• اخر المشاركات

التشكيلي محمد حرب يرسم " من أجل الذاكرة "

بعيداً عن التخصص .. معلومات تفيد الجميع

المشرفون: misho, jak, king77, Fahoom86

التشكيلي محمد حرب يرسم " من أجل الذاكرة "

مشاركةبواسطة الركن الحر في الجمعة مايو 15, 2009 1:43 pm

جال في القرى والمناطق الجنوبية والتقط صور قبل رحيلها مع الزمن

التشكيلي محمد حرب يرسم " من أجل الذاكرة "

كتب | جهاد أيوب

يختزل الفنان التشكيلي الجنوبي محمد حرب في لوحاته، والتي عرضها منذ أيام في مركز كامل يوسف جابر الثقافي – النبطية – ورعاه النائب ياسين جابر، يختزل مرحلة خصبة من حركة المجتمع الجنوبي و اللبناني بفصول الماضي حيث تغيب بعض الصور الاجتماعية وحركة المجتمع إلى الماضي، وتصبح ذاكرة خصبة يتراكم عليها الغبار وصولا إلى النسيان، لذلك يحاول الفنان في معرضه الأول " من أجل الذاكرة " أن يفتح نافذة مشرقة على ذاكرة تتلاشى مع الأيام جراء حركة العصر و التطور التكنولوجي، و اختزال الكثير من العادات و التقاليد .

الفنان كان واعيا لهذه الحركة فحاول أن يعيدها بهدوء بعيدا عن صخب الحياة، فتعمد أن يزاوج اللون مع طبيعة المشهد الصورة، والأهم أن يعمل من خلال عشقه لتلك المرحلة بعيدا عن التعالي عليها، فهو منها ويعيش في داخلها، أي يؤمن بها ويطالب بالعودة إليها، لكنه الزمن!!

المعرض

" من أجل الذاكرة " صفعة لنا من أجل أن نتنبه إلى الطبيعة، إلى تلك الأيام العابرة، إلى الماضي، إلى إنسان الأمس... و هنا تمكن الفنان محمد حرب أن يعيدنا إلى عبق الماضي ببراعة، مشغول بشغف الباحث الذي يلتقط صورته من تاريخ حي، و من حكاية تنبض بحيوية رغم تراكم الغبار على صورها، و هذه بادرة تحسب له في ظل عولمة و حركة إعلامية ثقافية مستوردة تسعى إلى طمس الذاكرة بما هو جديد قد لا يشبهنا لكنه متحرك، وهنا نستطيع القول أن " حرب" وفق في قراءة جادة لبعض تفاصيل الريف الجنوبي بتعب، و بحب، و بصوت يجد صداه بسهولة عند المتلقي الذي يعيش العصر وعينه على الماضي، ربما البعض يعتبر ذلك انفصاما في طريقة العيش، ولكن في ظل تطور مستورد في حياتنا ولم نصنعه تبقى حركة ماضينا هي البركة والتفاعل الحي!!

إما من الناحية الفنية ، فنستطيع القول أننا أمام تجربة واعدة وواثقة أكاديميا، جادة ومثقفة في استخدام الخامات المتنوعة التي صنعت لوحاته الجدارية في اغلبها، فنجده يمزج الزيت مع الورق وأحيانا مع أصباغ أخرى أو مواد جامدة كالحديد كما هو الحال في لوحة " طائر الفينيقي"، وصولا إلى الكولاج الذي تعمد أن يصنعه إضافة إلى الصور الفوتوغرافية من قصاصات الصحف بتواريخ معينة ومقصودة مأخوذة من حرب تموز 2006 والقضية الفلسطينية، وفي لوحة طفل المقاومة استخدم الزيت والاربرش والقماش بدقة متناهية تحسب له إضافة إلى دراسة الضوء والنور والوقت بجدية ناجحة.

تجربة الفنان حرب تخرج من عباءة الجنوب المحمل بالصبر، وبالبطولة، وبالطيب و بالمقاومة ، و قد يلاحظ القارئ للوحاته إضافة إلى الإحساس المرهف لديه دراسة خطوطه السليمة والبعيدة عن الارتجال، و انسيابية لونية مغرقة بألوان الفرح والرومانسية الهادئة بعيدا عن الألوان الداكنة والحزينة منسجمة مع الموضوع المراد إيصاله، و الأهم أنه يستوعب النسب و المنظور، حيث يدلان على أكاديمية الفنان التي نفذها بعفوية العارف والمدرك، و هذا ذكاء منه للدلالة على أن عمله ليس عفويا بل ينبع من القلب.

" من أجل الذاكرة "خطوة أولى لتشكيلي سيكون له في المستقبل القريب مساحة جيدة في الساحة التشكيلية اللبنانية المعتمدة على الإنطباعية و التأثيرية بامتياز .

لوحة الرحيل:


صورة

فنان حرب مع النائب ياسين جابر في المعرض:

صورة
الركن الحر يستقبل مشاركاتكم مباشرة دون اشتراك مسبق في المنتدى
تكلم و عبر عن رأيك و اهتماماتك دون حواجز .....
اضغط هنا للمشاركة

ملاحظة: إن ما ينشر في الركن الحر و المنتدى بشكل عام يعبر عن رأي صاحبه فقط و ليس بالضرورة رأي إدارة الموقع.
صورة العضو
الركن الحر
مشرف
مشرف
 
مشاركات: 624
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 01, 2006 11:57 am

العودة إلى معلومات عامة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Majestic-12 [Bot] و 9 زائر/زوار

cron