• اخر المشاركات

نهاية أمين الجميل السياسية ومعضلته الانتخابية

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

نهاية أمين الجميل السياسية ومعضلته الانتخابية

مشاركةبواسطة الركن الحر في الأربعاء نوفمبر 26, 2008 9:30 pm

نهاية أمين الجميل السياسية ومعضلته الانتخابية

· اليوم يطمح للتواجد في زاروب مسيحي ولكن ينافسه عليه أيضاعون!!
· سامي لا يستطيع أن يكون في الواجهة لعصبية مزاجه وردوده نابعة من محور باب غرفته!!

لا جديد يستطيع أن يقدمه أمين الجميل، وهو الرئيس السابق لجمهورية لبنان، والخاسر الكبير في انتخابات المتن الأخيرة أمام ممثل التيار الوطني، للجمهور المسيحي، نقول المسيحي لأن الجميل بعد أن أطاح بكل ما ورثه من أهله وأولاده سياسيا، ومكانة يصغر في تحركه حتى أصبح سابقا يمثل "زاروب" أو حي في المناطق اللبنانية المسيحية، واليوم أصبح شبه موجود في زاروب مسيحي، ولم يعد يستطيع أن يمثل كل المسيحيين، وهذه مشكلة كبيرة جدا يعاني منها الجميل الأب، والغريب أنه وضع ولده سامي في موقع خطير قد يطيح بالإرث وبولده، وباسم العائلة، وبالسيطرة على حزب العائلة!!

سامي لا يستطيع أن يكون في الواجهة لأسباب هو يعرفها، والمقربين منه يعرفونها أكثر منه، هو عصبي المزاج، غير مستقر في أفكاره، ولا يعطي للعقل مساحة كبيرة في حواراته بل العنصرية هي الأساس، و ردوده نابعة من محور باب غرفته، ولا تجارب عملية، وسياسية لديه، عوده طرية حتى في الكلام والتصريحات، وخطوة تسليمه المسؤولية الكتائبية خطوة ناقصة وغير مدروسة وستطيح بما تبقى من البيت الكتائبي، وخاصة بيت ألـ الجميل، وستبعد الكتائبيين المؤسسين والفاعلين!!

هذه مشكلة أمين العائلية والحزبية، وما ينتظره من هكذا قرار أخطر بكثير عما أصابه من فشل سياسي وحزبي إلى ألآن، والمشكلة الثانية أنه مؤمن بعدم نجاحه في الانتخابات المقبلة أمام المعارضة، وتحديدا أمام العماد ميشال عون رغم الدعم المالي السعودي له، ورغم وقوف بعض الشخصيات المسيحية اللبنانية الحاقدة على فكرة "لبنان العربي" صاحبة مشاريع مالية غنية ومشبوهة في أوروبا وأميركا، ومن الواضح له ولغيره جراء الدراسات والاستطلاعات أنه لن يفوز، وأن الكثير من جماعات 14 شباط، أو ما تبقى منها لن تجد نور المجلس النيابي، باستثناء سعد وجنبلاط مع كتل أصغر مما تحتويه اليوم!!

والمشكلة الثالثة تكمن في أن الشارع المسيح يعلم اليوم أكثر من الأمس أن أمين الجميل يتحدث فوق الطاولة بكلام، وتحت الطاولة كلامه مغاير كليا، والدليل ما فعله مع السوريين عام 2007 حيث تنازل عن كل شيء من أجل رئاسته للجمهورية اللبنانية، ونشرته جريدة "الاخبار" منذ أيام، وما يتحدث به أمام المقربين من حزب الله، ويتحدث عكسه في التلفاز ومع بعض المسيحيين!!

هذه معضلة يشعر بها كل مسيحي محب أو غير محب لسياسة الجميل، ويشعر بها هو أيضا، وأحيانا يفاخر بها، اليوم تشكل له معضلة بسبب الانتخابات المقبلة، وتقلص شعبيته الواضح بسبب هذه السياسة...

كل هذه الأمور مجتمعة تقلق الجميل، ولكن القلق الأكبر يكمن في أنه اليوم لم يعد باستطاعته التحدث عن كثير من المحاور كما السابق، فجماعة 14 شباط وزعوا أدوارهم ووجودهم من أجل الانتخابات، والحليف الأكبر سعد الحريري شبه تصالح مع حزب الله، وقررا عدم السماح بالتطاول على المقاومة، وبالنعرة الطائفية الضيقة، والمحكمة الدولية شبه تحررت من السيطرة الأميركية، وقد تأخذ موقف غير متوقع لهم على صعيد النتائج في اغتيال الشيخ رفيق، إنه يعيش في ورطة كبيرة على صعيد خطابه السياسي الانتخابي، فلا يريد أن يغضب سعد وجنبلاط، ولا يريد أن يخسر المزيد من شعبيته، لذلك قرر هو وجعجع أن يكون خطابهم المقبل ضد سلاح حزب الله فقط، لن يتطاولوا على الحزب ووجوده وتحالفاته، بل الهجوم سيكون عشوائيا على سلاحه، ولن يكون لديهما أي بديل لو طلب منهما البديل، سيكون أشبه بخطابات حماسية فارغة، أما مهاجمتهما للعماد عون فهي أصبحت عادية، ولم تعد تفيد، وكلما شتموا عون كلما زادت شعبية هذا الأخير، ومع ذلك سيهاجمانه بكثرة، في مناسبة ومن دونها في هذه الأيام!!

باختصار، أمين الجميل يعيش أخر فرصه في التواجد السياسي اللبناني، وبعد سنتين سيصبح من الشخصيات التاريخية القديمة في لبنان ( اتفقت معها أو لم تتفق) ، وليس أكثر!!

بقلم جهاد أيوب
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron