• اخر المشاركات

الجريمه .. جرائم حقيقية حصلت بالفعل

مقالات, تحقيقات, أراء و شروحات.

المشرف: noooooooooooor

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:39 pm

ماذا حدث للناس ؟‏..‏ هل ضاعت الانسانية وانتزعت الرحمة من قلوب البعض منهم‏..‏ فلم يفكروا في صلة الرحم‏..‏ ولو كان من الدرجة الأولي‏..‏ في السطور القادمة واقعة حقيقية ليست من نسيج الخيال لشقيقتين احداهما آنسة فاتها قطار الزواج حتي بلغت من العمر‏58‏ عاما وظروفها الأسرية لم توفر لها مسكنا وظلت خلال سنوات عمرها تعيش كزائرة خفيفة لدي شقيقاتها الثلاث الأخريات



حتي قامت شقيقتها الأخري بمحاولة طردها من شقتها بسبب قيامها باغلاق التليفزيون وعندما عادت اليها في توها قامت بقتلها وجلست في الشارع لتستنشق الهواء بعيدا عن حر الشقة مسرح الجريمة فتم إلقاء القبض عليها وأمرت النيابة بحبسها علي ذمة التحقيق‏..‏

تجردت عفاف‏44‏ سنة مطلقة وربة منزل من كل مشاعر الانسانية وقامت بقتل شقيقتها الكبري سلوي آنسة ‏58‏ عاما بسبب قيام المجني عليها باطفاء جهاز التليفزيون اثناء اقامتها معها داخل شقتها بمنطقة صفط اللبن التابعة لمركز شرطة كرداسة بالجيزة‏.‏

تم تحرير محضر بالواقعة وضبط المتهمة وتولي مدحت مكي مدير نيابة حوادث شمال الجيزة التحقيق في ملابسات الواقعة‏.‏

وكان اللواء محمد محسن حفظي مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة قد تلقي اخطارا من اللواء فاروق لاشين مساعد الوزير ومدير الادارة العامة لمباحث الجيزة بمقتل سيدة في منتصف العقد الخامس من العمر داخل شقة شقيقتها بعد مشاجرة حامية بينهما‏.‏

انتقل الي مكان الحادث اللواء عبد الوهاب خليل حكمدار أمن الجيزة‏,‏ حيث تبين ان الجثة لآنسة‏58‏ عاما تدعي سلوي محمد أمين داخل شقة رقم‏3‏ بالعقار‏68‏ بشارع أبوسريع حامد دلت التحويات علي انها كانت تقيم مع شقيقتها المتهمة وذلك لعدم وجود مسكن يأويها ولكنها كانت تتردد علي شقيقائها‏.‏

وأضافت التحريات أنه لم يسبق للمجني عليها الزواج بعد ان مر بها قطار العمر‏.‏

وبعد تقنين الاجراءات القانونية نجح المقدم محمد حامد رئيس مباحث كرداسة والنقيبان مروان السعيد وعماد رشدي معاونا المباحث في القبض علي المتهمة وضبط الاداة التي استحدثت في الجريمة وتبين انها غطاء حلة ألومنيوم‏.‏

وتم تحرير محضر بالواقعة وبعرض المتهمة علي مدحت مكي رئيس نيابة حوادث شمال الجيزة‏,‏ وأمير أبوالليل وكيل أول النيابة أمر بالتصريح بدفن جثة المجني عليها بعد تشريحها لتحديد سبب الوفاة‏,‏ وحبس المتهمة أربعة أيام علي ذمة التحقيق

التقينا مع المتهمة التي القت بشقيقتها الكبري خارج الشقة وعندما حاولت العودة اليها قامت بقتلها ولم ترحم سنها ومعاناتها ووحدتها‏.‏

‏ ماهو سبب قيامك بقتل شقيقتك؟
‏*‏ أنا قتلتها وغير نادمة عليها ولن اصدق نفسي الا بعد ان ادفنها بيدي بعد الحصول علي تصاريح النيابة‏.‏

ماهي حكاية خلافك معها؟
‏*‏ نحن أربع بنات وولد توفي والدينا منذ سنوات‏..‏ وتزوجت انا ومعي أربع أبناء وفتاة‏..‏ وحدث خلاف مع زوجي وتم الانفصال‏..‏ وأعيش مع أولادي في شقة بالطابق الثالث بمنطقة صفط اللبن‏.‏

هل المجني عليها كانت تقيم معك بصفة دائمة‏..‏ أم انها ضيفة لمدة محددة؟
‏*‏ انها لم يسبق لها الزواج وكانت تنتقل للإقامة في منزلي ومنازل شقيقاتي بصفة منتظمة وقد حضرت عندي منذ‏20‏ يوما ولكنها لم تقم بنظافة حجرتها‏.‏ وكلامها كثير‏..‏

‏لماذا لم تتركيها لحال سبيلها بدلا من القتل؟
‏*‏ طلبت منها الذهاب الي شقيقنا في حلوان‏.‏ ولكنها رفضت‏.‏

‏ ماذا حدث يوم الجريمة؟
‏*‏ كنت نائمة وأشاهد التليفزيون وفوجئت بها تدخل حجرتي وتغلق الجهاز فلم اتمكن من السيطرة علي نفسي فأمسكت بها من شعرها والقيت بها خارج الشقة ولكنها دخلت مرة أخري فأمسكت غطاء الحلة الألومنيوم وضربتها عدة ضربات في رأسها ووجهها حتي سقطت علي الأرض جثة هامدة وسط بركة من الدماء‏.‏

‏ ماذا فعلت بعد ذلك؟
‏*‏ تركتها داخل الشقة وخرجت من الشقة حتي باب العقار الذي نقيم فيه لأتنفس الهواء وبعد ساعة حضر ابني وطلبت منه الصعود الي الشقة لمعرفة الموقف فذهب اليها وعاد مرة أخري وقال انها ماتت‏.‏

‏ ماهو شعورك عندما علمت بمقتلها؟
‏*‏ عادي جدا هي تستأهل ما حصل لها‏..‏ وأنا ليست نادمة علي ذلك

وماهو رد فعلك عندما علمت بنبأ موتها؟‏!‏
‏*‏ توجهت الي الشقة مرة ثانية وقمت بتنظيف الشقة وغسيل الدماء التي نزفت منها‏..‏ كما قمت بغسيل الدماء من وجهها ورأسها ثم قمت بوضعها داخل حجرتها حتي حضر المقدم محمد حامد رئيس المباحث‏.‏

‏ ماهو سبب الحقد والكره الذي يسكن كلامك عنها؟
‏*‏ نعم انها شقيقتي ولكنها كانت تتدخل في كل حياتي بدون داع وأنا زهقت منها‏.‏

‏ لماذا لم تطلبي من شقيقك ان يأخذها أو تبحثوا عن دار للمسنين لتتركوها فيها أو فرصة عمل ولو كانت خادمة بدلا من قتلها؟
‏*‏ محدش فكر في هذا الموضوع وسبق أن استأجرنا لها حجرة تركتها لأنها لاتملك مصدرا للدخل للانفاق علي نفسها‏.‏

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:40 pm

ماذا حدث للناس ؟‏..‏ هل ضاعت الانسانية وانتزعت الرحمة من قلوب البعض منهم‏..‏ فلم يفكروا في صلة الرحم‏..‏ ولو كان من الدرجة الأولي‏..‏ في السطور القادمة واقعة حقيقية ليست من نسيج الخيال لشقيقتين احداهما آنسة فاتها قطار الزواج حتي بلغت من العمر‏58‏ عاما وظروفها الأسرية لم توفر لها مسكنا وظلت خلال سنوات عمرها تعيش كزائرة خفيفة لدي شقيقاتها الثلاث الأخريات



حتي قامت شقيقتها الأخري بمحاولة طردها من شقتها بسبب قيامها باغلاق التليفزيون وعندما عادت اليها في توها قامت بقتلها وجلست في الشارع لتستنشق الهواء بعيدا عن حر الشقة مسرح الجريمة فتم إلقاء القبض عليها وأمرت النيابة بحبسها علي ذمة التحقيق‏..‏

تجردت عفاف‏44‏ سنة مطلقة وربة منزل من كل مشاعر الانسانية وقامت بقتل شقيقتها الكبري سلوي آنسة ‏58‏ عاما بسبب قيام المجني عليها باطفاء جهاز التليفزيون اثناء اقامتها معها داخل شقتها بمنطقة صفط اللبن التابعة لمركز شرطة كرداسة بالجيزة‏.‏

تم تحرير محضر بالواقعة وضبط المتهمة وتولي مدحت مكي مدير نيابة حوادث شمال الجيزة التحقيق في ملابسات الواقعة‏.‏

وكان اللواء محمد محسن حفظي مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة قد تلقي اخطارا من اللواء فاروق لاشين مساعد الوزير ومدير الادارة العامة لمباحث الجيزة بمقتل سيدة في منتصف العقد الخامس من العمر داخل شقة شقيقتها بعد مشاجرة حامية بينهما‏.‏

انتقل الي مكان الحادث اللواء عبد الوهاب خليل حكمدار أمن الجيزة‏,‏ حيث تبين ان الجثة لآنسة‏58‏ عاما تدعي سلوي محمد أمين داخل شقة رقم‏3‏ بالعقار‏68‏ بشارع أبوسريع حامد دلت التحويات علي انها كانت تقيم مع شقيقتها المتهمة وذلك لعدم وجود مسكن يأويها ولكنها كانت تتردد علي شقيقائها‏.‏

وأضافت التحريات أنه لم يسبق للمجني عليها الزواج بعد ان مر بها قطار العمر‏.‏

وبعد تقنين الاجراءات القانونية نجح المقدم محمد حامد رئيس مباحث كرداسة والنقيبان مروان السعيد وعماد رشدي معاونا المباحث في القبض علي المتهمة وضبط الاداة التي استحدثت في الجريمة وتبين انها غطاء حلة ألومنيوم‏.‏

وتم تحرير محضر بالواقعة وبعرض المتهمة علي مدحت مكي رئيس نيابة حوادث شمال الجيزة‏,‏ وأمير أبوالليل وكيل أول النيابة أمر بالتصريح بدفن جثة المجني عليها بعد تشريحها لتحديد سبب الوفاة‏,‏ وحبس المتهمة أربعة أيام علي ذمة التحقيق

التقينا مع المتهمة التي القت بشقيقتها الكبري خارج الشقة وعندما حاولت العودة اليها قامت بقتلها ولم ترحم سنها ومعاناتها ووحدتها‏.‏

‏ ماهو سبب قيامك بقتل شقيقتك؟
‏*‏ أنا قتلتها وغير نادمة عليها ولن اصدق نفسي الا بعد ان ادفنها بيدي بعد الحصول علي تصاريح النيابة‏.‏

ماهي حكاية خلافك معها؟
‏*‏ نحن أربع بنات وولد توفي والدينا منذ سنوات‏..‏ وتزوجت انا ومعي أربع أبناء وفتاة‏..‏ وحدث خلاف مع زوجي وتم الانفصال‏..‏ وأعيش مع أولادي في شقة بالطابق الثالث بمنطقة صفط اللبن‏.‏

هل المجني عليها كانت تقيم معك بصفة دائمة‏..‏ أم انها ضيفة لمدة محددة؟
‏*‏ انها لم يسبق لها الزواج وكانت تنتقل للإقامة في منزلي ومنازل شقيقاتي بصفة منتظمة وقد حضرت عندي منذ‏20‏ يوما ولكنها لم تقم بنظافة حجرتها‏.‏ وكلامها كثير‏..‏

‏لماذا لم تتركيها لحال سبيلها بدلا من القتل؟
‏*‏ طلبت منها الذهاب الي شقيقنا في حلوان‏.‏ ولكنها رفضت‏.‏

‏ ماذا حدث يوم الجريمة؟
‏*‏ كنت نائمة وأشاهد التليفزيون وفوجئت بها تدخل حجرتي وتغلق الجهاز فلم اتمكن من السيطرة علي نفسي فأمسكت بها من شعرها والقيت بها خارج الشقة ولكنها دخلت مرة أخري فأمسكت غطاء الحلة الألومنيوم وضربتها عدة ضربات في رأسها ووجهها حتي سقطت علي الأرض جثة هامدة وسط بركة من الدماء‏.‏

‏ ماذا فعلت بعد ذلك؟
‏*‏ تركتها داخل الشقة وخرجت من الشقة حتي باب العقار الذي نقيم فيه لأتنفس الهواء وبعد ساعة حضر ابني وطلبت منه الصعود الي الشقة لمعرفة الموقف فذهب اليها وعاد مرة أخري وقال انها ماتت‏.‏

‏ ماهو شعورك عندما علمت بمقتلها؟
‏*‏ عادي جدا هي تستأهل ما حصل لها‏..‏ وأنا ليست نادمة علي ذلك

وماهو رد فعلك عندما علمت بنبأ موتها؟‏!‏
‏*‏ توجهت الي الشقة مرة ثانية وقمت بتنظيف الشقة وغسيل الدماء التي نزفت منها‏..‏ كما قمت بغسيل الدماء من وجهها ورأسها ثم قمت بوضعها داخل حجرتها حتي حضر المقدم محمد حامد رئيس المباحث‏.‏

‏ ماهو سبب الحقد والكره الذي يسكن كلامك عنها؟
‏*‏ نعم انها شقيقتي ولكنها كانت تتدخل في كل حياتي بدون داع وأنا زهقت منها‏.‏

‏ لماذا لم تطلبي من شقيقك ان يأخذها أو تبحثوا عن دار للمسنين لتتركوها فيها أو فرصة عمل ولو كانت خادمة بدلا من قتلها؟
‏*‏ محدش فكر في هذا الموضوع وسبق أن استأجرنا لها حجرة تركتها لأنها لاتملك مصدرا للدخل للانفاق علي نفسها‏.‏

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:41 pm

كثيراً ما سمعنا عن قيام عائلات بقتل بناتها بسبب الشرف لكن ما لا نسمعه أو حتي نتخيله أن تستأجر الأسرة عصابة من المجرمين لاغتصاب إحدي بناتها وقتلها فيما بعد.هذه الجريمة المروعة كانت ضحيتها الفتاة الكردية بناز محمود التي تبلغ من العمر 20 عاماً علي خلفية رفض عائلتها زواجها من شاب كردي إيراني.




تفاصيل الجريمة مروعة.. وتهز الضمير الإنساني.. وتؤكد تجرد الأسرة من كل المشاعر.. إذ أنه بعد ساعتين من الاغتصاب الجماعي والطعن بالآلات الحادة سبقت القتل النهائي حيث ذاقت الفتاة ضروباً من الآلام الشديدة قبل أن يتم الاجهاز عليها وسط قلوب متحجرة لا تعرف الرحمة انها المأساة في القرن الواحد والعشرين.
جاءت تفاصيل هذه المأساة علي لسان الجلاد والمرتزق محمد حماه "30 سنة".. قال: لقد استأجرني والد الفتاة محمود محمود "52 سنة" وشقيقه آري محمود "51 سنة" لارتكاب هذه الجريمة البشعة. فقد اعتدي علي الفتاة المسكينة بمشاركة اثنين آخرين هرباً إلي العراق.
وكانت تهمة القتل قد وجهت إلي الوالد والعم الشهر الماضي. بعد أن كانت بناز قد اختفت عن الأنظار في يناير 2007 قبل أن يتم العثور علي قبرها في أحد الحدائق القريبة من المنزل.
أضافت مصادر في الشرطة البريطانية ان تفاصيل الجريمة المريعة وصلت إليها. حينما قام محمد حماه بالحديث عن تلك الجريمة إلي أحد زملائه في السجن بالتفاصيل. وقد تم تسجيل تلك الشهادة دون علمهما حيث أقر أنه "صفع" و"اغتصب" بناز التي كان والدها وعمها يشكان في شرفها. وقد سمع حماه وزميله في السجن يضحكان حينما كان حماه يقوم بوصف الجريمة وكيفية قتلها في منزل العائلة في جنوب العاصمة البريطانية لندن. حيث كان العم اري محمود "يراقبهما!" حسب وصف القاتل.
وقد تم تسجيل حماه يقول: "اري العم قال لنا لن يكون أحد في المنزل غير أن بيزا شقيقة بناز كانت هناك. النذل لقد ضحك علينا" مضيفاً: "اقسم بالله استغرق الأمر معنا أكثر من ساعتين. حاولنا كثيراً إلا أن روحها لم تقبل أن تفارق جسدها".
حاول المجرمون خنقها ومن ثم كسر عنق بناز لمدة خمس دقائق ولكنها لم تفارق الحياة إلا بعد نصف ساعة.
أضاف حماه: "كان السلك سميكاً ولكن روحها لم تقبل أن تفارق جسدها بسهولة. لم نتمكن من رفع السلك. لقد استغرق الأمر خمس دقائق لخنقها. لقد قمت بركل وضرب رقبتها لأخرج روحها. لقد شاهدت صدرها وأعضاءها الأنثوية فهي لم تكن ترتدي ملابس داخلية".
وكان جسد بناز قد تم وضعه في كيس بعد انتهاء "حفلة الشرف" وتم دفنه في حديقة في برمنجهم حيث تم العثور علي جثتها بعد ثلاثة أشهر.
وأكد المتورطان الرئيسيان في القضية "الوالد والعم" خلال محاكمتهما. أن السبب الرئيسي للقتل كان انتقاماً لشرفهما بعد أن تطلقت الفتاة من زيجة أجبرت عليها وهي بعمر 17 عاماً وأحبت كردياً إيرانياً هو رحمت سليماني "28 عاماً".
كانت بناز تقابل سليماني سراً ولكن العائلة رفضت الزواج بين الشابين لأن سليماني "لم يكن مسلماً علي الطريقة الصحيحة" وقد حاولت بناز اخبار الشرطة عدة مرات عن خوفها من أن أهلها يخططون لقتلها لكن الشرطة لم تتخذ أي اجراءات.
كان حماه قد وضع علي لائحة الاستماع في المحكمة. فيما هرب مجرمان آخران إلي العراق. وقد تم الاستماع إلي التسجيلات التي يتحدث فيها حماه في المحكمة. علي الرغم من ان حماه كان قد أقر بذنبه في وقت سابق وينتظر النطق بالحكم في القضية اليوم.
وفي تسجيلات أخري عرضت أثناء المحكمة وصف حماه مازحاً. كيف كان شعر بناز يتدلي من الكيس أثناء نقله بعد الجريمة وكيف وضعها في الكيس البلاستيكي الأسود.


صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:44 pm

تمكنت مباحث حماية الآداب بالقاهرة القبض على فنانة مغمورة اثناء ممارستها الحرام مع الأثرياء العرب بإحدى الشقق المفروشة بمصر الجديدة مقابل 1000 جنيه في الليلة بمساعدة صديقتها الطالبة بكلية الصيدلية.وكانت معلومات قد توافرت امام رئيس مباحث حماية الآداب بالقاهرة تفيد بتردد بعض الفتيات على إحدى الشقق المفروشة بمصر الجديدة.




وبإجراء التحريات اللازمة، اكد الرائد احمد حشاد ان الشقة مؤجرة لأحد الأثرياء العرب وان الفنانة وصديقتها الطالبة بكلية الصيدلة دائمتا التردد على الشقة كما وثبت ان الفنانة اشتركت في مسرحية "لما بابا ينام" مع الفنانة يسرا والفنان الراحل علاء ولي الدين، وقامت بدور صاحبة صالة ديسكو.

وبعد استئذان النيابة العامة وبإعداد الأكمنة اللازمة ومداهمة الشقة، القي القبض على الفنانة وصديقتها في حالة تلبس مع الأثرياء العرب. وتم اقتيادهم الى ادارة مباحث الآداب واعترف احد الأثرياء العرب انه يمارس الحرام على طريقة قوم لوط، وانه طلب منهما تلبية رغباته الشاذة مقابل 1000 جنيه في الليلة.

وبسؤال الفنانة وصديقتها اعترفتا بممارسة الحرام مع أحد الأثرياء العرب مقابل اجر مادي. تحرر المحضر اللازم بالواقعة والذي حمل رقم 1513 جنح مصر الجديدة وأحيل الى النيابة التي تباشر التحقيق.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:46 pm

دفعت عجوز حياتها ثمنا للثقة في فني إصلاح أجهزة كهربائية، توجه لمنزلها في بولاق الدكرور للسرقة، وعندما شاهدته ضرب رأسها في الحائط وخنقها حتي تأكد من وفاتها، واستولي علي تليفزيون ومكنسة كهربائية ، كشفت مباحث الجيزة تفاصيل الحادث وتبين أن المتهم باع المكنسة لوالدته واحتفظ بالتليفزيون في منزله تم ضبطه في المطرية، واعترف بجريمته، وأحاله اللواء عادل الهلالي مساعد الوزير لأمن الجيزة إلي معتز عيسي مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة



تلقي اللواء عبدالوهاب خليل، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة بلاغا من موظف «٣٨ سنة» أكد أنه توجه إلي خالة زوجته زينب بدوي مصطفي «٦٧ سنة» داخل مسكنها في عمارات العاملين بالجامعة ووجدها غارقة في دمائها، انتقل العميد أحمد عبدالحكيم رئيس مباحث قطاع الغرب والعقيد مجدي عبدالعال إلي مكان الحادث وكشفت معاينة المقدم أحمد الوتيدي رئيس مباحث بولاق الدكرور والرائدين عمرو صلاح وهشام عبدالباقي أن دخول شقة المجني عليها كان بطريقة مشروعة وتبين سرقة جهازي التليفزيون والمكنسة الكهربائية وأن الضحية مصابة بكسر في قاع الجمجمة وبكدمات متفرقة حول الرقبة تؤكد تعرضها للخنق.


أضافت تحريات الرائدين محمد عماد ومحمد بسيوني وكيلي فرقة الغرب أن الضحية تقيم بمفردها منذ فترة طويلة وأن الثلاجة الخاصة بها تعطلت منذ عام، وأحضر لها أحد أقاربها فني يدعي محمد حلمي محمد جاد «٢٦ سنة»، وأن الأخير كان يتردد علي الضحية لإصلاح الأجهزة، وتوطدت العلاقة بينهما واعتقد أنها تحتفظ بأموال داخل شقتها، ومنذ ٣ شهور تبقي له ٥٠ جنيها وأخبرته أنها لا تملك أموالا وفي اليوم التالي، أخذ زوجته إليها وعرض عليها بيع الثلاجة لكنها رفضت وطردتهما.


يوم الحادث، توجه المتهم إلي شقة المجني عليها مساء، وفتحت له الباب واستمر الحوار بينهما دقائق، ورفضت إعطاءه أمواله، واعتقد المتهم أنها بخيلة وتحتفظ بأموال داخل غرفة نومها، فأمسك برأسها وصدمها في الحائط عدة مرات، وهرولت ناحية الشرفة لتطلق صرخات الاستغاثة، فأمسكها بيديه وطرحها علي الأرض وأطبق بيديه علي رقبتها، وضغط بقوة ولفظت أنفاسها علي الفور، واستولي علي التليفزيون والمكنسة.


وأكد للجيران أنه سيقوم بإصلاحهما وباع المكنسة لوالده مقابل ٢٥٠ جنيها، وأبقي التليفزيون في منزله، انتقلت قوة من مباحث الجيزة إلي مسكن المتهم بالمطرية وتم العثور علي الجهاز المسروق وبمناقشة والدته أكدت أن ابنها حضر منذ أيام وباع لها مكنسة ولا تعرف مصدرها، تم ضبط المتهم واعترف بالجريمة، تحرر محضر بالواقعة وأحيل المتهم إلي نيابة حوادث جنوب الجيزة التي قررت تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة وتولت التحقيق بإشراف المستشار محمد غراب المحامي العام لنيابات جنوب الجيزة.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:47 pm

تخلصت ربة منزل من حياتها بالقفز من الطابق الرابع، نقلها زوجها إلي المستشفي ولفظت أنفاسها في الطريق، فقرر إعادتها إلي مسكنهما ووضع جثتها علي درجات السلم، تلقي اللواء إسماعيل الشاعر مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة إخطارا بالواقعة، وتبين من التحقيقات الأولية أنها نفذت الحادث لرغبتها في التخلص من حملها ورفض زوجها ذلك، تحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق وطلبت تحريات المباحث.



تحول مسكن الأسرة الصغيرة في العمارة رقم ١٤ من مساكن المحمودية في حلوان إلي قطعة من الجحيم، فقبل أيام تحرك في أحشاء الزوجة الشابة صابرين «٣٠ سنة» حمل جديد أصيبت بأزمة نفسية وقررت التخلص من الحمل، عرضت الفكرة علي زوجها محمود م. «٣٦ سنة» ميكانيكي، فرفض وهددها إذا نفذت وعيدها بإنزال الحمل أن يتخلص من علاقته بها، وقفت الزوجة بين نارين، رغبتها في عدم الإنجاب وخشيتها علي انهيار حياتها بالطلاق.


أثناء جلوسها بمفردها في المسكن بالطابق الرابع، انفرد بها الشيطان وحاصرها بوساوسه، فشلت في التخلص منها، وهاجمتها آلام الحمل فاتخذت قرارها الأخير، توجهت إلي الشرفة وقفزت إلي الشارع.


انتبه الجيران إلي صوت ارتطام شديد، اندفعوا في اتجاه الصوت فعثروا علي جارتهم تعاني من كسور وإصابات خطيرة وهي تنازع الموت، استدعوا زوجها الذي حضر مسرعا وحملها إلي المستشفي لإنقاذ حياتها، في الطريق فارقت الحياة فعاد بها إلي العمارة، ووضع الجثة علي درجات السلم وجلس يبكي إلي جوارها، تلقي اللواء عبدالجواد أحمد عبدالجواد مساعد الوزير للإدارة العامة لمباحث العاصمة بلاغا بالحادث.


تبين من التحريات التي أشرف عليها اللواء فاروق لاشين نائب المدير العام، أن المتوفاة تخلصت من حياتها بالانتحار وتم التوصل إلي شاهدة رؤية أيدت ما جاء في أقوال الزوج، تحرر محضر بالواقعة وتم إخطار النيابة التي تولت التحقيق، وصرحت بدفن الجثة بعد توقيع الكشف الطبي عليها لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث.


صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:49 pm

لجأ أب في مصر الجديدة إلي طريقة غريبة لتعذيب طفليه، قيدهما بالسلاسل الحديدية واعتدي عليهما بالضرب، تبين أن الضحيتين اعتادا الهروب من المنزل وعندما عثر عليهما ارتكب الواقعة، شاهدته صاحبة مكتبة وأبلغت الشرطة، تلقي اللواء إسماعيل الشاعر مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة، إخطارا بالحادث وتولت النيابة التحقيق.



جلست إيمان عبدالعزيز في المكتبة ملكها بالعمارة رقم ٨ من شارع إبراهيم اللقاني في مصر الجديدة، وصلت إلي مسامعها صرخات من طفلين، خرجت لنجدتهما ففوجئت بهما مقيدين في سلسلة حديدية، ويتعرضان للضرب والتعذيب علي يد أحد الأشخاص، حاولت منعه فنهرها وأخبرها بأنه والدهما ويقوم بتأديبهما، عندما فشلت في إقناعه بإطلاق سراحهما، أبلغت العميد مصطفي القاضي مأمور مصر الجديدة بالحادث انتقل المقدم محمود هندي رئيس المباحث.


وتبين من التحقيقات الأولية التي جرت بإشراف اللواء عبدالجواد أحمد عبدالجواد مساعد الوزير للإدارة العامة لمباحث العاصمة، أن الضحيتين هما إسلام وشقيقه أنور، مقيمان في ٥ «أ» من شارع دمشق، وقرر والدهما أن الطفلين اعتادا الهروب من المنزل لفترات طويلة، وفي المرة الأخيرة عثر عليهما بعد بحث طويل، فقرر تأديبهما حتي لا يهربان مرة أخري، وقيدهما بالسلسلة واعتدي عليهما بالضرب، مما أحدث بهما إصابات وكدمات متفرقة، تحرر بالواقعة المحضر ١٩٧١ جنح القسم وتولت النيابة التحقيق.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:50 pm

تسبب التليفون المحمول في تهديد مستقبل بنت شبرا بالضياع.. أرادت الصغيرة ان تقلد بنات جيلها في حمل الموبايل فقررت الحصول عليه بأي طريقة بسرقته أو كما ادعت بشرائه من أحد السنترالات بمنطقة شبرا بعد ان اغراها شكله وسعره.خرجت الطالبة لتحقيق حلمها البسيط في الحصول علي الموبايل فأسرعت لشراء شريحة خط جديد ووضعتها بداخله.. وبعد تشغيله بعدة أيام تم ضبطها من خلال تتبع الجهاز والقي القبض عليها بتهمة السرقة



تحرر محضر بالواقعة وتم ترحيلها إلي مباحث الأحداث برئاسة اللواء هشام الصاوي ونائبه العقيد فوزي صلاح.. قررت النيابة حبسها 4 أيام علي ذمة التحقيق.

المتهمة "م.ع" طالبة الاعدادي : نشأت في أسرة فقيرة توفي والدي منذ طفولتي وكان يعمل في هيئة النقل العام ووالدتي ربة منزل ولدي 3 شقيقات ونعيش شهريا علي معاش والدي البسيط .



أضافت.. كثيرا ما كان يراودني حلم بسيط وهو شراء تليفون محمول مثل بنات جيلي.. وبمجرد أن رأيت تليفونا داخل سنترال بمنطقة شبرا قررت شراءه بعد أن أغراني شكله وسعره وبعد عدة أيام فوجئت برجال المباحث يلقون القبض عليّ بتهمة سرقة تليفون محمول فانهرت وأنكرت الواقعة وتحرر محضر بالواقعة واصدرت النيابة قرارها المتقدم.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:51 pm

هل يمكن أن ترتكب الصحافة جريمة في حق انسان بريء لا يملك قدرة الدفاع عن نفسه؟ممكن جدا. وهذا يحدث كل يوم.أحيانا عن قصد وفي معظم الأحيان بدون سوء نية ولكن ربما عن جهل أو جريا وراء سبق صحفي مثير!ومثل هذه الجرائم لا يرتكبها غيرنا من الصحفيين ..




بل نحن أيضا لنا جرائمنا التي مهما اعتذرنا عنها لا يمكن أن نحصل علي المغفرة والسماح..حتي من الأبرياء الذين تجنينا عليهم فقط إذا وقفت صاحبة الجلالة معن فسها.وراجعت أسلوبها وأخطاءها وعدلت عن حكاية الكتابة علي الناس بدون حرص أو التزام واضح بالحق والحقيقة!


دق جرس تليفون مكتبي..ومن علي الطرف الآخر جاءني صوت نسائي مغموس في الدموع.قالت: أنا فلانة


سألتها: فلانة من؟
ردت ساخرة وهي لا تزال تبكي: طبعا لا تتذكر اسمي مع انك ذبحتني بأعصاب باردة من أجل قصة صحفية مفبركة!

وبدأت صاحبة الدموع تروي لي حكايتها..
قالت انها تزوجت وهي لم تزل صغيرة في السن.. وأنجبت طفلا من زوجها الذي كان يسيء معاملتها ويعاملها بقسوة وكان قد سافر للعمل في أحد البلاد العربية وانتهت الخلافات والمشاكل بينهما بأن طلقها !


وقالت انها وجدت نفسها في الشارع بلا مأوي ولا ملجأ حتي احتضنها بعض أولاد الحلال.. وقدموا لها سكنا وتحملوا عن رضا نفقات حياتها ثم تصورت أن الدنيا قد ابتسمت لها بعد عذاب عندما شاهدها طبيب من عائلة كريمة.. وكان رجلا شريفا عرض عليها الزواج وأن تحمل اسمه فوافقت علي الفور والدنيا لا تسعها من الفرحة!


وعاشت صاحبة الدموع في سعادة مع زوجها الطبيب وظنت أن سعادتها ستدوم دوام العمر لكنها فجأة فوجئت بما لم يكن يخطر لها علي بال!

كان زوجها ا لأول قد طلقها غيابيا ثم أرسل لها وثيقة الطلاق ثم حدث ما حدث من زواجها من الطبيب لكن الصدمة الصاعقة أنها علمت أن الزوج الأول ذهب الي الشرطة ليقدم بلاغا ضدها يقول فيه انه أعادها الي عصمته وهي لم تزل في شهور العدة!

قالت وهي تبكي بحرقة: هل يمكن ذلك؟ كيف يعيدني الي عصمته دون أن يقوم بإبلاغي لكنه فعل ذلك لينتقم مني. بعد أن عرف بزواجي من زوجي الثاني الطبيب وهكذا وجدت نفسي في احدي الليالي والشرطة تقبض علي وتحقق معي في تهمة الجمع بين زوجين .


وفي المساء..
استدعاها ضابط مباحث القسم من التخشيبة الي مكتبه وكانت في حالة نفسية صعبةووهناك وجدت شابا ومصورا. وطلب منها الضابط أن تقف ليقوم المصور بتصويرها.

أما الشاب فقد كان محررا شابا في أخبار الحوادث والآخر كان مصور الجريدة.


وبينما كانت النيابة لا تزال تحقق في بلاغ الزوج. فوجئت هي بأخبار الحوادث بعد يومين. تصدر وهي تحمل صورتها وحكايتها.


قالت بدموعها التي لم تتوقف: وليت الصحفي الشاب سألني عن حقيقة حكايتي لكني فوجئت به يكتب قصة أخري غير الحقيقة صورني فيها علي أنني زوجة جاحدة خائنة لزوجها هربت من منزل الزوجية لتتزوج من جديد وهي لم تزل في عصمة زوجها وكان واضحا أنه استقي معلومات من ضابط المباحث ومن طليقي ورغم أن النيابة قررت الافراج عني علي ذمة القضية إلا أن حياتي تحطمت بسبب الحكاية والصورة التي نشرتموها.


فقد أخذ طليقي يرسل لي ولكل من يعرفني نسخا من هذه الحكاية التي صدقها كل من قرأها فابتعد الناس عني وانتهي الأمر بطلاقي من زوجي الثاني الطبيب والذي كان الرجل الوحيد هو وأسرته الذي وقف الي جانبي في البداية .


وتوقفت صاحبة الدموع عن الكلام.
ثم عادت لتقول في أسي: لقد كانت الدنيا قاسية معي لكن قسوة الصحافة كانت أعظم فقد جعلتني سجينة بيتي لا أغادره ولا أفتح بابي لأحد فقد شوهت الصحافة صورتي وحكايتي.


والآن وبعد مرور عامين علي هذه القصة المؤلمة. فوجئت الاسبوع الماضي فقط بأن النيابة قد حفظت البلاغ الذي قدمه طليقي بعد عامين من العذاب النفسي وبعد أن أصبحت منبوذة من الناس ومن المجتمع ولم أكف طوال هذين العامين عن رفع يدي الي السماء والدعاء علي طليقي الذي عذبني كل هذا العذاب بلا ذنب أو جريرة وشاركتم أنتم في عذابي بنشر حكايتي وصورتي.


قلت لها والألم في نفسي: كل كلمات الاعتذار التي يمكن تقديمها لك لا تكفي.. فهل تسامحيننا؟


صمتت قليلا


ثم قالت: أسامحكم.. لكن لا تفعلوا ذلك مع امرأة أخري. فالكلمة تحيي وتميت


سألتها: وما موقف طليقك بعد ثبوت براءتك؟


قالت: الله يرحمه.. لقد دهسته سيارة ومات


قلت لها: من فضلك.. لا تدعي علينا .
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:53 pm

نعم أنا قاتل واستحق الاعدام.. لكن لا تلوموني.. فقد كان هدفي أن آخذ بالثأر لابنتي "مني" التي أحرقتها النيران وشوهت جسدها البريء.. لتهدأ ثورتي والنيران التي أكلت قلبي.. لقد باحت لي بمكنون صدرها وهي علي فراش الموت بمستشفي أوسيم منذ شهر قائلة "بابا خد بتاري من زوجي وزوج أخته.. سكبا الكيروسين علي جسدي وأشعلا فيه النيران..



لأنني رفضت الاستجابة لمطلب زوجي الشيطاني بأن يعاشرني زوج أخته" لم زصدق نفسي وطار عقلي في سماء الجنون. وبمجرد أن لفظت ابنتي أنفاسها الأخيرة في المستشفي.. ووضعت جسدها الطاهر الذي أحرقته النيران بيدي في القبر خرجت لأبحث عن زوجها وزوج شقيقته لاقتلهما وأنفذ وصية ابنتي لكنني اكتشفت أنهما هربا حتي قابلت الثاني في الشارع بالصدفة. وحطمت رأسه بالشومة وذبحته بالسكين ومزقت جسده. وكدت أشرب من دمه وأنا أرقص سعيداً بتنفيذ وصية ابنتي وهي في قبرها. وسلمت نفسي للشرطة.

بهذه الكلمات بدأ عبدالرحيم عبدالعال عبدالرحيم "53 سنة" سائق قاتل زوج شقيقة زوج ابنته ويدعي سيد كامل أحمد المهدي "46 سنة" سائق في الوراق بأن هشم رأسه بشومة. ثم ذبحه بالسكين ومزق جسده بالطعنات وراح يرقص علي جثته سعيداً بتنفيذ الجريمة. أمام المقدم مدحت فارس رئيس مباحث الوراق روي القاتل تفاصيل جريمته قائلاً: منذ 25 عاماً بالتمام والكمال قررت أن أتزوج وأكمل نصف ديني ووقع اختياري علي فتاة جارة لي. وكم كانت سعادتي عندما وافقت علي الارتباط بي. وتم الزواج سريعاً. وعشت حياتي في كفاح مستمر. أخطف لحظات السعادة من الزمن. حتي رزقنا الله بابنتي "مني" التي حولت حياتنا إلي واحة من الحب والدلال. وكنت أنظر إليها وهي تخطو خطواتها الأولي والبسمة فوق شفتيها. وأتمني ألا يحرمني الله منها أبداً. ومضت السنوات سريعا حتي كبرت وقررت أن اصطحبها بنفسي إلي المدرسة حتي تتعلم كل شيء في الدنيا. ومضت الأيام سريعاً وشعرت أنها لا تحب المدرسة. فأصدرت فرماناً. بأن تتوقف عن الذهاب إليها وتقضي وقتها في المنزل بين أحضاني وحنان والدتها.



يواصل المتهم اعترافاته امام العميد عرفة حمزة مفتش مباحث شمال الجيزة قائلاً: عندما كبرت "مني" وتفجرت أنوثتها وأصبحت في سن الزواج عرض عليَّ جاري سيد كامل أن يزوج ابنتي "مني" من شقيق زوجته حسين سيد محمود وأخبرني انه شاب ابن حلال وسوف يضع ابنتي في عينيه. فوافقت بعد أن عرضت الأمر علي مني التي ردت عليّ في خجل "اللي تشوفه يابابا" وتم الزواج منذ عام تقريبا وكم كانت سعادتي عندما انطلقت الزغاريد في الشارع ودقت الطبول والدفوف ورقص الأهل والأحباب في فرح ابنتي من التي كانت هي أيضا سعيدة بالزفاف. وتوجهت إلي شقة زوجها في أوسيم وهي ترتدي الملابس البيضاء وكأنها حورية من الجنة.

يدفن القاتل عبدالرحيم عبدالعال وجهه بين يديه وهو يتذكر ما حدث لابنته قائلاً: كان كل شيء يدل علي أن ابنتي سوف تعيش في سعادة. لكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن. رغم انجابها طفلة إلا أن الحياة تحولن بينهما إلي جحيم لا يطاق. وطلبت ابنتي الطلاق. لكنني خفت علي مستقبلها وطالبتها بأن تتحمل من أجل الطفلة. ولم أكن أعلم أن ابنتي تتعذب في بيت زوجها حسين سيد محمود. حتي كانت الصدمة التي أطاحت بعقلي إلي عالم الجنون منذ شهر عندما وصلني الخبر المشئوم بمحاولة انتحار ابنتي "مني" حرقا ووجودها في مستشفي أوسيم المركزي. فأسرعت إلي هناك وبمجرد أن دخلت حجرتها شاهدت جسدا شاحبا أحرقته النيران وحولته إلي قطعة من الفحم. وضاعت الابتسامة التي كانت تكسو وجه ابنتي.. سالت الدموع من عيني وحاولت الحديث معها لكن الأطباء منعوني حتي يكتمل شفاؤها ومضت الأيام سريعا وأنا أنتظر اللحظة التي تستطيع ابنتي فيها الكلام. حتي فوجئت بعد عشرة أيام من احتراقها بأطباء المستشفي يبلغونني بأن ابنتي تريد الكلام معي فذهبت اليها وشاهدتها للمرة الثانية بعد أن التهمت النيران ملامحها وحولتها إلي كتلة من اللحم المشوي وجاءت كلمات ابنتي قصيرة قائلة: "بابا لازم تاخد بتاري من اللي قتلوني زوجي حسين وزوج أخته سيد كامل رشوا عليَّ الجاز وولعوا فيَّ.. عشان طلب مني أن زوج أخته يعاشرني.. لكني رفضت.. وكان مصيري الموت" شعرت أن الأرض زلزلت تحت قدمي والدنيا تاهت بي. وما هي إلا ساعات حتي أسلمت ابنتي الروح. وبعدها بدأت أبحث عن زوجها وزوج شقيقته فاكتشفت أنهما هربا.



عاد المتهم بذاكرته إلي يوم الحادث وهو يروي تفاصيل جريمته امام اللواءين عبدالوهاب خليل مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة ونائبه جاد جميل. بعد أن دفنت ابنتي ظللت أنتظر اللحظة التي آخذ فيها بثأر ابنتي. حتي فوجئت بحضور المجني عليه سيد كامل حيث يسكن في منزل مجاور لي واعتقد انني نسيت ما حدث. لكنني قابلته في الشارع. وانهلت عليه بشومة حتي سقط علي الأرض غارقا في الدماء. وبعدها ذبحته بالسكين كالشاة ومزقت جسده علي مرأي ومسمع من الجيران والمارة الذين تجمعوا يقدمون لي التهنئة علي الأخذ بثأر ابنتي "مني" وكم كنت سعيداً بعد أن قتلت أحدهما وكنت أتمني أن أقتل الثاني حسين سيد "زوج ابنتي" لكن الرائدين عماد فتحي ومحمد أبوالعز معاوني مباحث الوراق ألقيا القبض عليه قبل أن ألحق به وأقتله أيضا من أجل الثأر لابنتي مني. حتي ترتاح في قبرها. والآن استطيع أن أقول أن ناردي بردت وابنتي ارتاحت في قبرها.
اعترف المتهم بجريمته أمام نيابة حوادث شمال الجيزة التي قررت حبسه 4 أيام علي ذمة التحقيق وقرر قاضي المعارضات استمرار حبسه 15 يوما علي ذمة التحقيق بعد أن وجهت له النيابة تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:55 pm

قضت محكمة سعودية في مدينة الخبر بالسجن 8 و 5 سنوات و1800 جلدة بعد أن صور أحد المدانين الآخر في وضع مخل مع امرأة في إحدى الشقق، وتم تداول هذا المقطع بشكل واسع عبر الهواتف الجوالة. وقال مصدر أمني إن الكاميرا التي استخدمت في عملية التصوير قد سرقت من شقة الجاني مما أدى إلى انتشار الفيلم على ذلك النطاق العريض الذي اثار غضب الرأي العام في المملكة.



وبحسب ذلك المصدر تم القبض على المتورطين في الحادثة بعد أيام من انتشار الفيلم، حيث قادت معلومات للقبض على الجاني الأول، الذي ظهر في التصوير، وبتفتيشه وجد بحوزته هاتف جوال يحتوي على مقاطع وصور خليعة ورسائل غرامية، كما تم العثور في سيارته على 3 أسطوانات مدمجة تحتوي على أفلام إباحية، وبعد استجوابه أنكر في بداية الأمر ما نسب له من تهم، وذلك وفقا للخبر المنشور في صحيفة "الوطن" السعودية، والذي أعده الصحافي حامد الشهري.

وبعد القاء القبض على ابن أخت المدان الأول وهو الذي تولى عملية التصوير، لم يجد ذلك المتهم بدا من الاعتراف بأنه هو من ظهر في المقطع، لكنه زعم بأن المرأة التي ظهرت في المقطع هي زوجته التي طلقها منذ سنوات مدعيا عدم علمه بمن قام بتصوير الواقعة.

غير أن التحقيقات فندت أقوال المتهم بعد إحضار طليقته حيث لم تتطابق ملامحها مع ملامح المرأة الموجودة في الفيلم، كما تم التأكد أن الفيلم جرى تصويره داخل السعودية لا خارجها كما قال أحد المتورطين في القضية، وكشفت التحقيقات كذلك عدم صحة كون المقطع صوّر منذ فترة طويلة حيث ظهر في المقطع جهاز هاتف جوال من نوعية حديثة.

وقال المصدر الأمني إن المعلومات عقب ترابطها وبعد تفريغ المعلومات، تؤكد أن المقطع تضمن اسم مدينة "الخبر"، كما أنه اتضح ومن خلال المقطع أن المرأة التي ظهرت توسلاتها مسموعة في المقطع كانت في واقع الأمر تتوسل للشخص الذي كان يتولى مهمة التصوير بأمل أن يتوقف عن ذلك.

يشار إلى أن الشخص الذي ظهر في الفيلم كانت له العقوبة الأشد حيث نال 8 سجنا، كما يشار إلى أن الصحيفة لم تذكر فيما إذا كان قد تم القبض على المرأة التي ظهرت في التصوير أو ما زالت في حالة فرار.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:56 pm

شهدت السويس مآساة إنسانية بمستشفي التأمين الصحي بمنطقة "حوض الدرس" بعد قيام "فني أشعة" بإغتصاب "طفل" في الصف الخامس الابتدائي بعد تخديره.




تلقي اللواء أسامة المراسي مدير أمن السويس بلاغاً من "فاطمة. ب. م" يفيد تعرض طفلها للإغتصاب من قبل فني أشعة بمستشفي التأمين الصحي حيث أصيب طفلها "محمد. ن. م" بالصف الخامس الابتدائي بكسر في ذراعه أثناء لعبه بعجلة أمام المنزل بمدينة الفردوس وقامت بنقله للمستشفي وبعرضه علي طبيب الاستقبال أمر بإجراء أشعة وتقابلت مع فني الأشعة الذي طالبها بإحضار كارنيه التأمين الصحي فذهبت للمنزل وعندما عادت وجدت طفلها مصاباً بإعياء شديد فسألته أكد لها قيام فني الأشعة بإغتصابه وعندما قاومه قام بإجباره علي استنشاق قطنة بها رائحة غريبة ففقد وعيه وعندما أفاق هدده بالأذي إذا شكي لأسرته إلا أن الطفل روي ما حدث له.

تم تشكيل فريق من المباحث الجنائية بإشراف العميد السيد نصر مدير إدارة البحث وإبراهيم عبدالمعبود رئيس مباحث المديرية لكشف ملابسات الواقعة وتمكن الرائد طارق صادق رئيس مباحث قسم السويس والنقيب محمد بهاء معاون المباحث من القبض علي "فني الأشعة" أحمد عبدالبديع أثناء تواجده بالمستشفي وعثر معه علي أفلام مخلة ومجلات تحتوي علي صور فاضحة.



تم تحرير محضر بالواقعة وأحيل المتهم للنيابة وأمر محمود الحسيني مدير نيابة السويس بحبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيق.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 9:58 pm

في تقليد مستمر منذ قرون بين بعض العائلات الفقيرة في الهند تتحول الفتيات لعاهرات حيث تبعن أنفسهن لاعانة عائلاتهن في حين ينفق الرجال المال على احتساء الخمر والمقامرة بعد التفاوض مع الزبائن على أفضل سعر لبيع أعراض بناتهن وشقيقاتهن


ويتناول فيلم هندي جديد أثار جدلا هذا التقليد الذي ينتشر بشكل واسع لدى جماعات عرقية يهيمن عليها الرجل في وسط وجنوب الهند.


ومن بين هذه الجماعات العرقية جماعة بانجاراس التي تقيم عند سهول وسط الهند حيث يجرى الاعلان عن تحول الابنة الكبرى في العائلة الى عاهرة وكثيرا ما يكون ذلك عند بلوغها 12 عاما عن طريق النفخ في البوق.

تزين الام ابنتها استعدادا لاول زبائنها في حين يتفاوض الاب على أفضل سعر مقابل عذرية ابنته.

ويحكي فيلم "ريفاز" والاسم يعني بالهندية التقاليد قصة مراهقة عليها المضي قدما مع هذا التقليد المتبع منذ القدم وأن تتحول الى عاهرة ولكن والدتها تحتج مما يثير غضب الجماعة التي تعتمد في معيشتها على ما تكسبه النساء من ممارسة البغاء.

وقال أشوك ناندا مخرج الفيلم الناطق بالهندوسية "اعتماد العائلات على البغاء كوسيلة لكسب الرزق أمر قائم في أكثر من 300 منطقة في الهند. هذا الامر لا يصدق لدرجة أني اعتقدت أنه غير صحيح.. ثم قرأت تقريرا لصندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) يتحدث عن هذا التقليد."

وفي الوقت الذي ترى فيه بعض الجماعات مثل بانجاراس أن اعتماد العائلات على البغاء كوسيلة لكسب الرزق "مشيئة الله" الا أن جماعات أخرى تجبر النساء بها على ممارسة البغاء كوسيلة لسداد الديون.

وفي هذا النظام تمارس الفتاة عادة البغاء دون أجر لمدة عام أو أكثر من أجل سداد الدين.

ولان القانون الهندي يحظر البغاء فان هذا التقليد الغريب لا يخضع لضوابط وأكثر من 90 بالمئة من هؤلاء الفتيات تحبلن وتصاب كثيرات بالامراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس بما في ذلك الايدز.

وفي الوقت الذي تحترم فيه العائلات نساءهن اللائي تعملن في هذا المجال باعتبارهن مصدر رزق العائلة تتعرض النساء الاقل جمالا في العائلة للتعذيب والتمييز ضدهن لانهن لا يتمكن من تحقيق مكسب كبير من عملائهن.

ويتناول فيلم "ريفاز" أيضا قصة فتاة قبيحة ومكروهة في عائلتها تقوم بدورها نجمة بوليوود ميجنا نايدو.

وتقوم بدور الام التي ترفض ممارسة ابنتها للبغاء النجمة الهندية الشهيرة ديبتي نافال. وقال المخرج ناندا "هذا العمل بغيض ولا يصدق لدرجة أن النجوم في فيلمي رفضوا في باديء الامر قبول امكانية حدوث ذلك... تحتم علي أن أعرض عليهم التقارير."

وسيعرض الفيلم في مهرجان نيويورك السينمائي الشهر المقبل وسيعرض لاول مرة في الهند في سبتمبر أيلول.

وقالت نافال: "ريفاز" فيلم عن الاستغلال... انه فيلم عن الكرامة وعن أمل النساء اللائي يجرى الاتجار بهن باسم التقاليد.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 10:00 pm

مسابقة ملكة جمال مصر.. أم مسابقة لاصطياد فتياتنا والوقوع بهن في شبكة عنكبوتية لا أحد يعلم كيف الخروج منها حتي ولو بأقل الخسائر!مهازل وفضائح.. هذا هو الوصف الدقيق لمسابقة اختيار ملكة جمال مصر.. 5 فتيات قدمن بلاغا إلي النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود ذكرن في البلاغ أن هناك تجاوزات أخلاقية وقعت داخل المسابقة



فالأمر لا يقتصر علي مجرد احتكار الشركة المنظمة للفتاة المتسابقة لمدة عامين­ وهذا يدعو للتساؤل­ فما الهدف من وراء هذا الاحتكار طالما أن المسابقة انتهت.. وإنما وصلت التجاوزات إلي حد التحرش الجنسي وشرب المخدرات واختلاط الشباب والفتيات داخل غرف الفندق الذي يقيمون فيه قبل المسابقة!

والآن.. ماذا جاء في البلاغ الذي تقدم به هؤلاء الفتيات؟! وما الذي شاهدوه بأعنيهن؟ ولماذا ادعت الشركة المنظمة أن وزارة السياحة هي المشرفة علي المسابقة واتضح في النهاية أن وزارة السياحة لا تعلم عن المسابقة شيئا؟! وما حكاية الشباب الشواذ الذين ظهروا فجأة في الحفل الختامي وهم يرتدون ملابس غريبة ويتصرفون تصرفات أغرب؟!ولأنها قضية مثيرة نبدأ من البلاغ الذي تقدمت به الفتيات الصغيرات.. وماذا قلن لنا؟!

ماتزال الأحداث تتوالي في مسابقة ملكة جمال مصر.. فالقضايا تتوالي ضد الشركة المنظمة وصاحبها يوسف سباهي حتي وصل عدد القضايا المرفوعة من الفتيات إلي خمس قضايا وهن: سالي علي مصطفي، ريهام عصام، هاجر جمال، مايا البياض، ورنا جمال.. وكن قد تقدمن ببلاغ للنائب العام ضد الشركة المنظمة واتهموها بتجاوزات أخلاقية حدثت داخل المسابقة!

وطالبت الفتيات في البلاغ بفسخ عقودهن مع الشركة المنظمة التي وضعت شرطا جزائيا في العقد المبرم وهو أن يدفع المنسحب 50 ألف جنيه.

تحديد المسئول
في البداية تشرح المذكرة التي تقدم بها عاصم قنديل محامي الفتيات الخمس أن الشروط الموجودة في هذه العقود بها إجحاف كبير.. حيث قام منظم المسابقة بعمل عقود احتكار للفتيات حتي يظل يتحكم فيهن لمدة عامين كاملين!

والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: ما معني أن يحتكر صاحب هذه الشركة هؤلاء الفتيات كل هذه المدة؟! وفي أي عمل يقوم باحتكارهن؟! وهل يتدخل بنفسه في تحديد هذا العمل؟! أسئلة مثيرة.. الوحيد الذي يجيب عنها هن الضحايا أنفسهن! ولكن السؤال الأكثر إثارة الآن هو: علي أي أساس يتم اختيار الفتيات ولجنة التحكيم؟! ومن الذي يقوم بتمويل هذه المسابقة؟!

تجاوزات أخلاقية!
كان لابد أن نتحدث مع هؤلاء الفتيات لنتعرف منهن علي تفاصيل ما حدث في هذه المسابقة ولماذا لم ينسحبن منها في بدايتها؟!
رضا جوهر مدير إدارة جمركية بإحدي الشركات الأمريكية قالت: إن ابنتها طالبة بالفرقة الثانية بكلية التربية الفنية وهي تعمل بمجال الفيديو كليب وكانت دائما تحلم بأن تكون ملكة جمال مصر مثل أي فتاة!

قبل بدء المسابقة فوجئنا بالشركة المنظمة تتصل بها وتطلب منها الاشتراك في المسابقة.. ابنتي لم تصدق نفسها في البداية من الفرحة وكان لابد من الاستعداد للمسابقة منذ أربعة أشهر حيث يتم تدريب الفتيات علي الظهور في المسابقة!
وتستطرد الأم قائلة: ولم يبق علي موعد المسابقة إلا عشرة أيام فقط وهذا يعني إقامة هؤلاء المتسابقات إقامة كاملة بأحد الفنادق.. لكن المفاجأة أن وقعت تجاوزات من الصعب أن يتخيلها أحد!

وتصمت الأم للحظات ثم تمضي قائلة: بعض الفتيات كن يقمن بتدخين المخدرات ليلا، كما أنه خلال هذه الفترة كان يتم تنظيم مسابقة 'مستر إيجيبت' مما يحدث أحيانا اختلاط بين الفتيات والشباب حتي أن بعض الشباب كان يدخل غرف الفتيات ليلا!
الحقيني يا ماما!

وتقول الأم التي بدا عليها الانفعال: ذات ليلة فوجئت بابنتي ريهام تتصل بي في وقت متأخر وهي تبكي وتطلب مني الحضور بسرعة لكي آخذها من الفندق.. وعندما ذهبنا وجدتها منهارة ولما سألتها عن السبب قالت لي: 'إنه في الليلة الماضية أثناء نومي أحسست أنني لا أستطيع التنفس بشكل طبيعي وعندما استيقظت وجدت إحدي الفتيات بالسرير المجاور لي ومعها بعض الشباب يقومون بتدخين السجائر، فخرجت من الغرفة مسرعة'!

وقررت في هذه اللحظة أن آخذها معي لكن الشركة المنظمة رفضت وطلبت مني البقاء خاصة أن المسابقة كانت في أيامها الأخيرة.. وإذا أردت الانسحاب فلابد من دفع مبلغ 50 ألف جنيه كشرط جزائي.. فاضطررت للبقاء مع ابنتي!
انسحاب خالد يوسف!

واللافت للنظر أن بعض المتسابقات عمرهن لا يتجاوز 16 عاما بالرغم من أن المسابقة ضمن شروطها أن عمر المتسابقة لا يجب أن يقل عن 18 عاما.. لذلك كان لابد من إشراف الجهات الرسمية علي المسابقة.. فلماذا انسحب المخرج خالد يوسف من لجنة التحكيم؟!
وبعدها حاولنا التحدث مع ريهام لكنها كانت منهارة لأن والدها توفي منذ عدة أيام بعد عودته من السفر حيث كانت حالتها النفسية سيئة جدا!

إشراف السياحة !
هاجر جمال (21 عاما) هي الأخري ضمن المتسابقات اللائي انسحبن من المسابقة.. تبدد الحلم عندما شعرت بأن شيئا ما يحدث داخل المسابقة.. فهناك تجاوزات عديدة كانت تحدث بين الشباب والفتيات داخل حمام السباحة وأنها أرادت الانسحاب من المسابقة لكن الشرط الجزائي كان يمنعها.. بالإضافة إلي أنه لا توجد رقابة علي المسابقة.. فاللافتات والأوراق كانت تؤكد أن المسابقة تحت إشراف وزارة السياحة.. لكننا فوجئنا بعد ذلك أنها لا تمت بصلة إليها!

شواذ في الحفل الختامي!
السيدة سمية محمود وهي والدة رنا جمال تقول: ما حدث في المسابقة لا يجب أن يمر مرور الكرام فهناك تجاوزات خاصة ما حدث في الحفل الختامي في المسابق.. فوجئنا بوجود عدد كبير جدا من الشباب الشواذ يتصرفون تصرفات غريبة ويرتدون أيضا ملابس غريبة! هذه المسابقة وليس كما يظن البعض تحصل فيها بناتنا علي مقابل وإنما قمنا بإنفاق أموال طائلة علي بناتنا من شراء فساتين وأحذية وأدوات ماكياج.. ولا يعقل أن تكون النهاية هي ضياع بناتنا بهذه السهولة.

حفل ثري عربي!
سالي علي مصطفي هي أيضا من المتسابقات لكنها كانت في لبنان فتحدثت بالنيابة عنها ابنة خالتها شاهندة فقالت: لا أتخيل أن ابنة خالتي سالي قالت لي إنه تم تسريب أرقام تليفونات الفتيات إلي غرباء وفوجئن بأشخاص يتصلن بهن ويعرفونهم بأنفسهم علي أنهم شخصيات معروفة وتحدثوا معهم في أشياء خارجة.. وتم توجيه الدعوة للفتيات المشاركات في المسابقة لحضور حفل ثري عربي بعد انتهاء المسابقة!

ملابس خليعة!
مايا البياض هي آخر الفتيات اللاتي تقدمت برفع دعوي ضد الشركة المنظمة حتي الآن.. قالت إن انسحابها جاء بعد أن رفضت تنفيذ تعليمات الشركة المنظمة بارتداء ملابس ساخنة ومثيرة، ولا أعلم ما الهدف من وراء هذا الطلب.. إلا إذا كان القصد غير سوي وغير أخلاقي؟!
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الأربعاء أغسطس 15, 2007 10:00 pm

مسابقة ملكة جمال مصر.. أم مسابقة لاصطياد فتياتنا والوقوع بهن في شبكة عنكبوتية لا أحد يعلم كيف الخروج منها حتي ولو بأقل الخسائر!مهازل وفضائح.. هذا هو الوصف الدقيق لمسابقة اختيار ملكة جمال مصر.. 5 فتيات قدمن بلاغا إلي النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود ذكرن في البلاغ أن هناك تجاوزات أخلاقية وقعت داخل المسابقة



فالأمر لا يقتصر علي مجرد احتكار الشركة المنظمة للفتاة المتسابقة لمدة عامين­ وهذا يدعو للتساؤل­ فما الهدف من وراء هذا الاحتكار طالما أن المسابقة انتهت.. وإنما وصلت التجاوزات إلي حد التحرش الجنسي وشرب المخدرات واختلاط الشباب والفتيات داخل غرف الفندق الذي يقيمون فيه قبل المسابقة!

والآن.. ماذا جاء في البلاغ الذي تقدم به هؤلاء الفتيات؟! وما الذي شاهدوه بأعنيهن؟ ولماذا ادعت الشركة المنظمة أن وزارة السياحة هي المشرفة علي المسابقة واتضح في النهاية أن وزارة السياحة لا تعلم عن المسابقة شيئا؟! وما حكاية الشباب الشواذ الذين ظهروا فجأة في الحفل الختامي وهم يرتدون ملابس غريبة ويتصرفون تصرفات أغرب؟!ولأنها قضية مثيرة نبدأ من البلاغ الذي تقدمت به الفتيات الصغيرات.. وماذا قلن لنا؟!

ماتزال الأحداث تتوالي في مسابقة ملكة جمال مصر.. فالقضايا تتوالي ضد الشركة المنظمة وصاحبها يوسف سباهي حتي وصل عدد القضايا المرفوعة من الفتيات إلي خمس قضايا وهن: سالي علي مصطفي، ريهام عصام، هاجر جمال، مايا البياض، ورنا جمال.. وكن قد تقدمن ببلاغ للنائب العام ضد الشركة المنظمة واتهموها بتجاوزات أخلاقية حدثت داخل المسابقة!

وطالبت الفتيات في البلاغ بفسخ عقودهن مع الشركة المنظمة التي وضعت شرطا جزائيا في العقد المبرم وهو أن يدفع المنسحب 50 ألف جنيه.

تحديد المسئول
في البداية تشرح المذكرة التي تقدم بها عاصم قنديل محامي الفتيات الخمس أن الشروط الموجودة في هذه العقود بها إجحاف كبير.. حيث قام منظم المسابقة بعمل عقود احتكار للفتيات حتي يظل يتحكم فيهن لمدة عامين كاملين!

والسؤال الذي يفرض نفسه هنا: ما معني أن يحتكر صاحب هذه الشركة هؤلاء الفتيات كل هذه المدة؟! وفي أي عمل يقوم باحتكارهن؟! وهل يتدخل بنفسه في تحديد هذا العمل؟! أسئلة مثيرة.. الوحيد الذي يجيب عنها هن الضحايا أنفسهن! ولكن السؤال الأكثر إثارة الآن هو: علي أي أساس يتم اختيار الفتيات ولجنة التحكيم؟! ومن الذي يقوم بتمويل هذه المسابقة؟!

تجاوزات أخلاقية!
كان لابد أن نتحدث مع هؤلاء الفتيات لنتعرف منهن علي تفاصيل ما حدث في هذه المسابقة ولماذا لم ينسحبن منها في بدايتها؟!
رضا جوهر مدير إدارة جمركية بإحدي الشركات الأمريكية قالت: إن ابنتها طالبة بالفرقة الثانية بكلية التربية الفنية وهي تعمل بمجال الفيديو كليب وكانت دائما تحلم بأن تكون ملكة جمال مصر مثل أي فتاة!

قبل بدء المسابقة فوجئنا بالشركة المنظمة تتصل بها وتطلب منها الاشتراك في المسابقة.. ابنتي لم تصدق نفسها في البداية من الفرحة وكان لابد من الاستعداد للمسابقة منذ أربعة أشهر حيث يتم تدريب الفتيات علي الظهور في المسابقة!
وتستطرد الأم قائلة: ولم يبق علي موعد المسابقة إلا عشرة أيام فقط وهذا يعني إقامة هؤلاء المتسابقات إقامة كاملة بأحد الفنادق.. لكن المفاجأة أن وقعت تجاوزات من الصعب أن يتخيلها أحد!

وتصمت الأم للحظات ثم تمضي قائلة: بعض الفتيات كن يقمن بتدخين المخدرات ليلا، كما أنه خلال هذه الفترة كان يتم تنظيم مسابقة 'مستر إيجيبت' مما يحدث أحيانا اختلاط بين الفتيات والشباب حتي أن بعض الشباب كان يدخل غرف الفتيات ليلا!
الحقيني يا ماما!

وتقول الأم التي بدا عليها الانفعال: ذات ليلة فوجئت بابنتي ريهام تتصل بي في وقت متأخر وهي تبكي وتطلب مني الحضور بسرعة لكي آخذها من الفندق.. وعندما ذهبنا وجدتها منهارة ولما سألتها عن السبب قالت لي: 'إنه في الليلة الماضية أثناء نومي أحسست أنني لا أستطيع التنفس بشكل طبيعي وعندما استيقظت وجدت إحدي الفتيات بالسرير المجاور لي ومعها بعض الشباب يقومون بتدخين السجائر، فخرجت من الغرفة مسرعة'!

وقررت في هذه اللحظة أن آخذها معي لكن الشركة المنظمة رفضت وطلبت مني البقاء خاصة أن المسابقة كانت في أيامها الأخيرة.. وإذا أردت الانسحاب فلابد من دفع مبلغ 50 ألف جنيه كشرط جزائي.. فاضطررت للبقاء مع ابنتي!
انسحاب خالد يوسف!

واللافت للنظر أن بعض المتسابقات عمرهن لا يتجاوز 16 عاما بالرغم من أن المسابقة ضمن شروطها أن عمر المتسابقة لا يجب أن يقل عن 18 عاما.. لذلك كان لابد من إشراف الجهات الرسمية علي المسابقة.. فلماذا انسحب المخرج خالد يوسف من لجنة التحكيم؟!
وبعدها حاولنا التحدث مع ريهام لكنها كانت منهارة لأن والدها توفي منذ عدة أيام بعد عودته من السفر حيث كانت حالتها النفسية سيئة جدا!

إشراف السياحة !
هاجر جمال (21 عاما) هي الأخري ضمن المتسابقات اللائي انسحبن من المسابقة.. تبدد الحلم عندما شعرت بأن شيئا ما يحدث داخل المسابقة.. فهناك تجاوزات عديدة كانت تحدث بين الشباب والفتيات داخل حمام السباحة وأنها أرادت الانسحاب من المسابقة لكن الشرط الجزائي كان يمنعها.. بالإضافة إلي أنه لا توجد رقابة علي المسابقة.. فاللافتات والأوراق كانت تؤكد أن المسابقة تحت إشراف وزارة السياحة.. لكننا فوجئنا بعد ذلك أنها لا تمت بصلة إليها!

شواذ في الحفل الختامي!
السيدة سمية محمود وهي والدة رنا جمال تقول: ما حدث في المسابقة لا يجب أن يمر مرور الكرام فهناك تجاوزات خاصة ما حدث في الحفل الختامي في المسابق.. فوجئنا بوجود عدد كبير جدا من الشباب الشواذ يتصرفون تصرفات غريبة ويرتدون أيضا ملابس غريبة! هذه المسابقة وليس كما يظن البعض تحصل فيها بناتنا علي مقابل وإنما قمنا بإنفاق أموال طائلة علي بناتنا من شراء فساتين وأحذية وأدوات ماكياج.. ولا يعقل أن تكون النهاية هي ضياع بناتنا بهذه السهولة.

حفل ثري عربي!
سالي علي مصطفي هي أيضا من المتسابقات لكنها كانت في لبنان فتحدثت بالنيابة عنها ابنة خالتها شاهندة فقالت: لا أتخيل أن ابنة خالتي سالي قالت لي إنه تم تسريب أرقام تليفونات الفتيات إلي غرباء وفوجئن بأشخاص يتصلن بهن ويعرفونهم بأنفسهم علي أنهم شخصيات معروفة وتحدثوا معهم في أشياء خارجة.. وتم توجيه الدعوة للفتيات المشاركات في المسابقة لحضور حفل ثري عربي بعد انتهاء المسابقة!

ملابس خليعة!
مايا البياض هي آخر الفتيات اللاتي تقدمت برفع دعوي ضد الشركة المنظمة حتي الآن.. قالت إن انسحابها جاء بعد أن رفضت تنفيذ تعليمات الشركة المنظمة بارتداء ملابس ساخنة ومثيرة، ولا أعلم ما الهدف من وراء هذا الطلب.. إلا إذا كان القصد غير سوي وغير أخلاقي؟!
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

السابقالتالي

العودة إلى بشكل عام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Google [Bot] و 5 زائر/زوار

cron