• اخر المشاركات

الرئيس الإيراني يلتقي المقاومة الفلسطينية في دمشق

أخبار سياسية و اقتصادية , دراسات و تحليلات

المشرفون: noooooooooooor, ali

الرئيس الإيراني يلتقي المقاومة الفلسطينية في دمشق

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يناير 21, 2006 10:48 pm

الرئيس الإيراني يلتقي المقاومة الفلسطينية في دمشق الرئيس الإيراني يلتقي المقاومة الفلسطينية في دمشق



--------------------------------------------------------------------------------



بينهم مسئولون كبار في حماس والجهاد الإسلامي

الرئيس الإيراني يلتقي قادة أبرز فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق

بعد انتهاء مايسمى بالحرب الباردة وسقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي توقّع العالم عامة والعالم الاسلامي خاصة أن القرار الدولي سيتوزّع على الاسرة الدولية، ليكون لكل واحد من أعضائها كلمة ومكانة وكرامة. لكن الهيمنة الامريكية بددت هذه التوقّعات ، فتحركت بعنف في كل المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاعلامية .. لتجعل كل ملفات القرار بيدها، ولتوجّه الى العالم الاسلامي بشكل خاص أنواع الضغوط من أجل أن يستسلم أمامها في كل قضاياه الان وبعد ان انزح العراق عن الساحة وتصدرات ايران واصبحت كل الاضواء عليها ولم تعد لهجة ايران توسل واستعطاف لرائ العام بل تحدى وتهديد الان بعد فوز حزب الاتلف الشيعي العراقى 555 بالحكم وبذلك اصبحت العراق تابعة بشكل تلقى وظمنى لى ايران وبدات ايران تتبنى على عاتقها قضاية الامة العربية هل ستذعن دول الخليج الى ايران ام سايستحدثون عراق اخرى تقف فى وجة ايران وتنفق الاموال والشباب فى حرب دامية وهم يتفجون ويصفقون ام سوف يلجؤن لتخزين الاسلاحة وشرائها من امريكا منذ بروز الولايات المتحدة كقوة عظمى بعد الحرب العالمية الثانية عمدت إلى توظيف سياستها الأمنية سبيلاً لضمان أمنها ومصالحها الحيوية، وقد وجدت أن أفضل وسيلة لتحقيق أهداف سياستها الأمنية في زيادة توظيف قوتها الشاملة وعلى المستويات كافة (السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية)، ومنطلق ذلك هو الترابط الكبير بين متطلبات تحقيق أمنها القومي وما تحوزه من قوة وعلى الأصعدة كافة هل يعنى هذا ان امريكا فقدت العراق الان وقدمتها على طبق من ذهب الى ايران مسألة السيطرة على نفط العراق أحد أهم الدوافع الأميركية للحرب على العراق، وقد أثبتت القيادات السياسية والعسكرية الأميركية تلك الأهمية للنفط العراقي عندما خططت ونفذت المخططات الخاصة بتأمين الحقول النفطية في جنوب العراق في بداية الحرب وذلك من خلال السيطرة العسكرية على هذه الحقول وحمايتها من الاحتراق والتخريب وذلك من أجل عدم الإضرار بالإمدادات النفطية العراقية المهمة للولايات المتحدة وللعالم الى من سوف يعودذلك النفط كيف ستحل هذة المعضلة حكومة موالية الى ايران وجيش المتحكم والقيادة الامريكيا فى العراق ام ان حل سيكون بتقسيم العراق الى ثلاث دول لى ارضاء الشيعة وايران والسنة والخليج والاكراد الان ايران لديها حلم بسيطرة على الوطن العربى بشكل تدريجى وهى تسعى بخطى حثيثة لكن ماذا عن امريكا وقد اصبحت الكرة فى ملعبها كيف وباى طريقة تركلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تحياتى نووووووووووووووووووووووووووووووور
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

العودة إلى سياسة و أخبار عربية وعالمية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Google [Bot] و 3 زائر/زوار

cron