• اخر المشاركات

الدين أفيون الشعوب

مواضيع حياتية للنقاش الجاد و الصريح

المشرفون: noooooooooooor, Dr Rabie

الدين أفيون الشعوب

مشاركةبواسطة issa في الخميس سبتمبر 23, 2010 8:52 pm

أيام الأستعمار البريطاني لبلاد الأفغان جاء أحد المستثمرين الأنكليز
وأنشأ معملا لتكرير السكر بعد أن علم بولع الأفغان الكبير بشرب الشاي
دون أن يدري أن الشاي الأفغاني كان يحلى بالعسل الجبلي الثمين أو بالفاكهة الطازجة
وليس بالسكر
بدأ المنتج يتكدس في المخازن والتاجر يزداد هلعا حتى راودته فكرة خبيثة وهي ان يستعين باحد المتلبسين بعباﺀة الدين وطلب منه ان يجد له حلا قبل ان يخترب بيته، فوافق الاخير على طلبه بشرط ان يدفع له التاجر 10 % من قيمة كل السكر الذي سيبيعه, وافق التاجر بسرور, فما قيمة 10 % مقابل ان ينقذ مصنعه ورأسماله من الافلاس المحتم وبعد الاتفاق خرج الدجال وفكر بطريقة يقنع بها الناس بشراﺀ السكر مستغلا ايمانهم وتدينهم وفطرتهم البريئة حتى تفتق فكره الخبيث عن فكرة شيطانية, وفي يوم الجمعة طلب الاذن من امام المسجد ان يعتلي المنبر كي يقول شيئا هاما, اذن له الامام بذلك وصعد صاحبنا على المنبر وقال: ايها الناس اني قد رأيت ليلة امس في منامي احد ملائكة الرحمن وقد امرني ان لا اشرب الشاي الا مع السكر فانه من رحيق زهور الجنة ومن يشربه فله في كل رشفة الف ثواب وفي كل كيلو يشتريه الف الف حسنة وانتم تعرفونني وتعرفون مدى زهدي وورعي واني اصدقكم الحديث والرؤيا اللهم اني قد بلغت اللهم فأشهد.ما أن سمع المؤمنون هذا الكلام
حتى هرعوا بعد الصلاة يطلبون السكر في كل دكان والكل يشتري اكثر من حاجته كي ينال ثوابا اكثر، وما هي الا ايام حتى فرغت المخازن وعاد المصنع يعمل بكامل طاقته الانتاجية ولا يكاد يستطيع ان يلبي الطلبات التي اخذت تنهال عليه من كل مكان.

ذهب مدعي الدين الى التاجر كي يطالبه بحصته من الارباح المتفق عليها ولكن التاجر الجشع استكثر عليه المبلغ وقال له: - ياعزيزي كل ما فعلته هو القاﺀ خطبة في الجامع لم تستغرق سوى دقيقتين ولا احد يعلم ان كان احد استمع اليها ام لا ولكني انسان منصف وساعطيك 1% من الارباح بدلا من 10 % وهذا جل ما استطيع فعله لك.

خرج صاحبنا غاضبا على خسارته المبلغ الضخم الذي وعده به التاجر وعقد العزم على ان ينتقم منه شر انتقام فكرر فعلته وطلب من امام المسجد ان يسمح له باعتلاﺀ المنبر فخاطب الناس وقال: - ايها الناس اني قد رأيت ملاكا في المنام امس وقال لي حذار من هذا السكر الذي يباع عندكم فأنه مخلوط بعظام الموتى المطحونة ومن يضعه في الشاي فستكون الشياطين في قدحه طوال الوقت فحذاري حذاري, اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد.

ما ان سمع الناس هذا الكلام حتى القى كل منهم ما لديه من سكر في القمامة والغيت الطلبات وعاد الكساد الى مصنع التاجر وتملكه الرعب بعد السرور وعرف ان مدعي التدين قد انتقم منه شر انتقام فزاره في بيته واخذ يطيب خاطره وقال له: - ياعزيزي هذا مزاح بريﺀ ولم اعن اي كلمة قلتها وانا تاجر شريف افي بوعودي ولو على قطع رأسي والاتفاق الذي عقدناه محترم وهذه حصتك مما سبق بيعه وهذا تعهد خطي وعليه ختمي بحصتك في ما سيتم بيعه لاحقا فسارع وانقذني قبل فوات الاوان.

اخذ صاحبنا النقود وفرح بها وكرر نفس فعلته وصعد الى المنبر وخاطب الناس قائلا: - ايها الناس قد شرفني الملاك بزيارة ثالثة وقال لي لم تضيعون ثواب شرب الشاي مع السكر؟ فقلت له وماذا عن الارواح الخبيثة والشياطين؟ فقال لي هذه بسيطة تضعون ملعقة في الشاي وتضربون بها السكر فتطردون الشياطين وتنعمون بالثواب.


ومن يومها كل من لديه بضاعة كاسدة يبحث عن طريقة كي يلصقها بالدين مستغلا طيبة الناس وتعلقهم بدينهم فيفرغ جيوبهم ويملأ جيوبه على حساب بؤسهم وصحتهم.

• مقتبسة من التراث الأفغاني
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: الدين أفيون الشعوب

مشاركةبواسطة Eng. Jan Fahoom في السبت سبتمبر 25, 2010 3:39 pm

مرحبا يا أخ عيسى

قصة رائعة فعلا,,, بس يمكن الافغان يستغلوا الدين لبيع منتج, لترويج منتج, يعني القصة كلا تجارة و أرباح... و التجارة و الربح حق.. يعني يمكن ما تكون خطيئة كبيرة....
و لكن و للأسف, و سأعتذر مسبقا عما سأكتب, يا سيدي الفاضل في شرقنا الحبيب مهد الديانات السماوية و أرض الأنبياء يا ريت الدين كان بس غطاء للتجارة و الأرباح,,و لأن صار غطاء و وسيلة للحياة السياسية و المناصب, و أبعد من ذلك الدعارة و المخدرات و بشر الفتن و التحريض, و وسيلة للسلطة و ضرب اي مشروع مفيد للوطن....

عكلن الله يعينا,,,, ما فينا نقول غير هيك.....
In God We Trust
صورة العضو
Eng. Jan Fahoom
Site Admin
Site Admin
 
مشاركات: 607
اشترك في: الخميس ديسمبر 02, 2004 5:32 pm
مكان: Toronto - ON

Re: الدين أفيون الشعوب

مشاركةبواسطة issa في السبت سبتمبر 25, 2010 5:22 pm



أستاذي الكريم

وهل وجدت لدى زعيم ما
فكرا"
أو فكرة"
أو مشروعا"
أو محاضرة لإيصال رسائله السياسية وأفكاره
أو كتابا" ألفه
أو قصيدة رواها
هل لديه غير الدين حتى يعربش على الأكتاف
الا تذكر أن بداية كل منهم كانت بيان رقم واحد
وبأسم القضية المركزية المقدسة
( على فكرة أول بيان رقم واحد كانت
فلسطين 55 % من أراضيها بيد العرب
أخر بيان رقم واحد بقي من فلسطين 5% بيد العرب ومخيم عين الحلوة)
هل تعرف أن عبارة الرئيس السابق غير موجودة في أدبيات الشرق
الا في لبنان ( ربما لأن كل السياسيين اللبنانيين هم مشروع رئيس من أكبر سمسار
أراضي الى أصغر رقاصة)
ولماذا تأسف
يقولون الثلم الأعوج من الثور الكبير
وأذا كان رب البيت بالدف ضاربا"
فما شيمة أبن الشرق الا الشخلعة
وأنا أقول
كما تكونون يولى عليكم

هذا شعب
عشق اعتماد سياسة النعامة وغرس رأسه في الرمال حتى لا يرى ماذا يحصل من حوله.

لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: الدين أفيون الشعوب

مشاركةبواسطة issa في السبت سبتمبر 25, 2010 5:34 pm




لن أكون بلقاء اللون
ولكن يدندن في نفسي هذا السؤال
لو أن فلسطين 1948 كانت مسيحية الشعب 100%
هل --------------------------------------
------------------------------------------
أقصد هل كان لدينا ما نتاجر به 62 سنة ؟؟؟؟؟؟


لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

Re: الدين أفيون الشعوب

مشاركةبواسطة issa في الأحد سبتمبر 26, 2010 9:41 am

Re: الدين أفيون الشعوب
بواسطة Eng. Jan Fahoom في السبت سبتمبر 25, 2010 6:39 pm

مرحبا يا أخ عيسى

قصة رائعة فعلا,,, بس يمكن الافغان يستغلوا الدين لبيع منتج, لترويج منتج, يعني القصة كلا تجارة و أرباح... و التجارة و الربح حق.. يعني يمكن ما تكون خطيئة كبيرة....
و لكن و للأسف, و سأعتذر مسبقا عما سأكتب, يا سيدي الفاضل في شرقنا الحبيب مهد الديانات السماوية و أرض الأنبياء يا ريت الدين كان بس غطاء للتجارة و الأرباح,,و لأن صار غطاء و وسيلة للحياة السياسية و المناصب, و أبعد من ذلك الدعارة و المخدرات و بشر الفتن و التحريض, و وسيلة للسلطة و ضرب اي مشروع مفيد للوطن....




ليس عيبا أن يعلن أيّ شخص، سواء كان مسلما" أو مسيحيا" ايمانه الروحي وانتماءه الديني، وشروحات خاصة به، يفسر ها على هواه، ويستخدمها في المناسبات.

وليس غريبا، في السياسة، أن يقتنص أحدهم فرصة حدث ما كي يسابق صانعي الحدث وأهله ويكيل لهم الارشادات والتوجيه، ويدعوهم الى مائدتهم هم ليأكل من خبزهم هم ويشرب شرابهم هم .

هذا يسمى في التقليد السياسي "شطارة" أو "عراضة" أو "ابتزاز" أو "انتهاز"... أو استخدام وتوظيف في ألطف التعابير. ولا غرابة في ذلك لأن تهافت الأخلاق السياسية نزولا" صوب الدين والأفادة منه على طريقة تسمين الخواريف بلغ أوجه في السنوات الأخيرة.

لكّن المثير أن صاحب الارشاد والتوجيه يعلن ما لا يُضمر ويبشّر بما لا يعتقد ويفعل عكس ما نصت عليه الكتب السماوية .
أخر مسطرة رأيناها أوائل الشهر الحالي وهو القس الأميركي العجيب اللذي هدد بحرق كتب القران الكريم
ظنا" أنه بذلك كان سيحتل القلعة أو يقطع راس البيسة مع أن تقديري لنتيجة عمله الأرعن لن تزيد عن قتل كم سائح بسيف أبو سياف في ماليزيا والفلبين أطال الله عمره وحرق كم كنيسة في بيروت وصعيد مصر .
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm


العودة إلى بصراحـــة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار

cron