• اخر المشاركات

الخيار والبطيخ يساعدان الجسم على مواجهة حرارة الصيف

مقالات, تحقيقات, أراء و شروحات.

المشرف: noooooooooooor

الخيار والبطيخ يساعدان الجسم على مواجهة حرارة الصيف

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الخميس يوليو 01, 2010 9:27 pm

الخيار والبطيخ يساعدان الجسم على مواجهة حرارة الصيف
هناك بعض أصناف الخضار والفاكهة التي تساعد الجسم على تحمل درجات الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف بشكل أفضل، ومن هذه الأنواع على سبيل المثال الخيار والبطيخ وفاصوليا المونج. ويقول الدكتور محمد صلاح محمد طبيب الباطنة وأخصائي أمراض الكُلى بمستشفى ميدكير في دبي، :"نظراً لخصائص هذه الأطعمة المُدرة للبول، فإنها تساعد الجسم على الاحتفاظ بالبرودة ومعادلة الملح الزائد في الجسم " . وخلال فصل الصيف يمكن أن يحدث بكل سهولة ارتفاع أو انخفاض نسبة الملح في الجسم بشكل كبير. فإذا التصقت الأشرطة الصغيرة الموجودة بالملابس - مثل الجوارب أو الأحذية - بالجسم بشدة، وتركت وراءها مواضع ضغط على الجسم، فإن ذلك يُعد إشارة إلى وجود نسبة كبيرة للغاية من الملح في الجسم، وأضاف طبيب الباطنة إن كثيرا من السوائل تتجمع في هذه المواضع. ومن الأمور المهمة بشكل عام الحرص على تناول الكثير من السوائل في ظل درجات الحرارة المرتفعة، مع تجنب الأنشطة البدنية الشديدة، حيث لا يجوز أن يتعرض الجسم للجفاف. ومَن يتعرق بشدة خلال فصل الصيف، فينبغي عليه الإكثار من تناول السوائل بشكل إضافي، لأن نسبة السوائل المتوازنة يمكن أن تساعد على تجنب حدوث مشكلات في الكُلى، حيث أوضح أخصائي أمراض الكُلى :"تستطيع الكُلى تركيز البول بحيث يمكن عن طريق نصف لتر من البول القضاء على جميع المواد السامة التي تنشأ في الجسم خلال 24 ساعة الأخيرة . ولكن هذه الوظيفة تعتبر أول وظيفة تفقدها الكُلى في حالة وجود خلل بها. وتجدر الإشارة إلى أنه غالباً ما يكون من الصعب تشخيص أمراض الكُلى في مراحلها المبكرة. ويعقد الدكتور محمد صلاح محمد مقارنة بسيطة قائلاً :"إنها تشبه إلى حد بعيد وظيفة المبرد في السيارة"، حيث إن الماء في المبرد هو المسؤول عن آلية تبريد المحرك، كما أنه يحميه من التعرض للسخونة المفرطة. وإذا كان مستوى الماء منخفضاً للغاية، فعندئذ يصبح المحرك في خطر، ويضيف قائلاً :"وبالمثل يصبح الجسم في خطر، عندما تتعرض الكُلى للإجهاد بسبب الحرارة الشديدة خلال فصل الصيف" . وأشار أخصائي أمراض الكُلى إلى أن كثيرا من الأشخاص يقعون في خطأ اللجوء إلى المسكنات لتخفيف الآلام التي تظهر نتيجة الحرارة الشديدة، وغالباً ما يتم تناول الأدوية التي يتم تصنيفها ضمن «الأدوية غير الستيرودية المضادة للالتهابات» (NSAID). وفي حالة تناول هذه الأدوية بصورة منتظمة ولفترة طويلة فإنها تتسبب في حدوث أضرار شديدة بالكُلى. كما يمكن أيضاً أن تتعرض الكُلى لأضرار عند ممارسة الرياضة الشديدة في ظل درجات الحرارة المرتفعة. وإذا تم إمداد الجسم في نفس الوقت بكمية ضئيلة من السوائل، فقد تتعرض العضلات لأضرار جسيمة، وتكون عضلات الفخذ عرضة للخطر بصفة خاصة. وإذا أدى ذلك إلى ما يُعرف باسم التحلل العضلي (rhabdomyolysis)، فتتحلل الأنسجة العضلية المرتبة بالعرض. ويحذر طبيب أمراض الكُلى أنه إذا وصلت مواد من البنية العضلية المُصابة إلى الدورة الدموية ومن ثم إلى الكُلى، فإنه يمكن في أسوأ الحالات أن تتسبب في حدوث فشل كلوي حاد.
صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

العودة إلى بشكل عام

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار

cron