• اخر المشاركات

هذا جولاننا.. العودة قريبة .. المقاومة عنوان.. ورفض الضم مبد

أخبار شاملة , استثمار , قرارات جديدة ...

المشرفون: Dr Rabie, ali

هذا جولاننا.. العودة قريبة .. المقاومة عنوان.. ورفض الضم مبد

مشاركةبواسطة فادي عبود فهوم في الثلاثاء فبراير 12, 2008 12:56 am


هذا جولاننا.. العودة قريبة .. المقاومة عنوان.. ورفض الضم مبدأ..

منذ أن وطأت أقدام الاحتلال الاسرائيلي أرض الجولان السوري وبعد أن لمس مواطنوه الاجراءات الاسرائيلية الممهدة لعملية الضم والتجنيس

راحوا يجمعون صفوفهم ورفضوا التخلي عن هويتهم الوطنية السورية وتنادوا إلى عقد مؤتمر في قرية مجدل شمس عام 1980 حضره زعماء المنطقة وابناء الجولان المحتل وأصدروا بياناً سمي الوثيقة الوطنية ابلغوه إلى الأمين العام للأمم المتحدة‏
وهذا ما يؤكد أن المقاومة السياسية بدأت منذ الاحتلال ومازالت مستمرة حتى الآن وستبقى المقاومة إلى أن يعود الجولان كاملاً إلى وطنه الحبيب سورية...‏

ومن أهم القرارات التي صدرت عن الوثيقة الوطنية اعتبار هضبة الجولان المحتلة جزءاً لا يتجزأ من سورية العربية والجنسية السورية صفة ملازمة لا تزول وتنتقل من الآباء إلى الأبناء,كما نصت الوثيقة عدم الاعتراف بأي قرار اسرائيلي وكذلك عدم الاعتراف بشرعية المجالس المحلية والمذهبية واعتبر المؤتمرون أن أي شخص يستبدل جنسيته السورية بالاسرائيلية يعتبر خائناً..‏

وبعد أن صدر قانون ضم الجولان تنادى مواطنوه إلى عقد اجتماعات متتالية واتفقوا على مواجهة هذا العدوان الجديد ومقاومته..وقرروا إعلان الاضراب العام بدءاً من 14 شباط 1982 فاغلقت المحال التجارية والمكاتب والمدارس والمؤسسات..حينها قام الاحتلال الاسرائيلي لمواجهة هذا الموقف الوطني الجماعي باستخدام وسائل الارهاب والقمع والقهر والضغط والحرمان كتوسيع حملة الاعتقالات والسجن ومنع الرعاة من رعي ماشيتهم وهدم البيوت ومنع تسويق المنتجات الزراعية للفلاحين وفرض ضرائب جديدة..اضافة إلى مصادرة أراضٍ جديدة وفرض الإقامة الجبرية والقيام بحملات التفتيش في البيوت..‏

إلا ان زعماء المنطقة قاوموا هذه الاجراءات وأكدوا أن الجولانيين السوريين لم يستبدلوا جنسيتهم ولو أدى ذلك إلى التضحية بأرواحهم..‏

ولأن هذه الوسائل لم تؤدِ إلى النتيجة المطلوبة اغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي منطقة الجولان وعزلتها عزلاً تاماً بتاريخ 25 شباط 1982 وفرضت منع التجول ومنعت اتصال أهالي القرى ببعضهم وكلفت الجنود الاسرائيليين بتوزيع الهويات الاسرائيلية على السكان فرفض أهالي الجولان الحبيب المحتل استلامها وحدثت صدامات بينهم وبين الجنود في قريتي مسعدة ومجدل شمس يوم 2 نيسان 1982 أدت إلى إصابة عشرات المواطنين برصاص الاحتلال واستطاع أهل الجولان المحتل الصامد جرح عدد لا بأس به من الجنود الاسرائيليين ..‏

وما زالت المقاومة مستمرة..وفي كل يوم يؤكد أهل الجولان الحبيب عمق ارتباطهم بوطنهم الأم سورية وأن العودة إلى احضانها قريبة
أنا سوري آه يا نيالي ..


صورة
صورة العضو
فادي عبود فهوم
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 455
اشترك في: السبت يناير 01, 2005 11:21 pm

العودة إلى أخبار بلدنا الحبيب سوريا.

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار

cron