• اخر المشاركات

سوريا ولبنان الى اين

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

سوريا ولبنان الى اين

مشاركةبواسطة عرين في الخميس فبراير 23, 2006 9:39 am

ان المتتبع للشان اللبناني السوري يجد ان الامور قد تازمت لتصل الى حدود باتت تنذر بقيام حرب شعبية بين البلدين يقف ورائها جماعة ما يسمى 14 اذار في محاولة جر سورية وشعبها لاقدام على نفس الفعلة العراقية مع الكويت في حرب الخليج الثانية عام 1990 ولكن هنا قبل الخوض في الحلول يجب ان نسرد التاريخ اللبناني السوري منذ الحرب الاهلية اللبانية الى الان ولو بشكل مختصر

اندلعة الحرب الاهلية في لبنان على اثر النزاع الاسلامي المسحي والنزاع المسيحي المسيحي والاسلامي السلامي طبعا في البداية كان النزاع بين المسلمين والمسحيين ولكن تطور الامر الى حرب بين الطوائف في ما بينها اضافة الى حرب بين مجمل الطوائف كلن حسب اهتماه وطبعا لم يخض اي تنظيم لبناني حرب من اجل لبنان لا حزب الله اما الباقون فكانت حربهم في الحقيقة حرب من اجل دول اخرى فاعلة في المنطقة والعالموكانت حرب كسر ارادة ومن هي القوة الاكثر نفوذا في المنطقة وهذا الشي اصبح معروفا حيث من المستحيل ان يحكم لبنان من اللبنانين ومع الاسف وهنا بدا الصراع فدخل كل بلد مع طائفة او حزب كلا حسب مصالحه وانتمائه الطائفي

فكانت المخابرات العراقية والامريكية والاسرائيلة والمصرية والسعودية والفرنسية اضافة الى وجود الفلسطينين والسوريون اللذين هم الوحيدين الذين دعموا كل الاطراف ايمانا منهم ان لبنان هو مفتاح القوة والانتصار على الارادة الغربية لديهم

وهنا بداة اللعبة المخابرتيه فكانت الحرب تشتد تارت وتضعف تارتا اخرى سب الوقف الدولي والعلاقة بين الدول حيث عندما كانت الامور تتازم بين العراق وسورية يبداء جناح من الفلسطينين بحرب على السورين وعلى هاذا المنوال فكان لابد لسورية من دعم الجميع ضد الجميع لكسب ود الكل والخروج من هذه الازمة

وبدات اغلب القوى بالخروج من هذه الازمة بعد فشلها ونجاح القوة السورية وبدات نار الحرب بلانخماد وبعدها دخلت اسرائيل على الخط من خلال دعم بعض القوى المسيحية وتوقيع اتفاق 17 ايار وهنا خرجت معضم القوى العربية لان الموضوع تطور الى صراع سوري اسرائيلي وهنا بدات اللعبة التبي نراها الان في لبنان ولكن بعض القوى كانت الى جانب سورية امل منها في مكاسب ما بعد الحرب خصوصا ان الوضع العربي والدولي كان في معظمه الى جانب سورية والضروف غير الضروف الراهتة ومن تلك القوى كان الحزب التقدمي الذي اثبت ان لا ولاء منه للعروبة او للبنان او حتى للمصالح الغربية ولكن حيث وجد القوي اجد نفسي عنده لكي ابقا قويا وهذه هي لعبة الحزب التقدمي على كل حال لنعد الى المعركة بين سورية واسرائيل في لبنان

باء الصدام باجتياح القوات الاسرائيلة للبنان بعد فشل القوات اللبنانية والكتائب بيقيادة سمير جعجع و بشير الجميل في حربها على الفلطسنين والدروز والشيعة من جنب والقوات العربية السورية من جانب اخر وتكبد الجيش السوري خسائر وشهداء نتيجة تصديه لهذا الاجتياح وكذلك الاسرائيلين تكبدوا خسائر كبيرة وبعد معارك شرسة قام السوريون بتائمين المواقع الخلفية لهم في البقاع اللبناني والشمال والاعتماد على حرب العصابات ودعم المقاومة اللبنانية والفلسطينية في وجه الاحتلال بسب فرق التوازن الاستراتيجي بين الجيشين السوري والاسرائيلي والتفوق الاسرائيلي انذاك على الجيش السوري بالتقنيات

وكان هنا الانتصار الوري والقوى الشريفة التي نراها الان في لبنان على الاسرائيلين وسقوط اتفاق 17 ايار وحلفاء الاسرائيلين من اللبنانين والعملاء برغم التضحيات الكبيرة التي قدمها السوريون والمقاومة اللبنانية والتي كانت كبيرة ولكن بفضلها بدات مرحلة جديدة من فصول الحرب اللبنانية التي ساتابع معكم بقيتها في الايام القادمة انشاء الله
عرين
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 213
اشترك في: الثلاثاء فبراير 07, 2006 12:39 pm
مكان: دبي

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Google [Bot] و 8 زائر/زوار

cron