• اخر المشاركات

رئيس الاركان اسرائيل رفض جر سوريا إلى حرب تموز لعدم جهوزية ج

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

رئيس الاركان اسرائيل رفض جر سوريا إلى حرب تموز لعدم جهوزية ج

مشاركةبواسطة ali في السبت يوليو 19, 2008 5:59 pm

الكاتب/ وكالات
19/07/2008
بعد يومين من إتمام صفقة تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل التي وصفتها الأوساط السياسية الإسرائيلية بأنها قمة الهزائم لها حيث سلم الحزب بموجبهما جثتي جنديين إسرائيليين تسبب أسرهما عام 2006 بالحرب الإسرائيلية على لبنان، كشف حجاي آلون، المستشار السياسي لوزير الحرب “الإسرائيلي” السابق، عمير بيرتس، إن مجموعة من مسؤولين كبار في جهاز الأمن ووزارة الخارجية، حاولت إدخال سوريا في حرب يوليو/تموز 2006 على لبنان لتشمل التسوية السياسية التي ستنتهي بموجبها الحرب، مشيراً إن رئيس أركان جيش الحرب، آنذاك، دان حالوتس، رفض ذلك خوفا من فشل كبير ل”إسرائيل” لعدم جهوزية الجيش، وفي مقابلة مع صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية قال حجاي إن المحافل المسؤولة في جيش الحرب الإسرائيلي كانت أعدت وثيقة أوصت فيها باتخاذ خطوات تسهم في توتر الأوضاع على الحدود السورية وتشكل استفزازا يدفع سوريا إلى الرد. وقال: “ضمن ما اقترح مرابطة قوات احتياط في الجولان لرفع مستوى التوتر السياسي بشكل لا يمكن لسوريا أن تتخلى فيه عن مسؤوليتها عن المواجهة في لبنان”، وتضم المجموعة المشار إليها رئيس الأركان الأسبق أمنون ليبكين شاحك، اللواءين المتقاعدين ديفيد عبري وعامي سغيس، مدير عام وزارة الخارجية داليا رابين، ورئيس الموساد السابق ديفيد كيمحي والسفير آفي بريمور، وبيني ميدان، المسؤول الكبير السابق في المخابرات.

فيما يتعلق بالجنديين الإسرائيليين أكد حجاي انه “منذ اليوم الأول كان واضحا للجميع في جهاز الأمن أنه لا يوجد أي احتمال لإنقاذ الجنديين المخطوفين ايهود غولدفاسر والداد ريغيف، وان كل الأحاديث عن الخروج للحرب من أجل إعادتهما كانت خدعة”، وحسب أقواله فإن احد الضباط الذين شاركوا في المداولات في مكتب وزير الحرب اقترح الشروع فوراً في مفاوضات “كي لا يكون لنا رون اراديون آخرون” في إشارة إلى ملاح الجو الإسرائيلي المفقود في لبنان منذ 20 عاماً. وقال آلون انه “لم يكن لدى احد الشجاعة لأن يقول للجمهور انه لن يكون ممكنا استعادة الجنديين وكنا نعرف إننا غير مستعدين للحرب”، وذكر حجاي إن ضباطاً كباراً عرضوا على بيرتس خططاً، لم يقصد الجيش تنفيذها، مثل خطة إدخال قوات صغيرة من وحدات خاصة إلى عمق الأراضي اللبنانية تحت سيطرة حزب الله، وأضاف إنهم “أجبروا بيرتس على أن يرفضها وسربوا إلى وسائل الإعلام أن الوزير يرفض السماح للجيش “الإسرائيلي” بالانتصار”. وكشف حجاي النقاب عن أن إصابة البارجة “حنيت” “ساعر” في عدوان صيف 2006 كانت أخطر مما هو معروف، ذلك بأنها كشفت مكان السفن الحربية، ما أدى الى شل خطة المعركة على مدى نحو 12 ساعة.

حجاي ، قال ان وزير الحرب علم لأول مرة باستخدام الجيش “الإسرائيلي” للقنابل العنقودية، بعدما طلبت فرنسا، والمانيا واسبانيا خرائط نثر القنابل العنقودية للتأكد من أن عناصرها في اطار قوة “يونيفيل” في جنوب لبنان لن يصابوا بالأذى. وحسب شهادته، فإن المحافل المسؤولة في جيش الحرب رفضت تسليمه الخرائط كي تخفي حقيقة أنها أطلقت النار على مناطق مأهولة بذخيرة نقلتها أمريكا إلى “إسرائيل” في ظل التعهد بعدم استخدامها إلا في أوضاع خطر يهدد الوجود. وقال ان بيرتس فوجئ لسماع ذلك، ولكنه لم يتخذ أي اجراءات ضد المسؤولين.

يذكر أن إسرائيل وحزب نفذا يوم الأربعاء لماضي صفقة تبادل أسرى، اعتبرت الأوساط الإسرائيلية إنه بسببها "إسرائيل تذرف الدموع" حيث سلم حزب الله جثتي جنديين إسرائيليين كان أسرهم عام 2006 لبدء مفاوضات إطلاق سراح عميد الأسرى العرب سمير القنطار، وبالمقابل أطلقت إسرائيل سراح عميد الأسرة العرب وأربعة من عناصر حزب الله أسروا عام 2006 كما سلمت رفات ثمانية من مقاتلي حزب الله ورفات الشهيدة الفلسطينية دلال المغربي وأربعة من مجموعتها إضافة لتسليم رفات 199 شهيداً لبنانياً وعرب.
"قد أختلف معك في الرأي لكني مستعد أن أدفع حياتي ثمناً في سبيل حريتك في التعبير عن رأيك" فولتير.
ali
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 767
اشترك في: الثلاثاء مارس 06, 2007 4:51 pm

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار

cron