• اخر المشاركات

الرئيس الأسد يبدأ زيارته الرسمية الى تركيا

أخبار شاملة , استثمار , قرارات جديدة ...

المشرفون: Dr Rabie, ali

الرئيس الأسد يبدأ زيارته الرسمية الى تركيا

مشاركةبواسطة الركن الحر في الثلاثاء أكتوبر 16, 2007 1:32 pm

بدأ الرئيس بشار الأسد زيارته الرسمية الى أنقرة التي وصلها صباحاً ترافقه عقيلته السيدة أسماء ووفد رفيع المستوى حسبما ذكرت وكالة أنباء "جيهان" التركية



وذلك تلبية لدعوة رسمية من الرئيس التركي عبد الله غول هي الأولى بعد تولي الأخير منصبه والثانية للرئيس الأسد بعد زيارته الأولى منذ أربع سنوات والتي كانت الاولى لرئيس سوري الى تركيا منذ إستقلال سورية والتي إعتبرت نقلة نوعية في العلاقة بين البلدين على قاعدة توقيع الاتفاق الأمني في أضنة عام 1998.

وسيقيم الرئيس غول وزوجته عشاء تكريماً للرئيس الأسد وعقيلته مساء اليوم، على أن تقام مراسم الاستقبال الرسمي فى قصر رئاسة الجمهورية غداً في أنقرة فيما ستبدأ عقب المراسم المحادثات بين الرئيسين.

ويلتقى الأسد في اليوم ذاته رئيس مجلس النواب التركي كوكسال توبتان، ويجتمع مع رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الى عشاء تكريمي كما يزور أيضاً الرئيس التركي السابق أحمد نجدت سيزر في مقر اقامته في غول بهشه بالعاصمة كما اشارت انباء الى احتمال لقائه كذلك رئيس الأركان التركي الجنرال ياشار بويوكانيت.

ويتوجه الرئيس الأسد بعد غد الى اسطنبول حيث يلقي محاضرة في جامعة بيلجي،قبل أن يزور يوم الجمعة مشروعاً ويحضر احتفالاً مع رئيس الوزراء أردوغان قبل أن يعود في اليوم ذاته الى دمشق.

ويتوقع أن تتناول مباحثات الأسد والمسؤولين الاتراك تطورات الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط والعراق ومؤتمر دول الجوار العراقي التي تستضيفه اسطنبول الشهر المقبل اضافة الى التوتر في منطقة شمال العراق حيث يحشد الجيش التركي قواته تمهيدا لشن عملية عسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين ينفذون عمليات عسكرية انطلاقا من شمال العراق وصلت أخيراً الى حد التهديد بتصفية بعض الساسة الأتراك

ويرافق الرئيس الأسد أيضاً نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري، إضافة لوزير الخارجية وليد المعلم.

وذكرت مصادر في وقت سابق أن "زيارة العمل التي سيقوم بها الرئيس الاسد تأتي في إطار مساع تركية وبعلم أميركي لوضع جميع المسارات بما فيها السوري على طاولة مؤتمر واشنطن وإقناع دمشق بحضوره."

كما تتناول مباحثات الاسد عملية السلام في المنطقة والمؤتمر الدولي للسلام المتوقع انعقاده نهاية شهر تشرين الثاني المقبل إضافة الى بحث الاوضاع على الساحة اللبنانية وفي الاراضي الفلسطينية المحتلة.

ويشمل جدول أعمال الزيارة علاقات التعاون بين سورية وتركيا وسبل تطويرها في مختلف المجالات لاسيما في المجال الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري والتوسع في الاستثمارات التركية في سورية.

وزار وزير الخارجية التركي علي باباجان سورية في السابع من الشهر الجاري في اطار جولة قادته الى الاردن واسرائيل والاراضي الفلسطينية.

وكشف الرئيس الاسد في مقابلته مع صحيفة الشروق التونسية عن قيام تركيا بوساطة بين سورية واسرائيل حول استئناف مفاوضات السلام مؤكدا ان "سورية تثق بتركيا ازاء هذا الموضوع".

وشهدت العلاقات السورية التركية منذ اتفاقية أضنة تحسنا كبيرا شهد مختلف القطاعات والمجالات وتكثفت الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين اسفرت عن توقيع عدة اتفاقيات تتعلق بزيادة حجم التبادل التجاري واقامة المشاريع الاستثمارية في مختلف القطاعات.

كما أسفرت هذه الزيارات عن موافقة الجانب التركي على زيادة تدفق المياه من نهري دجلة والفرات لاستثمار حوالي 150 الف هكتار من الاراضي السورية في المجال الزراعي.

وزار الوزير وليد المعلم تركيا بعد اختراق الطيران الاسرائيلي للاجواء السورية في السادس من أيلول الماضي حيث بادرت تركيا بطلب استفسار من السلطات الاسرائيلية حول تسلل الطيران الاسرائيلي للاجواء السورية من جهة منطقة تل ابيض المحاذية للحدود التركية السورية.

ونقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن مصادر دبلوماسية قولها إن الرئيس الأسد" قصد هذا الموعد ليثير بذلك غضب واشنطن وتل أبيب ومنظمات اللوبي اليهودي في أميركا، حيث سعى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز لزيارة أنقرة قبل الأسد كمل استعجلت تل أبيب في توجيه دعوة لرئيس الأركان الفريق أول يشار بويوك أنيت لزيارة إسرائيل خلال هذا الاسبوع في محاولة منها للتقليل من أهمية زيارة الأسد."

وتكتسب زيارة الأسد أهمية اضافية لأنها تأتي في وقت تشهد العلاقات التركية الأمريكية والتركية الإسرائيلية توتراً خطيراً وجدياً، وربما للمرة الأولى بهذا الحجم، حيث يستمر الرفض الأميركي لأي عمل عسكري تركي في شمال العراق في وقت يستعد مجلس النواب الأميركي للمصادقة على مشروع قانون يعترف بالمجازر التي استهدفت الأرمن أيام السلطنة العثمانية قبل 90 عاماً.

وهدد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ورئيس الأركان الفريق أول يشار بويوك أنيت بإعادة النظر في مجمل العلاقات التركية الأمريكية بعد أن حملا واشنطن مسؤولية كل الأضرار التي ستلحق بالعلاقات المشتركة سياسياً وعسكرياً.

ولم يخف المسؤولون الأتراك غضبهم الشديد من موقف اللوبي اليهودي الذي لم يقف إلى جانب تركيا إزاء قضية المجازر الارمنية كما كان يفعل في الماضي.


سيريانيوز
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى أخبار بلدنا الحبيب سوريا.

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار

cron