• اخر المشاركات

بيوتنا على وشك الانهيار و استيراد الاسمنت على قدم وساق

مشاكل وهموم أبناء المتن الأعزاء

المشرف: فادي عبود فهوم

بيوتنا على وشك الانهيار و استيراد الاسمنت على قدم وساق

مشاركةبواسطة GEORGE DROUBI في السبت يوليو 01, 2006 12:50 pm

لعل من أسوأ المشاكل أو بالأحرى المصائب التي تواجه قرية متن الساحل و القرى المجاورة، معمل الاسمنت و مقالعه، فمن النادر أن تصادف بيتاً في المتن " و خاصة في الجهة الجنوبية" لا يخلو من التصدعات والشقوق بسبب التفجيرات التي تجري في مقالع المعمل و التي تتوسط الوادي بين قرى المتن، زمرين، بعشتر و حصين البحر، ناهيك عن الغبار المنبعث من فوهات مداخن المعمل و الذي أثر و لا زال يؤثر على الإنتاج الزراعي الذي أصبح معدوماً خارج البيوت البلاستيكية، بالإضافة إلى شجر الزيتون الذي لوحظ تراجع إنتاجيته في العقود الأخيرة. و كل ذلك بسبب ماذا؟؟؟ معمل الاسمنت العظيم ..

كلنا يتذكر ما درسناه عن معمل الاسمنت في كتب الجغرافيا "في الصف الثامن إن لم تخني الذاكرة" و عن بنائه في طرطوس و ذلك لوجوب قربه من موانئ التصدير .. نعم .. من موانئ التصدير .. أي أن إنتاج المعمل معد للاستهلاك المحلي أولاً و للتصدير ثانياً. إذاً ما الحاجة لاستيراد مئات الآلاف من أطنان الاسمنت المصري و اللبناني، فالمراقب للأوتستراد يصادف عشرات الشاحنات اللبنانية المحملة باسمنت السبع اللبناني .. هذا من جهة، و من جهة أخرى، و كموظف في شركة للنقل البحري، فإني استغرب استيراد هذا الكم الهائل من الاسمنت المصري الذي يتكدس في ساحات ميناء طرطوس و أيضاً اللاذقية، فلا يمر أسبوع لا تدخل فيه حوالي العشر سفن المحملة بالاسمنت وسطي حمولتها الكلية 5000 طن أي أنه و ببساطة، تدخل الأراضي السورية أسبوعياً كمية 50 ألف طن من الاسمنت = 150.000 طن شهرياً أي أضعاف انتاج صرحنا الصناعي..

ليست هذه المشكلة فحسب .. بل أن سعر كيس الاسمنت سجل في الآونة الأخيرة أعلى مستوياته منذ حرب الـ(73)، و السبب فقدان الاسمنت من السوق !!!! كيف؟؟؟ و مئات الآلاف من أكياس الاسمنت لا زالت تتكدس في ميناء طرطوس كما سبق و ذكرت .. و من يسمع الكلام الذي يتردد بين تجار الاسمنت يشعر بالإقياء لمجرد سماع هذه الترهات، " والله ما عم يخلونا نطلع البضاعة، قال في صفقة إسمنت فاسدة و عم يفحصوا كل البضاعة، بس بما إنك صاحبنا رح ندبرها .. بس و الله سعر الكيس ........." . يا سلااااااااااااااااااااااااام

و إذا كان سعر الكيس قد و صل إلى هذا السعر المرعب، لماذا لا يقوم القيمون على المعمل برفع الإنتاج و منافسة هذا الزحف الإسمنتي المصري، أم أن الشغل الشاغل حالياً هو النهب و الفساد و العمل الدؤوب لخصخصة هذا القطاع و رمي آلاف العمال على قارعة الطريق. بالإضافة لتدمير البيئة و الإخلال بالتوازن الجغرافي للمنطقة؟ أنا أتوقع أن ينهار الجانب الجنوبي من القرية تحت وطأة التفجيرات في غضون 5 سنوات إذا استمر التفجير على نفس الوتيرة. لا سمح الله.

فما هو الحل ياترى؟؟؟

يجب وقف استيراد هذه الكميات الضخمة من الاسمنت، و التي تنافس الاسمنت المحلي ووضع سعر ثابت للاسمنت السوري، و إذا كان ناتج معامل الاسمنت السورية لا يسد الحاجة المحلية، فبعد أمر الشباب الطيبة، يجب نقل هذا المعمل و إغلاق كساراته التي لا تزال تسبب التلوث و تفادياً لكارثة قد تصيب المنطقة مستقبلاً، و بدون شك العمل على استئصال الفساد من جذوره، هذه الخطوة التي لا تزال الجماهير السورية تنتظر تحقيقها بفارغ الصبر.
وشكراً

صورة
صورة العضو
GEORGE DROUBI
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 573
اشترك في: الأحد مارس 13, 2005 10:35 am
مكان: طرطوس - متن الساحل

العودة إلى مشكلة وحل

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار

cron