• اخر المشاركات

كلمة سورية على منبر الأمم المتحدة

أخبار شاملة , استثمار , قرارات جديدة ...

المشرفون: Dr Rabie, ali

كلمة سورية على منبر الأمم المتحدة

مشاركةبواسطة فادي عبود فهوم في الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 11:32 pm

القى السيد وليد المعلم وزير الخارجية أمس كلمة الجمهورية العربية السورية امام الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها الثانية والستين. وركزت الكلمة على الوضع في منطقة الشرق الاوسط والتحديات والتوترات الكبيرة فيها بسبب استمرار الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية منذ عام 1967 وتجاهل الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني اضافة الى الوضع الراهن في العراق .





وقال الوزير المعلم ان تضاؤل الامال لدى شعوب المنطقة وحتى فقدانها في امكان صنع سلام عادل وشامل يجعل المنطقة تعيش واقعا متفجرا بالغ الخطورة مشيرا الى ان الدعم والتمويل والتسليح لسياسة استمرار الاحتلال وتجاهل الحقوق هو في تصاعد وازدياد غير مسبوق وان الارقام المعلن عنها مؤخرا في مجال زيادة التسليح الاميركي لاسرائيل تتحدث عن نفسها .‏

واكد الوزير المعلم ان العدوان الاسرائيلي الاخير على سورية هو دليل على رغبة اسرائيل في تصعيد التوتر وان تقاعس المجتمع الدولي من شأنه ان يشجع اسرائيل على التمادي في مسلكها العدواني وقال ..ان قيام مصادر في الولايات المتحدة بترويج الشائعات وتلفيق الاخبار التبريرية هو تزوير للحقائق يجعل من هؤلاء شركاء في العدوان وان الحديث عن سلام الشرق الاوسط والتحرك من أجله يحتاج الى توفر ارادة صنع السلام القائم على الحق والعدل وهذه الارادة غائبة فيما نرى من سياسات وان ما يتم تداوله حاليا حول اجتماع دولي مازال يتسم بالغموض في المضامين والغايات وفي التوجه المطلوب نحو الحل الشامل للصراع العربي الاسرائيلي كما انه يفتقر ايضا الى تحديد الاهداف والاسس والمرجعيات والاطار الزمني .‏

وتناول الوزير المعلم ما جاء في خطاب السيد الرئيس بشار الاسد امام مجلس الشعب بتاريخ 17 تموز 2007 حيث قال.. ان سورية مستعدة للسلام العادل والشامل وفقا لقرارات الشرعية الدولية كمقدمة لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وان سورية دعت تكرارا لاستئناف عملية السلام على اساس مرجعية مدريد ومبدأ الارض مقابل السلام .‏

كما تناول الوضع الراهن في العراق طارحا موقف سورية من الحل فيه والذي يبدأ بالمصالحة الوطنية التي تقوم على مبدأ احترام ارادة الشعب العراقي بكافة مكوناته مؤكدا على الحاجة لانسحاب القوات الاجنبية من العراق بالاتفاق مع الحكومة العراقية وأكد على ادانة سورية لجميع الاعمال الارهابية التي يذهب الابرياء ضحيتها .‏

وتحدث المعلم عن اوضاع العراقيين الذين دفعتهم الاوضاع الامنية المتردية الى مغادرة بلدهم والاعباء التي تتحملها سورية جراء ذلك ذاكرا ان المجتمع الدولي لم يقم بما يترتب عليه من مسؤولية في المشاركة بتحمل العبء مشددا على ان الجهة القائمة بالاحتلال تنفق مئات الاف الدولارات على عملياتها العسكرية ولا تخصص شيئا لمساعدة العراقيين المهجرين نتيجة احتلالها لبلدهم والتداعيات التي تترتب على ذلك .‏

وفيما يتعلق بلبنان قال وزير الخارجية.. ان المرحلة دقيقة وحساسة وتستوجب العمل المشترك بين اللبنانيين جميعا لتجاوزها والوصول الى حلول تصب في مصلحة لبنان مؤكدا دعم سورية لجميع المبادرات الهادفة الى تفعيل الحوار بين اللبنانيين وصولا الى التوافق فيما بينهم ذاكرا ان الاستحقاق الرئاسي القادم يشكل فرصة طيبة للتوافق بين اللبنانيين بعيدا عن التدخل الاجنبي وبما يحفظ مصلحة لبنان وعلاقاته العربية .‏

وتناول الوزير المعلم ما جاء في كلمة الرئيس الاميركي من تدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بذريعة الدفاع عن حقوق الانسان ونشر الديمقراطية متسائلا عن التباين بين القول والفعل على ارض الواقع في فلسطين والعراق ولبنان وأماكن أخرى في العالم مشيرا الى الممارسات اللاانسانية في سجون غوانتانامو وابو غريب والتغاضي عن عدوان اسرائيل على لبنان في العام الماضي وما تقوم به اسرائيل في فلسطين والجولان واستتبع بالقول.. عن أي حقوق انسان يتحدثون .‏

واختتم وزير الخارجية كلمته بالقول ان عالم اليوم يحتاج الى الالتزام بمبادىء ومقاصد الامم المتحدة بعيدا عن ازدواجية المعايير وسعي البعض الى فرض الهيمنة ودعا الى تعزيز الحوار بين الاديان والثقافات والحضارات والسعي الحثيث لايجاد حلول سياسية للمشاكل القائمة على الساحة الدولية
أنا سوري آه يا نيالي ..


صورة
صورة العضو
فادي عبود فهوم
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 455
اشترك في: السبت يناير 01, 2005 11:21 pm

العودة إلى أخبار بلدنا الحبيب سوريا.

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron