• اخر المشاركات

TATTOO".. صرعة لها عشاقها

بعيداً عن التخصص .. معلومات تفيد الجميع

المشرفون: misho, jak, king77, Fahoom86

TATTOO".. صرعة لها عشاقها

مشاركةبواسطة issa في الأحد مايو 03, 2009 10:04 pm

الوشم ظاهرة قديمة تعود إلى آلاف السنين، وقد اعتبرها المصريون القدامى إشارة رمزية لأفراد مجموعة واحدة، تجميلاً للنساء وأحياناً اقتداءً بالآلهة. من القبائل من كان يوشم الأيدي لتمييز أفرادها عن قبائل أخرى، كذلك للدلالة على حال الشخص وما إذا كان أعزب أو متزوجاً. استخدم الوشم أيضاً كتعويذة تقي صاحبه الحسد أو الكره وتبطل مفعول السحر (...).

تستطيع الأوشام أن تفترش كل أنحاء الجسد، لا توجد أي فسحة ممنوعة أو عصيّة على أنامل الرسام، حتى الرقبة وجفن العين مستباحان، شرط عدم غرز الإبرة أكثر من الحد المقبول، وإلا قد يلامس الخطأ حدّ الجريمة.

تنتشر هذه الظاهرة اليوم في صالونات التجميل والحلاقة. ممارستها لا تحتاج إلى ترخيص أو موافقة من وزارة الصحة، كما أن بعضهم يزاول الوشم من دون تخصص، بل يعتمد على الفطرة وهواية الرسم لديه. لكن رسم الأوشام، ككل العلوم، يُدرّس في المعاهد، وينال بعدها الطالب شهادة مصدقة تخوله مزاولة المهنة شرعياً. التجارب الأولى ترسم على أقدام الماعز، بعد فترة يتقدّم عدد من المتطوعين طمعاً بوشم مجانيّ أو ببدل مادي رمزي. وبعض راسمي الأوشام تعلّموا المهنة في السجون على أجساد رجال لن يعرفوا الحرية مطلقاً.

الأوشام تحولت إلى صيحة في أواخر القرن العشرين المنصرم. الوشم وريث الـ "حنّة"، التي تختفي بعد أسبوع أو أثنين. تتراوح مدّة رسم الوشم من نصف ساعة إلى ست ساعات، وبعضها يحتاج إلى عدّة جلسات. تراوح الأسعار من خمسين دولاراً أميركياً وتصل إلى ألفي دولار إذا كان الوشم على الظهر كلّه. في هذه الحالة يتطلّب العمل على هكذا "تاتو" شهراً كاملاً بمعدّل ثلاث ساعات يومياً. التهافت على رسم التاتو موسمي، وغالباً قبل بداية فصل الصيف. بعض الأشخاص يطلبون الوشم غيرة من صديق، معظمهم يريد أن يتباهى به.



المخاوف من الـ"تاتو" تكمن في مخاطر انتقال الأمراض، ويجب عدم استعمال الإبرة نفسها على عدة اشخاص تلافياً لانتقال العدوى من أناس مصابين بأمراض مثل الأيدز، الزهري، الكبد الوبائي ومعظم أمراض الدم... كل الأجسام تتقبّل الـ"تاتو" من دون استثناء، ولكن ضمن محاذير معينة، كاستعمال الحبر الخاص بالأوشام وليس الحبر الصيني المستخدم للكتابة على الورق. بعض أنواع الحبر البخسة الثمن قد يرفضها الجسم عبر فرز مادة مضادة للحبر الذي حقن به، فتظهر التداعيات من خلال تشوهات في الشكل المرسوم، مع تهيّجات أو حساسية جلدية، وبعض الأخطاء قد تؤدي إلى أمراض سرطانية أو ورم جلدي. وبسبب هذه المخاطر يمنع التبرّع بالدم لمدة عام من تاريخ الوشم.
لست ملزما أن أفهم الأخرين من أنا --- فمن يمتلك مؤهلات العقل والإحساس
سأكون أمامه كالكتاب المفتوح وعليه أن يحسن الفهم
issa
عضو ماسي
عضو ماسي
 
مشاركات: 904
اشترك في: السبت أغسطس 09, 2008 4:57 pm

العودة إلى معلومات عامة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 11 زائر/زوار

cron