• اخر المشاركات

فلاحو العراق يهجرون أراضيهم

بعيداً عن التخصص .. معلومات تفيد الجميع

المشرفون: misho, jak, king77, Fahoom86

فلاحو العراق يهجرون أراضيهم

مشاركةبواسطة GoldenSun في الخميس مايو 07, 2009 3:04 am

"للضرورة أحكام .. ليس هناك شيء أصعب على الفلاح من ترك ارضه للعمل أجير يومي ..فلم نعد نجني من الزراعة ما يسد احتياجات عوائلنا"، بهذه الكلمات عبر عبدالله حسن وهو مزارع من سكان محافظة صلاح الدين شمال بغداد عن حسرته لتدهور قطاع الزراعة في العراق .

وقال حسن "إن القطاع الزراعي بالعراق في طريقه إلى الهاوية إذا لم تنتبه الحكومة وتتخذ إجراءات حازمة وعاجلة لدعم الفلاحين من النواحي المادية والاجتماعية بتوفير المدارس والمراكز الصحية لهم ولعوائلهم، وكذلك تحديث المشاريع الزراعية واقامة مشاريع جديدة وادخال الوسائل الحديثة للري" .

وأضاف "أنه اضطر مع اشقائه الاربعة الى ترك اراضيهم الزراعية والتوجه الى المدينة بحثا عن فرص عمل اخرى تؤمن لهم مردود جيد".

وأوضح "احد اشقائي تطوع للعمل في الجيش العراقي، والتحق الاخر بالشرطة، وعمل ثالث سائق شاحنة، اما انا وشقيقي الرابع فنعمل بالاجر اليومي بانتظار ان نحصل على فرصة عمل افضل".

وتابع حسن والحسرة تعتصره، "ليس هناك شيء اصعب على الفلاح من ترك ارضه ومزارعه، للعمل اجير يومي، ولكن للضرورة احكام، فلم نعد نجني من الزراعة ما يسد احتياجات عوائلنا، بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج الزراعي بشكل جنوني وعدم مساعدة الحكومة لنا".

ورأى "ان اغراق السوق المحلية بالمنتجات المستوردة من فواكه وخضر وحبوب بجميع انواعها، من دول الجوار وخصوصا سوريا وايران وباسعار منخفضة، أسهم كثيرا في تردي الزراعة وبالتالي هجرة الفلاحين من الريف الى المدينة للعمل فيها".

وكانت السنوات الماضية قد شهدت تدهورا واضحا للانتاج الزراعي بمختلف المدن العراقية، ادى بدوره الى تدهور احوال الفلاحين المادية والاقتصادية، واجبرهم على البحث عن مجالات عمل اخرى وترك مهنتهم الاساسية.

وقال المهندس الزراعي علي حسين العزاوي لمراسل وكالة أنباء (شينخوا) اليوم (الاربعاء) "إن تدهور الانتاج الزراعي اخذ منحى تدريجيا خلال السنوات الماضية، ويعود ذلك الى جملة من الاسباب يقف في مقدمتها الاهمال الذي عانى منه هذا القطاع".

وأضاف "أن السنوات التي تلت احتلال البلاد عام 2003 وصلت بالزراعة الى حد الانهيار، حيث جرى التركيز على الجانب الامني والسياسي واهمال القطاعات الاخرى، وفي مقدمتها الزراعة".

واوضح "ان من اهم مسببات الانخفاض في الانتاج الزراعي هو انخفاض الدعم المالي للفلاحين ونقص دعم مستلزمات العمل الزراعي من اليات وبذور واسمدة وعلاجات، بالاضافة الى موجة الجفاف وقلة الامطار وانخفاض مناسيب المياه في نهري دجلة والفرات والعواصف الترابية التي تضرب البلاد بشكل مستمر".

واكد "ان هناك خطوات يجب وضعها في اولويات العمل من اجل تحسين الواقع الزراعي، منها منح المزارعين قروضا مالية قصيرة او طويلة الامد تساعدهم على تطوير الانتاج، وتحسين اسعار المنتجات الزراعية بما يسهم في تحقيق مردود مالي جيد لهم، وتقديم المستلزمات الزراعية من بذور واسمدة عالية الجودة واليات داخلة في العملية الزراعية باسعار مدعومة الى الفلاحين، بالاضافة الى تنفيذ مشاريع ري وقنوات مائية للاراضي والبساتين في المناطق الزراعية".

من جانبه ، قال المزارع علي خلف من أهالي منطقة الطارمية شمال بغداد "إن الفلاح كان يعتمد على المؤسسات الحكومية من حيث توفر البذور والاسمدة والآلات الزراعية بشكل مدعوم، والان اصبح الفلاح يعتمد على قدارته الذاتية بشكل كامل للحصول على هذه المستلزمات وهي مكلفة جدا وقد تكون مستحيلة على الكثير من الفلاحين".

واضاف "ان قطاع الزراعة في العراق تمكن خلال العقود الماضية من سد الحاجة المحلية للبلد وتصدير الفائض الى الدول الاخرى"، داعيا "الحكومة العراقية الى دعم الفلاحين بالبذور الجيدة والاسمدة الكيماوية واجراء حملات المكافحة المستمرة بالطيران للقضاء على الحشرات التي تضر المحصول الزراعي".

وكانت لجنة الزراعة في مجلس النواب العراقي قد طالبت الحكومة العراقية بضرورة دعم القطاع الزراعي وزيادة المخصصات المالية لوزارة الزراعة، وتسهيل حصول الفلاحين على القروض لتحسين ادائهم ورفع مستوى الانتاج، كما طالبت بضرورة ادخال موضوع الحصص المائية في اي اتفاقيات مستقبلية مع سوريا وتركيا لتأمين الكميات الكافية من المياه للزراعة في العراق.
صورة العضو
GoldenSun
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 711
اشترك في: السبت أكتوبر 21, 2006 6:38 am
مكان: New York ,USA

العودة إلى معلومات عامة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 9 زائر/زوار

cron