• اخر المشاركات

الفرق بين خروج سمير وعودة سمير!

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

الفرق بين خروج سمير وعودة سمير!

مشاركةبواسطة ali في الاثنين يوليو 21, 2008 5:50 pm

الكاتب/ المحامية مي خريش
21/07/2008
في تموز 2005 خرج "قائد القوات اللبنانية" سمير جعجع من سجن مؤبد دخله بعد صدور أحكام عدة تخفيفية بحقه عن القضاء اللبناني النزيه بجرائم إرتكبها بحق لبنانيين مسلمين ومسيحيين أزعجه وجودهم على قيد الحياة، فقرر إلغاءهم ظناً منه أنه بهذه الطريقة يحمي وجوده و"حكمه" خصوصاً على الساحة المسيحية. دخل السجن ولم يخرج منه رغم المطالبات العديدة بإطلاق سراحه وخصوصاً مطالبات رأس الكنيسة المارونية بإعتباره الإبن المدلل لها.

إلا أن طبخة إطلاق سراح "الحكيم" من سجنه المؤبد لم تستو إلا بعد أن رضخ مسيحيو "ثورة الأرز" ومعهم الكنيسة المارونية لمقايضة خروج "الحكيم" من السجن بإطلاق سراح أفراد جماعة أصولية إرتكبت أعمالاً إرهابيةً بحق الجيش اللبناني وبحق مواطنين أبرياء.
وفي تموز 2008 عاد عميد الأسرى سمير القنطار من سجن العدو الصهيوني الذي كان قد دخله في العام 1978 بعد عملية فدائية نفذها داخل إسرائيل وتحديداً في مدينة "نهاريا". أمضى عميد الأسرى ثلاثين عاماً في سجن العدو عقاباً على قضية آمن بها إحتجاجاً على إغتصاب الأرض المقدسة من قبل عدو صلب السيد المسيح وإنتهك الأديان السماوية جميعها.
حاولت إسرائيل جاهدةً تركيع لبنان وشعبه وكانت آخر محاولاتها حربها الوحشية في تموز 2006 على الحجر والبشر، ولكنها عجزت عن ذلك بفعل تضامن الشعب اللبناني ومقاومته الباسلة وصدقية وعد السيد حسن نصرالله بإسترجاع الأسرى الأحياء وجثامين المقاومين.
من هنا جاءت عودة عميد الأسرى سمير القنطار نتيجة مفاوضات غير مباشرة وجدية بين حزب الله وإسرائيل، رضخت بموجبها إسرائيل لشروط حزب الله وأعادت كل الأسرى اللبنانيين الأحياء لديها إضافة إلى جثامين مقاومين لبنانيين وعرب وكل ذلك مقابل جثتي جنديين إسرائيلين أسيرين وبضعة أشلاء.
بين خروج سمير جعجع من سجنه المؤبد وعودة سمير القنطار من أسره المؤبد فارق وطني مُلفت، فالأول لم يكن لخروجه من السجن اللبناني معنىً وطنياً جامعاً لأنه ولتاريخه لم يستحوذ على رضىً لبناني جامع لأحقية منحه عفواً عن الجرائم التي أدخلته السجن، أما عودة الثاني من الأسر في السجون الإسرائيلية فكانت جامعاً مشتركاً لإعتزاز وطني وتقدير تشاطرته غالبية الشعب اللبناني، فعودته إنتصار للبنان على عدو خارجي، بإعتبار أن الإنجاز الذي حققته المقاومة هو ذلٌ لإسرائيل إعترف به قادتها وعجزت عنه كل الشعوب العربية منذ قيام الكيان الصهيوني في العام 1948.
سمير جعجع وسمير القنطار إثنان خرجا من سجن مؤبد ولا يجمع بينهما إلا الإسم الأول فقط!

"قد أختلف معك في الرأي لكني مستعد أن أدفع حياتي ثمناً في سبيل حريتك في التعبير عن رأيك" فولتير.
ali
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 767
اشترك في: الثلاثاء مارس 06, 2007 4:51 pm

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار

cron