• اخر المشاركات

الجريمه .. جرائم حقيقية حصلت بالفعل

مقالات, تحقيقات, أراء و شروحات.

المشرف: noooooooooooor

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة يوليو 27, 2007 12:37 am

طعنها ست عشرة طعنة

عندما عَلِمَ أحمد" أن شقيقته نعمت تقيم علاقة جنسية مع خطيبها الشرعي ثارت ثائرته وتوجه مسرعاً الي مقر عملها في أحد المستشفيات في جبل لبنان وذبحها من الوريد الي الوريد وطعنها بالسكين في بطنها وخاصرتها حتي لفظت أنفاسها الأخيرة.

وفي الوقائع التي نشرتها صحيفة المستقبل اللبنانية أن دورية من فصيلة بئر حسن ألقت القبض علي أحمد ب. في مستشفي الزهراء والدماء تلطخ يديه وآثار الدماء عليه وكان بقربه فتاة تبيّن أنها شقيقته المغدورة نعمت جثة هامدة علي الأرض والدماء تنزف من مختلف نواحي جسمها، ويوجد سكين مطبخ بقربها عليه آثار دماء، وقد اعترف شقيقها أحمد ب. فوراً بأنه أقدم علي ذبح شقيقته، فجري اقتياده الي مقر الفصيلة للتحقيق معه.

وبذات التاريخ كشف الطبيب الشرعي علي الجثة في المستشفي بناء لطلب النيابة العامة وقد تبيّن أن المغدورة هي بعمر 23 سنة وقد أصيبت بجرح بليغ بطول 10 سنتم علي أعلي الرقبة من الجهة اليمني ، وجروح أخري متفرقة من الجسد بسبب عدد من الطعنات التي وجهها الاخ الي شقيقته، ويبدو أن الجرح الأول هو المسبب للوفاة الفورية بسبب عمقه والتسبّب بقطع كلي للأوردة والشرايين الرئيسية في الرقبة مع قطع القصبة الهوائية والمريء، وتبيّن أن المغدورة هي امرأة، إلا أنها غير حامل.

وأفاد أحمد أنه أثناء وجوده في مركز عمله في مطعم الأمير في الرويس حضر إليه علي ج. وزوجته كواكب وطلبا إليه الاجتماع في منزله، فتوجه الي منزله وبحضور والدته قال له علي وزوجته ان نعمت قد أصبحت امرأة وأن نعمت قد أخبرت كوكب أن حسين ن. هو الفاعل وهو خطيبها، فثارت ثورته وركب دراجته النارية واشتري سكيناً هو سكين مطبخ وتابع سيره باتجاه مستشفي الزهراء حيث تعمل شقيقته المغدورة وذلك بقصد قتلها وغسل العار الذي ألحقته به، وما أن التقي بها حتي طلبت إليه تأخير سفره الي دبي لأمر مهم يتعلق بها فتأكد من صحة ما قاله علي وزوجته وبدأ بطعنها فأخذت بالصراخ واستمر بطعنها أكثر من عشر طعنات فانهارت ووقعت أرضاً ومن ثم أقدم علي ذبحها ثم رمي السكين علي الأرض، وأعرب في نهاية التحقيق عن عدم ندمه علي ما فعل معتبراً أن ما أقدم عليه هو دفاع عن شرفه وشرف عائلته.

وقد اعترف حسين ن. بأنه كان علي علاقة خطوبة مع المغدورة وعندما شعرت أن والدتها وأشقاءها يحاولون فسخ الخطوبة حضرت إليه وطلبت منه الزواج سراً حتي يصبح الأمر واقعاً، فمارسا الجنس معاً وتكرّر الفعل الجنسي مراراً، وأضاف أنها كانت عذراء في منزله.

وكرّر أحمد أمام قاضي التحقيق إفادته الأولية معترفاً بإقدامه علي ذبح شقيقته نعمت غسلاً للعار الذي ألحقته به، وأضاف أنه عندما التقاها في المستشفي أكدت له إقامة علاقة جنسية مع حسين ن.

وأمام المحكمة اعترف أحمد ب. بما أسند إليه في قرار الاتهام، مؤكداً طعنها بواسطة سكين 16 طعنة وذبحها، وأن علي وزوجته قد أخبراه أن شقيقته نعمت مفضوضة البكارة وأن حسين هو من أقدم علي هذا الفعل، وأن شقيقته المغدورة قد أخبرته بذلك، وأكد أن حسين هو خطيب شقيقته المغدورة قبل ستة أشهر من الحادث ولبس هو وشقيقته المحابس. وأصبحت شقيقته تخرج مع خطيبها، وأنه أقدم علي قتل شقيقته لأنه كان بثورة غضب وأعصاب غريبة ، وأنه عندما سأل شقيقته عما إذا كانت امرأة أجابته إنت شو دخلك وكانت شقيقته قد أخبرت كوكب التي طلبت منه ستر الفضيحة وعندما أخبرته كوكب جن جنونه وأضاف أن المسافة بين منزله والمستشفي 7 كلم وتستغرق 10 دقائق.

وقضت محكمة الجنايات في جبل لبنان، بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة مدة عشر سنوات بحق شقيق المغدورة أحمد ب. فيما قضت بحبس خطيبها حسين ن. مدة 6 أشهر.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة يوليو 27, 2007 12:39 am

أراد تسديد شيكات بلا رصيد استحقت الدفع

كشف بلاغ تقدمت به زوجة إلي نيابة المنامة، عن قيام زوجها الذي يعمل موظفا بأحد البنوك، باستغلال صلاحياته للسحب والإيداع من حسابها، وحسبما نقلت صحيفة اخبار الخليج البحرينية فقد تبين بعد تحقيق أجراه البنك في الواقعة أن الزوج يتلاعب أيضا في حسابات بعض العملاء وحسابات البنك، لسداد شيكات مستحقة عليه، وقد بلغت قيمة المبالغ التي تم التلاعب فيها ستة آلاف دينار، بالإضافة إلي الاستيلاء علي ثلاثة آلاف دينار قيمة قرض كانت الزوجة قد حصلت عليه.هذا و بدأت وقائع القضية عندما ذهبت الزوجة الشابة، إلي بيت التسهيلات لتقدم طلبا بالحصول علي قرض، ففوجئت بهم يخبرونها بأن هناك قرضا حصلت عليه في العام الماضي، قيمته ثلاثة آلاف دينار، وقد توقفت عن السداد. توجهت الزوجة إلي البنك الذي تحتفظ فيه بحسابها فوجدت أن قيمة القرض قد أودعت في حسابها، وان المبلغ قد تم سحبه إلي حساب الزوج، الذي يعمل بأحد فروع البنك، في وظيفة من شأنها إجراء المقاصة للشيكات، ويقوم الزوج باستخدام الحاسب الآلي من أجل إجراء تلك المقاصات.

قام البنك بتشكيل لجنة تحقيق داخلية
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة يوليو 27, 2007 12:40 am

لماذا أنكر الزوج السعودي أبوة ابنته المصرية؟

بعد سبع سنوات زواج.. فاجأ الزوج السعودي زوجته المصرية برفض نسب طفلته اليه بعد مشادة كلامية حدثت بينهما قام علي اثرها بتمزيق ورقة زواجهما العرفي.

الزوجة المصرية لم تجد امامها سوي اللجوء الي محكمة اسرة مصر الجديدة لتقوم برفع دعوي اثبات نسب وايضا اثبات زواجها من رجل الاعمال السعودي.

في المحكمة جاءت الزوجة المصرية وهي تمسك في يديها طفلة لم يتعد عمرها الست سنوات في البداية يطلب منها المستشار احمد موافي رئيس محكمة اسرة مصر الجديدة ان تسرد حكايتها.. تقول الزوجة كنت صغيرة عندما تزوجته لم اعرف احدا في الدنيا سواه.. كنت احبه بعدما غمرني بعطفه وحنانه.

وافقت علي ان اتزوجه عرفيا بعدما اكد لي انه يوجد مشاكل تمنعه من ان يتزوجني رسميا.. رضيت بالامر الواقع ولم أستمع لنصائح اقاربي ووالدي والداتي ان زواجي منه سيكون غير مضمون.. لانه من جنسية مختلفة عني حيث كان سعودي الجنسية.

في بداية زواجنا طلب مني عدم الانجاب وفعلا التزمت بكل ما قاله لي. ولمدة ثلاث سنوات ظللت احترم طلبه لكنه حدث بعد ذلك دون قصد مني.

وفي اول لقاء بيننا اخبرته بما حدث وانه لا دخل لي وانني كنت ملتزمة بما وعدته.. لكنه حدث ولأول مرة في حياته يثور علي وحدث بيننا مشادة كلامية.

بعدها طلب مني ان أتخلص من الجنين فرفضت هنا قال لي علي ان اتحمل مسئولية تربية هذا الطفل وحدي.. فعلا اخذت الحياة تسوء.

انجبت طفلتي رانيا.. بعد الولادة طلبت منه ان يقوم بتوثيق عقد الزواج لانه اصبح بيننا طفلة لكنه قام بتمزيق عقد الزواج العرفي.. وخرج من منزل الزوجية ولم يعد مرة اخري.

وفجأة وجدته يظهر في حياتي بعدما قمت برفع دعوي اثبات عقد الزواج واثبات نسب طفلتي رانيا له.. بل وفوجئت به يقوم برفع دعوي انكار نسب بل ويقول ان علاقته بي كانت عابرة.

هنا انهارت الزوجة الشابة بعدما ابدت ندمها علي معرفتها به وزواجها به.. بعدها ناقشت المحكمة الزوج فيما قالته الزوجة.. واستمعت الي الشهود الذين اكدوا ان رجل الاعمال السعودي كان يتردد بشكل مستمر علي الزوجة المصرية وكان يعرفهم بنفسه علي انه زوجها وامام هذا لم يستطع الزوج انكار نسب طفلته بل واعترف بزواجه من الفتاة المصرية.

لتصدر المحكمة قرارها برئاسة المستشار احمد موافي رئيس محكمة اسرة مصر الجديدة بإثبات نسب الطفلة رانيا لابيها رجل الاعمال السعودي وايضا توثيق عقد الزواج العرفي.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:18 pm

يقتل شيخا من أجل قنينة ماءاً

انتبهت المرأة فجأة إلي شبح رجل يجر دراجته النارية. إنها تعرفه كما تعرف كل جزء من المكان الذي هي فيه، والتي هي جزء منه، ثم لاح لها من الجهة المقابلة للرجل شاب، يميل ذات اليمين وذات اليسار، يترنح وكأن به نوعا من المس. وقف الرجل ووقف الشاب، امتدت يد الشاب لتأخذ من الرجل قنينة كان يحملها، تمسكت يد الرجل بالقنينة، في حين بدأ الشاب يبحث في الأرض، فأمسكت يداه حجرا، ثم هوي به علي رأس الرجل. أخفت المرأة رأسها بين يديها حتي لا تري ما يحدث، ولما رأت الرجل يسقط أرضا، قامت وهي تصرخ وتولول. طلبت النجدة من قريب لها كان يحاول عبثا سحب برميل ماء من بئر بالقرب من البيت. فلما سمع استغاثتها رمي كل ما بيده وجري نحوها، فلما اقتربا من الرجل وجداه، يحتضر، وفي حالة جد حرجة، في حين كان الشاب يسحب الدراجة النارية بلا اتجاه، وبين لحظة وأخري يلتفت إلي الوراء.

الطفولة

ولد إسماعيل بإحدي القري القريبة من مدينة خريبكة، وبها تلقي تعليمه الابتدائي ثم تابع تعليمه الإعدادي بقرية قريبة من مكان سكناه قبل أن ينتقل إلي مدينة خريبكة لإتمام دراسته الثانوية، لكنه لم يستطع النجاح في ذلك لكونه أصيب بخلل عقلي حيث أصبح لا يستوعب دروسه و لا يتحكم في تصرفاته وأعصابه، فاضطرت أسرته إلي حمله إلي مستشفي الأمراض العصبية بمدينة برشيد، حيث مكث به مدة ثلاثة أشهر. وبعد تلقيه العلاج عاد وتابع دراسته بمدينة خريبكة، إلا أنه لم يستمر لكونه عاد إلي حالته الأولي التي أخدت تسير من سيء إلي أسوا فانقطع عن الدراسة ومرة أخري، مكث هناك ثلاثة أشهر. منذ ذلك الحين والحالة الصحية لإسماعيل تعرف تناقضا كبيرا بحيث كانت تتحسن في بعض الفترات، لكنها سرعان ما تتدهور ويتصرف تصرفات غير عادية ولاسيما في فصل الصيف، وكان كلما اشتدت الحرارة وارتفعت، كلما اشتد عليه المرض، فيغادر المنزل بدون علم أهله في اتجاه مجهول لمدة غير محددة، ثم يعود إليهم بعد استرجاع حالته الطبيعية، وبالرغم من ذلك لم يعرف عنه أبدا أنه قد أساء لأحد من أبناء الدوار أو اعتدي علي أحد من أفراد عائلته والتي كانت تتكون من تسعة إخوة اثنان منهم يعانيان من مرض عقلي مماثل، مما يدفع إلي الاعتقاد أن مرضهم وراثي.

الجريمة

في صباح يوم الحادث وحوالي الساعة السادسة والنصف صباحا كانت إحدي القرويات تقوم برعي قطيع من الأغنام بالقرب من الدوار الذي تسكن به، فأثار انتباهها شخصان أحدهما ساقط علي الأرض والثاني يقوم بضربه بالأحجار، ولكونها امرأة لا تستطيع التدخل نادت علي شقيق زوجها الذي كان بدوره علي مقربة منها يرعي قطيعه، وبمجرد وصولهما تبين لهما أن الشخص الساقط علي الأرض من سكان الدوار، وقد أصيب بعدة جروح في رأسه ووجهه، بينما الشخص الذي اعتدي عليه فر هاربا علي متن دراجة نارية كانت في ملك الضحية. وفي الحين تم إخبار عائلة الضحية التي قامت علي الفور بنقله إلي المستشفي لتلقي العلاج. لقد كان مصير الضحية الأول الذي قادته الظروف أمام هذا الشاب أقل ضررا من مصير الضحية الثاني الذي سيلقي حتفه علي الفور.

جريمة ثانية

اعترافات المتهم حول ما قام به تؤكد أنه استيقظ باكرا ذلك اليوم متوجها إلي المستوصف الصحي قصد تلقي حقنة مهدئة، وفي الطريق صادف رجلا يمتطي دراجة عادية يسير في نفس اتجاهه فخيل له أن راكب الدراجة قد سلبها من شخص آخر مستعملا القوة، واستنكارا لتصرفات هذا الرجل قام برشقه بالحجارة علي رأسه، ولما سقط أرضا قام للمرة الثانية بضربه علي وجهه ورأسه ثم تمكن من أخذ الدراجة النارية، وامتطاها لمسافة غير بعيدة، ثم تركها واتجه في طريق خريبكة، وهناك اشتد به العطش، فرأي شيخا وبيده قارورة ماء، فطلب منه أن يمده بقليل من الماء يسد به عطشه، لكن الرجل أبي عليه ذلك، ورفض رفضا باتا، مما جعل إسماعيل، لا يستسيغ الأمر، فالتقط حجرا ورمي به الرجل حتي سقط أرضا، وأخذ القنينة وبدأ يفرغ ما بها بجوفه، غير عابئ بما يجري بجانبه،

القبض علي المجرم

ثم تابع سيره إلي أن صادفته دورية لرجال الدرك فتم إلقاء القبض عليه، وأثناء التحقيق كانت كل تصريحاته متناقضة وغير منطقية، إذ اعتبر أن صاحب الدراجة لص سرق الدراجة من صاحبها لذلك، أخذها منه ليعيدها لصاحبها الأصلي، وأنه رماه بحجر ليجبره علي إعطائه قنينة الماء . رغم شهادة الأقارب والجيران بأن إسماعيل شخص فاقد لعقله، وغير متوازن، ورغم عثور رجال الدرك علي مبلغ مالي بجيب الضحية، مما يعني أن الدافع لم يكن بهدف السرقة، وبالرغم أيضا أن المتهم سبق له أن دخل مستشفي الأمراض العقلية ب برشيد ثلاث مرات في فترات متقطعة. إلا أن النيابة العامة طالبت بمتابعته، ورفضت طلب الدفاع بإجراء خبرة طبية علي المتهم، لمعرفة ما إذا كان يعاني من خلل عقلي أم لا، فتمت متابعته بتهمة القتل العمد بواسطة السلاح، وبذلك أمرت بمتابعته من أجل التهم الموجهة إليه طبقا لمقتضيات الفصول 401 و 303 و 392 من القانون الجنائي وإحالة ملفه علي غرفة الجنايات لدي محكمة الاستئناف، ليصدر الحكم في حقه ب20 سنة سجنا نافذاً.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:19 pm

لغز الزوج.. نهاية مأساوية..!

وقفت سيدة تقول للقاضي عمري 37 سنة وتزوجت برجل يكبرني بخمس سنوات وأنا من أسرة عريقة وغنية وخريجة جامعة أوروبية وزوجة صالحة وأحببت زوجي وأنجبنا توأم محمد وأحمد ودام زواجنا عشر سنوات غمرتنا خلالها السعادة وحيرني شيئاً وهو أنني لم أر أحداً من أقاربه وقال لي أن والدته مسنة وله أخوة وتمنيت زيارتهم ورفض واختلق المعاذير طوال السنوات العشر ومع حبي له عشت أراه لغزاً كبيراً!!.

وقالت الزوجة كان زوجي يحدثني عن نفسه امام عائلتي كرجل عصامي ويتهم شقيقي الوحيد بأنه ابن امه وولد وفي فمه ملعقة من ذهب ومرت السنوات الي ان ظهرت في حياتنا سكرتيرته الشيطانة فلا نراه إلا قليلا بحجة العمل وبلا مقدمات وصلت ورقة الطلاق وبكت الزوجة كثيراً.

وقال محاميها إن مطلق موكلتي مقاول كبير وأرسل عماله في الرابعة فجراً والقوا بها وأولادها في الشارع واستولوا علي مجوهراتها الموروثة وتزوج سكرتيرته وهي سيدة مطلقة وأم لابن وتسكن في أحد أزقة الجمالية ولا تقارن بموكلتي حسبا ونسبا وعلما ومظهرا ولم تدخر موكلتي وسعاً لتعيد زوجها مرة أخري دون جدوي واكتشفت ان زوجها مخادع وغشاش فوالدته تعيش ببدروم متواضع وله اخوات بنات فقط ويعملن بمصنع ملابس لينفقن علي والدتهن المريضة المسنة.

أما الزوج المقاول فلا يسأل عنهم وقالت والدته لموكلتي ربنا ينتقم منه لأنه أناني عندما زارها، ان له ألف وجه ومعنا الشهود ومن بينهم شقيقاته وقال الزوج ان زوجتي الجديدة كنت أعرفها قبل مطلقتي فهي جارتنا في حي الجمالية وتزوجتها بعد طلاقها.

وقال محامي الزوجة: لماذا طردت زوجتك وأولادك من منزل الزوجية ومكنتهم النيابة من الدخول بالقوة الجبرية.

قال القاضي ما دليل الزوجة؟

قالت الزوجة شهودي موجودين لقد طلقني بأوامر زوجته الجديدة، فثار الزوج وقال: انا لا يأمرني أحد وطلقتها لأنها متعالية بعائلتها الغنية وأنا فقير ولم تعرف الحرمان او الجوع كرهتها ولا أريد رؤيتها ولا حتي رؤية أولادي. أما الجديدة فهي مثلي!!.

وهنا قال القاضي انها الكفاءة.. وهذا معناه كما رآه الدين.. وقال محامي الزوجة: ان مطلق موكلتي دخله 30 ألف جنيه شهرياً وأطلب نفقة متعة لا تقل عن خمس سنوات.. جبر خاطر موكلتي.. وعلاجاً لجرحها.. الذي لن يندمل بأموال الدنيا كلها.. وحكم للزوجة بنفقة شهرية قدرها 600 جنيه كمتعة لمدة خمس سنوات.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:20 pm

حشيشة في مجلس العزاء

توافد أهالي المنطقة علي جارهم الذي أعلن عن وفاة عمه في احدي الدول العربية وإقامته له لسرادق عزائه في القاهرة بين الجالسين كان مدير ادارة مكافحة المخدرات.. وبعد لحظات وصل ضيف قادم من محافظة الفيوم ليسلم كميات المخدرات التي احضرها لصاحب العزاء المزعوم..

الاثنان مسجلان خطر والمخدرات كانت داخل سبت أو سلة الزيارة وبعد لحظات يتم القبض علي المتهمين ويكتشف الحاضرون انهما جاء لتأدية واجب العزاء في ميت لم يفارق الحياة بعد!! وانتهت الامبراطورية العائلية.. حيث دخلت العائلة بأكملها السجن اثنان من العائلة ماتا خلف الأسوار العالية أولهما اسمه الحنش الذي سميت العائلة علي اسمه وثانيهما خاله الذي كان يبيع السموم حتي السبعينيات لطوابير المدمنين ثم دخل شقيق الحنش السجن هو الآخر.. والغريب أنه مات هو أيضاً خلف الأسوار الحديدية العالية.. بعدها لجأت الأم نعمات الي إعادة امبراطورية العائلة في تجارة المخدرات.

لكن رئيس المباحث تمكن من القبض عليها مع صبيانها الأربعة وبعد الإفراج عنها ألقت الادارة العامة للمخدرات القبض عليها مرة اخري ومنذ أيام لجأت زوجة الابن الي إعادة النشاط باعتبارها آخر أفراد الأسرة لكن رئيس المباحث نجح في القبض عليها، وتقديمها لمحاكمة عاجلة وقضت بحبسها ثلاث سنوات.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:21 pm

طفل إسرائيلي يطعن صديقه لأنه فاز عليه بلعبة البلي ..!

طفل اسرائيلي في العاشرة من عمره يقيم بمنطقة الشمال خسر امام زميله مرتين متتاليتين في لعبة البلي فما كان منه إلا أن استل سكيناً وطعن بها هذا الزميل الذي يبلغ من العمر 13 عاماً في يده وكتفه وقد نقل الي أحد المستشفيات لعلاجه. وقع هذا الحادث عندما تباري الطفلان في لعبة رمي البلي أو الكرات الزجاجية الصغيرة وبعد ان استطاع الطفل ابن ال 13 الفوز مرتين علي زميله الصغير قرر الاكتفاء بذلك وقال للصغير انه ذاهب الي المنزل حيث بدا أن هذا الكلام لم يعجب الطفل الصغير وطلب اعادة المباراة بينهما مرة أخري مهددا زميله بأنه لن يستطيع العودة الي المنزل ما لم يعد المباراة ويفز هو أي الصغير فيها ،60 زميله ابن 13 حاول ان يوضح له مرة اخري انه لن يستطيع البقاء حتي لا يتأخر في العودة الي منزله في هذه اللحظة توجه الطفل الصغير الي زميل ثالث كان يراقب ما يحدث وأخذ منه سكيناً انهال بها طعناً علي زميله المنتصر في المباراة وبعد ان اصابه عدة اصابات غادر المكان في هدوء عائداً الي منزله وكأنه لم يفعل شيئاً، رجال التحقيقات في شرطة الأحداث توجهوا الي المستشفي الذي نقل إليه الطفل المطعون ليروي لهم ما حدث وقد اصابهم الذهول حينما أبلغهم ان الذي طعنه هو طفل في العاشرة.

وفور الانتهاء من سماع أقوال الطفل المصاب اتصل المحققون بوالدي الطفل ابن العاشرة وطلبوا منه السماح باستدعاء ابنه للتحقيق وقد وافق الوالد علي ذهاب ابنه مع المحققين وعقب التحقيق تم اطلاق سراحه بعد ان ابدي أسفه علي ما قام به ونظراً لصغر سنه فلا يمكن مساءلته جنائياً كما قال أحد ضباط التحقيقات وقد أورد هذا الحادث صحيفة يديعوت احرونوت .


صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:22 pm

هل تنجح التكنولوجيا في حماية الأطفال من الجريمة؟

هل تنجح التكنولوجيا في حماية الأطفال من أن يكونوا ضحايا عند استهدافهم من قبل المجرمين؟

كما هو معروف ان بريطانيا بذلت جهوداً للحد من الجريمة التي يستغل فيها الأطفال البريطانيون فقد نفذت مرحلة تجريبية لخطة استخدمت فيها التكنولوجيا لتقليل الجريمة وحماية الأطفال. وتم إقامة منظومة الكترونية علي شبكة الانترنت والهدف من المنظومة مساعدة الوكالات الحكومية المختلفة ومنها الشرطة والصحة والخدمات الاجتماعية والتعليم علي تسجيل ومشاركة المخاوف حول الأطفال المعرضين لخطر التورط في جرائمهم بهدف التدخل في الوقت المناسب لمنع حصول ذلك. وبعد ان نجح المشروع في مرحلته التجريبية فإن التقنية أصبحت متوفرة ويمكن استعمالها.

وتؤدي هذه المنظومة عملاً استثنائياً حيث تجمع كل ما يتم علي المستوي المحلي بطريقة أكثر كفاءة وبأقل فرصة حتي لا يقع الأطفال كضحايا للجريمة عند استعمالهم للشبكة.

والسؤال: اذا تمت حماية الاطفال من الجرائم التي تقع في الشبكة العنكبوتية ماذا يمكن فعله إزاء الكثير من الجرائم التي ترتكب ضدهم في الشارع وفي أماكن أخري. ولا يستطيع أحد أن يوقف المرتكبين لها؟!

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:23 pm

الانتحار ظاهرة تؤرق الجامعات الأمريكية

الإدارات تحاول تشخيص الطلبة الذين يعانون مشاكل نفسيه
الطلبة لا يراجعون مراكز الاستشارات النفسية حتي تكون كلياتهم علي علم بحالاتهم

نيكول تومبسن شابة في مقتبل العمر كانت طالبة في جامعة كولومبيا لبضعة أسابيع فقط عندما خرجت مع مجموعة من الأصدقاء للشرب وسط المدينة في السنة الماضية ولكن فجأة أصبحت منعزلة عنهم. وكما يبدو أن نيكول لم تأخذ العلاج المخصص للاضطراب النفسي، فالساعة الآن هي الثالثة عصراً وربما فاتها موعد تناول الحبوب. انتابتها نوبة من البكاء والحزن. نادت علي أصدقائها قائلة: أتمني فقط أن يأخذني هذا الزحام بعيدا.

وبالرغم من عودة نيكول إلي الجامعة بسلام إلا أن أصدقاءها أبلغوا فوراً المعنيين في الجامعة عن قلقهم بشأن حالة صديقتهم وفعلاً كان ذلك بمثابة المفتاح علي أن نيكول تواجه نوعاً ما من المشاكل الصحية الذهنية وتقول نيكول التي عادت إلي دراستها بعد أن أجبر علي أخذ إذن علاجي. لم أكن علي رادار جامعة كولمبيا علي الإطلاق. ان مسؤولي الكلية وخبراء الصحة النفسية توصلوا إلي معرفة أن العديد من الطلبة يعانون ضعفاً إزاء دوافع الانتحار أو الأمراض النفسية ويبدون وعلي نحو متزايد شبيهون بنيكول فإنهم لا يأتون إطلاقاً بالقرب من مراكز الاستشارات ليكشفوا أي شيء عن تجاربهم قبل الكلية. وكنتيجة لذلك تصعد الجامعات من جهودها لاكتشافهم لتأخذهم للجلسات العلاجية، وفي بعض الأحيان تجبرهم للعودة إلي بيوتهم.

ويكمن الهدف تقديم المساعدة للطلاب الذين تشابه حالاتهم حالة نيكول ولكن الجامعات أمام خطر يتمثل- بالانتحار الذي يعتبر يمثل ثاني أكبر سبب للوفيات في الجامعات بعد الحوادث والذي يمكن أن يكون مكلفاً حيث يسيء لسمعة الجامعة ويروج لدعاوي قضائية فعلي سبيل المثال ان انتحار إليزابيث شن الطالبة في معهد التكنولوجيا في ماسوشتس في عام 2000 وسلسلة في حالات الانتحار في جامعة نيويورك وجامعة جورج واشنطن وجامعة الينويس قد أثارت اهتماماً كبيراً. لقد كان هناك ارتفاع ملحوظ في القضايا القانونية المرفوعة ضد الكليات بسبب انتحار عدد من الطلبة أيضاً.

وتقول مساعدة رئيس في إحدي الشركات الاختصاصية مما لا شك فيه أن منع محاولات الانتحار قد ازدادت قبل أن ترتفع الدعوات المطالبة بالملاحقة القانونية. وأن شركتها لديها حفنة من القضايا في الوقت الحاضر بخلاف ما كانت عليه قبل ست سنوات. وتضيف من الممكن أن تكون تلك الدعاوي ذات نتائج مالية خطيرة من دون ذكر التأثيرات العاطفية والسمعة التي يمكن أن تلقي بظلالها علي المدرسة.

ويقول خبراء الصحة العقلية انهم يعتقدون أن معدل الانتحار بين الطلبة الجامعيين في ثبات منذ عدة سنوات حوالي 1100 طالب سنوياً أو 5ر7 من كل 100 ألف طالب والذي في الحقيقة أقل بكثير عن معدل الشباب اليافعين الذين ليسوا من طلبة الجامعات.

ولكن الأرقام تستند إلي دراسة لعشرات الجامعات أجريت في الثمانينيات والخبراء يقولون إن تقارير الانتحار لا تعكس دائماً الطلبة الذين ينتحرون خارج الجامعات.

ولمعالجة المشكلة تقوم بعض الجامعات في الوقت الحاضر بدعوة الطلبة لملء استبيان عن أعراض الصحة العقلية. وتطلب بعض الجامعات من الهيئة التدريسية أن يكونوا حذرين من التغيرات في سلوك الطلبة وعليهم ملاحظة أن يتحول الطالب فجأة إلي شخص انعزالي أو هاديء يبتعد عن زملائه في الفصل.. فيما تضع جامعات أخري استشاريين في مباني الإسكان ويطلبون من الطلبة الذين يهددون أو يحاولون الانتحار بحضور جلسات استشارية.

ولكن الطرق الأفضل للوصول لهؤلاء الطلبة تبقي صورتها غير واضحة والطلبة لا يرحبون دائماً بالتدخل.. وبعض الخبراء يخشون من أن إرغام الطلبة علي الدخول في أجواء العلاج أو الانسحاب من المدرسة يمكن أن يمنع الطلبة الآخرين من طلب المساعدة.

إن جامعات مثل كولومبيا تتصارع مع العدد المتزايد للطلبة الذين لديهم تاريخ في الأمراض العقلية. ومعظم الكليات قد زادت عدد المستشارين والساعات التي تتعامل مع هذه الحالات. وفي الوقت الحاضر ذهبوا إلي أبعد من ذلك حيث تحول البعض من هذه الجامعات إلي الإنترنت كوسيلة لجلب الطلبة الذين يعانون من مشاكل مساعدتهم.

لقد طورت المؤسسة الأمريكية لمنع الانتحار برنامجاً واستبياناً عن الصحة العقلية علي الأون لاين لتوجيه الطلبة الذين يعانون من مشاكل نحو الاستشارة والذي تجري اختباراته في جامعتي ايموري، ويقول هؤلاء إن النتائج الأولية تبدو واعدة.

وفي جامعة ايموري- التي بدأت باستخدام البرنامج في عام 2002- قام 8% فقط من الطلبة الذين استلموا الاستبيان بتعبئته ولكن من بين الذين علموا الاستبيان كانوا 85% يعتقدون بالمخاطر الكبيرة للانتحار أو المشاكل الخطيرة الأخري بالاستناد علي استجابتهم للاستبيان. وقد تم تشجيعهم للحديث مع المستشار سواء خارج أو داخل الكلية أو التشاور مع المستشار مباشرة علي الأون لاين.

ويقول باحث في المؤسسة: إن النتائج كانت بسيطة نسبياً، ومع ذلك إننا مقتنعون تماماً من أن هؤلاء الشباب لن يدخلوا في حلقة المعالجة ولكننا نعتقد بأننا نصل للشباب المناسبين.

تطلب الجامعات من الهيئات التدريسية أو الإداريين والطلبة أن يقومونا بإخبار العميد أو المكتب الاستشاري إذا شاهدوا طلاباً يظهرون علامات اكتئاب أو نوايا نحو الانتحار.

ففي جامعة ديوك عندما ينقل عضو في الهيئة التدريسية أو أحد الآباء مخاوفه بشأن الطلاب إلي نائب رئيس الشؤون الطلابية فإنه وأعضاء كادر السكن الداخلي سيتابعون الطالب وفي بعض الأحيان يجري ذلك سرياً.

بعد انتحار الطالبة إليزابيث شن أقدمت الجامعة علي إجراء جلسات تدريبية لأعضاء الهيئة التدريسية وإداريي الأقسام ومدربي الرياضة وغيرهم من الإداريين لمساعدتهم في تشخيص الطلبة الذين يعانون من مشاكل نفسية وإحدي هذه الخطوات التي أوصت بها وحدة واجب الصحة الذهنية التي استطاعت الجامعة أن توجدها بعد الانتحار. وتعمل الكليات بجد علي تشجيع الطلبة الذين يبدون ميولاً انتحارية للقدوم إلي الوحدات الاستشارية.. والعديدون تكيفوا وآخرون يدرسون برنامجاً طور من قبل جامعة الينويس يتضمن دعوة أي طالب يهدد بمحاولة انتحار أن يحضر أربع جلسات استشارية علي أقل تقدير.

وقال مدير البرنامج إن النتائج كانت طيبة فكان واحداً من 2000 طالب تقريباً في غضون 20 سنة ممن بقوا في الجامعة خلال الجلسات الاستشارية لم يرتكب أي منهم عملية انتحار.. وبالرغم من أن الجامعة كانت لديها حالات انتحار بين الطلبة ولكن ليس ممن كانوا ضمن البرنامج بمن فيهم ستة في السنة الأكاديمية الأخيرة، وتقول الإحصائيات إن معدل الانتحار قد انخض إلي النصف عما كان عليه قبل انطلاق البرنامج.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:24 pm

اللاتينيات صيد سهل لتجارة الجنس باليابان

كشف تقرير حديث أن قرابة 1700 امرأة من أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي يستدرجن كل عام، من قبل أسياد التجارة بالبشر، خاصة النساء، وإيقاعهن في شرك صناعة الجنس غير المشروعة في اليابان.

وكشف فريق من الباحثين المستقلين أن معظم النساء اللواتي يقعن في هذا الشرك هن من كولومبيا وبوليفيا والبرازيل والمكسيك والبيرو.

وقامت منظمة الدول الأمريكية التي قاد فريق بحثها الخبير فيليب ليندرمان، بتقديم تقريرها أمام ندوة دولية تتعلق بتهريب الناس، وعقدت الجمعة برعاية من وزارة خارجية البيرو.

واستند التقرير علي مقابلات مع ضحايا مفترضات، وسجلات الهجرة اليابانية وبيانات تتعلق بمعدلات الجريمة المنظمة.

وقدر التقرير المؤلف من 37 صفحة، وجود عشرات الآلاف من النساء الأجانب غير المدرجات في سجلات الهجرة اليابانية، ومعظمهن قادمات من دول آسيوية، بالوقوع في شرك الجريمة المنظمة.

وتقدر وكالة الشرطة الوطنية اليابانية حجم صناعة الاتجار بالجنس بقرابة 83 مليار دولار في العام.

وقال ليندرمان أن الحكومات علي جانبي الأطلسي لم يعيروا انتباها للمشكلة المتفاقمة إلا مؤخرا.

وقامت السفارة الكولومبية بالجهر بشجاعة بهذه المشكلة في اليابان، وحددت وساعدت نحو 4000 امرأة كولومبية يعتقد أنهن ضحيات هذه الصناعة.

إلا أن الخبير ليندرمان أشار إلي أن الأرقام الواردة في التقرير تمثل علي الأرجح نسبة من عدد ضحايا هذه التجارة، خاصة من دول أمريكا اللاتينية مثل البيرو، التي بدأت مؤخرا بمواجهة هذه المشكلة.

وقالت شياكو تاتسومي مسؤولة في هيئة مكافحة الجريمة المنظمة والتي تعمل تحت إشراف وزارة الخارجية اليابانية، وكانت من ضمن المشاركين في الندوة في العاصمة ليما، إن حكومة بلادها شنت حملة إعلانية واسعة لنشر الوعي حول هذه الآفة.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:25 pm

طالب جامعي يوجه (66) طعنة لابنة الجيران ويقتلها

كان تحت تأثير المخدرات وحاول الاعتداء عليها جنسياً


مترجم عن الديلي إكسبريس: نهاية مؤلمة لطالب الجامعة الذي قتل مصممة الأزياء في منزلها إثر نوبة اهتياج شديدة، وجاء في التفاصيل أن الطالب وليام جاغس المهووس بتعاطي المخدرات قام بطعن لوسي براهام حوالي (66) طعنة في ثورة غضب انتابته عندما كان في منزل العائلة فيما كان والد الضحية في المدرسة التي يعمل بها والتي لا تبعد سوي أمتار قليلة عن المنزل.

واتهم والد الضحية المدعو جاسون براهام المدرسة التي كان يدرس فيها الطالب القاتل بالتساهل معه وعدم معالجة إدمانه علي المخدرات التي هي السبب الرئيسي في هذه الجريمة.

وقد حولت المحكمة الطالب الجامعي وليام إلي المستشفي بعد أن وجدته مذنباً بقتل الضحية لكنهاأسقطت عنه التعمد في الجريمة لأنه لم يكن مسيطراً علي أفعاله بسبب المخدرات التي يتعاطاها. وأكدت المحكمة أنه لا يحق لأي جهة إطلاق سراح وليام لأنه قد يرتكب جرائم أخري. وقد استندت المحكمة في ذلك التقرير الطبي الذي جاء فيه أنه شخص خطر وعدواني ومؤذ لأي شخص يعامله.

وعن مداخلات الجريمة فقد كانت عائلتا الطالب الجامعي والضحية يعرفان بعضهما بعضا منذ أن كان والد لوسي يعمل مدرساً في مدرسة هارو فيما كان والد وليام يعمل مدرساً لمادة الفن بنفس المدرسة. كما أن منزل القاتل يقع بالقرب من منزل عائلة الضحية في شمال لندن.

وفي يوم الحادث خرج والدا لوسي وعندما عادا وجدا ابنتهما شبه ميتة.

ويبدو أن الضحية قد تعرضت إلي اعتداء جنسي وهجوم وحشي بسكينة قاتلة فيما لا يمكن إلقاء اللوم عليها لأنها كانت في داخل منزل العائلة.

وعندما فحصت الجثة وجد المحققون أنها تعرضت إلي (12) طعنة في الصدر و(33) في الظهر وخمس طعنات في ساقيها و(16) طعنة في ذراعيها.

كما عانت الضحية من طعنات وصلت حتي رئتيها وكليتيها وكبدها. وحاول القاتل أن يقطع أطراف أصابعها. وبعد ذلك أقدم علي الانتحار حيث طعن نفسه بالصدر (24) طعنة وستة مرات في صدره.

ووجدت الشرطة آثاراً لمقاومة أبدتها فهناك أثر عضة في فخذ القاتل وجروح من جراء محاولتها إمساك القاتل بأظافرها.

وبعد شفائه من الإصابات شرح وليام كيف أنه ذهب إلي منزل لوسي وبيده قطة صغيرة حيث أراد استخدامها كطعم لتدعوه إلي الدخول إلي البيت.

ويقول المحققون أنه حاول تقبيلها لكنها صدته ومن ثم سمعها تقول له انه يجب أن ينصرف كرجل، وبعدها حاول وليام أن ينزع عنها ملابسها لكنها حينما قاومت استخدم مقصاً ليمزق عنها ملابسها ثم أخذ سكيناً من المطبخ وجرح ذراعها. وبعد أن تعري الاثنان قالت له افعلها ولا تتردد. ويبدو أنها كانت تعني ليقتلها إذا كان رجلاً. وعندها اعتقد الشاب الذي كان تحت تأثير المخدر ان قتلها أو الاستمرار بطعنها لا يختلف كثيراً عن الاعتداء عليها جنسياً. وفي اعترافه إلي الأطباء النفسيين قال وليام انه كان علي إيمان بأنه إذا ماتت لوسي فإنها سوف تذهب إلي عالم مختلف وبإمكانه أن يذهب معها.

وعلق الأطباء النفسيون أن الطالب الجامعي وبسبب إدمانه علي المخدرات كانت تراوده أشياء كثيرة وكوابيس ربما كانت تدفعه إلي ارتكاب أفعالا إجرامية.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:26 pm

حنينها للفقر جعلها ترفض النغنغه....!!!

: ليست ككل الفتيات تمنت ان يطرق بابها يوما ابن الحلال الثري الذي يلبي لها كل طلباتها ودون ان تنطق بها مؤهلاتها الي قلب أي رجل كثيرة، فهي جميلة تحاصرها العيون ذهابا وايابا كل شباب جارتها يتمنون خطب ودها المهم هي تختار من أخيراً، تحقق للفتاة حلم حياتها عثرت علي العريس الغني علمت منه انه يعمل في الاستيراد والتصدير بإحدي الدول العربية وأتي الي مصر خصيصاً لكي يرتبط ببنت الحلال وتزوجا، طارت الزوجة مع زوجها الي حيث يعمل بإحدي الدول العربية عاشت أياماً في سعادة حتي رزقهما الله بطفلة جميلة ولكن الحياة ليست وردية سرعان ما دبت الخلافات الزوجية بين الزوجين.

فالزوجة التي كانت تحلم بالنعيم هرباً من حياة الفقر قد اصابتها التخمة من هذه الحياة الناعمة أو قل انها ملت هذه الحياة ولم تعد السيارة الفارهة تمثل لها شيئاً.. المجوهرات والملابس والسهرات فقد بريقها وعاودها الحنين الي الماضي الي حياة الفقر فقد جاءت الي مصر مع زوجها وابنتها في اجازة الصيف ولما طلب منها ان تستعد للعودة معه الي مقر عمله بالدولة العربية بعد انتهاء الاجازة رفضت مما اضطره للعودة بمفرده بعد ان وجه لها انذاراً بالدخول في طاعته في نفس مسكن الزوجية بالدول العربية.

ردت الزوجة علي هذا الإنذار بإقامة دعوي ضده أكدت فيها أن مسكن الطاعة الذي أعده لها غير شرعي كما أنه غير أمين عليها نفساً ومالاً. أحالت المحكمة الدعوي الي التحقيق وبعد ان استمعت الي شهود الطرفين أصدرت حكمها برفض دعوي الزوجة مع إلزامها بالدخول في طاعة زوجها، استأنفت الزوجة الحكم أمام محكمة استئناف القاهرة التي أصدرت حكمها بإلغاء الحكم الابتدائي واعتبار انذار الطاعة كأن لم يكن، أسرع الزوج بالطعن في هذا الحكم أمام محكمة النقض.

وقد أخذت محكمة النقض بهذا الطعن وقالت ان الطعن سديد في موضعه الأمر الذي يكون معه الحكم الاستنائفي مخالفاً للقانون بما يوجب نقضه وأحالة الدعوي الي محكمة استئناف القاهرة للفصل فيها مجددا بدائرة أخري.


صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:27 pm

شاب عاطل يعتدي جنسياً علي شابة معاقة ويحرق جثتها

قاومته فانهال عليها ضرباً

كان عون السلطة برفقة أحد زملائه يشرفان في إحدي الليالي الحالكة علي هدم سور أحد المنازل، بعد أن تم بناؤه بشكل عشوائي خلسة عن أعينهما. فجأة هبت نسمات ريح مفعمة بروائح نثنة أزكمت أنفيهما. أدركا أن في الأمر شيئا غير عادي. تتبعا خيط هذه الرائحة التي كانت تزداد نثانتها كلما قطعا المزيد من أمتار ذاك الممر الضيق حتي وجدا نفسيهما أمام منزل منعزل بعض الشيء عن بقية منازل الدوار، إذ بلغت الروائح ذروتها حتي كادت تختنق أنفاسهما من شدة ما أضحيا يتنفسانه من أوكسجين ملوث. تقدما نحو المنزل الذي تداعت جدرانه فبدت نافذته اليتيمة مكسوة بطبقة سوداء توحي بتسرب دخان نيران شبت سلفا بالداخل، تأكدا أن تلك الجدران تحجب وراءها أمرا غير مألوف. تحركت الهواتف، فهرعت مختلف السلطات في لمح البصر إلي مكان الحادث.

جثة في منزل متواضع

انتشر الخبر بين سكان الدوار انتشار النار في الهشيم فاحتشدوا أمام المنزل وقد وضعوا أيديهم علي أنوفهم خشية الإصابة بالاختناق، شأنهم في ذلك شأن مسؤولي السلطة ورجال الدرك الملكي الذين اقتحموا المنزل الصغير فوجدوا أنفسهم أمام ملابس متناثرة هنا وهناك، وقد علت بعضها بقع دم تغير لونها من شدة التخثر، وشظايا بعض الأواني المنزلية قبل أن يثير انتباههم آثار حريق امتد إلي غرفة النوم. تخطوا ما تناثر فوق الأرض بتركيز مبالغ فيه حفاظا علي معالم الجريمة من الاندثار، وولجوا الغرفة الضيقة ليقفوا مشدوهين أمام جثة متعفنة حولت النيران أطرافها السفلية إلي ما يشبه قطع لحم مفروم مر علي شوائها ردح من الزمن. ولأن المنزل مسرح الجريمة لا تتعدي مساحته العشرين مترا مربعا، فقد خضع لعملية تفتيش دقيقة وسريعة أملا من رجال الدرك الملكي في العثور علي ما من شأنه أن يساعدهم في الوصول إلي جان، إلا أنهم لم يجدوا غير بطاقتين تعودان للضحية "مني"، إحداهما للتعريف والأخري تؤكد انخراطها في إحدي الجمعيات الخاصة بالمعاقين. حملت جثة "مني" فوق نعش سيارة نقل الأموات وسط اندهاش الجميع الذين اغرورقت أعينهم حتي كادت أن تفيض من الدمع حزنا علي مقتل تلك الشابة، التي أدار لها الزمن ظهره، إذ منذ أن رأت النور، وهي عاجزة عن التواصل مع الآخرين بسبب إعاقتها النطقية والحسية.

حملة استنطاقات بالدوار

شنت عناصر الضابطة القضائية حملة استنطاقات واسعة في صفوف السكان خاصة الرجال منهم للوصول إلي الجاني الحقيقي مادامت "مني" قد جعلت العديد منهم خصوما لها بفضل تعدد شكاياتها ضدهم، إذ كانت تدعي أنها تتعرض للضرب ثارة ولمحاولة الاغتصاب ثارة أخري، بل كانت تتسبب في خلق العداوة بينها وبين بعض الجيران الذين تبلغ أخبارهم لدي السلطات المحلية كلما أقدم أحدهم علي توسيع منزله في إطار ما يعرف بالبناء العشوائي. شملت عملية الاستنطاق مجموعة من رجال وشبان الدوار فتضاربت تصريحاتهم حول معاملة الضحية لجيرانها، فمنهم من اعتبرها شابة معاقة، قسا عليها القدر وقست عليها الأيام التي تقاذفتها نحو الدوار منذ خمس سنوات خلت لتعيش وحيدة علي لقمة الآخرين، تتسول ما تقتات به وما يكسو جسدها النحيف من ثياب بالية لم يعد لأصحابها رغبة في لباسها، ومنهم من اعتبرها شديدة الظلم لا يسلم من ادعاءاتها وجورها إلا من تحاشي طريقها. ولعل ما أثار انتباه المحققين هو إشارة البعض في تصريحاتهم إلي أن "مني" كانت تصاب بنوع من الهلع كلما لاح لها "عبد الرحيم" الذي تنتابه من حين لآخر بعض النوبات العصبية فتجعل منه إنسانا حاد المزاج لا يجرؤ أحد علي الدنو منه.

اعتداء جنسي وإضرام نار

أضحي "عبد الرحيم" محط شكوك المحققين فسخروا كل وقتهم لإيقافه، ظلوا يترددون علي إحدي الدور المهجورة التي يأوي إليها، هناك بالدوار، كلما تأزمت حالته النفسية لكن دون أن يعثروا له علي أثر. مرت الأيام تلو الأيام حتي شاءت الصدف أن تضعه يوما في طريقهم وهو يسير إلي جنب الطريق، ألقوا عليه القبض واقتادوه في هدوء تام نحو مركز الدرك الملكي. لم يدم إنكار "عبد الرحيم" لما نسب إليه طويلا، إذ سرعان ما أحس بندم شديد يسري عبر أحاسيسه فأطلق العنان لدموعه التي انسابت حارة علي خذيه قبل أن يعترف للمحققين بأنه ظل يراود الضحية عن نفسها طيلة أيام دون أن يجد منها غير الصد والرشق بالحجارة حتي عنت له فكرة النيل من شرفها عنوة فاقتحم عليها خلوتها في جنح الظلام خلال تلك الليلة الحالكة، إلا أنها لم تخضع لشهوته الجامحة حيث شرعت في الدفاع عن نفسها من شر اغتصاب محقق لدرجة أنها أصابته ببعض الخدوش علي ذراعه الأيسر وهو ما أجج غضبه لينهال عليها ضربا حتي أفقدها الوعي، فقام بتكبيلها إلي سرير النوم ووأد صوتها المبحوح بقطعة قماش وقضي منها وطره قبل أن يوسوس له شيطانه بقتلها حتي لا ينكشف أمره، بل وتفتقت "قريحته" علي ضرورة إضرام النار في جثتها حتي لا يترك أي دليل علي جريمته تلك، غير أنه سرعان ما أخمدها وانصرف إلي حال سبيله دون أن ترمقه أعين.


صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الجمعة أغسطس 03, 2007 5:28 pm

حروب التصفية الجسدية بين زعماء المافيا الإسرائيلية

أباطرة الجريمة المنظمة يواجهون الموت

زعماء عصابات المافيا الاسرائيلية يعيشون داخل فيلات تخضع لحراسة مشددة لا يغادرونها دون ان يرافقهم عدد كبير من الحراس المسلحين فأباطرة الجريمة المنظمة في اسرائيل يواجهون تهديدا دائماً بالموت لا يدري أيا منهم من أين يأتيه الخطر وأين يتربص له قاتل محترف؟.

وفي الوقت الذي يدير فيه هؤلاء الحيتان حروب التصفية الجسدية الخاصة بهم يسقط العديد والعديد من المواطنين قتلي بطريق الخطأ مثل المواطنة سارة بن أديري التي لقيت مصرعها من جراء انفجار عبوة ناسفة كانت معدة لقتل أحد زعماء العصابات. وهذه المواطنة كما تقول صحيفة معاريف ليست مثل أباطرة الجريمة فلم يكن معها حارس خاص يقوم بتمشيط المصعد الذي وضعت فيه العبوة الناسفة لذا ففور دخولها المصعد انفجرت فيها العبوة بطريق الخطأ.


عرض مغر!

توجه محام كبير ومشهور الي احدي محاكم تل ابيب وتجول في جميع أدوارها وقاعاتها ليلقي نظرة علي الحراس المكلفين بتأمين المحكمة والذين لم يلتفتوا أثناء تجوله في اروقة وردهات المحكمة. وبعد انتهاء جولته التي استغرقت عدة دقائق اقترب المحامي في تردد من احد الحراس الأشداء الذي يتمتع بضخامة الجثة وقدم له عرضا مغريا وهو 100 شيكل في اليوم اذا وافق علي العمل كحارس خاص لأحد كبار المجرمين، الحارس الذي اصابته الدهشة من عرض المحامي ابتسم معتقداً انه مجرد دعابة لكن حينما كرر المحامي عرضه تأكد الحارس ان الأمر جد لا هزل فيه وحينئذ سأله الحارس عمن تكون الشخصية المراد تأمينها فكان رد المحامي عليه.. دعنا من هذا وأخبرني هل توافق علي العرض أم لا؟ الحارس من جانبه لم يفكر طويلاً ورد بالايجاب تقريباً بنفس السرعة التي عرض بها المحامي طلبه.

ومعظم زعماء العصابات الاسرائيلية يستأجرون حراس ضخام الجثة وأشداء لحمايتهم من القتل بعد ان تحولوا في السنوات الأخيرة الي هدف للتصفية الجسدية من جانب خصومهم. في البداية كان زعماء العصابات يستعينون بالمقربين منهم ومعظمهم كانوا مجرمين صغاراً أو كما يطلق عليهم جنود وبمرور الوقت بدأوا يستعينون بحراس ذوي خبرة ممن عملوا من قبل في حراسة بيوت الدعارة وهم مجموعة من الشباب الأقوياء المهاجرين من دول الاتحاد السوفييتي السابق وفي الفترة الأخيرة ربما بسبب تزايد الاخطار المحيطة بهم اتجه أباطرة الجريمة لاستئجار حراس ممن عملوا من قبل في حراسة الشخصيات المهمة أو في وحدات الجيش الخاصة ومع تزايد الحاجة للتأمين وزيادة عدد محاولات التصفية الجسدية تزايدت ايضاً الشهرة التي حصل عليها المجرمون. فحتي وقت قريب كانت حياة هولاء ونشاطاتهم في طي الكتمان وتتم في الخفاء أما اليوم فقد أصبح كل زعيم عصابة يتباهي ويتفاخر بمجموعة الحراس المحيطين به والتي قد تفوق حراس رئيس وزراء اسرائيل!.


الأباطرة الجدد!

المواطنون يشعرون بالخوف والارتعاد عند رؤية مواكب هؤلاء الأباطرة الجدد وإن كان هناك من المواطنين من يتجاهل هذه المواكب. الشرطة من جانبها وكما تقول معاريف تحاول محاربة هذه الظاهرة وقائد شرطة تل أبيب الضابط يوسي سيدفون قال منذ اسبوعين ان الهدوء لن يعود الي شوارع اسرائيل قبل القبض علي زعماء العصابات وإلقائهم في السجون فهم لا يحترمون حياة الانسان أو تقاليد المجتمع الذي يعيشون فيه.

وحادث مصرع المواطنة سارة يجب أن يكون بمثابة جرس انذار يوقظ الجميع لتجنيد كل القوي من اجل مكافحة ظاهرة الجريمة المنظمة وزعماء المافيا الاسرائيلية الذين يسيطرون بشكل اساسي علي نشاط كازينوهات القمار فهذا المجال يحقق أرباحا طائلة ويرتبط بهذا النشاط جرائم مثل الابتزاز وفرض الإتاوات مقابل توفير الحماية. وهناك عدة عائلات لها اتباع أو جنود تسيطر علي عالم الجريمة المنظمة في اسرائيل ولكل زعيم او رئيس عائلة يوجد عدد من النواب الذين يرأسون ويشرفون علي عمل العشرات من صغار المجرمين. وطبقاً لما كشف عنه رجال الشرطة السرية فإن هناك ست عائلات تسيطر علي عالم الجريمة المنظمة في اسرائيل خاصة في مدينة يافا والي جانب هؤلاء توجد عائلات صغيرة تقتات علي الفتات المتساقط من أفواه الأباطرة الكبار وهذه العائلات الصغيرة تتولي تزويد العائلات الكبيرة بالجنود والاتباع.. ويقيم غالبية الزعماء في وسط اسرائيل إلا أن نشاطهم يمتد ليشمل جميع انحاء اسرائيل.


عصابة القدس

ويسيطر علي الجريمة في مدينة القدس من تطلق عليهم الشرطة عصابة القدس ويتزعمها الاخوين اسحق وموشيه بارموحا اضافة الي يوسي ملكا. ومن خلال تقارير الشرطة السرية يتبين ان الثلاثة يديرون عالم الجريمة المنظمة في القدس والاخوين موشيه واسحق ادينا من قبل في قضية الاستيلاء علي أموال بنك التجارة وقد اصيب موشيه بإصابات خطيرة من جراء انفجار وقع اثناء زيارته لحيفا، عناصر في عالم الجريمة المنظمة قالوا حينئذ ان بارموحا تم ارساله كي يضع شحنة ناسفة في سيارة يعقوب كالكون الذي يسيطر علي عالم القمار في شمال اسرائيل بعد ان اعترض كالكون علي محاولات سيطرة عائلة أبرجيل علي عالم القمار في منطقة نفوذه.

تقول مصادر شرطية ان عائلة ابرجيل ارسلت بارموحا لقتل كالكون لكن الشحنة التي أعدها انفجرت فيه اثناء زرعها وفي منطقة هاشارون يقيم أخطر زعماء المافيا الاسرائيلية ويدعي زئيف روزنشتاين في فيلا فاخرة تخضع لحراسة مشددة وعلي أسوارها كاميرات مراقبة وروزنشتاني هذا لم تستطع الشرطة ابداً ان تدينه في أي جريمة وماضيه الاجرامي ليس فيه سوي جريمة صغيرة ارتكبها حينما كان في العشرين من عمره. وتوضح التقارير السرية للشرطة ان روزنشتاين بني امبراطوريته من أرباح الكازينوهات التي يديرها في تركيا فقد استغل تدفق الاسرائيليين بأعداد كبيرة لممارسة القمار خارج اسرائيل وأنشأ مكاتب سفريات تخصص في تنظيم رحلات طيران للمقامرين وبذلك تحول روزنشتاين الي منافس لحزقيال اصلان فبدأت الحرب بينهما.

وفي بداية التسعينيات قتل اصلان في تل ابيب وأشارت اصابع الاتهام الي روزنشتاين وبعد عدة سنوات قتلت ايضاً زوجة اصلان وتدعي شوشنا وبعدها بعدة ايام نجا روزنشتاين من محاولة اغتيال عندما فتحت عليه النار من داخل سيارة مسرعة وقد اصيب وقتها بعدة اصابات واعتقلت الشرطة ثلاثة متهمين بإطلاق النار عليه وبعد ذلك اختفي هؤلاء الثلاثة تماما وبينهم شقيق حزقيال أصلان ويدعي ميخا والذي عثر علي جثته بعد ذلك.

وبالاضافة الي العائلات المخضرمة في عالم الاجرام - ابوطبول - ابرجيل - الفرون روزنشتاين - وبارموحا هناك عائلة جروش وتعمل في مجال فرض الإتاوات والابتزاز.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

مشاركةبواسطة aam في الأحد أغسطس 05, 2007 9:01 am

ماليزية تقلع عين زوجها!

دفعت غيرة زوجة ماليزية ، الى اقتلاع عين زوجها ، ثم التعاون مع امها على مواصلة ضربة بجبروت ، الى ان تم انقاذه بنقله الى المستشفى !
الشرطة الماليزية التى الزوجة ، لاتزال حائرة فى معرفة الاسباب التى دفعت المرأة لارتكاب هذا العقاب الفظيع ، فهل ضبطته حينما كان يسير الى جوارها وهو يطالع بعينه احدى الفاتنات ام انها ضبطبته بجرم اكبر من مجرد استراق النظر لاحدى العابرات ؟!
الزوجة عمرها 29 عاما ، وحينما هجمت مع امها على الزوج البائس ، لم ينقذه من مخالبهما سوى والدها ، الذى كافح من اجل تهريبه من مصير مفجع ، وذلك بنقله مستشفى بولاية تيرينجانو بشمال شرق البلاد. وقالت صحيفة "نيو ستريتس تايمز" ان مسؤولى الشرطة ، مازالوا يحققون في الحادث للكشف عن الدافع وراء ارتكاب الجريمة وكذلك السلاح المستخدم لكن مصادر قالت لها ان الغيرة قد تكون الدافع وراء الهجوم. وجرى احتجاز الاثنتين لمدة اسبوع رهن التحقيق.
aam
عضو ذهبي
عضو ذهبي
 
مشاركات: 119
اشترك في: الأربعاء يوليو 25, 2007 10:56 am
مكان: السعودية

السابقالتالي

العودة إلى بشكل عام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار

cron