الله اللبناني، ولا يحمل شعارات حرب تموز التي تأمرت فيها أنظمة عربية تتفاخر بأنها أنظمة اعتدال، وعلى من غامر بتحمل ما فعلته مغامرته، هل تتذكرون هذا التصريح السعودي الكارثة في لحظة مجازر إسرائيل في قانا وغيرها لبنانيا؟
واليوم خرجت مصر لتقول أفضع مما قالته السعودية آنذاك، تقول خارجية مصر في تصريحها أن من لم يفهم أبعاد الأحداث والتحذيرات عليه أن يتحمل العواقب، هذا الفجور الواضع في تعاملها مع اسرائيل أخطر من إعطاء الصهاينة الضوء الأخضر كي تقتل عرب غزة كما يؤكد الإعلام والمسؤولين في الغرب، والنفي المصري بأنهم أعطوا الضوء الأخضر للعدو كان فضيحة، ويدل على أن النظام المصري كان على علم بذلك!!
الطفل الذي قطع بالمجزرة الإسرائيلية في صورة الصمت العربي ليس مسيحيا مرتدا أو تائها كما يردد بعض المتزمتين دينيا، بل هو من الجماعة، وليس كافرا، أو من غير دين، وليس شيوعيا ملحدا، وليس فكره علمانيا، هو يذهب مع والده إلى المسجد، ويوم الجمعة ذهب إلى القدس ليصلي بمسجدها " الأقصى" الذي تضعون صوره في منازلكم ولا تعرفون اسمه!!
حجارة المنازل التي أحرقت في غزة، وستحرق أيضا بدعوات من أنظمة الاعتدال العربي في القريب العاجل هي حجارة سمعت تلاوة القرآن الكريم، وكانت شاهدة على صلاة الليل والفجر والصبح، وضمت في سترها عورات المسلمين من السنة، وبالطبع من لديه القصور لن يهتم لحجارة منازل الفقراء المدمرة!!
قوات الاحتلال الاسرائيلي صنعت ورسمت ولونت أكبر لوحة مجزرة في غزة لهذا العام، 300 شهيدا، وأكثر من 600 جريح، ورائحة الموت التي انتشرت من غزة مارة إلى القدس، وصولا إلى عمان والقاهرة ومكة حيث الكعبة مترافقة مع سحابة كبيرة من الدخان الأسود كأنها ذاهبة إلى سواد قلوب حكام عرب الاعتدال على كل من يريد أن يقاوم اسرائيل!!
تناثر جثث الأطفال والنساء الممزقة والمحترقة في الشوارع، وبين الأزقة، وتحت أنقاض المباني كلها أو أغلبها من دين محمد النبي الذي تتغنون بحبكم له ولا تنفذون كلمة واحدة من دينه وأحاديثه، فقط تتلهون بالوضوء وكيفية الصلاة، أما كرامات المسلمين فلا قيمة لها في قاموس من يدعي أنه من ملة النبي عليه الصلاة والسلام، ومن لا يعجبه كلامي فليدلني عن مسلم من تلك الدول المعتدلة المتأمركة المتآمرة على العرب وأرضهم وعلى المسلمين وشرفهم تحرك لنهضة الفلسطينيين منذ سنوات مضت، لا نريد الماضي، نتحدث عن أبشع مجزرة حدثت منذ برهة في غزة، أين أهل الجماعة ممن يريدون محاربة إيران مع أنها ليست محتلة لفلسطين، هي تقدم المستشفيات والجامعات والسلاح للمقاومين هناك، وأميركا التي يرقص معها ملوك المسلمين العرب بالسيف العربي تعطي السلاح المحرم لإسرائيل كي تقتل شيعة لبنان وسنة فلسطين أين أنتم منها؟
لا يوجد ما نخبئه بعد اليوم، كل تصرفات حكامنا تنقلها فضائياتنا، ونحن مبتسمين كما ابتسمنا بالأمس على مشاهدة صور نقلت للعالم، ونحن نسكر من متعة الجنس!!
ألا يكفي هذا الذي يحدث وحدث من قتل لأهل الجماعة كي يتحركوا ليرموا أثواب الخمول والضعف، ويرتدوا ملابس المقاومين، ويحاسبوا حكامهم، أم أن السيارات الفاخرة، والقصور الكبيرة ومباريات كرة القدم والسلة، والفنادق والنوادي فيها غيرت النفوس، وتركت دين محمد جانبا، وتحدثت عن القشور فيه، أليس صحيحا أن على المسلم أن يهتم بشؤون المسلمين كما تعلمنا!!
ألا يكفي المصري كي يتحرك حقيقة تناولتها وكالات الأخبار الغربية حتى لا نقول إيرانية أو المنار، كيف أن القوات المصرية المحاصرة لغزة تحركت قبل العملية بساعات واستنفرت ووضعت الأعلام الحمراء للدلالة على أنها مصرية وليست فلسطينية، كما لو أنها ترشد الجيش الإسرائيلي؟؟
ألا يكفي المواطن المصري كيف أن حكومته تصرح على لسان وزير خارجيتها بأنها ستكسر يد وقدم كل فلسطيني يتجاوز الحدود، وها هي مصر العروبة تقفل الحدود مع الفلسطينيين، وتتركهم يموتون بأرخص صورة، ولكنهم حوصروا من مصر وخرجوا أمواتا عبر معابر عدسات المصورين، وعلى شاشات العالم بينما شاشات مصر تقدم وصلة من الرقص الشرقي!!؟؟!!
ألا يكفي هذا كي يتحرك الشارع المصري، والأردني، والسعودي، ويقول لأعلام العرب أنكم تغيرون البوصلة، فالعدو هو إسرائيل وليس حزب الله؟!
من لا يتحرك اليوم لينتفض ويقف مع الفلسطينيين بعد مجزرة غزة، ولا يحاسب نظامه المعتدل بكذبة التخنيث ليس مسلما، وليس مسيحيا، وليس عربيا...غدا تستنكر الحكومات العربية، وبعد غد يستقبل حسني مبارك وزيرة خارجية اسرائيل تسيبي ليفني/ تلك السحاقية/ لتطلعه على ما قدمت، وغدا يرقص ملوك المسلمين بالسيف مع رئيس أميركا، أكبر دولة داعمة للإرهاب الصهيوني، وبعد أيام تنسى العرب المجزرة وتعود لمحاربة إيران وحزب الله بعض العرب الوطني لأنهم يقاتلون إسرائيل!!

بقلم / جهاد أيوب
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار