• اخر المشاركات

الصحف الإسرائيلية تنتقد حكايا محاولات أولمرت فرض نفسه على ال

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

الصحف الإسرائيلية تنتقد حكايا محاولات أولمرت فرض نفسه على ال

مشاركةبواسطة ali في السبت يوليو 19, 2008 6:04 pm

الصحف الإسرائيلية تنتقد حكايا محاولات أولمرت فرض نفسه على الأسد الذي لم يكترث به
الكاتب/ وكالات
19/07/2008
أثارت التقارير الصحفية التي كشفت عن محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي، ايهود اولمرت، ملاحقة وتعقب الرئيس السوري بشار الأسد، خلال مشاركته في مؤتمر "الاتحاد لأجل المتوسط" واحتفالات فرنسا بعيدها الوطني حفيظة وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي اعتبرت أن محاولات أولمرت الفاشلة لفرض نفسه على الرئيس السوري، أمر أخجل كل فرد إسرائيلي بخروجه عن قواعد الأدب، وتناولت الصحف الإسرائيلية قصة المطاردة الصامتة التي جرت وقائعها في جادة الشانزيلزيه الباريسية بمناسبة يوم سقوط الباستيل، وأشارت الصحف الإسرائيلية إلى اقتراب أولمرت من الرئيس الأسد في محاولة لفرض نفسه عليه رغم عدم اكتراث الرئيس بشار به ، حيث باتت المسافة بين الاثنين مترا 20و سم، وأشار أحد المواقع الالكترونية الإسرائيلية بان أولمرت رغم معرفته بوجود الكاميرات التي تراقب كل حركة ، حاول أن يفرض نفسه على الرئيس السوري ، مستغلا عدم وجود مساعدين أو رجال أمن وحماية على منصة الشرف التي اعتلاها الرؤساء ، ليحولوا دون الرئيس السوري وأي شخص أخر لا يرغب بشار في مصافحته ، فحدث ما اخجل إسرائيل كلها إثناء العرض العسكري.

وقال رغم أن المنظمين خصصوا مكان بعيد لأولمرت عن مكان الرئيس السوري ، لكن أولمرت ترك كل شيء وتوجه مباشرة الى موقع الرئيس السوري تحت رقابة كاميرات الصحافة الحثيثة التي اهتمت برصد كل حركة ل اولمرت في هذا الاتجاه ، وحين لاحظ الرئيس الأسد وجود محاولة من اولمرت أدار له ظهره وابتعد عنه ، وبدأ اولمرت بمطاردة الاسد حتى وقف على بعد متر واحد تقريبا من بشار الاسد الذي اهتم بإعطاء ظهره لاولمرت الذي حاول التظاهر بأنه يتحدث مع مبارك الذي لاحظ بدوره ما يحدث ، وبعد لحظات وصل أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الى مكان تواجد اولمرت وهمس له بعدة كلمات رصدت كاميرات الصحافة بعدها اولمرت وهو يصدر حركة شبه غاضبة من يده ويترك مكانه عائدا من حيث أتى ، حيث تتوقع وسائل الإعلام بان يكون كي مون طلب من اولمرت العودة الى مكانه والتراجع عن محاولته الاتصال بالرئيس السوري وفرض نفسه عليه.

من جانبه اعتبر أحد الصحفيين الإسرائيليين بان اولمرت اخجل كل فرد إسرائيلي بخروجه عن قواعد الأدب وابسط أسس العمل الدبلوماسي المقبولة في مثل هذه المواقف ، والقاضية بداية بعدم فرض نفسك بشكل فج وغريب على زعيم أو شخصية غير مستعدة لاستقبالك أو التعامل معك.
"قد أختلف معك في الرأي لكني مستعد أن أدفع حياتي ثمناً في سبيل حريتك في التعبير عن رأيك" فولتير.
ali
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 767
اشترك في: الثلاثاء مارس 06, 2007 4:51 pm

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron