• اخر المشاركات

المعنفات... أرقام مخجلة وجرائم محرجة

مقالات, تحقيقات, أراء و شروحات.

المشرف: noooooooooooor

المعنفات... أرقام مخجلة وجرائم محرجة

مشاركةبواسطة noooooooooooor في السبت يوليو 09, 2011 12:42 am

المعنفات... أرقام مخجلة وجرائم محرجة


دلم تستثنى النساء في معظم دول العالم من حالات العنف بكافة أشكاله، على الرغم من مسعى العديد من الجهات الحقوقية الى كبح تلك الظاهرة المثيرة للاشمئزاز، ودعم القانون في اغلب المجتمعات لحقوق المرأة ومحاولة إنصاف حقوقها.

وتتركز الانتهاكات المسجلة بحق النساء في اغلب التقارير المتوافرة في الدولة النامية والمجتمعات التي تسودها الأعراف الاجتماعية المخالفة للقانون، خصوصا في دول آسيا وافريقيا، التي ترتفع فيها معدلات الفقر والتخلف عن بقية دول العالم بشاسع كبير.

فيما تشير العديد من الإحصائيات الى اضطرار الجزء الاكبر من النساء المعنفات الى اخفاء ما يتعرضن له من انتهاكات، بسبب الخوف من تداعيات ذلك.

معاهدة دولية

فقد أعلن المجلس الأوروبي المعني بحقوق الانسان اطلاق معاهدة دولية ملزمة لمكافحة العنف ضد النساء. وقال المجلس أنها المعاهدة الأولى من نوعها في العالم. وستلتزم الدول الموقعة على المعاهدة بتخصيص خط ساخن، ومأوى، ورعاية طبية، ومساعدة قانونية للنساء الواتي تعرضن للاغتصاب أو أي اشكال أخرى من العنف.

ووقعت على المعاهدة، في اجتماع باسطنبول، إلى الآن كل من تركيا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، وأسبانيا، وسلوفاكيا، والنمسا، وفلندا، وأيسلندا، ولوكسمبورغ، والجبل الأسود، والبرتغال، والسويد، ودول أخرى.

ووصف المجلس المعاهدة بـ "آلية عمل شاملة لوقف جميع أشكال العنف ضد المرأة". وتشير الاحصاءات إلى أن 15 بالمائة من النساء يتعرضن للعنف المنزلي. وستوقع الدول الأعضاء في المعاهدة أشد أنواع العقوبات المتعلقة بمثل هذه القضايا ضد مرتكبي العنف.

ويشمل العنف، وفقاً للمعاهدة: العنف المنزلي، والزواج القسري، وختان الإناث، والتحرش الجنسي، والإجبار على الاجهاض. وترفض المعاهدة أية تبريرات ثقافية أو دينية، أو حتى تلك الموصوفة بـ "الشرف"، وفقاً للمجلس. وستشكل المعاهدة لجنة خبراء ستكون مهمتها مراقبة التزام الدول الأعضاء بتنفيذ المعاهدة.

المرأة الهندية الاكثر تعرضا للضغط في العالم

فيما أظهر مسح نشر مؤخرا ان المرأة في شتى انحاء العالم تشعر بالضغط وضيق الوقت وان ذلك يزداد أكثر في الاسواق الناشئة حيث تقول المرأة الهندية انها الاكثر تعرضا للضغط في العالم. وطبقا للمسح الذي شمل 21 دولة متقدمة وصاعدة أجرته شركة نيلسن الدولية للمعلومات والتحليلات كانت المرأة في الاسواق الناشئة الاكثر تعرضا للضغط لكنها أيضا كانت الاكثر تفاؤلا بأن يشهد الجيل التالي من النساء استقرارا ماليا أكبر وفرص تعليم أفضل.

وأظهر المسح ان نسبة كبيرة تصل الى 87 في المئة من نساء الهند يقلن انهن يشعرن بالضغط طوال الوقت وقالت نسبة 82 في المئة انه ليس لديهن وقت للراحة. لكن بالرغم من الضغوط كانت المرأة الهندية الاكثر ترجيحا لانفاق أموال زائدة عن الحاجة على نفسها خلال السنوات الخمس القادمة.

وتوقعت 96 في المئة شراء ملابس جديدة بينما قالت 77 في المئة من النساء انهن سينفقن ببذخ على الصحة ومنتجات التجميل وقالت 44 في المئة انهن سينفقن على المعدات الكهربائية في المنزل. بحسب رويترز.

وقالت سوزان ويتينج نائبة رئيس نيلسن في بيان "النساء في شتى انحاء العالم يحققن مستويات أعلى من التعليم وينضممن بأعداد كبيرة الى القوى العاملة ويشاركن بدرجة أكبر في دخل الاسرة.

"قالت النساء لنيلسن انهن يشعرن بنتائج تمكين المرأة للوصول الى اهدافها والى ما تريد لكن هذا المستوى من التمكين يؤدي الى مزيد من الضغوط." وجاءت المرأة في المكسيك في المرتبة التالية بعد المرأة الهندية من حيث التعرض للضغوط بنسبة 74 في المئة ثم المرأة الروسية بنسبة 69 في المئة والقي اللوم في ذلك على سرعة التغيرات الاجتماعية.

اما اعلى مستويات الضغوط في الدول المتقدمة فكانت في اسبانيا بنسبة 66 في المئة ثم فرنسا بنسبة 65 في المئة بينما ترى 53 في المئة من النساء الامريكيات انهن يتعرضن للضغط.

وكانت النساء في تركيا الاكثر تفاؤلا حيث قالت 92 في المئة انهن يعتقدن ان بناتهن ستحصلن على فرص أفضل منهن وجاءت النيجيريات ونساء ماليزيا في المرتبة التالية بنسبة 89 في المئة. وامتد المسح من فبراير شباط حتى ابريل نيسان وشمل نحو 6500 امرأة.

نساء دارفور

الى ذلك لن يسهل مشروع المياه المدعوم من قبل القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) في ثماني قرى في شمال دارفور حصول السكان على المياه فقط، بل سيساهم كذلك في الحد من العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس في المنطقة، وفقاً للسكان المحليين ومسؤولي يوناميد.

وقالت إحدى سكان قرية كوما غاراديات، فضلت عدم ذكر اسمها، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) يوم 27 إبريل: "منذ سنوات ونحن نخشى التعرض لهجوم أثناء جلب المياه وجمع الحطب. من غير الممكن دائماً التحرك على شكل مجموعات وفي الكثير من الأحيان يقوم الرجال أو قوات يوناميد لحفظ السلام بمرافقتنا".

وتعد قرية كوما غاراديات، التي تبعد 60 كيلومتراً عن مدينة الفاشر في شمال دارفور، واحدة من القرى التي أطلق فيها مشروع المياه في 26 أبريل. وتضم القرى الثماني التي سيقام بها المشروع 3,000 عائد على الأقل.

وقد تم توزيع 30,000 حاوية مياه دوارة سعة كل منها 75 لتراً، وهو ما يعادل أربع حاويات بلاستيكية (جراكن)، للنساء في القرى التي يصعب فيها الحصول على المياه والتي تأثرت بشدة بالجفاف خلال الموسم الجاف. وأضافت القروية: "آمل أن تصبح الأمور أكثر سهولة بالنسبة لنا بعد توزيع هذه الحاويات وأن يقل مدى تعرضنا للخطر".

ووفقاً لمنظمة أطباء بلا حدود، لا تزال معظم حوادث العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس في دارفور تحدث خلال جمع المياه والحطب.

وبسبب صعوبة الوصول إلى العدالة بشكل عام والإفلات من العقاب والوصمات الاجتماعية المرتبطة بالعنف الجنسي والقائم على نوع الجنس، بدأ المجتمع الدولي في دارفور عدة نشاطات في مجال الوقاية والحماية والاستجابة، بما في ذلك دوريات جمع الحطب.

ومشروع المياه هذا هو جزء من مشاريع تعافي أوسع تدعمها يوناميد وتشمل تدريب القابلات والمساعدة على تحسين الصحة والتعليم في القرى. وسيتم إرسال عدة آلاف من حاويات المياه الدوارة على مدى الأسبوعين المقبلين، وخاصة للنساء اللواتي يعلن أسرهن والفئات المستضعفة والنساء اللواتي يعشن بعيداً عن نقاط المياه، وفقاً ليوناميد.

وقالت يوناميد في بيان لها أن الحاويات صممت على شكل برميل للحد من العبء الجسدي لنقل المياه ويمكن أن تستفيد منها النساء والأطفال الذين هم في الغالب المسؤولون عن جمع المياه في السودان. بحسب شبكة الانباء الانسانية ايرين.

وقال إ ابراهيم قمباري، الممثل الخاص المشترك للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس يوناميد في البيان أن "أحد الأسباب الرئيسية للصراع في دارفور هو الحصول على المياه".

وأضاف قائلاً: يهدف هذا المشروع إلى جعل الحياة أسهل وأكثر أماناً للنساء وللتأكيد أيضاً على حقيقة أن المياه ليست فقط مصدراً للصراع بل هي الحل كذلك...نأمل أن لا يقدم استخدام الحاويات الدعم للنازحين السابقين فقط بل يساعد أيضاً على حماية المدنيين أثناء سعيهم لاستئناف حياتهم من جديد".

العنف المنزلي في تركيا

من جهتها قالت منظمة هومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ان النساء في تركيا تركن عرضة لاساءات متكررة بسبب ضعف تطبيق قوانين مكافحة العنف المنزلي. وقالت المنظمة في تقرير ان تركيا - المرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي - سنت تشريعات في عامي 1998 و2007 تسمح للضحايا بالحصول على اوامر بحمايتهن لكن في الكثير من القضايا تصرف الشرطة النساء او تعيدهن الى منازلهن. واضاف التقرير ان ثغرة في القانون يمكن ايضا ان تقصي النساء المطلقات واللاتي كن في زيجة عرفية وليس عقد زواج رسمي مسجل.

وقال جاوري فان جوليك المشرف على التقرير "الوحشية المفرطة التي يمارسها اعضاء العائلة بحق النساء والفتيات سيئة بما فيه الكفاية لكن الامر يزداد سوءا اذا عرفنا ان المرأة التي تجد لديها الشجاعة للهرب وطلب الحماية ربما تتعرض للاهانة وتعاد الى من يعذبها."

وسجل التقرير حالات اغتصاب وضرب مبرح واحتجاز بناء على مقابلات اجريت مع 40 امراة في مختلف انحاء تركيا.

وقال التقرير انه في احدى الحالات تعرضت امرأة للاغتصاب والضرب من جانب زوجها على مدى عدة سنوات وكانت الشرطة دائما تخذلها. واضاف التقرير انه عندما هربت الى مكان آمن اخبرت الشرطة زوجها بمكان اختبائها وشجع موظفون في المكان المرأة على التصالح معه.

وقال جاوري "اجرت تركيا اصلاحا نموذجيا يخص المرأة في مجال حقوق الانسان لكن الشرطة والادعاء العام والقضاة والقائمين على العمل الاجتماعي يجب عليهم جعل النظام نموذجيا من حيث التطبيق." بحسب رويترز.

ويأتي التقرير قبل تبني مجلس اوروبا - الذي ترأسه تركيا حاليا - اتفاقية ضد العنف المنزلي. ومن المقرر ان توقع الاتفاقية في اسطنبول في الحادي عشر من مايو ايار.

ألف امرأة "يغتصبن" في الكونغو يومياً

في السياق ذاته خلصت دراسة متخصصة ان اكثر من 1100 امرأة وفتاة يتعرضن للاغتصاب يوميا في الكونغو الديمقراطية. وتقول الدراسة ان هذه المعطيات الجديدة تضع الاساءات والاغتصابات التي تتعرض لها النساء هناك اكثر بنحو 26 مرة عما كان يعتقد في السابق.

وقالت الدراسة، التي نشرت في مجلة الصحة العامة الامريكية، ان اكثر من 400 ألف امرأة وفتاة بين 15 و 49 عاما اغتصبن خلال الاثني عشر شهرا بين عامي 2006 و 2007 في هذا البلد الواسع، الذي تمزقه الصراعات والحروب الداخلية.

وهذا الرقم هو اعلى من الرقم السابق، الذي قدر بنحو 15 ألف امرأة، والذي جاء في دراسة اخرى للامم المتحدة حول نفس الفترة، اي اعلى بستة وعشرين ضعفا.

وقالت آمبر بيترمان، المشرفة على الدراسة، ان "نتائجنا تؤكد ان التقديرات السابقة للعنف الجنسي الشديد كانت اقل بكثير من كان يحدث بالفعل في الكونغو". واضافت ان هذه الارقام على ضخامتها تظل ارقاما محافظة لما يحدث في الكونغو من عنف جنسي ضد النساء.

وتشير الى ان الرقم الحقيقي يظل اكبر من ذلك، لان النساء هناك يخشين العار والانتقام، كما ان الفتيات الصغيرات والنساء الاكبر سنا والرجال غير مدرجين في هذه التقديرات.

ويقول فريق الدراسة، الذي جمع معلومات ومعطيات لعام 2007، انهم لم يحتسبوا العنف الجنسي الذي تعرضت له الفتيات ممن تقل اعمارهن عن 15 عاما، او اكبر من 49 عاما، او الصبيان والرجال.

وعلق مدير المبادرة الانسانية في جامعة هارفارد الامريكية مايكل فانرويون بالقول ان الاغتصاب في الكونغو وما يرافقه من ظروف جعل منه احد اسوأ الازمات الانسانية في العصر الحالي.

آية.. ضحية جريمة شرف خبأ البئر جثتها

وخارج منزل عائلة البرادعية في قرية صوريف بالضفة الغربية، تجمع المئات من الرجال والنساء، جميعهم يراقبون سيارة الإسعاف وهي تغادر المكان، بينما تصرخ الأم بصوت عال على ابنتها "آية."

داخل سيارة الإسعاف، يرقد ما تبقى من جسد آية، الشابة الفلسطينية ذات العشرين ربيعاً، التي عثر عليها مقتولة قبل نحو أسبوع، ومراسم الجنازة كانت مؤثرة للغاية فعلى الأكتاف حملت آية، قبل أن تدفن إلى مثواها الأخير. وهنا في جامعة الخليل حيث درست آية الأدب الإنجليزي، وصفت من قبل زملائها بالخلوقة والمجدة.

وتتذكر شقيقتها حنين يوم اختفاء آية بالقول: "تركت عملي في ذلك اليوم، واتصلت بي شقيقتي لتخبرني أنها تحاول الاتصال بآية، إلا أن هاتفها كان مغلقاً، لذا شعرنا بالقلق، إذ أنها كانت تعود للمنزل مباشرة من الجامعة، ولم تكن تذهب إلى أي مكان آخر من دون علم والدينا."

آية غابت عن الأنظار لشهور طويلة، وبعد 13 شهراً، قادهم أحد الأدلة إلى منطقة نائية في جبال الخليل، تبعد مسافة ثلاثة كيلو مترات عن منزل آية. فداخل بئر عميق، تم العثور على بقايا جثة تعود لفتاة تأكدت الشرطة لاحقاً أنها جثة آية.

الملازم رمضان عدوان هو مدير شرطة الخليل، وقائد الفريق الذي قاد التحقيقات، أكد معرفة عمها البالغ من العمر 37 عاماً بمقتل آية، إذ أنه وبعد ثلاث ساعات من اعتقاله اعترف بالضلوع في قتلها. وأضاف عدوان: اعترف العم قائلاً إنه يوم مقتل آية، أقلها من الجامعة، وكان معه في السيارة رجلان.. في البداية رفضت آية الركوب، إلا أنه أصر قائلاً إنه عليه التحدث إليها."

وقال عدوان إن هؤلاء الرجال ضربوها بقسوة في السيارة، وأخذوها إلى تلك المنطقة وقيدوا يديها وأرجلها وكمموا فمها. وأضاف بالقول: "قاموا بضربها عدة مرات، حتى وصلوا إلى منطقة البئر.. ورغم توسلاتها وبكائها قاموا بإلقائها في البئر، وهي لا تزال حية ترزق. ولا نعرف إذا كانت قد توفيت على الفور، أم بقيت فترة على قيد الحياة."

وقالت الشرطة إن العم أقدم على قتل الفتاة بسبب شكه في وجود علاقة جنسية بينها وبين أحد زملائها في الجامعة، إلا أنها أكدت عدم وجود دليل يثبت ذلك.

ولم تتمكن CNN من إجراء لقاء مع العم، الذي ظهر على شاشة أحد برامج التلفزيون الفلسطيني، مؤكداً أنه أقدم على فعلته من دون تفكير أو وعي.

حادث مقتل آية أدى إلى ردود أفعال غاضبة في الضفة الغربية، وزيادة المطالب بوضع قانون صارم ضد ما يعرف بـ"جرائم الشرف."

بثينة حمد، صحفية وناشطة في مجال حقوق المرأة، تؤكد أن مصدر مثل هذه الأفعال هي العادات والتقاليد، وليس الدين، وتقول: "نحن نربي أبناءنا على التفرقة بين الذكر والأنثى، فالفتاة ممنوعة من القيام بالعديد من الأمور التي نسمح للشاب بالقيام بها."

ردة الفعل العنيفة في الضفة الغربية دفعت رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى إصدار أوامره للهيئة القضائية للنظر في وضع قانون صارم لمرتكبي هذه الجرائم، خطوة يرى فيها ناشطون بداية لنهاية مسلسل جرائم الشرف، بينما يرى ذوو الضحايا أنها تأتي متأخرة بعد فراق أحبتهم.

باكستاني قتل ابنته بالكهرباء لرفضها العريس

على صعيد شبيه تعتزم السلطات في إقليم البنجاب الباكستاني تقديم رجل إلى المحاكمة خلال الأيام المقبلة، بعد أن أقدم على ارتكاب جناية ضمن ما يعرف بـ"جرائم الشرف" إذ قام بمساعدة عدد من أقاربه على قتل ابنته مستخدما أسلوب الصعق الكهربائي، لرفضها الزواج من أحد أقاربها.

وتقول الشرطة إن الضحية التي تدعى سايما بيبي، ولا تتجاوز 21 سنة من العمر، تعرضت للتعذيب من قبل والدها وعدد من أفراد أسرتها بالكهرباء حتى ماتت بعد أن رفضت الامتثال لطلبهم بالزواج من شخص وافق عليه أهلها، وفرت من المنزل لتتزوج من رجل آخر.

وقال بابر قرشي، قائد شرطة منطقة باهاولابور حيث وقع الحادث لـCNN: "لقد تعرضت المرأة للتعذيب، وهناك آثار حرائق على رجليها وظهرها.. لقد قبضنا على المشتبه بهم ونحن نحقق معهم."

وهناك تقارير متضاربة عن سبب وفاة بيبي، وتقول الشرطة إنه قبل شهرين، فرت بيبي، وهي من عرقية البلوش، إلى مدينة كراتشي لتتزوج من أحد سكان قريتها من عرقية أخرى.

وقام والدها وثلاثة من أقاربها بالسفر إلى كراتشي وخدعوها لإعادتها إلى القرية. ومن ثم طلبوا منها الزواج من أحد الأشخاص، ولكنها رفضت، فما كان منهم إلا أن قتلوها.

وقد تمكنت CNN من الحصول على فرصة نادرة للحديث مع والد بيبي، عبدالمجيد، الذي قدم رواية مختلفة كلياً، قائلاً إن ابنته انتحرت عبر تناول مبيدات حشرية، وقد وجد جثتها في مطبخ المنزل عند دخوله إليه بالصدفة.

وتشير الأرقام إلى أن خُمس عمليات القتل في باكستان هي في الواقع جرائم شرف، ورغم أن البعض يربط هذه الجرائم بتقاليد إسلامية متشددة إلا أن ذلك غير دقيق، فهي عبارة عن عادات قبلية، تنتشر بشكل رئيسي بين قبائل عرقية البلوش.

أردني يقتل شقيقته "دفاعا عن شرف العائلة"

الى ذلك وجه مدعي عام محكمة الجنايات الأردنية اليوم، تهمة القتل العمد لشاب أردني (20 عاما) قتل شقيقته (17 عاما) "دفاعا عن شرف العائلة" إثر "شكوك حول تصرفاتها بعد تغيبها المستمر عن المنزل"، على ما أفاد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر أن "قاضي محكمة الجنايات الكبرى في عمان وجه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار للشاب وهو طالب في الثانوية العامة".

وأضاف أن "الجريمة وقعت مساء الجمعة الماضية في محافظة الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان)، حيث أقدم الشاب على قتل شقيقته خنقا بعد أن شك في سلوكها أثر تغيبها المستمر عن المنزل".

وأوضح المصدر أن "المغدورة متزوجة منذ عام وكانت على خلاف مع زوجها ما أدى إلى انفصالها وتركها منزل الزوجية وبقائها في منزل أهلها". وتابع "إلا أنها كانت كثيرة التغيب عن المنزل دون علم أهلها أو موافقتهم ما أثار شكوكهم وريبتهم في تصرفاتها"، مشيرا إلى أن "شقيقها وفي لحظة غياب الأسرة عن المنزل قام بخنقها وكتم أنفاسها حتى سقطت جثة هامدة بلا حراك".

وأشار إلى أنه "عندما تأكد من وفاتها حفر حفرة تشبه القبر على عمق حوالى نصف متر في حديقة المنزل وقام بدفن الجثة، إلا أنه اعترف بعد ذلك بفعلته". وقال أن "الجاني اعترف خلال التحقيق أنه قتل شقيقته حفاظا على سمعة وشرف العائلة". وقرر القاضي توقيف الجاني 15 يوما على ذمة القضية ولا يزال التحقيق جاريا. ويشهد الأردن سنويا بين 15 وعشرين جريمة قتل تصنف "جرائم شرف". بحسب فرانس برس.

وتصل عقوبة جريمة القتل في الأردن إلى الاعدام شنقا، إلا أن المحكمة تفرض عقوبات مخففة في "جرائم الشرف" خصوصا إذا ما تنازل أهل الضحية عن حقهم الشخصي.

ورفض مجلس النواب الأردني مرتين تعديل المادة 340 من قانون العقوبات التي تفرض عقوبة مخففة على مرتكبي جرائم الشرف رغم ضغوط تمارسها منظمات تعنى بحقوق الإنسان لتشديدها.

محاربات على دراجات نارية

وبدراجتهن النارية الزهرية اللون وستراتهن الجلدية وشعرهن الذي يتلاعب به الهواء تنطلق "لاس غيريراس" (المحاربات) في سيوداد خواريث لتوزيع الاغذية والادوية على اشخاص محتاجين في اكثر مدن المكسيك عنفا.

في الحياة اليومية تعمل هؤلاء النساء شرطيات او عاملات او حتى ربات منزل. لكن في يوم الاحد يتحولن الى عشر "محاربات" يرتدين لباس القتال ويمتطين دراجتهن القوية وينطلقن لتوزيع المؤن في مدينة ادمتها الحرب بين كارتيلات المخدرات.

وتقول لورينيا غرانادوس رئيسة نادي الدراجات النارية هذا الذي تأسس قبل سنتين "خلال الاسبوع نتحرى عن الاشخاص الذين قد يحتاجون مساعدة من امهات عازبات او مسنين يقيمون بمفردهم. وفي عطلة نهاية الاسبوع نقوم بالتبضع نيابة عنهم في السوبر ماركت".

تشهد سيوداد خواريث منذ العام 2008 توترا اقتصاديا واجتماعيا. فقد ادت حرب الكارتيلات للسيطرة على المدينة الاساسية في تصدير المخدرات الى الولايات المتحدة اول مستهلك للكوكايين في العالم، الى مقتل 8100 شخص. وقد تسببت الازمة في فقدان اكثر من مئة الف عامل لعملهم في المصانع التي تقدم اجورا متدنية في المدينة.

الامهات العازبات هن الاكثر تأثرا بهذه الازمات في سيوداد خواريث. وتوضح لورينيا غراناودس "الرجال يغادرون المنزل العائلي بسبب العنف والبطالة ويهجرون النساء وحيدات في المنزل مع الاطفال. وهن لا يعرفن اين يجدن المساعدة".

في عربة "الغيريراس" في السوبر ماركت معجبنات وسكر وملح وحفاضات للاطفال. في كل مهمة ينفقن 120 الى 160 بيزوس (سبعة الى عشرة يورو) من اموالهن الخاصة. وتشكل هذه المؤن "هبة من السماء" لعائلة سيسيليا كاريو.

في غرفة صغيرة تشكل مساحة للنوم والطبخ، تجلس سيسيليا وستة اطفال وكلب وسط الحر الشديد. تعتذر سيسيليا عن ذلك وتشير الى بعض حبوب الفاصولياء التي تغلي على النار قائلة ل"غيريراس" ببسمة عريضة "هذا جل ما تبقى لنا للطعام.. لقد اتيتن في الوقت المناسب".

وتقول ايزابيل لوثيرو احدى مؤسسات النادي ان مساعدة الاشخاص المحتاجين فرض نفسه. وتوضح "توفير المساعدة الى شخص محتاج يشكل مصدر رضى شخصي وهو مثال يعطى للاطفال. امل ان يصبح هؤلاء الاطفال في المستقبل اشخاصا طيبين يساعدون الاخرين".

وقد اطلقت وسائل الاعلام المحلية القابا عدة على هؤلاء النساء من "روبن هود" الى "محاربات الفقر". الا انهن يعتبرن بأنهن يشكلن نادي دراجات نارية لنساء يحاولن احداث تغيير.

وتختم لوثيرو قائلة "نحاول ان نحمل بعض الفرح للذين يفتقرون اليه. نريد ايضا الا تكون خواريث معروفة فقط بالانباء السيئة
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

العودة إلى بشكل عام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار

cron